تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جني بين الأشجار

بقلم : زهراء - العراق

لمحت بين الأشجار قزماَ ابيض اللون ومنتوف الشعر

قبل سنتين تقريباَ كنت ابلغ 13 سنة ، تركتني عمتي التي تسكن في البيت المقابل لبيتنا مع ابنتها الصغرى ( شمس ) التي كانت تبلغ عاماَ واحدا لأرعاها وذهبت إلى بيت أهلها مع طفليها الآخرين ريم وإبراهيم .

كانت الساعة الثامنة مساءا، وبعد ذهاب عمتي بربع ساعة تقريبا قررت الذهاب مع شمس إلى بيتي , فبقيت هناك لمدة نصف ساعة وبعدها عدت مع شمس إلي بيت عمتي مجددا من اجل صنع الحليب لها.

عندما دخلت إلى فناء بيت عمتي كانت الإنارة متوسطة أي أنها لم تكن قوية ولا ضعيفة , وبينما كنت في طريقي إلى الداخل لمحت بين الأشجار قزماَ ابيض اللون ومنتوف الشعر وله عينان زرقاوتان كبيرتان جدا لدرجة أنها كانت تأخذ نصف وجهه وكان يبسم ابتسامة خبيثة وفمه كبيرا جدا فيه أسنان حادة كمصاصي الدماء .

تجمدت في مكاني وخفت كثيرا ، لم استطع التحرك من الخوف وعندما نظرت إلى شمس كانت هي الأخرى تنظر إليه ولكنها لم تكن خائفة على الإطلاق ولم نزح نظرنا عنه حتى اختفى بعد مرور دقيقتين تقريبا . فركضت بسرعة إلى بيتي وبقيت هناك حتى عادت عمتي إلى المنزل.

ولم تكن هذه الحادثة الغريبة الوحيدة التي تقع في بيت عمي , ففي مرة عندما كانت ابنة عمتي ريم تبلغ ثلاث سنوات تقريبا استيقظت عند الساعة الثالثة في منتصف الليل ووقفت عند باب الغرفة تبكي وتقول لعمتي وزوجها : " من هذا الشخص ؟ " .. وكانت تشير إلى مكان بجانب الحمام وتحدق للأعلى كأنما تنظر إلى شخص طويل القامة , لكن أبوها وأمها لم يريا أي شيء ,  وأخذت ريم تبكي ولم تنم حتى طلع الفجر .

وفي حادثة أخرى في البيت نفسه كانت عمتي قد خرجت مع أبنتيها وتركت أبنها إبراهيم في بيتنا , فقلت له تعال نذهب إلى بيتكم لنلعب بالكرة ، فذهبنا أنا وإبراهيم وأختي إلى بيتهم ولعبنا بالكرة لفترة , فعطشت وذهبت إلى الداخل لأجلب الماء ولكن عندما دخلت سمعت صوتا يقول : " اخرجي من البيت حالا " .. وكان يتكلم بعصبية فخرجت بسرعة من البيت ورجعت إلى بيتي من الخوف .

هذا البيت كان مؤجرا , وكان بيت عمتي يسكنون فيه لحين اكتمال بناء بيتهم وقد تركوه قبل سنة ونصف تقريبا. ولا اعتقد ان البيت مسكون لان عمي كان يشغل القران فيه كل يوم.

هل يستطيع احد تفسير ما جرى في ذلك البيت ؟.


تاريخ النشر : 2015-11-23

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق