تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

صرخه حجر

بقلم : مجهولة - مصر

فمن سيسأل عن طفلٍ ضال مُشرّد يجول الشوارع ؟!

عامر رجلٌ طموح ..لكن بطلنا طموحه من النوع الآخر ..النوع الأسود ..النوع الذي يبني سعادته على تعاسة الآخرين .. يعمل نهاراً كرسّام كاريكاتير , و ليلاً : تاجر اطفال !

تمرّ الأيام على عجل ..و يتزوج عامر..و ماهي الا لحظات من العمر الممتدّ للمجهول , حتى جاءت بشرى وليّ العهد الصغير حسام ..

و تهرول الأيام ..و مازالت الزوجه تستفسر عن عمل زوجها الليلي الغامض , فيجيبها مُقتطِباً :
-لا دخل لك !! المهم انني اوفيكم حقوقكم .. و اوفّر لكم الحياة الكريمة التي تتمناها ايّ اسرة .. امّا عدا هذا , فلا تسألي !!

و تمضي السنون ..و يكبر حسام و يصبح بدراً يخجل منه القمر ..كان مراهقاً يبلغ من العمر 15 ربيعاً ..اشتهر بين الناس بشيمة طباعه و حسن خلقه , فاستولى على حبّ الجميع و ودّهم ..و كان هذا بفضل امه التي حاولت ان تعلّمه : ان المال ليس كل شيء , فانقذته من دلال و افساد والده الغير مقصود ..
فبالرغم من كل ذاك البذخ و الدلال لم تتعكّر شخصيته العطرة , و نبت منبتاً طيباً جميلاً ..

و قد سعى عامر لتحقيق كل رغبات ابنه حسام , سواءً طلب او لم يطلب ! فلوّ تمنى نجمة من السماء , لأحضرها له .. و اذا تعرّض عامر للإنتقاد نتيجة بذخه و اتلافه لولده بالدلال الزائد , فكان يقول بكل رضا عن تصرفاته : (و كم حسامٌ انا املك !)...

و جرت عاده عامر بالتغيّب عن المنزل , من الساعة الثامنة حتى الثالثة فجراً ..
و طبعاً كان يمضي هذا الوقت في البحث عن ضحية مسكينة مشرّدة لا حول لها و لا قوة , قليلة البأس و الحيلة ..فيقتنصها , و يكون اختفائها (كأن لم يكن!)..
فمن سيسأل عن طفلٍ ضال مُشرّد , يجول الشوارع بالبرد ليلاً , و يتسوّل الرحمة من جيوب الناس .. و ان اعطوه , فقد فاز بهناء يومه ..و ان صدّوه , كان عشائه القمامة ! ..من سيسأل ؟ ..لا احد ..الاّ امثال عامر طبعاً !!

-----

لو سألتموني : ماذا يفعل المشترين من التجّار بتلك السلعة ؟
فسأقول لك : اصمت و استمع و احتقن , ان كنت تشعر في هدوء..
اولئك الأطفال : منهم من يتم قتلهم و سرقه اعضائهم , و بلغة التجّار (قطع غيار) ..
و منهم من يتم تسفيرهم الى بلاد العجم ليعملوا هناك خدماً في بيوت الأثرياء
..(تجارة عبيد ..نعم !!)..

و البعض الآخر : يتم تشويهه بكيّ وجهه بالحديد الصهد , حتى تتبدّل ملامحه 180 درجة , فيعجز ايّ احد من معارفهم او من تعامل معهم على التعرّف عليهم ..و يسومونهم للعمل بداخل المُصر (المُصر تعني : البلد , و ليس الدولة)..

طبعاً تسأل : و هل عامر يعرف كل هذا ؟..طبعاً !! لكنه لا يهتم بمصير هذا الصغير , المهم ما سيجنيه من بيعه !..

ماذا تقولون ؟! اجل اسمعكم يا من تملكون بعض الأحاسيس..تتمّتمون و تقولون : يالِقذارة هذا العالم , و تلك اللعبة الحقيرة التي يروح ضحاياها : ملائكة صغار يرحلون في عتمة الظلام , فلا ينبثّ العالم لرِثائهم بشَفَه..

طبعاً لم يكن عامر المزاول الوحيد لتلك المهنة الحقيرة (تجارة العبيد) .. فهي اصبحت مهنة لها ناسها و قوانينها ! و عصابات عالية التخطيط و السرّية , و مؤسسات بعيدة عن انظار العالم .. هم يذكّرونني بسكان جوف الأرض , تسمع عنهم لكن لا تلمحهم ! ..على كلٍ , هي مهنة تعدّ مصدر رزق لمُعّدَميّ الضمائِر..

-----

توالت الأيام ..و شاء الجبّار المنتقم ان يردّ الصفعة الى قلبٍ غشته القساوة..
ماذا حدث ؟
لقد هرب حسام من المنزل..تاركاً رسالة كالصاعقه على قلب ابيه , قبل امه !

يقول حسام فيها :

((ابي العزيز !! امي الحبيبة !! لقد ربيتماني فأحسنتم رعايتي ..و لن انسى فضلكما عليّ ما حييت ..لكن اعذراني .. فقد رأيت السعادة و رأيت غيري لا ينالها !..رأيت بُأس الكثيرين و ضعفهم و حوجتهم لي , فقرّرت.. نعم قرّرت الولوج اليهم للتخفيف عنهم ..و عيش تجربتهم بكل قسوتها و مرارتها , لعليّ استطيع ان افهم بعض معاناتهم .. هذا ان استطعت ! ..لذا اعذراني , فالشارع يناديني و طرقاته تستنّجد بي .. لأني لم اعدّ استطيع ان اتحمّل !! فالأطفال المساكين لا يفارقونني ابداً ! و خيالاتهم تتراءى لي في المنام كل يوم , و هم يستغيثون و يصرخون و يتألمون !!..ثم فجأة تنكتمّ اصواتهم و تختفي ! لا ادري ما هذا الشعور ؟! ..لكنني اشعر بأنها رسالة لي من مكانٍ ما ! ..على كلٍ , لم اعد اطيق تجاهل صراخهم ..اعذراني لأني لم اصارحكم بالأمر من قبل ..و لا تقلقا عليّ , فأنا ذاهبٌ للخلاص..

ابنكم البارّ الصغير : حسام عامر))

-----

لم ينبثّ الأب بنصف كلمة من صدمته التي شلّت لسانه ..لكنه اضّطر لصفع زوجته لتهدأتها , حيث كانت تلطم و تصرخ بهستيريا ..الاّ ان المصيبة كانت اكبر من ان تستوعبها , فأغميّ عليها !

و في تلك الليلة .. بات عامر من صدمته يجوب الشوارع , و هو يصرخ و ينادي :
-اين انت يا حسام ؟!! يا فلذه قلبي ..هل انت حيّ ام ميت ؟ هل باعوك ام قتلوك ؟ هل انت جائع ام حزين ؟ هل تشعر بالبرد القارص ؟ ..اين انت يا مُقلة عيني ؟!..فداك قلبي ..فداك يا ولدي !! انه ذنبي انا ..عدّ اليّ !!! عدّ الى احضان ابيك ..لا ترحل يا حبيبي !! رجاءً !!!!

-----

باليوم التالي ..تتصدّر احدى صفحات الجريدة (التي يعمل فيها) : رسمة عجيبة لرجلٍ يصرخ , و هو يمسك قلماً و سكيناً .. و الأطفال الملائكة من حوله يثنون يده (التي تحمل السكين) نحو صدره , فتجرحه و يسيل دمه على الأرض .. مُختلطة بدمائهم !

و بجوارها كتبت كلمتان : (صرخة حجر) !!

تاريخ النشر : 2016-01-10

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق