تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

المهووس

بقلم : دنيا - الجزائر

الغريب في الأمر أني أصبحت أحبه جدا

مرحبا انا دنيا سبق وأن شاركت في هذا الموقع الرائع بقصة لكن قصة اليوم مختلفة . بدأت قصتي حين قررت في يوم لعين ان أغير الثانوية التي ادرس بها... كنت ادرس في السنة اولى ثانوي وكان لدي حبيب أحبه جدا مضت على علاقتنا سنتان.

بعد ان نجحت وانتقلت الى السنة الثانية قررت تغير الثانوية بحجة انها بعيدة جدا و بالفعل غيرتها. في اول يوم دخلت الى المدير و اخبرني انه هناك 3 اقسام علي ان اختار واحد منها فقررت أن اختار رقم 1 لأرى ماذا يخبئ لي القدر هناك.

اخذني المدير الى القسم كان عادي جدا. جلست في المقعد الاول في الصف الاول لوحدي . لم تمر 5 دقائق حتى جاءتني فتاة لتتعرف ، رديت عليها ببرود ، حيث اني لم اكن ارغب في صدقات .

كان يجلس خلفي فتى كان يراقبني بغرابة ، حاول التعرف علي في اليوم الثاني لكني تجاهلته. و في المساء سألني اذا ما كان بإمكانه الجلوس بقربي؟ لم انظر اليه حتى وقلت المكان ليس بإسمي اجلس اينما تشاء ، فرح و جلس و شرع يحكي لي عن الثانوية و مشاكله وو.. كل هذا و انا اكتب ولم اعبره ، حتى قالي لي لماذا لا تتحدثين كثيرا ؟ .. قلت لأني لا احب ذالك.

مضت الايام و هو دائما خلفي يتبعني بنظراته الغريبة. بعد مرور شهر وصلتني رسالة في هاتفي فيها قصائد شعرية ، فكرت انه حبيبي لكنه اخبرني انه لم يفعل ، لم اهتم ، لكن الغريب ان كل رسالة تصلني في شكل قصيدة أجدها مدونة على السبورة في اليوم التالي عندما ادخل إلى القسم .

راودني الشك بأحد الزملاء فقد صارحني بإعجابه فرفضته. توجهت اليه و وبخته لكنه اقسم انه لم يفعل حتى جائني هذا الشخص الذي احكي لكم القصة عنه وسوف اطلق عليه اسم (ف) وقال لي انه يعرف من يفعل كل هذا و الغريب اني لم اشك فيه مطلقا. طلبت منه ان يخبرني ، فقال انه شخص يحبني جدا و سيفعل أي شيء من اجلي و هو يأتي في الليل امام بيتي  ويبقى هناك لمدة طويلة ويشرب الخمر و انه مجنون بي .

قلت له من هذا بحق الجحيم ؟ ، اخبرني انه شخص مجهول ، قلت له لا يهمني امره لدي حبيبي و انا احبه جدا ولن اتركه ، فرأيت الحزن في عينيه و ذهب . وبعد مدة جاءني صديقه يخبرني ان (ف) يحبني ، فقلت له لا يهمني ، ولم يقف الامر عند هذا الحد ، فلقد اخبر كل من بالثانوية انه يحبني، حتى الاساتذة ، لقد،شعرت بالإحراج و الغضب و اتجهت اليه ، وما أن وصلت حتى قال لي انا احبك ، فصرخت فيه وقلت حتى لو تموت الآن أمام عيني لن اكون معك ، ضحك و قال لن تكوني لغيري. ورحل واصبح كل ما يراني يقول انه يحبني وارسل لي الكثير من التلاميذ لإقناعي كما انه كان يلقي علي قصائد الشعر داخل القسم امام الجميع ، لكني رفضت وقلت ان لي حبيب ، قال لي من هو ؟ سوف اقطع رأسه واحضره إليكي ، قلت لن تعرفه مهما فعلت ، لكن مع مرور الأيام عرفه ، وحكيت لحبيبي عنه فتشاجر معه ، لكنه لم يهدئ حتى فرقني عن حبيبي واصبح يخطط كيف يوقع بي .

مرة عندما خرجنا من الثانوية سمعته يتحدث على الهاتف و يقول انتظرها هناك ، لم اعره اهتمام و مضيت ، وما إن اقتربت من البيت حتى لمحت شخص ينظر الي وهو يبتسم ، لم اعره اهتمامي حينها ، اقترب مني وقال مرحبا يا جميلة اريد رقمك ، قلت له اغرب عن وجهي ، فأخرج سكين و صوبها نحوي ، حينها جاء البطل (ف) يركض نحونا وقال ابتعد عنها وشرع يضربه ، لم اهتم لهما ومضيت في طريقي ، لكنه لحقني وقال لي هل انت بخير ؟ قلت نعم. ورحل .

لم يتوقف هنا فحسب ، لقد ارسل الكثيرين ليفعلوا هذا بي و يأتي هو وينقذني ! .. سألني مرة ماذا عليه ان يفعل لأحبه ، قلت امامك حل واحد وهو ان تسحرني ، بدا لي انه اخذ الموضوع بجدية ، انتهى العام و كان هذه اجمل يوم في حياتي ، وبقي يتواصل معي عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، لكني كنت دائما اتجاهله .

مرت الايام وغاب لمدة طويلة و بدأت الدراسة ، لم اذهب في الاسبوع الاول ، و في الاسبوع الثاني رأيته ، لقد تغير كثيرا ، لم يعد يهتم بي ، اصبح يتجاهلني ، يااافرحتاه .. كل ما يراني يغير الطريق .

وفي احد الليالي رأيت حلم كنت في القسم جالسة فدخل علي حبيبي السابق وجلس بقربي ، أمسكت ذراعه ووضعت رأسي على كتفه ، كان يحمل بيده حلوى وقد أطعمني إياها ، لكن ما إن رفعت رأسي حتى وجدت (ف) ينظر لي وهو يبتسم ، تركته و هربت لكنه قال لن استطيع الهرب هذه المرة و استيقظت ...

في ليلة واحدة تغير كل شيء ، أصبحت أغار عليه ، اذكر أني رأيته مع فتاة في الساحة لم أتحمل ودخلت القسم و بدأت اركل كل ما هو حولي حتى اني اوشكت على البكاء .

قررت في احد الايام ان اعتذر منه عما بدر مني في العام الماضي ، وفعلا رد علي وقال انه سوف يسامحني لكن بشرط. قلت ما هو ؟ .. قال أن تنسي كل شيء و تصبحي حبيبتي ، لم اتردد مطلقا وقلت موافقة ، لقد كانت اياما جميلة جدا معه ..

بعد مدة ذهبت إلى جدتي واخبرتني انها تنوي زيارة الراقي وترغب مني في ان ارافقها ، رفضت ، لكنها اقنعتني ، و حين  ذهبنا و بدأ يرقي لم اتحمل وبدأت ابكي بشدة و شعرت بالغثيان و...

قال لجدتي ربما علينا ان نرقيها هي اولا ، و بالفعل ما إن رقاني حتى شرعت استفرغ ماء ازرق اللون و ابكي بحرقة ، قال انه من السحر الذي يصعب فكه ، أولا لأن الساحر لم يسحرني مرة واحدة بل 3 مرات ، و ثانيا قام بسحري عبر المنام .

قلت من يمكن له ان يفعل هذا بي ؟ ... نعم انه (ف) حتى أحبه .

أمضيت شهرا كامل و انا ارقي حتى فك السحر عني ، حينها لم اعد اشعر بشيء تجاهه وتوجهت اليه في يوم من الايام و انا ابتسم و قلت انتهى كل شيء جزاك الله خيرا على ما فعلته بي كما إني سأسامحك لكن بشرط ان لا اراك مجددا .

لم يقل شيء و رحل ، لقد غير الثانوية و لم يعد حقا ، رغم يقيني انه سوف يعود ، و الغريب في الأمر أني أصبحت أحبه جدا الآن ! ..


تاريخ النشر : 2016-01-13

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق