تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

دمعة مهرج

بقلم : عبّاس مُحَمَّد - الكويت
للتواصل : am459942@gmail.com

لم تستطع الوان المكياج اخفاء دمعته


بعد ان اخذ كل شخصٍ مكانه المناسب فوق الكراسي الخشبية البسيطة المحيطة بالطاولات ذات اللون البني القاطم ، و قد ارتسمت على وجوههم ابتسامات , في انتظار قدومه بتلهّفٍ هادىء

و فتحت الستائر الحمراء ذات الطراز القديم ... و صعد على المسرح ككل يوم ، راسماً البسمة على شفاه الناس , و مخرج الضحكات العالية ، مُخلّص الناس من أعباء الديون وهموم المجتمع القاسي.. بسرواله الواسع صاحب الألوان الزاهية والرقعات الحمراء المميزة في ثيابه .. و القميص الواسع الكبير بمربعاته الزرقاء والبرتقالية ، والإسفنجة الحمراء المدوّرة على أنفه ، و شعره البرتقالي ،

مُطلقاً ضحكاتٍ عالية , خارجة من قلبه الذي رهنهُ طوال حياته لإضحاك الناس ..

فبعد صعوده الدرجات الخشبية الثلاثة .. وقف أمام محبيه بسعادة ظاهرة . . و اخذ يُضحك جمهوره , بينما تحرّكت يداه ورجلاه بشكلٍ هزلي , مُصدراً اصواتاً مضحكة ...

بدأ الجميع بالضحك , وهم يقولون له : المزيد !! نريد المزيد !!

و بعد عمل دام ثلاث ساعات ، نزل المهرج من المسرح وهو متعبٌ تماماً .. ثم خرج من هناك , بعد ان انهى فقرته الهزلية.. و سار و هو متلهّف للوصول الى بيته .. لكنه مرّ اولاً على متجر الألعاب و اشترى منه لعبة صغيرة .. وبعد وصوله المنزل , وأسعاد ولده الوحيد بلعبة زهيدة الثمن , عسى بذلك يخفّف عنه فقدان الأم .. استلقى على الأريكة لأخذ قيلولته المعتادة ..

وهذا الشريط كان يعيد نفسه يومياً ..

لكن في هذا اليوم بالتحديد , لم تكن غفوة صغيرة .. بل كان متعباً حتى غلبه النعاس ..واستيقظ فجأة !! على أصوات الصرخات المفزعة
ليجد النيران تهبّ و تشبّ في كل مكان !

وأطلق صرخته المُفجعة : ولدي , أين أنت ؟!! ولدي !! ردّ عليّ .. أين أنت !!

وكان يناضل تحت دخان النار ، وصرخات الجيران في الخارج : أخرج !! هيا أنقذ نفسك !!!
وهو يردّ بهلع : أريد ولدي !! لن أخرج من دونه !!!

وإذّ به يلمح عباءة ولده المرقّعة الصغيرة .. فهبّ اليها مُسرعاً . ونادى ولده العزيز ..
-حبيبي !! هل أنت بخير ؟!

وما أن اقترب إليه .. حتى إنتصب شعر رأسه ، و تفجّرت عيونه دمعاً !!!
فقد رأى ولده الوحيد مُغطّى بالسخام , و محترقاً كقطعة خشبية ..

و هنا !! دخل الجيران وأخرجوه بالقوة ، وهو في حالة لا وعيّ , يتفوّه بكلماتٍ تخنقها العبرات 
-هل ذاك ابني ؟! لا !! ليس هو .. لا لا !! ليس ولدي ..

ثم أخذ يضحك بهستيريا ويقول : وجهه أسود , لم أتعرّف عليه .. قد يكون متسوّل دخل بيتي واحترق .. هيا اخبروني , أين اخذتم ولدي ؟!! هيا !! فأنا لا أحب هذا النوع من الألعاب ..

و بعد مرور الوقت .. و بصعوبة بالغة , خضع للأمر الواقع ..
و مضت ليلة العزاء بنحيب الذكريات , وهو يحادث ولده طوال ساعات الليل و يبكيه ..

***

في اليوم التالي .. كان الجميع يتأهّب بعد ان أتخذ كلاً مكانه , ينتظرون بشوق المهرج ليعيد إليهم إبتسامتهم من جديد , ويخرجهم من عبء النهار ..

انكشفت الستائر الحمراء ، ولم يصعد أحدٌ على عتبة المسرح !

تحوّل الجمهور المبتهج إلى غاضب ! و صاروا يصرخون : نريد المهرّج !! نريد المهرّج !!

نظر المهرّج إلى مرآته في غرفة الكواليس ، وأصوات الحاضرين الغاضبة وصلت الى مسمعه 

مسح دمعته التي لم تجفّ من ليلة أمس ، وابتسم ابتسامته الكبيرة ..

دقائقٌ معدودة .. ثم صعد المهرج على عتبة المسرح ، ففرح الناس به فرحاً جمّاً ،

نظر المهرّج الى الحشد .. ثم ضحك .. فضحك الناس

ثم بكى , و بانت الهالات السوداء تحت عيونه , و التي لم تستطع الوان المكياج اخفاءها .. فزادت الناس ضحكاً !

ثم سقط أرضاً و هو يحاول بصعوبة التقاط انفاسه .. فوقفت الناس جميعاً و هم يصفقون له بحرارة على هذا التمثيل المتقن ..

و انتهى التمثيل بإعلان نهاية قلبٍ أدمته الحياة .. راسماً بسمته الأخيرة على وجوه الناس !


تاريخ النشر : 2016-02-04

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق