تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مواقف غريبة تحصل معي

بقلم : نتالي - الإمارات

رأيت طفلة صغيرة جميلة ولكن كنت مثل المشلولة

أول موقف حدث معي عندما كنت بالعراق، لا أتذكر كم كان عمري بوقتها ولكن أتذكر الحادثة بالضبط لأنها كانت غريبة.

زرت أقارب لي لأول مرة , كان كل شيء طبيعي إلى أن أتى المغرب , كنت ألعب مع قريبتي فدفعتني إلى زاوية الغرفة وتلقيت صفعه على ظهري من زاوية الغرفة , كنت متفاجأة , وسالت قريبتي إذا هي ضربتني ولكنها قالت لا , وبذلك الوقت لم أكن أعرف شيئا عن الجن.

القصة الثانية قبل سنتين تقريبا , كنا أنا وشقيقتي ننام في نفس الغرفة وكنا دائما نسمع صوت طرق على الباب وعند الفتح لا نرى شيء , عندما أخبرنا والدنا في اليوم الثاني قال أنه هو من كان يطرق الباب , ولكنه قال ذلك لكي لا نخاف.

القصة الثالثة أنا أتذكر بأنه كان حلم حيث رأيت طفلة صغيرة جميلة ولكن كنت مثل المشلولة لا أستطيع أن أتحرك أبدا فقط أنظر حتى إني أذكر إني رأت شقيقتي مستيقظة ولكن لم أستطع أن أناديها . وعندما استيقظت خرجت لأتمشى لأني كنت خائفة من أن أبقى في المنزل، وقبل سنة علمت بأن هناك شيء اسمه جاثوم وتذكرت هذه الحادثة فأصبحت أفكر إذا كان ما وقع معي جاثوم أم حلم.

القصة الرابعة حدثت قبل سنة , كنت نائمة بالصالون وشعرت بيد تتحسس قدمي ففزعت ونهضت لإضاءة المصباح ولكني أصبحت أقول بأني أتخيل لكي لا أخاف.

القصة الخامسة عندما بدأت بالعمل كنت أنا أول من يحضر من بين الموظفات ومكتبي مشترك , فكنت أرى موظفه معي كانت تحضر وتدخل للحمام بسرعة من غير أن أرى وجهها ولكنها كانت تقول السلام عليكم وكنا نرد عليها أنا وزميلي , وكنا نسمع صوت إغلاق الحمام أيضا وتكرر هذا الموضوع أكثر من مرة , وبعد أن تدخل يمر وقت طويل وإذا بتلك الموظفة تدخل المكتب وتضع أغراضها على مكتبها فكنت أنصدم .. من إذن الذي دخل الحمام وسلم علينا ؟!! .. وعندما بدأت أقرا المعوذات اختفت، الحمد لله بأن زميلي رأى المرأة المجهولة معي مما يثبت بأني لم أكن أتخيل .


تاريخ النشر : 2015-12-27

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق