تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل حملت حقا بجني !

بقلم : Emmy - Uae

سمعتها تقول ولدت بالسلامه ..

قصتي قد تبدو لوهله ضربا من الخيال ولكني عشت الأحداث لحظة بلحظه ..

انا متزوجه ولي أبناء الحمدلله بدأت قصتي عندما بدأت ارى في أحلامي شخصا يأتي كل ليله وياخذني الي أسواق لم أزرها والبعض زرتها منذ زمن بعيد ،، وكان يشتري وياخذ رأيي في ملابس الأطفال الحديثي الولاده وكانت اغلب الألوان بالأحمر ،، والغريب أني لااخاف من هذا الغريب بل كنت أشاركه الرأي بإصرار ،، بعدها بدأت اشعر بتعب بين فترات متباعدة فاذهب الى المستشفى واعمل جميع التحاليل والفحوصات وتكون النتيجه أني سليمة لا اشكو من شي .

مرت الأيام والأشهر وكنت اشعر بكبر بطني وبحركة غريبة في بطني وكانة جنين يتحرك ولكن كيف ومن أين ؟لا أخفيكم كم الرعب الذي احتواني وكم من اللحظات كنت استغيث بصديقاتي اللواتي يقفن عاجزات امام حالي ،،، كيف اهرب من شيء امتزج بي ،،، كنت من الرعب الذي يكتسح قلبي أقول لهن ان ببطني ثعبان ،،، فتارة يضحكن وتارة يتملكهن الخوف ،، واشارت علي احدى صديقاتي ان اذهب للمستشفى ،،ولكن ماذا أقول أني حامل ولست بحامل ؟!،،، سيتهمونني بالجنون ،،،وأبعدت الفكرة من راسي .

وفي صباح احد الأيام كنت اقل ابنائي وأبناء صديقاتي للمدرسة ، وقبل ان أقلهم كنت اجلس في صالة الجلوس وكان شيئا في بطني يتحرك فقلت لهم انظروا و بدا الفرح على وجوههم وهم يحسبون أني فعلا حامل .. لقد كانت واضحة كل الوضوح تلك الحركه ، وكأنو يتحسسون البطن وهم يقولون انتي حامل يا خاله مبروك ويتشاورون بالاسم مع أني كنت ابتسم لهم واحاورهم إلا أنني في تلك اللحظة الله وحدة يعلم مقدار الخوف والرعب الذي كان يتملكني ،،،

قررت يومها ان اذهب للطبيب وفعلا الساعه الرابعه عصرا توجهت للطبيب وطلبت إخصائية نساء وولادة، و عندما كنت اعبئ البيانات كانت الممرضة تسألني وانا اجيب وهي تتعجب اكثر وأكثر حتى أخبرتني أني لست بحاجة الى دكتورة ولكني بحاجه الى راقي وكان وجه الممرضة اذكره للان مندهشا ومملوءً بالخوف والحيرة حتى انها تناولت هاتفها وأشغلت القران وكانت تردد المعوذات ،،،لا أخفيكم حالي وانا اخرج من المستشفى اجر نفسي جرا من الخوف وألف فكرة دارت في راسي وخرجت وانا ابكي ولا اجد سبيلا للخلاص ،،، 

عدت للمنزل وحاولت ان اهدئ نفسي رغم خوفي حتى تاريخ 23/11/2012 اذكر هذا التاريخ جيدا كنت اشعر بالم خفيف سرعان مايزول واعتقدت ان موعد الحيض تقدم ،،، ولكني اعلم انها تبقت عشرة ايام ولكن الالم الذي احسست به كان شبيها بالمها الا انه يذهب ويعود ،،، ولا اعلم كم كانت الساعه فقد كنت متعبه ولا اعلم سبب ذلك التعب وانا في نومي أحب النوم على الشق الأيمن وكنت كلما نمت وتوسدت شقي الأيمن اجد نفسي مستلقية على ظهري ورجلاي مرفوعتان كوضع الكشف واتعجب لما اجد نفسي هكذا ،،،

كنت اكثر من ثلاث مرات أقوم لأجد نفسي مستلقية على ظهري حتى فتحت عيني في تلك المرة لأجد نفسي مخدرة واجد أمرأه تلبس ثوبا رماديا وقد أخرجت طفلا مني ، وسمعتها تقول ولدت بالسلامه .. ماان سمعتها تقول ذلك حتى عدت للنوم ولكنها ايقضتني فقد كانت تلطمني على وجهي لاصحو ، وما ان فتحت عيني حتى وجدت طفلا طويلا ابيضا عيناه وحاجباه كعيني محمد ابني مع وجود انحراف بسيط بهما يشبه محمد ابني كثيرا ،،، ماعدا انه يملك صفين من الأسنان أسنان ثابته وأسنان طويله مرعبه تتحرك بنفسها وماان رأيت هذا الطفل وأسنانه حتى أغمي علي وعادت لتوقظني ولكني كنت خائفه جدا فقررت ان لا افتح عيني مهما حدث ، وعندما كانت توقضني كانت تقول انظري الى ابنك ..

وعندما راتني لا أستجيب اخرجت ثديي وكانت تمسك به وترضع الطفل واغمي على مرة اخرى وهذه المرة لم اشعر بنفسي حتى طلعت الشمس وعندما فتحت عيناي كنت مرهقه كثيرا وخائفة ولكني لم ارى المرأه ولم اجد الطفل فقلت في نفسي هو كابوس مع أني اقسم بالله العظيم أني كنت اشعر بكل شي كتبته وأحاسب امام الله عن كل كلمه اكتبها ،،، حاولت ان انهض من فراشي بعدما هدأت نفسي الا ان منظر الدماء أرعبني فقد كنت كمن ذبحت وأول مرة في حياتي يخرج مني هذا ألكم الهائل من الدم ،،،

حاولت نسيان ماجرى وان كل شي كان وهم ولكن ابنائي يَرَوْن طفلا كثير الشبه بمحمد في الغرفة ،، ابنتي عمرها 7 سنوات توام محمد تقوم من نومها وتقول أمي ابعدي هذا الولد لايتركني انام يريد ان يلعب وتبكي ،،، وابنتي الاخرى 11سنه تقول أمي يوجد طفل ينام معي والمسكينة من الخوف تتبول في فراشها ،،،

تلك قصتي التى كنت أتمنى انها وهم ولكني عانيت منها وأعاني للحظه كتابتي عنها ،،، ابنائي يخافون غرفتي ويقولون ان غرفتي مسكونة ،،، هل اخبرهم ان لهم اخا من الجن ؟ ،،،

تاريخ النشر : 2015-10-13

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق