تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أضن أنه مصاص دماء

بقلم : آرمين - المغرب

اريدك انت اريد قلبك اريدك الى جانبي ..

أرسلت بعد ارتيادي الجامعة الى امريكا لكي اكمل دراستي .. مر العام الاول بسلام ، كونت صداقات و تعرفت الى جيران إلخ إلخ .. و لكن في العام الثاني حدث لي ما لم يكن في الحسبان ..

بدأ كل شيء في ليلة الهالوين .. صدقا لم اكن احب هذا الاحتفال قبلا و لكن كنت مجبرة أن احضره و الاكثر من ذلك ان انضمه .. فقد اقامت صديقتي (سيرا) حفلا استدعت اليه اناسا كان الاكثر فيهم من لا اعرفهم .. و اضطررت ان اساعدها في ذلك الحفل و اوزع المشروبات و الحلويات .. و بينما كنت اتجول من مكان الى اخر اعترض طريقي شاب صويل ابيض البشرة و اسود الشعر ، ثم اقترب و همس لي طبعا باللغة الانجليزية .. الن تعطيني القليل فارتبكت و قلت انا اسفة تفضل .. فقال انا لا اشرب .. فضحكت و قلت اذن كل البسكويت فقال انا لا آكل .

ازداد ضحكي و قلت اذا كيف تعيش بدون اكل او شرب ؟؟ فقال ليست بالمشكلة الكبرى ، فقلت له اذا كيف تكون المشكلة الكبرى ؟؟ فقال .. ان تكوني هنا منذ فترة وانا لا اعلم بوجودك .. عندها جمدت في مكاني و لم اعلم ما كان علي ان افعل ، و بعد وهلة وقفت و قلت له علي ان اذهب الان ، و ماإن استدرت حتي امسك بيدي و جذبني اليه قائلا لم اصدق لحضة رايتكي و الان تريدين الذهاب بسهولة فتعجبت و قلت له هل تعرفني من قبل ؟؟ فهمس في اذني .. لطالما كنت اراكي ، فتراجعت الى الوراء و قلت و لكن اين رايتني ؟ فوضع يده على ضهري و سحبني اليه و قال .. كل ليلة في احلامي ..

فصدمت من كلامه لان صوته كانت فية نبرة غريبة .. نبرة ما إن تغطي مسامعك حتي تحلق بك في فضاء من المشاعر التي لا تستطيع ان تدرك هل هي حب ام كراهية ام اطمئنان ام خوف ، و ماكدت استوعب ماحدث حتى وجدته اخذ يقبلني حتى اني لم استطع منعه بل كل ما كنت افعله هو انني و جاريته فيما كان يفعله .. و بعد ساعات كان قد اخذنا فيهاالحديث انتبهت الى اسنان مصاص الدماء في فمه ، فقلت دراكولا اختيار جيد فابتسم و قال يسرني انه راقك .. و هل سيروقك ان وضعته للابد .. فارتبت و قلت و لماذا قد تفعل شيئأ كهذا ، فقال دون ان يجيبني .. اذا لن يعجبك الامر ، فقلت لا اظن ذلك فصمت برهة و قال اذا اعتادي الامر لانك سترينه اكثر من وجهك في المرآة ، فصمتت قليلا انظر اليه و في عيني نظرة ريبة و غادرت في الحال الى شقتي و اخذت حماما و نمت .

رايت نفسي في الحلم مع ذلك الرجل في مكان مظلم و كان هو يقول لي : مالذي تخافين منه ؟ كل ما املكه هو لك هل تظنين حقا انني استطيع اذيتكي ؟ ثم احسست بشيء حار ينزل من رقبتي و عندما لمسته وجدته دما فصرخت و هربت لكنه امسك بي و قال انت ملكي ! و اذا بي استيقظ من الحلم فاسرعت نحو الحمام لاتحقق من رقبتي فلم اجد شيئا ، لكن ما رايته كان ذلك الرجل واقفا خلفي فصرخت والتفتت و لم اجد احدا ، فلبست الجاكيت و اسرعت خارج الشقة و ظللت اتجول هاربة من اللا شيء و اسرعت ابحث عن جامع او امام جامع لاروي له ما صار لي و لكن لم اجد لانني كنت في امريكا ، فاتجهت لاقرب كنيسة رغم انني لم اكن مقتنعة بالذهاب اليها و عندما و صلت اتجهت الى الخلوة او لا ادري ما يسمونها لاتحدث مع القسيس فرويت له ماحدث فقال لي لا تهربي منه فهو لن ياذيكي بل يحبك ، فقلت ماذا ! فقال لي و انت ايضا تحبينه فقلت إعذرني ؟! ..

و عند التفاتي اليه وجدت نفس الرجل الذي يلاحقني فصرخت و فررت هاربة الا انه كان سريعا جدا جدا ليقف امامي و يضمني ، فاغمضت عيني و عندما فتحتها وجدت نفسي معه في مقبرة فزاد فزعي و قال لي مالذي تخافين منه ؟ كل ما املكه هو لك هل تظنين انني استطيع اذيتكي ؟ فادركت ان ذلك الحلم الذي رايته قد تكرر على ارض لواقع فتمالكت اعصابي و قلت له : ماذا تريد مني ؟ فقال : اريدك انت اريد قلبك اريدك الى جانبي ، فغمرني احساس غريب و كأنني كما قال هو احبه ، لكنني سرعان ما تجاهلته و دفعته و هممت بالفرار و لكنه جذبني من شعري فصرخت فقاطع صراخي بقبلة فدفعته و واصلت الفرار و لم اسمعه الا يقول : لازلت اعرف عنوانك ، فهربت مسرعة الى الشقة و شرعت في حزم امتعتي و لم ازد دقائق الا و وجدته خلف ظهري ممسكا بكلتا يداي قائلا دعيني اتكلم لمرة ، فقلت اتركني و شاني .

قال لي : لا اظن انك ستصدقين كلامي لكني عشت سنينا ولم ارى مثلك ، لقد راودني اكثر من 300 حلم عنك و لا اظنني ساسلم فيك بعد ان وجدتك .. اعلم انه كوني vampire سيخيفك لكن اعدك اننني لن الحق بك الاذي بل ساحرسك بعيني ، لكني دفعته و قلت الا ترى نفسك انت وحش ! انظر الى اسنانك انظر الى ما تشربه ! هذا اذا كنت ما تزعم انك عليه حقا ! انا اراهن انك مختل عقليا اخرج من شقتي و ادرت ضهري ، و لكن عندما التفتت لم اجده فحزمت امتعتي بسرعة و انتقلت من الشقة و قطعت اسرع تذكرة الي ارض الوطن . و بعدها بايام راودتني احلام قليله و لكن سرعان ما اختفت و حتي الان لم اعد الى الجامعة و لم اجد تفسيرا لما عشته و اعتقد حقا انه مصاص دماء لانه كان يتحرك بسرعة عير طبيعية و يظهر و يختفي ببساطة .

رجاء اريد تفسير لما حدث معي فإني اكاد اجن !!

تاريخ النشر : 2015-07-23

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق