تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

محكمة الموت

بقلم : عدوشه - الأردن

لما علينا ان نحتمل قسوتهم ؟!


لما علينا ان نحتمل قسوتهم ؟! لما علينا ان نكون صامتات امام غطرستهم ؟!! كم منّا فارقت حياتها ، و هي تبكي من ظلم زوجٍ !! او اخٍ !! او ابٍ !! لما يظنوا انفسهم بأنهم خلقوا ليكونوا اسياداً , و نحن لهم عبيد ؟!

نارين : ارجوك لا تضربني !! انا لم افعل ايّ شيء .. ارجوك عماد !!

لكن صراخ زوجها كان يعلو اكثر و اكثر , مُترافقاً مع بكاء اطفاله الخائفين ..

-اكرهك !! و هذا يكفي .. فأنت لست الاّ مجرّد خادمة في بيتي ، تلبّي جميع ما اطلب ..و من دون تذمّر , اسمعتِ !! لأنك مجرّد شيء نكرة , افرّغ به غضبي .. فأنا زوجك , و سيد هذا البيت !! ..افهمتي يا غبية !!!

ثم صفعها بيده , لتسقط على الأرض .. و من بعدها , خرج من المنزل

وقفت نارين‎ ‎بصعوبة لتحضن اطفالها المرعوبين , الذين اعتادوا رغم صغر سنهم على تكرار هذا السيناريو كل يوم ..

نارين هي صبيّة يتيمة الأبوين , تزوجت من رجلٍ يكبرها بعشر سنوات ، لتذوق منه كل انواع الظلم و العذاب

***

قاد عماد سيارته بوجهٍ تعلوه ابتسامة الإنتصار على مخلوقةٍ ضعيفة , و هو واثق بأن لا احد يستطيع ردع جنونه ، و انه حتماً سيعود لبيته ليجدها قد اعدّت له ما لذّ و طاب , ليعود و يضربها بعد الإنتهاء من عشائه .. فهو سيدها و هذا يكفيها شرفاً !

توجه بسيارته نحو عمله المتواضع , كموظفٍ بسيط في دائرة الإحصاء .. ‏‎ ‎

و في الطريق .. استوقفته سيدة عجوز لتطلب منه ان يوصلها قرب المدرسة .. فوافق , لأن المدرسة بطريق عمله ..

جلست السيدة بجانبه و هي ترمقه بنظراتٍ حادة , و كأنها تعرفه منذ زمن .. فاستغرب تلك النظرات , لأنه لم يرها من قبل !

و ما ان وصلت السيدة , حتى سارت بقرب المدرسة بسرعةٍ مُلفتة , و كأن قدماها لا تلمسان الأرض !

لم يعرّ الأمر اهتماماً , و مضى لعمله ..

***

عند عودته لبيته كان تماماَ كما توقع , فزوجته المسكينة اعدّت له العشاء اللذيذ .. و بالرغم انه لم يكن هناك ايّ شيءٍ يدعوه للغضب , الاّ انه اراد ضربها قبل ان ينام .. لكن الغريب انه قبل ان يصفعها , امسكت بيده بقوةٍ عجيبة آلمته بشكلِ كبير ! و رغم دهشته الاّ انه حاول من جديد , لكنها دفعته بعنف اوقعته الأرض ..و كانت تنظر اليه بعيونٍ حادّة , ارعبته لأول مرّة !

فدخل غاضباً الى غرفة اخرى و اقفل الباب على نفسه , و هو ما زال لا يصدّق ما جرى قبل قليل !

***

في اليوم التالي ..غادر المنزل قبل ان تستيقظ زوجته , متوجهاً لعمله .. و قد ظلّ طوال الطريق يفكّر بقوّة زوجته الغريبه و المفاجأة !

وصل المكتب باكراً , قبل وصول الجميع .. و ما ان جلس على كرسيه , حتى انتبه الى شيءٍ صغير يتحرّك فوق طاولته .. ليجد مخلوقاً صغيراً بحجم اليدّ , له قرنان , و عينان صغيران حمراوان .. ما ان لبث ان صرخ صرخة مدويّة , اوقعت عماد من على كرسيه فزعاً ..

فأسرع بالوقوف قبل ان ينتبه عليه احد , لكن ذلك المخلوق اختفى تماماً ! ..فظن انه تخيّل الأمر , لأنه مرهق .. فذهب ليغسل وجهه

و عند فتحه لباب دورة المياه ، شعر بيدٍ كبيره مُشعرّة , تمسك به من الداخل , و تحاول سحبه بعنف نحو الحمام ..ففزع عماد و حاول سحب يده , الاّ انه سمع صوت تكسّر عظام يده , و احسّ بالدماء تخرج من بين اصابعه .. و اذّ به يسمع صوتاً يوقظه :

-عماد ..عماد !! ماذا حلّ بك , هل نمت هنا ؟
كان زميله يوسف يوقظه , بينما هو نائم على طاولته .. فقام عماد دون ان يتكلّم , و غادر الشركة ..

***

قاد سيارته دون وجهةً محدّدة .. ثم قرّر زيارة والدته , فاليوم مازال في بدايته .. و في الطريق , استمع لنشرة الأخبار ..و كان آخر ما سمعه : هو عن اختفاء مجموعة من الرجال في ظروفٍ غامضة !

و فجأة !! فقد السيطرة على سيارته , لتدخل في احدى الجدران المُهدّمة .. و ظنّ بأنه هالكٌ حتماً ، لكن السيارة مرّت عبر الجدار بشكلٍ خارق للطبيعة ! و اكملت سيرها من تلقاء نفسها , فصار يصرخ برعب و هو يحاول التحكّم من جديد بعجلة القيادة .. لكنها ظلّت تسير الى ان توقفت فجأة !! امام بناءٍ كبير مهجور !

فخرج عماد مصّفر الوجه من سيارته , التي اختفت من وراءه !

فلم يكن امامه سوى ذلك المبنى .. فدخل اليه .. و صار ينظر في جميع ارجائه , ليرى هناك ما لم يكن يحلم به او يشاهده في اكثر الأفلام رعباً .. فقد كانت الأشلاء تملأ المكان ! هذا عدا عن برك الدماء الموزّعة هنا و هناك , و كأنه مسلخاً بشريّاً مريعاً !

ثم سمع صوت رجلٍ يصرخ و يستغيث من احد الغرف في الداخل :
-لن اظلمها مرّة اخرى !! لن ازعجها , سأكون عبداً لها .. ارجوكنّ !! اتركنني

ثم سمع صراخاً يعلو لرجلٍ آخر قادم من الغرفة الموجودة بالجهة المقابلة :
-اقسم انني لن اضربها مجدداً !! و لن اؤذيها قطّ !! فقط اتركنني , رجاءً

و صوتٌ ثالث للرجلٍ يقول بفزعٍ شديد : لا!! لا تقلعي عيني ...لا!!!!!

شعر عماد بالدم يتجمّد في عروقه : ما هذا ؟! اين انا ؟ و مالذي يحصل هنا بالضبط ؟!

اسئلة كثيرة جالت في دماغه المذعور .. اغلق عينيه و غطّى اذنيه من اصوات الصراخ العالية , و اصوات المثاقب و المناشير ..

ثم سمع صوت فتح الباب الحديدي في نهاية القاعة المميتة ، لتظهر سيدة طويلة القامة , تجرّ عربة مليئة بالأشلاء ..

فحاول ان يهرب من هناك , لكن لا مفرّ .. فقد انقضّت عليه سيدتان ظهرتا من العدم , سوداويّ الهيئة , لا يظهر منهنّ ايّ شيء !..و قالت احداهن له :
-عماد !! لقد حان وقتك

و اخذت الأخرى تضحك ضحكاتٍ مُتقطّعة , بعد ان امسكت به بقوة

و اُدخل عماد لغرفةٍ شبه مُظلمة تُشبه المحكمة , تجلس بها عدّة نساء مُفزعات المنظر .. و قالت المرأة التي تتوسطهنّ بصوتها المخيف :
-عماد !! هل كنت تظن بأنك ستنجو من ضربك زوجتك و اهانتها ؟

فقال بفزع : ومن انتنّ , و ماذا تردنّ مني ؟!

فقالت امرأة اخرى : نحن مخلوقات للدفاع عن كل انسيّة مظلومة من زوجها , و لا تملك القدرة على الدفاع عن حقوقها
قالت اخرى : حان وقت النطق بالحكم !!

فسكت الجميع لسماع الحكم .. و هنا قالت رئيستهنّ :
-سيقدّم عماد كطعام لنصروريّا (جنيّة تأكل لحوم البشر) ..صدر الحكم و اُفهم علناً , و لا تراجع فيه !! ‏

ثم اُقتيد عماد لمكانٍ كالسجن , فيه مخلوقة مُرعبة ضخمة , بأسنانٍ كأنياب الأسود , و قروناً طويلة , و وجهٍ اسودٍ فاحم , و عيوناً دامية ..

فأخذ عماد يصرخ و يتوسّل لها ان تتركه يذهب ..

لكن نصروريّا امسكت برجليه , و اخذت تفتحهما بشدّة و كأنه دجاجة , حتى سمع طقطقة عظام قدميه .. ثم قرّبته من فمها و اسنانها المدبّبة ..

لكنها توقفت بعد ان ظهرت احدى النساء السود و معها سيدة جميلة , عرفها عماد على الفور : بأنها زوجته !

فقالت السيدة السوداء : الأم الحاكمة !! امرت بوقف تنفيذ الحكم , لأن السيده نارين ذرفت دموعها الغالية , لتنقذ زوجها الظالم !

فأنزلت نصروريّا عماد , الذي اخذ يحبو نحو زوجته ، بعد ان تحطّمت قدماه ..

فقالت له زوجته : لقد احببتك جداً ، لكنك لم ترحمني يوماً ! و اليوم اصبح موتك و حياتك بين يديّ .

فجلس عماد تحت قدميها و قد امتلأت عيناه دمعاً , بعد ان احسّ كم ظلمها و عذّبها , و ندِمَ على كل لحظة ابكاها فيها , من دون سببٍ يُذكر ..

و هنا !! دخلت عليهم الأم الحاكمة , و هي تقول :
-لكنه بالطبع لن يخرج من هنا دون عقاب .. و لوّ ذرفتي دموعكي عليه , فنحن لن نسامحه على ظلمه للمرأة

و اجتمعن السيدات الثلاثة , ثم قالت احداهنّ : لقد اتفقنا ان نأخذ بصره و صوته ،‏ رحمة بك ..كما انه سيصبح اعرجاً مدى الحياة ‏

و بعد لحظات ..صار الزوج يصرخ بكلماتٍ غير مفهومة و هو يضع يديه على عينيه بألم , بعد ان نفثت القائدة على وجهه بدخانٍ اسود اللون خرج من فمها , افقدته على الفور بصره و صوته 

فأمسكت نارين زوجها العاجز لتخرجه من هناك , بعد ان شكرت النساء على ابقائه حيّاً ..و وعدتهنّ بأن لا تفشي سرهنّ لأحد مهما حصل .

لكن الجنيّة نصروريّا التي لا تشبع ابداً من اللحم البشري ، فاجأت الجميع بأن مدّت يدها الطويلة , و سحبت عماد من بين ذراعيّ زوجته , و قضمت كلا رجليه ..

ليصرخ هو بألمٍ شديد .. و تصرخ معه زوجته بفزع :
-لا !!!! انا احبه .. اوقفوها عن أكل زوجي !!

فصرخت عليها الأم الحاكمة مُعاتبة .. لتعود الجنيّة و ترميه بضيق امام زوجته , و قد خسر نصف جسده

هذا ما حلّ بعماد .. الزوج الظالم ..

لهذا عليكم ان تنتبهوا جيداً !! فمازات تلك الجنّيات تبحثن عن كل من يظلم زوجته المسكينة !

تاريخ النشر : 2016-02-14

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق