تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

على قارعة الطريق

بقلم : الليل المقدّس

بائعة متجولة تبيع الحليّ المصنوع يدوياً


شعرتُ ببعض الضيق كعادتي , فأنا طائرٌ متمرّد على الأقفاس , لا يحكمني روتين او نظام..

تركت كل اعمالي المتراكمة على سطح مكتبي المُهمل , و خرجت للتنزّه وسط زحام القاهرة سيراً على الأقدام..

متأمّلاً المباني الفخمة و العتيقة التي عفى عنها الزمن , لترسم لوحةٍ زمرّدية للمحروسة لا مثيل لها..

و مدّدت ناظري للأفق , الى الناس و احوالهم..

تلك تثرثر بالهاتف , و هذا يتحدث مع ذاك , و تلك عائدة , و هذا ذاهب .. فرسم الزِحام بلونه الرماديّ في عيني بعض الأنس و السعادة..و مددّتُ عينايّ الى المحال المُتجاورة , حين يدخلها الناس و يخرجون محمّلين بالحاجيات !

ذاك متجرٌ للحلويات ، و هذا متجراً لبيع الدمى ، و هناك يقبع متجرٌ للأجهزه الكهربائية ..و على الصفوف الموازية الأخرى تقبع متاجر الملابس , و كل ما يشتهيه الإنسان من لوازم المعيشة..

نظرت الى السماء و قد زينتها الّلألىء , بعد ان نُثِرَت النجوم على بساطها الأسود القاتم .. و الى ذلك العرجون القديم الشامخ , الذي تحوطه الظلمات من جميع الجهات..

و رست قدمايّ على قارعة الطريق , بعد ان ابت ان تكمل المسير الاّ اذا استراحت .. فتوجهت للرصيف الإسفلتي المقابل ..

و جلست على مقرُبة من سيدة ذات ملابسٍ رثّة , تنساب من عينيها دمعتان شفّافتان بحجم قطرتا المطر, يتشقّق لهما القلب ..فهمِمّتُ سائلاً ايّاها :
-ماذا دهاك يا خالة ؟!

فقالت بحزنٍ بادي على وجهها :
-ابنائي جائعون , و ليس معي ما يسدّ الم بطونهم ..و لم ابِعّْ شيئاً يُعيننا..فكيف لي ان انظر لأعينهم المترقّبة , و يدايّ خاويتين ! و الله خيرٌ لي ان اموت , على ان اعود خالية الوفاض من ايّ طعام

فنظرت الى السلعة التي تعرضها ..فوجدتها قلادات قديمة , تبدو مصنوعة يدويّاً .. فاشتريتهم بسعرٍ يرضيها..

ففرِحَت , و جمعتهم لي في صندوق.. ثم انصرفتُ انا بعد التحيّة , مُتوجهاً الى منزلي ..فوضعت الصندوق فوق الطاولة , و تابعت تنفيذ اعمالي المتراكمة..

***

في صباح اليوم التالي , توجّهتُ لعملي .. و في اثناء دردشتي مع الزملاء , اثارت زميلتي موضوع :

-هل سمعتم بحادثة البارحة ؟
فقلت انا : ايّة حادثة ؟!

فأجابت : لقد انتحرت امرأة فقيرة في الطريق العام , لأنها عجزت ان تبيع ما تحمل من سلع .. و قد نشرت الجريدة هذا الخبر , اليوم صباحاً .. اظن ان هذه الحادثة ستتحوّل لقضية رأيّ عام.. المسكينة ! بعد ان عجزت عن اطعام ابنائها , فضّلت الموت على العودة اليهم خاوية اليدين ..
و قد عرفت الصحافة بالأمر من خلال رسالة كتبتها : تذكر فيها معاناتها و اولادها , و سبب اقدامها على رمي نفسها امام السيارات على الخطّ السريع .. راجيةً ان يتولّى احدهم رعاية ابنائها اليتامى الجائعين..

و انا كنت استمع لحديث زميلتي بدهشة ! بعد ان تذكّرت تلك السيدة التي قابلتها مساء البارحة.. فاستفسرتُ عن ما كانت تبيعه , فأجابتني زميلتي :
-لحظة .. الجريدة على طاولتي , سأقرأ لك الخبر

و عرفت حينها : ان السيدة كانت تبيع الحلى المصنوعة يدويّاً , و بأنها انتحرت بحدود الساعة التاسعة ليلاً

و هنا ! اتسعت حدقتا عينايّ , لأنني اذكر بأنه نفس الوقت الذي التقيت به مع تلك السيدة على الرصيف المقابل للطريق العام ..

فهمِمّتُ مُسرعاً للمنزل , مُفتشاً عن ذاك الصندوق .. و رغم انني قلبت المنزل رأساً على عقب , الاّ انني لم اجد ايّ اثرٍ له , و كأنه تبخّر !
-اين الصندوق ؟! انا متأكّد بأنني وضعته فوق الطاولة ....آه المال !! سأتأكّد من نقودي

ففتحت محفظتي و عددّتُ مالي , فوجدته كما هو قبل تلك النزهة , و لم ينقص منه شيء !

اذاً من قابلت ؟! و مع من تحدثت ؟! و هل كانت نفس السيدة التي انتحرت لاحقاً ؟!
انا متأكّد انني لم اكن اهذي , و متأكّد جداً من لقائي بها ..

و الى اليوم , مازالت تلك الأسئلة تحيّر خاطري !

تاريخ النشر : 2016-02-14

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق