تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

للظلم عواقب مؤلمة

بقلم : ضحى الزيدي - العراق

عوقبت الخادمة على فعلتها


قصة قصيرة , تبدأ بالهروب من الواقع .. لتنتهي بكارثة !

في احد ايام الزمن القديم .. قرّرت روحٌ حزينة الرحيل , دون ان تدري الى اين ستذهب ! لكن هذا لم يوقفها عن الهرب من ذلك القصر الظالم .. فخرجت منه , دون ان تأخذ حقيبتها او ايّ طعامٍ او ماء .. لأنها ارادت الهرب من كل شيء .. و هدفها كان : ان تسير في الدروب , الى ان تسنفذ طاقتها و تموت و ترتاح من هذه الحياة القاسية !

فمشت .. ثم مشت .. و ظلّت تمشي هنا و هناك , بين المنازل و المزارع .. قاطعةً كل الشوارع التي تعرفها ..الى ان وصلت الى مكانٍ نائي خارج تلك القرية , المزدحمة بالذكريات السيئة و الحزن و الألم و النفاق و الخيانة !

قرّرت تلك الروح ان تُكمل سيرها في ذلك الدرب الطويل , رغم تعبها ..

و كانت دماء الشمس قد ملأت ارجاء السماء , لتعلن وقت الغروب .. بينما الرياح تعصف امواجاً هوائية تحرّك الأعشاب , مصدرةً انغاماً حزينة , فوق سفوح هضابها العشبية
كان الشعور باليأس و الحزن يتفاقم في قلب تلك الروح الهائمة في الطرقات .. لكن رغبتها بالهروب فاقت مخاوفها و قلقها من ذلك المجهول , الذي كان يرافقها في هذه الرحلة المجنونة

و حلّ الليل سريعاً .. و ازدادت قوّة الرياح العاصفة .. لكن روح استمرت في السير تعاند رياح القدر الغاضبة .. امّا النجوم فقد اختفت خلف الغيوم السوداء ..

و فجأة !! اضاءت السماء بالبرق .. ثم صدحت الدنيا بصوت رعدٍ قوي , يصمّ الآذان .. و ماهي الا لحظات حتى هطل المطر .. الذي سقط على الأرض بعد ان اختلط بدموعها , لتدهسها اقدام روح الحافية

و بنما هي تسير على غير هدى .. سقطت صاعقة امامها , لتقصم شجرة الى نصفين كانت تتوسط الطريق !

ثم عادت السماء لتصرخ صرخة رعدٍ قوية , اثارت الرعب بنفس روح الخائفة .. لكن يبدو ان المطر يصرّ على زيادة متاعبها و حظّها العاثر ..

و هنا !! وجدت روح الحلّ الأنسب لإنهاء عذابها ..

فسارت بخطواتٍ بطيئة نحو الموت , بعد ان قررت الإنتحار .. و اقتربت من نفس الشجرة المحروقة بتلك الصاعقة .. و كأن تلك الشجرة المنحوسة تنتظر الموت مثلها .. و جلست بعد ان اسندت ظهرها بالشجرة .. تنتظر صاعقة اخرى تضربها , لتقتلهما معاً .. و تخلّصها اخيراً من تلك الحياة البائسة , و من هذا المجهول , و من انتظار المستقبل المشرق الذي لن يحلّ ابداً !

و بعد مدّة طويلة من الإنتظار , حصل ما ارادته تلك الروح ..

و نزلت تلك الصاعقة بقوة على خدّها !

لتستيقظ الخادمة من حلم اليقظة على صفعة صاحبة القصر , و رعد صوتها يصدح بالإهانات و التوبيخ ..بينما تأمرها : بجمع شظايا البلّور الزهري , الذي تساقط من يد الخادمة , بعد ان اصطدم بها حفيد السيدة الذي كان يركض قربها ..

ثم اخبرتها بلؤم : ان ثمن المزهرية سيخصم من راتبها , لعدم انتباهها لها عند تنظفها ..

لكنها فجأة و بدون تفكير .. انحنت الخادمة التعيسة لتمسك بإحدى شظايا البلور , و تمرّرها بسرعة على رقبة السيدة , التي سرعان ما انهار جسدها على الأرض , و هي تمسك برقبتها التي نفرت منها الدماء بغزارة !
____

تلك الخادمة فقدت حياتها في عمر السابعة عشر , بعد تنفيذ حكم الإعدام بها , في وسط ساحة القرية امام عيون الجموع الغفيرة ..

عقوبة لها على جريمة قتلها لسكان ذلك القصر , و من ثم حرقه !


تاريخ النشر : 2016-01-20

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق