تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

المنزل و القطع النقدية

بقلم : ساحرة - الجزائر

انه بيت مهجور منذ حوالي 10 سنوات

وسط جو الحفلات الممل جلست أنا و قريباتي على طاولة في سهرة ملأها الكلام الفارغ . كنا نتبادل تلك النظرات الحزينة التي تكاد تنطق من شدة الملل ... وسط هذا الجو إذا بقريبتي تقترح أن نتكلم عن الرعب . فإذا بي اصرخ يا لها من فكرة رائعة , لكن الأخرى قاطعتني قائلة : " و من لديه قصص جديدة ؟ .. نحن نتكلم كل يوم عن الرعب و قد نفذت كل الحكايات " .

بعد نقاش طويل قررنا أن نجرب القرعة و من وقعت علية يجب أن يحكي حكاية مرعبة....

آه يا إلهي لقد وقعت القرعة على سميرة!!! هكذا نطق الجميع .. و هي فتات قليلة الحديث و لا تحب الرعب. لكن تغيرت ملامح وجهها و ارتسمت ابتسامة باردة على شفتيها و قالت: حسنا سوف احكي .. هذه هي القوانين..

تفاجأنا كثيرا و أخذنا ننصت إليها بصمت ...

و بدأت تحكي قائلة : نحن و كما يعلم الجميع في مدينة صغيرة هادئة لكنها تخفي بين ضلوعها الكثير من الخفايا و سوف احكي لكم عن بيت يقع في أطراف مدينتي... انه بيت مهجور منذ حوالي 10 سنوات . و يقال أن به لعنة ما ، حيث أن هناك حكايات كثيرة تقول أن من يعبر أمام ذلك البيت ستسقط أمامه قطعة نقدية فإذا حاول إعادتها بطرق باب البيت فسوف تخرج إليه امرأة جميلة و تدخله إلى المنزل و لن يخرج منه مجددا . أما من اخذ تلك القطعة فسوف تصيبه لعنة تحول حياته إلى جحيم . و الحل الوحيد هو ترك القطعة مكانها...

سكتت سميرة قليلا ثم واصلت قائلة : إن هناك تجارب كثيرة تؤكد صحة التجربة حيث أن هناك أناس قاموا بأخذ القطعة و أصابهم الفقر الشديد و آخرون أصيبوا بالمرض .. و صار كل من يختفي من أهالي القرية تتوجه كل الشكوك إلى ذلك البيت اللعين . و لكن اللغز هنا يكمن في تاريخ هذا البيت و كيف صار هكذا!! .

يقال انه كان هناك بنت تسكنه و قد توفيت أمها فأحضر أبوها زوجة جديدة . لكنها كانت قاسية جدا و لا تطعم البنت , فكانت البنت تسرق المال من زوجة الاب . و بعد وفاة ابيها قامت المرأة بتعذيب البنت اشد تعذيب مما دفع الفتاة للقيام بسحر و تركت لعنة فيه و غادرت إلى مكان لا يعلمه أي احد ، و بعد وفات زوجة الأب صارت اللعنة في البيت الذي أصبح كل من يسكنه يرحل عنه مسرعا بسبب ما يراه من أشكال تهز الأبدان ..

و هناك حكايات اخرى غير منتشرة و ليس لها دليل على صحتها.

أخذت أقول لسميرة .. واو .. قصة مذهلة .. لكن الخيال فيها اقرب من الحقيقة ، و هذا كان رأي الجميع حيث لم نصدق قصتها لكن هي كانت تبدوا مصدقة جدا ..

اترك لكم حرية تصديق هذه القصة أو الخرافة ...


تاريخ النشر : 2015-11-30

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق