تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الصمت !

بقلم : علي محمد فنير - ليبيا
للتواصل : tripoli@marfamar.com

كان لا يزال يسمع صراخ زهرة من بين القبور !


صمت .... صمت ... صمت ...لا شيء سوى الصمت يلفّ كل شيء في ذلك المكان ..و كيف لا ؟ و هو عبارة عن مقبرة قديمة تقع في اطراف القرية ... حيث تناثرث القبور فيها هنا و هناك ....قبورٌ لأناسٍ رحلوا , و كفّوا للأبد عن الشكوى و الأنين من ظلم الأيام و الحياة .

و كان هناك في زواية منعزلة من المقبرة , قبراً شيّد حديثاً .... ينتصب وحيداً معزولاً , و كأن من فيه : عاش بعزلةٍ مُعذّبة , و دُفن وحيداً ! ....

كان ذاك قبر (زهرة) : تلك المرأة التي عاشت حياةً قاسية .. فلم يطرق الفرح بابها يوماً !.... مات والداها في حادث سير ..و عاشت في بيت عمّها , الذي ذاقت فيه الذلّ و الهوان , منه و من زوجته .....

حتى وافقت على أول شخص يطلب يدها للزواج .... حينها ارتسمت على وجهها أبتسامة فرح , لم تذقّ لها طعماً منذ زمنٍ طويل ..... سرعان ما تلاشت بعد زواجها !....

فكان زوجها رجلاً عنيفاً مُدمناً على الخمر ..و كلما حاولت ان تصلحه , قام بشتمها و ضربها ..... و هي كانت وافقت على الزواج منه , لتخرج من جحيم بيت عمها ..فأذا بها تستقرّ في أعماق الجحيم !... يأتي زوجها كل مساء مخموراً مترنّحاً .... تكون هي في أنتظاره , و قد اعدّت له طعام العشاء ....تستقبله بابتسامة , فيبادلها بالشتم و السباب ....

و عادةً ما يقوم بضربها كل مساء .... تصرخ و تصرخ !! لكن لا احد يسمع صراخها , أو يأتي لنجدتها .

و ذات ليلةٍ باردة , كانت الرياح فيها تعصف بقوّة .... عاد زوجها كعادته , طالباً احضار الطعام .. فقدّمته له .. و وقفت في زواية الحجرة , تنظر اليه بقلق .....

و فجأة !! نهض و اتجه اليها مسرعاً ..فأمسك بشعرها , و هو يردّد بغضب : الطعام مالح !! مالح , ايتها المشؤومة !!! ...و أخذ يطرق رأسها بقسوّة في الجدار ..

صرخت !! و قاومته ..ثم انهارت قواها ....و استمرّ هو في طرق رأسها بالجدار , الى ان تهاوت و سقطت متكوّمة على بلاط الحجرة الباردة ..ركلها بقدمه آمراً ايّاها بالنهوض , لكنها لم تستجب !....

بل رأى طيف ابتسامة , ارتسمت على شفتيها ! فظنّ بأنها تسخر منه ..فقام بركلها مرة أخرى ..لكنها كانت قد رحلت الى عالمٍ أرحم من هذا العالم , الى حيث السلام و السكينة , حيث لا ظلم فيه بعد اليوم .... و قد ادرك اخيراً بأنها رحلت الى الأبد , بعد ان تركته مع ذنوبه و آثامه 

فأفاق من سكرته , و بكي بجانب جسدها الملقى على الأرض طويلاً ....
و لكمّ تمنى ان يعود الزمن الى الوراء , ليطلب منها ان تغفر له و تسامحه ....و بأن يترك من اجلها الخمر , كما كانت تطلب منه دائماً .. لكن حلمه هذا , صار المستحيل بعينه !

لم يثبت لأحد بأنه قتلها .. بل أخبر الجميع عن سقوطها العنيف الذي ادّى الى موتها .. و لم يلقي عمها بالاً بوفاتها !

فدفنها زوجها بصمت !

صمت ..صمت ..صمتٌ لا يقطعه سوى حفيف الأوراق , تتلاعب بها الرياح الشتويّة ..
و قطرات من مطر بدأت في التساقط فوق تلك المقبرة , لتربت بحنان فوق القبور : التي قد يكون بعض من فيها , قد عانوا في حياتهم كما عانت (زهرة) !

طيف رجلٌ محطّم يدخل المقبرة .. يتجهه الى ذلك القبر .. يجلس بجانبه طويلاً , يناجي طيف من فيه ..و الدموع تنهمر من عينيه ....

و فجأة !! يسمع انيناً ينبعث من قبر زهرة .... تحول رويداً رويدا الى صراخ ....

نهض مذعوراً ! و قد سدّ أذنيه بيديه ... ركض هارباً !! تعثّر في احد القبور ....

سقط على وجهه و تلطّخ بالوحل ...فأحكم سدّ أذنيه , و رغم ذلك لايزال يسمع صراخ ( زهرة ) بقوّة ... 

أخذ يعدو و يعدو مُبتعداً , و هو يردّد كالمجنون :

-لن تسامحني ! ... لن تسامحني أبداً !!!!

تاريخ النشر : 2016-01-19

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق