تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أسرار المدن الملونة

بقلم : مغربي أندلسي - المغرب

المدن ليست بضخامة وفخامة بنائها فقط .. بل بألوانها ونكهتها التراثية ايضا ...

عديدة هي المدن عبر العالم , ربما تقدر بالآلاف وربما بالملايين ... لكن قليلة هي المدن التي تتميز عن مدن أخرى أما بالعمران أو بالتاريخ أو بطبيعة السكان أو حتى بالجو والمناخ ... فكل مدينة في كوكب الأرض لها طابعها الخاص الذي تتميز به ولعل من بين الأشياء التي تجعل بعض المدن متميزة عن الأخرى هي ألوانها ... نعم الألوان التي طليت بها مبانيها ... ولنا المثال في مدن كثيرة أبرزها مدينة ريوماجيرو في أيطاليا , قد تعتقد للوهلة الأولى إنها مجرد صورة فنية مرسومة , ولكنها في الحقيقة مدينة تتكون من الطوب الأحمر ثم تم طلائه بالعديد من الألوان لتكون لوحة فنية رائعة.

هناك أيضا مدن أخرى كالمدينة الوردية بالهند و مدينة لابوكا في الأرجنتين , مدينة غواناخواتو في المكسيك.. وغيرها كثير .. لكني سأتوقف في هذا المقال عند بلد مسلم عرف عن مدنه ألوانها التي أضافت إليها نضارة وجمالا تكاد تكون حالة متفردة في عالمنا الإسلامي.

مدينة شفشاون أو الشاون .. المدينة الزرقاء

شفشاون مدينة مغربية عكست لون السماء ..

مدينة شفشاون أو غرناطة الصغيرة توجد في شمال المغرب على سفوح جبال الريف , تأسست سنة 1471 على يد علي بن راشد .. وشفشاون اسم مشتق من الشاون بمعنى القرن في اللغة الامازيغية . في إشارة للقمتين البارزتين من الجبل في أعلى المدينة.

وكما يذكر التاريخ و المصادر التاريخية فان سبب تشييد تلك المدينة هو لإيواء مسلمي الأندلس بعد طردهم من طرف الأسبان ، وتعد القصبة أهم معلم للمدينة حيث كانت بمثابة حصن منيع للغزاة البرتغاليين والأسبان الذين لا حقوا المسلمين المطرودين من الأندلس.

حتى الشوارع مصبوغة بالأزرق

و الجدير بالذكر أن المدينة ظلت مغلقة في وجه الأجانب بعد سقوط الأندلس حتى عام 1920، وذلك اعتراضاً وأسفاً على سقوط غرناطة، لدرجة أنهم كانوا يقومون بتعليق رايات سوداء على المآذن، وكانت النساء يرتدين الأسود كحداد على سقوط الأندلس.

لا تزال المدينة محتفظة بالطابع الأندلسي الواضح في بيوتها حتى الآن، كما أنها لم ترث فن البناء والهندسة المعمارية فقط من الأندلس، بل نقلت منها الفن والموسيقى أيضاً!.

مدينة تراثية قديمة تعكس التمازج الثقافي والديني

يطلق على هذه البلدة بالمدينة الزرقاء نظراً لطلاء جدران جميع بيوتها باللون الأزرق ... فقد اختارت مدينة شفشاون ، أن تُحيك لنفسها ثوبا تزاوجت فيه ألوان السماء والشلالات المحيطة، فانعكست زرقتها على كلّ ما في المدينة . اللون الأزرق الذي تلتحف به شفشاون له سرّ، يختزل في خليط مكوّن من مادتي الجير والنيلة، الذي يمنح الأهالي لونا أزرق يزينون به منازلهم وجدرانها ومحلاتهم ... بل حتى أواني الزرع وكراسيهم وملابسهم لم تسلم من اللون الأزرق؟؟؟ إنها انعكاس السماء على الأرض.

الازرق لون هادئ جميل يبعث على راحة النفس

لكن السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا بالضبط اللون الأزرق؟؟

يبدو أن للمغاربة اليهود الذي سكنوا المنطقة قبل مجيء المسلمين المورسكيين اليد العليا في استخدام هذا اللون .. فاللون الأزرق مذكور في التوراة ويرمز للقدسية والتوازن..

وتبقى الشاون لؤلؤة المغرب الزرقاء التي يحج إليها آلاف السياح سنويا للتمتع بجمالها الأزرق الخلاب الممزوج بجمال الطبيعة الأخضر الراقي وشلالات المياه التي تأخذ الألباب.

مراكش المدينة الحمراء

مراكش مدينة عريقة تعتبر مقصد عالمي للسياح

ومن منا لا يعرف مراكش .. المدينة الإمبراطورية التي اتخذها سلاطين المغرب عاصمة لملكهم بدءا بالمرابطين الذين حكموا ثلث أفريقيا واسبانيا.. مرورا بالإمبراطورية الموحدية التي امتدت أراضيها من تونس شرقا إلى جنوب فرنسا شمالا إلى السودان الغربي جنوبا .. وأخيرا وليس آخرا عاصمة ملوك المغاربة السعديين الذين قهروا الغزاة الأوربيين وأوقفوا المد العثماني في مهده.

عبق التاريخ مع روعة التصميم ونقاء الالوان

وصفت مراكش بأنها " المدينة الحمراء، الفسيحة الأرجاء، الجامعة بين حر وظل ظليل وثلج ونخيل".

سميت بالحمراء لاعتماد سكانها على اللون المائل إلى الأحمر الاجوري في طلاء أبنيتها وأسوارها ولعل السر في ذلك راجع إلى ارتفاع درجات الحرارة في المدينة... فاللون الأحمر ودرجاته قادر على امتصاص الضوء القادم من السماء.. وهو نفس اللون المتبع في مدن الجنوب المغربي...عكس الشمال حيث يكثر اللون الأزرق والأبيض.

لون المدينة الاحمر محمي بموجب القانون

والجدير بالذكر هنا أن اللون الأحمر للمدينة له نصوص قانونية تحميه فنجد تحت “الباب الثامن”، الذي يحمل عنوان “تنظيف وتجيير وإصلاح الواجهات”، ضمن الفصل 153، : “فإن حيطان العقارات المبنية بالحجر والبوصلانة يجب أن تُلون بلون يقرُب بأكثر ما يُمكن للون الآجور والطين”.

ا لجميل أنه سواء تعلق الأمر بمنازل الميسورين، أو بمنازل متوسطي الحال أو الفقراء، أو بمقرات المؤسسات العمومية والخاصة، فإن كل البنايات ظلت تتقاسم نفس اللون الذي غطت به مدينة مراكش حيطانها ونفسها أول مرة مع مؤسسها يوسف بن تاشفين.

مراكش في الليل .. اسواق عامرة بالناس والبضائع ..

و الواقع أن اللون الأحمر الذي يمنح المدينة لقب المدينة الحمراء ليس لوناً واحداً في خصائصه، بل هو يتعدى العشرين اختياراً في تنوعه وأشكاله التي تشترك كلها في الاقتراب من لون الطين. ومن بين الاثني وعشرين اختياراً في الألوان تشتهر تسعةٌ منها فقط بين الناس، وهي “أحمر مراكش” و”أحمر المامونية” و”أسمر طان طان” و”وردي الكتبية” و”وردي المأمونية” و”أسمر مامونية” و”أحمر خنيفرة” و”أسمر الصحراء” و”سومون الناظور”

تطوان...المدينة البيضاء

تطوان .. المدينة البيضاء ..

تطوان أو تطاوين هي مدينة مغربية يطلق عليها لقب الحمامة البيضاء لوجود تمثال ضخم وعملاق لحمامة بيضاء في وسط المدينة.. تقع في شمال المغرب في منطقة الريف وتطل على البحر المتوسط.

تم طلاء كل شيء باللون الأبيض

أول ما يشد الزائر إليها هو اللون الأبيض الذي زينت به جدران الأبنية والمنازل والأسوار... حضور هذا اللون بارز بكثرة في كل تفاصيلها الصغيرة والكبيرة ..حتى الحافلات طليت باللون الأبيض!!

ولعل موقع المدينة وسط جبال الريف القاتمة اللون عزز حضور اللون الأبيض فيها ...

المصادر : ويكيبيديا مع بعض المواقع العربية

تاريخ النشر 18 / 10 /2015

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق