الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا و الفتاة الغريبة

بقلم : انسان غير نموذجي - العراق

كانت عيناها أجمل من سماء تلمع في قلب الظلمة ..

لقد كنت طالبا عاديا في مرحلة المتوسطة (الصف الثالث) ، لكن كانت تسود اغلب اوقاتي الكئابة و لا اعلم لماذا .

في احد الليالي المعتمة انتابتني قشعريرة هزت جسدي باكمله وشعرت بفراغ داخل نفسي لم اشعر به من قبل فلم يكن لي ملاذ سوى الإيواءالى الفراش . و في تلك اليلة جائتني فتاة لم ترى عيني اجمل منها من قبل ، كانت عيناها اجمل من سماء تلمع في قلب الظلمة ، لم استطيع التكلم من هول ما رايته ، قالت لي بصوت انعم من خيوط الحرير : ستحصل علي في الجنة فلا تتركني وحدي هناك !

لم ارد ان اصحو من الحلم تمنيت ان تكون حقيقة وحياتي هي الحلم لاكن لا جدوى من التمني . و بعد مرورايام تشاجرت مع احد زملائي في المدرسة لكني لم استطع فعل شيء له ، تفاقمت الامور بيننا و اجبرت على الصمت عن حقي ، فخرجت من المكان و لا اعرف ماذا افعل اكاد ان انفجر من الغضب ، فاذا بها امام ناضري فتسمرت في مكاني !!

يا الاهي ما هذا حقيقة ام خيال انها امامي ماذا افعل ! فقالت لي : اغمض عينيك ، و بدون تردد فعلت ذلك و عندما فتحتهما كانت الصدمة اني على بعد 2 كيلو متر عن المدرسة واصدقائي حولي ينضرون الي بغرابة ، و انا لا اعلم ماذا يحدث جسدي لا يستجيب لا يتحرك !

و بعد مرور بعض الوقت استعدت بعض طاقتي فسئلت اصدقائي ماذا حدث ؟ قال لي احدهم انني قد فقدت اعصابي و كنت اتصرف كالمجنون لكنني لا اتذكر ذلك .. و منذ ذلك الوقت تبدلت حياتي كليا ، اما الشخص الذي دب الشجار بيننا فقد اتاحت به المصائب من حيث لا يعلم .

منذ ذالك الحين وانا ابتعد عن الناس خوفا عليهم من نفسي ولم اجد صديقا اوفى من عزلتي و وحدتي ، مع تحياتي .

تاريخ النشر : 2015-06-13

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر