تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الزائر بعد صلاة الفجر

بقلم : ظلال - الكويت

وعند استيقاظي شعرت بشيء ثقيل على جسمي

هل هو جاثوم أم شيء آخر ؟ ..

أول مرة أتاني كنت نائمة في غرفة المعيشة وعند استيقاظي شعرت بشيء ثقيل على جسمي , لم أستطع الحركة , قلت في نفسي : " هل مت ؟! .. لا لا كيف أموت وأنا أتكلم مع نفسي؟ ".

ثم قرأت سورة الفاتحة وبعدها ذهب الثقل عني وتحركت .

في المرة الثانية تكررت الحالة عندما كان ابن خالتي الأصغر مني نائم عندنا وهو لم يبلغ بعد . كنت أنا وأخي وابن خالتي في غرفة المعيشة نائمين , أي نفس الغرفة التي أتاني فيها أول مرة.

لم أعر الموضوع اهتماما فلم يكن يزورني كثيرا حينها , والعجيب إنه لا يخنقني لأن في العادة الجاثوم يخنق !.

المهم استمر معي الأمر حتى انتقلنا إلى منزلنا الجديد , ولم يكن يأتي كثيرا .

ولكن بعد مدة أصبح يأتيني شبه يومي وبشكل مزعج !!!.

كنت أشعر بوجوده في الغرفة كأنه ينتظرني , وعندما أغمض عيني أشعر به يضغط على خصري , وأشعر مثل الثعبان أو الحية التي تدور حولي , وعندما أصحو أشعر بأثر اللمس .

مره شعرت به كأنه يصافح يدي.

ومره فتحت عيني قليلا فوجدت يد سوداء أمامي مثل الظل.

ومره مثل العباءة الطائرة ومنشفه طائرة.

وفي أحد الأيام نمت في الصالة فلحق بي , غضبت حينها وقلت بصوت وتكلمت بصعوبة " ابتعد عني" , فسمعت مثل الصوت الغاضب.

ولكن أكثر شيء مخيف بالنسبة لي حينما أتاني وفتحت عيني ووجت أمامي امرأة عجوز مخيفة , صرخت في نفسي فتركني بسرعة وجريت نحو النور وبعدها ضحكت قليلا بصراحة!.

ولكن قلت زياراته جدا , ربما لأني أصبحت لا أخاف كالسابق , فآخر مرة أتاني سمعت ضحكة طفل وضغط على خصري مجددا ثم رحل.


تاريخ النشر : 2015-10-18

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق