تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أشهر ضحايا عشق الحيوان

بقلم : ليث درادكة
للتواصل : laythdradkah@rocketmail.com

يموت الانسان من أجل حبه للحيوان ؟ .. حقاً من عجائب الزمان !

قُتل الكثير من بني البشر من أجل احبائهم .. أصدقائهم .. عائلاتهم .. او ربما لأجل بشر اخرين ربما عرفوهم او لايعرفونهم .. تفنى الشباب دفاعا عن اوطانها .. الموت من اجل بشر اخرين او من اجل الاوطان كلنا نجزم انها من ضروب البطولة .. ولكن عندما يموت الانسان من أجل حبه للحيوان فهي حقاً من عجائب الزمان !! .. فهيا بنا عزيزي القارئ .. نفتح أبوابا لقصص لم تمسحها طيات النسيان .. وخير لنا ان يكون بداية موضوعنا قصة (ديان) .

1- ديان فوسي 

فتاة من البشر هجرتهم صوب عالم الحيوان ، لم تجد من ابناء جلدتها سوا إنعدام الثقة والاطمئنان ، قُتلت ومن قتلها ابناء جنسها وليس من جنس ثان ، انعدمت الانسانية عند من نسبت اليهم عذراً (ديان) . 

  ديان فوتسي .

ليلة باردة من ليالي سان فرانسيسكو في كانون الثاني من عام 1932 أثمر زواج وكيل التأمينات (جورج اي فوسي) من عارضة الأزياء (كاثرين فوسي) عن ولادة الطفلة ديان بطلة قصتنا ، لم تشأ الاقدار لديان ان تعيش بأسرة موحده ، إذ ادى الصراع بين والديها إلى طلاقهما عام 1938 ، وبنفس العام أرتبطت امها كاثرين برجل الاعمال (ريتشارد برايس) ، وحصلت على حضانة ابنتها ديان ، وكانت هذه الاحداث كفيلة برسم حياة ديان المسكينة .

كان ريتشارد زوج امها صارماً معها بدون وجه حق ، حتى جلوسها مع والدتها على طاولة الغداء لم يكن متاحا لها ، ووالدها المسكين جورج لم يستطع التواصل مع ابنته ، إذ عملت والدتها على قطع الاتصال بين الفتاة ووالدها الحقيقي دون تعويضها عن ذلك ، مما أفقد ديان الاهتمام العاطفي الذي يجب ان يحظى به الطفل بكنف والديه ، فتوجهت ديان نحو عالم الحيوان وشوهد تعلقها بسمكتها الذهبية في البداية ، وبعدها ذهبت لمخلوقات اكثر احساساً ألا وهي الخيول ، وقد برعت في ركوب الخيل في سن مبكره .

ومرت الأيام على هذا المنوال حتى اشتد عود ديان واصبحت شابة ، وانهت دراستها الثانوية وبدأت إجراءات الالتحاق بالجامعة ، أرادت دراسة الطب البيطري ، ولكن يطل عليها زوج أمها من جديد ويرغمها على دراسة المال والاعمال بكلية أقتصادية ، أمتثلت لأمره ظاهرياً ، ولكن دعنا نتذكر عزيزي القارئ أن ديان كانت راكبة للخيل ، ويبدو أنها تعلمت بعض الاشياء من الخيل كجموحه ، وهاهي بطلت قصتنا تعج بقلبها دماء الشباب وجموح الخيل وترمي بأوامر وتوجيهات زوج امها عرض الحائط ،  فلم يتبقى لذلك الاخير سوى محاولة فاشلة ، وقد تمثلت في قطع أشكال الدعم المادي عن ديان ، ولكن فتاة الخيل لم تيأس ولم تتقهقر ، بل عملت على تحويل الحلم لواقع وعملت في متجر ومصنع أيضا كعاملة ، وبدأت دراسة الطب البيطري .

 صورة ديان مع من أحبت .. الغوريلا

ومن جديد تطل الحياة بمصاعبها عليها ، وديان المسكينة فشلت في دراستها للسنة الثانية لضعفها في مواد العلوم ، ولكنها درست العلاج المهني وتخرجت عام 1954 من الجامعه وعملت في عدة مشافي ، ورغم هذا كله لم تنسى حبها للحيوانات ، وكان لسان حالها يقول للحيوانات سنبقى أوفياء حتى تبتسم لنا السماء .

وفي الاعوام اللاحقة وبعد عمل شاق لديان ومد وجزر وكر وفر وامل وخيبة ، استطاعت جمع النقود والسفر لأفريقيا وقصدت القارة السمراء ، فبدأت رحلتها من كينيا عام 1963 فتنزانيا فالكونغو الديمقراطية ، والتي تلك الايام كانت تعج بالحروب طاحنة والمجازر الدموية ، مما أضطر ديان للسفر الى رواندا عام 1967 ، وهنالك بدأت فصول جديدة في قصة حياة ديان ، حيث اغرمت بالغوريلات الجبلية هناك ، وأصبحت محط اهتمامها بقية عمرها ، وأصبحت تعرفها فرداً فرداً ، وتتواصل معها عن طريق تقليد أصواتها ، وقد واظبت على دارسة تلك الغوريلات لمدة 18 عاماً .

 الغوريلات في الضباب .. كتاب أشتهر وذاع صيته ذلك الوقت

وفي عام 1983 الفت كتابها الشهير الغوريلا في الضباب ، وقد قتل الصيادون عدد من غوريلاتها المحبوبة ، وهنا بدأت معارك قانونية طاحنة بين ديان ومن ناصرها من حماة الطبيعة ، ضد الصيادين الذين كرهوا ديان كرهاً جماً ، فقد أدخلت بعضهم السجن ، وأفسدت عليهم تجارة تدرعليهم الملايين من الدولارات .

وفي الـ27 من ديسيمبير من عام 1985 إستيقظ حماة الطبيعة والغوريلات على حد سواء على فاجعه في ذلك الصباح ، وجدت جثة ديان المسكينة مرمية في مقصورتها ، بعدما قام الجاني بقص جدار المقصوره والتنكيل بديان البريئة وقتلها شر قتلة ، كما يقال ان الجاني كان ابن صياد قامت ديان بإيداعه إلى السجن بسبب اعتدائه على الغوريلات وقتلها ، فشنق نفسه في الزنزانة واتى ابنه لينتقم .

في عام 1988 خلدت السينما ذكرى ديان بفيلم حمل اسمه اسم كتابها غوريلات في الضباب ، وقد تناول الفيلم تفاصيل حياتها ، ولاحقا تم عمل صندوق بالامم المتحدة يدعى بصندوق ديان فوسي يعنى بحماية الغوريلات الجبلية .

   الفلم الذي خلد ذكرى ديان .. 

2- الملك الكسندر الاول

ومن ديان ننتقل لليونان بلاد الاغريق ، في تلك الفترة كانت كالغريق في نيران الحرب العالمية الاولى التي تشتعل أكثر فأكثر ، وبلاد الاغريق لم تكن بمنأى عنها رغم محاولات (قستنطين الاول) ملك اليونان انذاك لكي يكون الحياد سبيله لتجنيب بلاده ويلات الحروب ولوعاتها ، ولكن هيهات ان ترضى دول الوفاق الثلاثي ( فرنسا - بريطانيا - روسيا ) بذلك ، وقامت و بالتعاون مع رئيس الوزراء (الفيتيريوس فينيزيليوس) بالإنقلاب على قسطنطين الاول وولي عهده (جورج) ونفيهما ، والاتيان بأبنه الثاني (الكسندر الاول) ملكاً على اليونان عام 1917 . 

 الملك الكسندر الاول ..

اسمح لي عزيزي القارئ أن اختصر لك معالم شخصية الكسندر الاول ، كان شاباً صغيراً في السن ، ذو حلم كبير وعمل قليل وطائش نوعاً ما ، وكان العوبة بيد رئيس الوزراء بلا سلطه ، فقط ملك اسمياً ولكنه كان لايعصي فينيزيليوس رئيس الوزراء ، وقد ايده بكل تحركاته ، بما في ذلك جر اليونان للحرب العالمية الاولى ، وكان مولعاً جداً بالحيوانات واكثرها كلبه المفضل من فصيلة (جيرمان شيبرد) الالمانية ، ومن شدة ولعه ومحبته لكلبه فقد ضحى بحياته من اجله .

وقد حدث ذلك عام 1920 عندما كان يتنزه برفقة كلبه في متنزه اثينا الوطني ، وأثناء النزهة قام قردان مريضان بالتعارك مع كلبه ، فما كان من الكسندر سوى التدخل مباشرة في المعركة ، وتعرض للعض من أحد القردة ،  فأصيب بالمرض وبقي يتعالج 23 يوما ، وعندما بدئت علامات التحسن تظهر عليه توفي بسبب تعفن الدم الناتج من العضة في الـ25 اكتوبر من عام 1920 .


وكأنه تلقى درساً من الحياة مفاده "لم تنجو من معركة ضد قردين مريضين ، فكيف تخاطر بجر بلادك وشعبك إلى حرب عالمية !!"

3- ستيف اروين

نظراته .. ضحكاته .. وتفاعله مع الحيوانات ومع الجمهور على حد سواء .. من الصعب على من شاهده يوماً ان ينساه .. إنه ياسادة الاسترالي ستيف اروين .. رائد برامج الحياة البرية والمدافع عنها .

الاسترالي ستيف اروين ..

(ستيف اروين) المولود عام 1962 في فكتوريا بأستراليا ، الذي ترعرع بين الحيوانات ، إذ كان والداه محبان للحيوانات ، أسسا منتزها للحيوانات وورث عنهم ستيف الصغير ذلك ، فكان يقضي يومه مع هذا التمساح وتلك الافعى ، وبعدها يذهب لأطعام حيوان اخر .

ويوماً بعد يوم يكبر الفتى ويكبر حبه للحيوانات ، وكان أحب الهدايا إليه من والديه يتمثل بثعبان بايسون ، أهدي ليه بعيد ميلاده السادس ، وبعدها بثلاث اعوام وفي التاسعه من عمره كان قادراً على التعامل حتى مع أضخم التماسيح ، فكان متطوعاً يقوم بصيد التماسيح الخطرة من الاماكن المخيفة ، ويذهب بها لمنتزهه الخاص الذي اسماه لاحقاً (Australia zoo) . 

كان مساهماً في حماية الحيوانات ، حتى انه كان لا يأكل كثيراً من الأطعمه المحتوية على أنواع من الحيوانات ، كحساء زعانف القرش وحساء السلاحف ، وكان لا يشجع الناس على إستهلاكها .

في عام 1992 تزوج من الامريكية (تيري غيرون) ، التي لم تختلف عنه في توجهاته  بحماية الحيوان ، واستمر الزوجان في حماية الحيوانات سوياً ، وقد اكتشف صديقنا نوعاً من السلاحف سمي بأسمي ، وقد انتج برنامجه المشهور (صائد التماسيح ) وعرضه عام 1996 .

 ساندي مع ابيها محب الحيوانات ..

وفي عام 1998 رزق بأبنته التي أسماها على اسم تمساحه المفضل (بيندي) ، وكما ورث من ابويه حب الحيوانات قام بإيرثه لأبنيه بيندي وروبرت المولود عام 2003 ، وقد شارك ستيف في الكثير من الافلام المتعلقه بالحيوانات ، مثل فلم (cameo) وفلم (dr dolittle 2) وغيرها الكثير .

وقد حان الوقت لأن يصنع من ابنته مقدمة برامج عن الحيوانات كأبيها ، هم إلى تصوير مشاهد احدى الحلقات من البرنامج المخطط له (bindi the jungle girl) عام 2006 في شعاب كوينزلاند العظيمة ، ومن تلك المشاهد كان مشهد مداعبته ومزاحه مع سمكة الراي اللساع أو (شيطان البحر أو الشفنين) ، كل هذه التسميات تعود إلى سمكة غضروفية مفترسة لها ذيل حاد فعندما تشعر بالخطر لاتتوانى عن استعماله .

وأثناء لهوه مع تلك السمكه حصل مالم يكن بالحسبان ، إذ قامت السمكه بطعن ستيف بذيلها فأردته قتيلاً ، فتوفي في تلك اللحظات عن عمر يناهز الـ44 تاركاً خلفه ابنته بيندي ذات الـ8 اعوام وابنه روبرت ذو الـ3 اعوام وزوجته ، ولكن العائلة بقيت عائلة شجاعة ، وتابعت كل ماكان يقوم به الوالد الراحل ، وعرض البرنامج عام 2007 ، ونقلت بيندي حب العائلة للحيوانات إلى اخيها روبرت .


        اللحظات الأخيرة قبل مقتل ستيف على يد تلك السمكة ..

 4- ماريوس ايلس

 غدر به عشيقه .

ومن استراليا الى جنوب افريقيا ونفس العشق القاتل ، والضحية هذه المرة اربعيني جنوب افريقي من أصول اوروبية يدعى (ماريوس ايلس) ، ماريوس المسكين الذي اتخذ من فرس النهر - اخطر حيوان في القارة السمراء –  حيواناً اليفاً له ، كان (همفري) حسب تسمية ماريوس له فرساً نهر صغيراً عمره 5 أشهر ، قام صديقنا بتبنيه وقام بوضع 160 هكتار من الاراضي تحت تصرف ذلك الحيوان ، وقد بنى له بركة اصطناعية ولم يدخر جهد في اسعاد همفري وكان شغله الشاغل لسنوات ، وبدأ همفري يكبر ويزداد وزنه وتظهر عدوانيته مع تقدم الزمن .

بدأ اصدقاء وزوجة ماريوس في الأونة الاخيرة يحذرونه من حيوانه المدلل ، فقد هاجم عجوز وحفيده ونجيا منه  بأعجوبه ، بعد ساعات من الاختباء منه حتى ذهب ليتمكنا بعدها من العبور بسلام ، وحاول الاعتداء والهجوم على اناس موجودين بأحد ملاعب الجولف ، ويوماً بعد يوم يزداد اذاه ، ولكن كان من الصعب على ماريوس تصديق ذلك ، بل قال ان العلاقه بينه وبين همفري من الصعب على البعض فهمها ، ولم يستسغ فكرة انه من الممكن أن يقوم همفري بإيذاء احد ، وبدأ ينشر صوره وهو يداعب همفري ويلاطفه ويركب على ظهره كفرس عادية ، مشيراً الى ان ما يقال حول همفري خاطئ .

  ماريوس وهو يلهو مع همفري .. ونهاية غير متوقعة

ماهي إلا ايام قليلة حتى أتت ساعة الحقيقة ، وبيوم سبت مشئوم من ايام نوفمبر عام 2011  اثناء لهو ماريوس مع فرس النهر همفري ، وبدون سابق انذار قام همفري بعض ماريوس حتى الموت وسحبه الى تحت الماء متناسياً فضل ماريوس عليه ، متناسياً الايام الجميلة بين الاب وابنه كما كان يصف ماريوس علاقتهما ، طاويا بذلك صفحة اخر خمس سنوات بحياة ماريوس ، والتي افناها بالتربية والاعتناء بذلك الحيوان الذي تبناه ، عندما أنقذه من الفيضان وهو بعمر الخمس شهور، وبعمر خمس سنين رد همفري الدين بدين اكبر وقتل من احسن اليه ودافع عنه بضراوة حتى النهاية ، بعدما رمى بكلام الزوجة والاصدقاء والناس عرض الحائط من اجل همفري .

             شاهد كيف كانت علاقة ماريوس مع قاتله ..

5 - تيموثي تريدويل ( الرجل الدب )

 الرجل الدب .

(تيموثي تريدويل) الشاب الوسيم المولود عام 1957 ، كان من عشاق الحيوانات ، وله ايضاً قصة محزنة لاتقل مأساوية عن بقية القصص ، حيث كان هذا الشاب مدمناً على المخدرات ، وبدء ادمانه منذ تم رفضه للتمثيل بمسرحية هزلية ، وبقي مدمنا حتى عام 1980 عندما انقذه الاطباء من جرعة زائدة من الهيروين كادت ان تودي بحياته .

وبعد ايام من المعاناة اقنعه صديق له بأن يذهب معه لمشاهدة احدى انواع الدببة بغية الترويح عن نفسه ، ولينسى تيموثي همومه والامه وافق على تلك الرحلة ، ومنذ وطئ ذلك المكان ورأى الدببة بدء حياة جديدة ، حيث انه ترك الادمان وبدء يعمل كناشط بيئي ، وبقي يدافع عن الدببة ويهتم بها ، وقضى معها 13 عاماً من الدراسة الكاملة لها في الاسكا ، وتعرف خلال تلك السنوات على صديقته (ايمي هوغنغارد) ، التي كانت تعمل مساعدة لطبيب ، وكانت من مواليد عام 1965 ، تيموثي  كان مشاكساً وقد سجلت عليه عدة انتهاكات بعدة اماكن من عام 1994 الى عام 2003 .

                   تيموثي مع صديقته ..

كانت الانتهاكات تتمثل في زيارة الدببة والقيام بجولات لرؤيتها دون اذن مسبق ، وقد وقف ضد عمل سياج كهربائي حول معسكره ليحميه من الدببة ، ولم يرضى بأي أسلوب لحمايته من الدببة سوى علبة رذاذ فلفل استخدمها لصد هجوم احد الدببة عليه في احد الايام  .

ورغم حذره من التعامل مع الدببه وانتباهه ، الا انه في احدى ليالي اكتوبر من عام 2003 ، كانت نهاية تيموثي وصديقته ايمي على يد احد الدببة التي دافع عنها ، كانت ليلة مرعبة للغاية ولم يجد المحققون في ذلك المكان الا تسجيل صوتي مروع للغاية ، فيه صرخات تيموثي وايمي اثناء هجوم الدب ليلاً عليهما ، وقد كان عمر تيموثي 46 عاماً وعمر ايمي صديقته 38 عاماً ، بينما كان عمر الدب المهاجم 28 عاماً ، تمت معرفة الدب وايجاد بقايا من ملابس واشلاء تيموثي وايمي بداخل معدته .

             تسجيل صوتي مروع لحظة هجوم الدب ..


في الختام :

ابطال قصصنا كانو ضحايا عشق الحيوانات .. ولكن جميعهم دافعوا وارادوا إيصال رسالة مهمة للغاية .. الا وهي الحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي .. لذا لن ننساهم ولن ننسى مافعلوا . 

المصادر :

- Dian_Fossey - wikipedia
- Steve_Irwin - wikipedia
- ألكسندر الأول ملك اليونان - ويكيبيديا
- ‪marius els‬‏ - dailymail
- Timothy_Treadwell - wikipedia


-------
* تنقيح موقع كابوس

تاريخ النشر : 2015-08-25

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق