تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الـجـنـيـة الـتى تـرعـانـا

بقلم : ريهام - مصر

من الذي يرعانا بعد وفاة والدينا ؟!


انا ريهام اعيش مع اخي الصغير يوسف , الذى يبلغ من العمر 11 عاما ..عندما توفيا امي و ابي في حادث سير

في بادئ الأمر , اصبت بصدمة عصبية وكنت ابكى , واحسست ان حياتي ضاعت مني في لمح البصر ..

واصبحت مسؤلية رعاية اخي الصغير تقع على عاتقي ..فأنا سأصبح امه و شقيقته فى نفس الوقت , لأني اخته الكبيرة التى تبقت له منذ ان ضاعت حياته منه ومني ايضا.

في وقت الحادث ..عمي وخالتي وعائلتي اتو الى شقتنا و بادروا بالبكاء على حالنا واحتضنونا 

واقمنا العزاء وانتهى ودفن ابي وامي بجانب بعضهم .. وعندما انتهى كل شيء , ذهبت باقي عائلتي وقالو لنا نحن بجانبكم لا تقلقا , اذا اردتم شيء منا

وعندما رحلوا جميعا ..والتفتت ورأيت ان خالتي ظلّت في شقتنا ولم تذهب , نادت علي واقترحت : ان بما اننا الآن صرنا وحيدين انا واخي , فلما لا نعيش معها ونترك بيتنا , فلم اوافق على هذا الاقتراح

وقلت لها:لا يا خالتي , انا سأهتم بأخي الصغير وسأنهى دراستي الجامعية , وسأعمل لكي اوفر لنا كل احتياجات البيت ..

فقالت لى: حسنا حبيبتي , افعلي ما شئتي , وانا معكي في حال اردتي مساعدتي , فاتصلى بي على الفور.

ثم ذهبت ..وعندما اتى اخي وهو يبكى وقال لي: اختي , هل اصبحنا لوحدنا الآن ؟ هل سنعيش من دون امي وابي ؟

قلت له: لا تقلق عزيزى فأنا معك , وسأرعاك ..

واحتضنته و انا حزينة مثله , لا اعرف ماذا افعل ولا اعرف كيف اخطط لشيء ..وصرت ادعو ربي ان يساعدني على هذه المسؤولية الصعبة...

وفي اليوم التالي ..اوصلت اخي لمدرسته وانا ذهبت للجامعة ..ومضت الساعات وانتهت محاضرتي , وذهبت لأحضر اخي من المدرسة ..وعندما اتينا الى المنزل , لاحظنا شيئاً غريباً جدا في البيت !

لاحظت انه نظيف جدا وجميل , ورأينا المائدة بها طعام طازج , وانه محضر لنا لكي نأكله ..ولقد دهشت مما رايت , لاننا عندما ذهبنا انا واخى وتركنا المنزل , لم يكن بهذا الشكل

وظلت حيرتي وتساؤلاتي تتكرر : هل من احد دخل المنزل عندما خرجنا ؟ وقلقت ثم تحدثت مع خالتى بالهاتف النقال وقلت لها:خالتي اكنتِ فى بيتنا اليوم , واحضرتي معك الطعام لنا

فقالت : لا .. وانكرت وقالت لي : هل هناك مشكلة عزيزتى ؟
فقلت لها : لا يا خالتى لا شيء , نحن بخير

ثم انهينا الحديث ..ثم غيرت ملابسي وجلسنا انا واخى نأكل هذا الطعام الشهي , الذي لم اعرف من الذي اعده لنا !

وعندما تذوقنا الطعام كان لذيذ جدا , كأنه معد من فندق 5 نجوم او ما شابه ..وانهينا طعامنا , وذاكرت الدروس لأخي الصغير ..ثم خلدنا الى النوم في الساعة الرابعة والنصف

وانا نائمة , سمعت صوت اخي الصغير يتحدث الى احد ما .. ففزعت وذهبت اليه , لكني لم ارى احد معه
ثم سألته : مع من كنت تتكلم يا يوسف ؟

فقال لي : كنت اتحدث مع امي
فقلت له: كيف ذلك يا يوسف ؟ هل تمزح معي .. امي وابي ماتا يا عزيزى ..اعرف انك حزين عليهم ..لا تدع الحزن يتملّكك

ثم احضرته لينام بجانبي على السرير

وفي صباح اليوم التالي .. وكما كل يوم ذهبنا انا وهو لدراستنا ..وعندما اتينا للمنزل رأينا الطعام محضر لنا والبيت نظيف !

وتكرر هذا الامر مرات عديدة .. و قد خفت على اخي الصغير وعلى نفسي ..واحسست اننا لسنا وحدنا فى المنزل

هناك احد ما معنا .. فتحدثت مع الشيخ واخبرته بكل شيء , فقال لي:انها نعمة من الله لكم , لانكم وحيدون

وانا لم اصدق ما قاله الشيخ .. يعني اذا كانت نعمة , فمع من يتحدث اخي الصغير كل يوم , ويصر على انها امي !

لقد انتابني التوتر والحيرة من ذلك الامر .. واصبح الامر كواقع مندمج في حياتنا ..كأن هناك من يلبي احتياجتنا ثم يختفي ..

وتحدثت مع خالتي في هذا الأمر , وقالت لي: لعله جن ..او احد يقتحم شقتكم ويفعل ذلك
قلت لها: مستحيل , فلا احد يفعل كل هذا الامر , كانه مهتم بنا جدا

و ظل الامر هكذا حتى وقتنا هذا , واستسلمت لواقعي ..

وانا اعتبر هذا من الامور الغريبة جدا , وليس عندي لها من تفسير

تاريخ النشر : 2016-01-27

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق