تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصص واقعية مخيفة

بقلم : badianna yassmin ولاية سكيكدة -الجزائر

قصص واقعية مخيفة


هذه قصصاً واقعية مخيفة و حقيقية كاملة و مكتوبة

القصة الأولى : حدثت لممرض كان يعمل في غرفة تبريد الأموات بحدود الساعة الثانية ليلاً..
لم يكن من النوع الذي يخاف , و لكن حدث ما لم يكن متوقعاً....

كان جالساً يكتب في بعض الأوراق التي تخص عمله.. و فجأة !! انقطع النور الكهربائي....
فانتظر أن يعود من دون أن يرتعب أو يخاف... ففي الأصل الأمر عادي جدا...

لكن فجأة عاد النور الكهربائي ... و عندما عاد ذهل الرجل ... فجميع الأموات جلوس !!!

بقي فاغراً فاه من دون حراك... و انقطع النور الكهربائي ثانية....فأخذ يقرأ القرآن وهو خائف...

و عاد النور ثانية .... و رأى فعلاً بأن الأموات كلهم جالسون.....

و انقطع النور للمرة الثالثة....و عندما عاد و الرجل سيغمى عليه , كان الأموات قد عادوا الى أماكنهم في سلام.

القصة الثانية : تتعلّق بامرأة حيث أنها في يوم من الأيام أرادت برغبة غريبة أن تذهب الى الحمام العام "حمام تركي للإغتسال" ...

و نحن في الجزائر نعرف أن الحمام عادة ما يكون مسكون , و من المعروف أن لا يذهب انسان وحده ليستحم , و ان ذهب وحده عليه أن ينتظر قدوم الناس ليستأنس بهم.

غير أن هذه المرأة ذهبت وحدها و في الليل... أرادت صاحبة الحمام أن تثنيها على الدخول وحدها , و لكنها أصرت مؤكدة بأنها تريد أن تغتسل , لأنه لديها شيء مهم ستقوم به في الغد..

و دخلت... و بعد ساعة سمعت صاحبة الحمام و من معها صراخاً من الداخل , فأسرعن للدخول ..و لكنهن لم يلحقنها فلقد وجدوها في حالة يرثى لها , حيث كان وجهها مرعوباً جدا و جسدها كله آثار لخدوشٍ عميقة خاصة في الظهر.. و لم يعرفوا السبب.

القصة الثالثة : عن الحمام أيضا و على الكنوز....

نحن في بلدنا نخاف من الغرباء , و نعرف أن من يسألك عن نفسك و خاصة من يسأل الأطفال , فأمره مشكوك فيه فنحن نخاف منهم , و نعتبرهم سحرة يبحثون عن الكنوز 

و قد كانت تعيش امرأة و ابنتها وحيدتين , و كانت الفتاة لديها علامة في شعرها لا أذكرها ... ربما خصلة بيضاء ... و تلك العلامة كانت علامة أن تكون الفتاة مفتاحا لكنز قديم من كنوز السحرة.

و ذات يوم طرقت امرأة باب بيت الأم و ابنتها , و طلبت منهم الضيافة ففرحتا بها و أكرمتاها... و كانت الأم تحلم ببناء حمام و كانت تحاول جمع المال لبناءه....

و عندما سمعت المرأة الغريبة ذلك قالت لها... "اسمعي يا أختي أنا أعطيك المال و لكن بشرط أن تذهب ابنتك معي لاستخراج كنز , و نحن في الحقيقة نحتاج الى قطرة صغيرة من دمها"

خافت المرأة كثيرا و رفضت بشدة ... و لكن في أعماقها كانت تتوق لبناء الحمام...
و كانت السحرة تعلم..

فقالت لها" نحن نبدأ في بناء الحمام لك و سيكون من رخام و مرمر , و لكن قبل اتمامه تذهب الفتاة معي لأسبوع و آتيك بها يوم تنتهي الأشغال في الحمام.

فكرت المرأة و أحست انها ستفقد فرصة عمرها ... فقررت أن تغامر و الجشع يا اخواني يعمي البصيرة...

و كان ذلك حيث تفاهمت المرأة الساحرة معها , و بدأت الأشغال في الحمام .. و عند اقتراب تكملته أي قبل أسبوع واحد ... جاءت المرأة الغريبة و أخذت الفتاة ...

و مرت الأيام و الأم بين الفرحة بقرب انتهاء الأشغال و بين الخوف على ابنتها , الى أن انتهى الأسبوع ... فاستيقضت الأم صباحا على أمل سماع طرق على الباب , و لكن لم يحدث ذلك...

فخرجت و ذهبت الى الحمام فوجدته قد اكتمل و أصبح خلابا , و لكن لم يكن يوجد فيه أحد ....من العمال.... الكل رحل..

خافت المرأة و انتظرت الى نهاية اليوم من دون فائدة ..

و هكذا بقيت تنتظر في ابتها الأيام الطوال و الأسابيع , الى أن توفيت من الحزن عليها...

و بقي الحمام الجميل من دون استغلال ... فقام بعض أقرابها بفتحه للعامة...

و لكن حدث فيه شيء غريب.. فكلما دخل الناس للاستحمام ... يفزعون و يهربون من دون رجعة..

فلقد كانت في غرفة الماء الحار... تخرج من الأرض خصلة من شعر بيضاء طويلة منتصبة كأنها سنبلة!!!

و تشكى الناس من الحمام المسكون , فما كان على السلطات الا البحث في أمر هذه الخصلة الغريبة...

و عندما حفروا الحمام على عمق عدة أمتار ...ماذا وجدوا؟؟؟

جثة الفتاة و قد كانت مقتولة بطريقة بشعة جدا...

تاريخ النشر : 2016-02-17

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق