تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حريق كل سبت

بقلم : Vtai. - السعوديه

ذلك المنزل قد حدث فيه حريق ..

في احدى ايام الشتاء قرر والدي ان ننتقل الى بيت جديد فقد وجد لنا بيتا جميلا بثمن رخيص ، كان ابي مستغربا من السعر بالرغم من جمال وضخامه المنزل لكن لم يعر الامر اهتماما كبيرا . فبدأنا بالانتقال وقد استغرق الامر اياما بل اسابيع تقريبا لينتهوا من جعله كما يرغب به والداي ، فقد كان المنزل كئيبا من الداخل الوان جدرانه سوداء قاتمه لايحتوي على اثاث .. المهم انتقلنا الى المنزل بدون اية مشاكل .

مر اسبوع واسبوعان ، ولكن في الاسبوع الثالث استيقظنا جميعا على صوت صراخ اختي الصغيرة ذات الخمسه اعوام وهي تقول انها رأت طفلا صغيرا نائما بجانبها وعندما نظرت اليه اختفى بلمح البصر وكأنه لم يكن موجودا اساسا . اخذتها امي الى غرفتها وبدأت تتلو عليها من ايات القران الكريم حتى هدأت ونامت وعاد الجميع للنوم وبما فيهم انا . استيقظت في الصباح وذهبت لاستكشف ماحول المنزل ، كانت لديه حديقه كبيره جدا كحدائق القصر وكان بجانبنا منزل لعائله صغيره مكونه من ام ارمله وابنها اليتيم الصغير فذهبت لكي القي التحيه عليهم .

استقبلتني السيدة بابتسامه رائعه ثم استضافتني على الشاي والبسكويت وبدانا نتبادل اطراف الحديث حتى اخر الليل فلاحظت تأخر الوقت فاعتذرت منها ، وافقتني بقولها ان الليل قد حل فودعتني بصحن بسكويت وعدت للمنزل وانا اركض لانني كنت خائفه فالشارع مظلم وخال من الانوار .. مرت تلك الليله ببطئ شديد فقد حلمت يومها بان هناك طفلا يبكي في ركن غرفه مظلمه وشعرت بأن هذه الغرفه مألوفه ، اقتربت منه رويدا رويدا وعندما نظرت الى وجهه كان اسودا غير ظاهر بسبب الظلام ، لكني استطعت رؤيه فمه فتوقف عن البكاء وابتسم ابتسامه طفوليه جدا وقال كلمه لم اسمعها جيدا وعندها قطعت اختي الصغيره حلمي وهي تقول بأن الفتى الصغير عاد الى غرفتها .

اخبرتها بانها تتخيل لكنها اصرت بقولها انها خائفه جدا ذهبت الى غرفتها لكن لم يكن هناك احد فاقسمت على انها رأته في الركن يبكي ، شعرت بمزيج من الخوف والتفاجؤ قاخبرتها ان تنام معي تلك الليله فوافقت بدون نقاش . استيقظنا في الصباح فوجدنا امي خائفة و تبكي وابي يهدئها ، ذهبنا انا واختي الصغيره اليها لنستفسر عن سبب بكائها فقالت انها استيقظت الساعه الثانيه ليلا لتذهب الى الحمام -اكرمكم الله- لكن استوقفها صوت بكاء طفل صغير يبكي بحرقه وهو يصرخ امي امي ,, فظنته انها اختي الصغيره لكن عندما اقتربت منه وجدت ان الطفل يده اليمنى محروقه بالكامل وهناك بعض الندوب على وجهه توحي الى انه قد خرج للتو من حريق لكنه ابتسم عندما راى امي وقال كلمه لم تسمعها جيدا ثم اختفى فجأه فعادت امي الى غرفتها ولم تنم الا بصعوبه .

اضافت ان الطفل يشبه ابن جارتنا الارمله وقد قال لامي ان نخرج من المنزل قبل يوم السبت القادم والا سنموت جميعا .. عم الصمت المكان للحضه فاقترحت ان نزور جراتنا ونستفسر منها على الامر فقررنا ان نذهب ذلك اليوم ، و عندما وصلنا اليها وجدناها هذه المره تستقبلنا بنظره غاضبه وهي تقول مالذي تريدونه مني ؟! قالت امي بانها تريد زيارتها والترحيب بها كجاره لنا فتحول وجهها الى ابتسامه كتلك التي استقبلتني بها فبدأت تتحدث مع امي ويبدو ان امي قد نست سبب تواجدنا هناك ,, ذهبت اختي الصغيره للعب مع ابن جارتنا بحكم انهما بنفس العمر تقريبا ولكنها سرعان ما أتت الي خائفه تقول بانها رات ان يد الطفل اليمنى محروقه تماما وقد كانت تهمس لي .. فجأه وقعت عيني على جارتنا وهي تنظر الي نظره حاقده مليئه بالكره وقد قالت لامي بانها شاكره لزيارتها وان بامكاننا الذهاب ..

الان بدت وكأنها تطردنا من المنزل ، عدنا لمنزلنا فاخبرت امي بما راته اختي الصغيره فخافت واخبرت ابي بالذي حدث ، فقال بانه سيذهب للذي باعه المنزل ويسأله عن المنزل ، وكان ذلك صباح يوم السبت ، وقال انه سيعود الى البيت متأخرا لان منزل الرجل كان بعيدا عنا . فودعناه ولكن عندما اتت الساعه السادسه مساءا لاحظنا جميعنا ان رائحه المنزل قد اصبحت كالدخان وان امي بدأت تختنق وتصرخ واختي تقول بان الرائحه قويه جدا لكن لم يكن هناك اي دليل على وجود دخان . امتلأ المنزل بصوت صراخنا بطلب النجده واستمر ذلك لخمس دقائق فحسب ثم عاد كل شيء الى طبيعته ماعدا المنزل فقد اصبح حارا جدا مع اننا في الشتاء .. صرخت اختي الصغيره وهي تبكي وتقول بانها رات الطفل يذهب ناحيه الحمام .

ذهبت امي الى الحمام خلفه فلم نسمع اي شيء ، عندها استمر الامر لنصف دقيقه وبعدها سمعنا صرخه امي فركضنا انا واختي باقصى سرعه وراينا امي في حاله مزريه كانت تصرخ من الالم فقد كانت يدها اليمنى قد احترقت بالكامل مع انه لم يكن هناك اي دليل على وجود نار او شيء ساخن ، حملنا انا واختي الصغيره امي الى غرفتها وقمنا بأسعافات اوليه ليدها اليمنى اتصلنا على الاسعاف ولكن الخط لم يكن يثبت بسبب الامطار اذ ينقطع كلما حاولت اخباره عن مكان منزلنا ، اتصلت بابي ولكنه لم يكن يرد حاولت ان اتصل بجارتنا ولكنها ردت وقالت يجب ان تحترقوا جميعا واغلقت الخط .

عندها سمعنا صوت الشرطه في الخارج وسمعنا صوت فتح الباب وصراخ ابي وسرعان ما وجدنا في غرفة امي وقام باحتضاننا وقال انه سعيد لاننا بخير لكنه عندما راى امي فزع واخبر الشرطه فاتصلو على الاسعاف وقد لاحظت بان المطر قد اختفى ولم يكن هناك اثار على النوافذ ، فسألت ابي عن المطر فقال ان الجو كان صافيا اليوم وما ان انتهى من حديثه حتى سمعنا صوت طفل صغير يصرخ بكلمه أمي وهو يبكي وسرعان ما اشتعلت النار في ارجاء المنزل مع انه لم يكن هناك اية وسيله لاحتراقه بهذه الطريقه ، فاخبرنا ابي ان ننزل بسرعه وخرجنا جميعنا من المنزل وكل ماكنا نسمعه هو صوت صرخات طفل صغير يطلب النجده ..

وبعد يومين من الحادثه عدنا لمنزلنا القديم وسمعنا من ابي ان ذلك المنزل قد حدث فيه حريق وماتت الام فيها ولكن قبل ان تموت خبئت ابنها الصغير في خزانه صغيره في ركن احدى الغرف ولم يعثر عليه احد ، ويقال ان تلك الحادثه قد حدثت في ليله ممطره ، ويقال ان كل يوم سبت تعاد هذه الحادثه وبنفس الاصوات .

عندما سألنا الجيران عن المنزل المجاور قالوا انه قد تضرر من تلك الحادثه واصبح محترقا من الداخل لذا لم يسكنه احد منذ ذلك الحين , لكنني مستغربة لان المراة و ابنها كانوا يبدوان حقيقيين حتى انني اكلت عندهم !!

تاريخ النشر : 2015-10-02

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق