تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

على جثتي !! الجزء الرابع و الأخير

بقلم : سيبا - سوريا

اكيد هذه المرة سنمسك بالجزّار


انهمك خبير المعلوماتية في البحث بسجلات المسافرين ، بينما غرق “توماس” في التفكير.. و قام الخبير بطباعة التقرير و قدّمه لهما ..

فقال له المحقّق “توماس” :
-“فيث” .. ليبقى هذا الأمر سرّاً ..فهناك تعليمات صارمة بأن لا يعلم أحدٌ به , حتى العاملون في القسم .. اتفقنا ؟

فهزّ الرجل رأسه موافقاً , بينما طالعت “جين” “توماس” بنظرةٍ مستفسرة ..
فهمس لها و هما يغادران غرفة المعلوماتية :

-لديّ شكٌ كبير يكاد يكون يقيناً , بأن لل”جزّار” عيناً داخل الشرطة .. لكن رغم كل محاولاتي , لم أستطع معرفة من يكون جاسوسه المندسّ بين عناصرنا..

فلاحت في عينيها نظرةً مُستنجدة لأفهامها الموضوع , فواصل المحقق "روبرتز" كلامه :

-المهم .. من الآن فصاعداً .. سنكون انا و انت و الرئيس “جونسون” الوحيدون المتابعون للمجريات الجديدة للقضية ..و سنواصل المشاركة في التحقيق العام , كيّ لا نثير الشكوك.

ثم تفحّص “توماس” التقرير الذي كان بيده , و قال :

-حالياً لدينا 3 مشتبهٌ بهم ، قضوا فترة التخصّص الجراحي في الإتحاد السوفياتي , بالفترة الممتدّة بين سنة 1989و 1999.. لذا دعينا نتحرّى عنهم اولاً .. ثم نعلم الرئيس بما توصلنا إليه ، اتفقنا ؟

فأومأت “جين” برأسها موافقة.

***

قضى المحقّقان بعض الأيام في التحرّي حول خلفيات المشتبه بهم ، لكنهما وصلا إلى طريقٍ مسدود .. لأن أحد المشتبه بهم , توفيّ سنه 1994 في حادث سيارة مع صديقته ..

و الثاني قابعٌ في المنزل , يعاني منذ سنين من اعراض الألزهايمر .. اما الثالث فهي إمرأه لا زالت تزاول مهنتها في أحد أهم المستشفيات , و لديها حججّ غياب دامغة غير قابلة لتشكيك.

***

دخل “توماس” و رمى سلاحه في يأس على الطاولة ، امام “جين” و قال بعصبية :

-كل الطرق مسدودة !! كل المشتبه بهم يمتلكون حججاً قويّة .. هل يعقل هذا ؟!! .. امعقول ان قاتلاً مسترسلاً ، طليقٌ في الخارج و لم يره أو يسمع به أحد ؟! هل هو شبح مثلاً ؟!!

فقالت جين :
ـأو ربما نحن من لا نريد رؤيته أو سماعه.
-ماذا تقصدين ؟!

فأخذت “جين” تقرأ له إحدى رسائل التهديد القديمة :
-أتعرف معنى : العوده من الجحيم ؟ .. أنا أعرفه !!

ثم تجاوزت بعض السطور , و واصلت قراءة بعض الجمل المتفرّقة في رسالة الجزّار :

(التضحيات , و ما الذي يعرفه أمثالك عنها ؟ فحتى الشيطان مثلي قدّم بعض التضحيات للوصول لما هو عليه الآن) ... ..(عندما يكتوي الإنسان العادي بنيران الخيانة و الغدر يفقد الثقة في الآخرين , لكن العباقرة أمثالنا أنا و أنت , تجعلنا المحنة نتحوّل لكرةٍ من اللهب تحرق كل ما يعترضها)... (الموت هو بعثٌ جديد)..

ثم توقفت التحرّية عن القراءة , وسط ذهول المحقق " توماس " .. ثم قالت :

-إنه حقاً شخصٌ ذكي .. و هو المشبه به الوحيد الذي استثنيناه منذ البداية , و لم نكلّف انفسنا العناء لتحرّي عنه ، لمجرّد أنه يمتلك شهادة وفاة كحجة غياب ... برأيّ ...“الجزّار” هو نفسه الجرّاح “جورج جونثان هولينز” الذي قام بتدبير حادثة موته مع صديقته , ليعود من جديد كأخطر سفّاح عرفته لندن منذ عقود..

فردّ "توماس" باستغراب : و هل أنت واثقة مما تقوليه ؟! اقصد كيف توصلتي لهذا الإستنتاج ؟
ـ لأن كلماته في رسائل التهديد , ذكّرتني بكلمة قالتها إحدى زميلاته في المشفى , عندما ذهبت لأتأكّد من شهادة الوفاة .. فقد قالت لي :

-كان خبر إنتحارهما معاً , صدمة لنا جميعاً ! لعلمنا بشخصية صديقته المرحة و المحبّة للحياة .. مازلت لا أصدّق ما فعلته بحبيها الدكتور !

ثم رمت "جين" بعض الصور على طاولة التحقيق , قائلة :
-أتبدو لك من النساء اللاتي يقدمنّ على الإنتحار , و قتل حبيبها معها ؟

***

و مرّت ايام , إستطاع فيها المحقق "توماس روبرتز" و التحرّية "جين" من تتبّع بعض الأشخاص المقرّبين من المشتبه به .. و من خلال دراسة مسار حياته السابقة مع مختلف علاقاته .. و ايضاً من خلال التحرّي عن الشائعات المتداولة بعلاقته بصديقته السابقة , و مروره بضائقة مالية ..

ادّى ذلك كلّه لإكتشاف صلة بينه و بين شخصية اخرى لا تملك ايّ خلفية سابقة , يدعى ب"فريد بلاك” و هو رسّامٌ هاوٍ ، يعيش على مزاولة بعض الأعمال اليدوية .. و الغريب انه ظهر فجأة ! دون أن توجد له أيّ سجلّاتٍ رسمية.

و من وقتها .. دأب “توماس” و “جين” على مراقبة هذا الرسّام المجهول لأسابيعٍ مُتتالية , علّه يدلّهم على "الجزّار”.

***

و في سيارة المراقبة , بإحدى ليالي ديسمبر الباردة .. و بينما كانت "جين" تغالب النعاس ، فيما ذهب المحقّق لشراء بعض القهوة ، رصدت المحققة تحرّكاتٍ غريبة في منزل المشتبه به ..

ثم رأته يخرج متخفياً بمعطفٍ داكن اللون , و قبعة يحاول بها تغطية وجهه .. ثم انطلق بسيارته..

فلحقته "جين" دون انتظار عودة “توماس” ، محاولةً عدم لفت انتباهه..

اتجه الرجل لضواحي مدينة لندن , و سلك طريقاً زراعياً مظلماً .. فتبعته “جين” محافظة على المسافة الآمنة بينهما..

و بعد نصف ساعة .. اوقف الرجل سيارته بالقرب من مستودعٍ مهجور، ثم ترجّل من سيارته حاملاً كيساً ما.

اوقفت التحرّية السيارة بعيداً ، و تبعته سيراً.. انتظرت قليلاً , قبل ان تتسلّل عبر فتحة الباب الصغيرة بحذر ..

و اختبأت خلف كومة من الأكياس , و هي تحدّ بصرها لتتبين ما يحدث , لكنها لم ترى شيئاً ، فالمستودع كان واسعاً جداً و مظلماً ..
فتقدّمت اكثر و هي تسير على رؤوس أصابعها.

لكنها عادت و إختبأت مسرعة , بعدما ظهر في زاوية المستودع ، رجلٌ و هو يفتح خزانةً كبيرة حديدية .. ثم يخرج منها إمرأة مكمّمة و مقيدة ..
و جرّها بعنف , و علّقها رأساً على عقب في حبلٍ طويل..

ثم اخذ يصفّف أدواته التي اخرجها من الكيس على الطاولة ، و هو يقول بلؤم :

-لم تبدين حزينة أيتها الحسناء ، اممم ؟ .. هيا لا تقلقي ..سأرسلك قريباً للمكان الذي يليق بحقيرةٍ مثلك .. أتعرفين ماذا يُسمّى… الجحيم !! هناك ستعرفين معنى الحزن و الخوف و المعاناة.

و من ثمّ أحضر غالون محروقات قائلاً :

-أنا لا أفعل هذا عادة , و لكنك أجبرتني .. الآن ستعلمين بأنني من يبدأ اللعبة و من ينهيها ، و بأنك لست سوى وسيلة بسيطة في يدي , تماماً كهذه الأدوات .

ثم أمسك شعرها , صارخاً :
-أنا لا أهدّد أيتها ال..

و هنا !! سقطت أحدى الأكياس التي كانت تختبأ خلفها "جين" .. فالتفت الرجل ! ثم اتجه نحو مصدر الصوت , بعد أن اخذ سكيناً من عدّته .. و هو يضع مسدسه في خصره

فتراجعت "جين" محاولةً الهرب.. و أخذت تتسلّل بحذر للإفلات منه قبل ان يتصيّدها , إلى حين وصول الدعم ..

و فجأة !! انقضّت عليها يدٌ قوية ، كتمت صوتها
و اذّ بها تسمع صوت “توماس” بالقرب من أذنها هامساً :
-هذا أنا .. لقد وصلتني رسالتك .

فالتفت "جين" اليه , فوجدته برفقه الرئيس “ جونسون” .. فنزع طليقها المحقّق سترته المضادّة للرصاص , و البسها ايّاها قائلاً :
- لقد طلبنا الدعم , و سوف يكونون هنا قريباً

عندها ظهر الرجل أمامهم ، و هو يسحب مسدسه صارخاً عليهم :
-ممتاز !! جميعكم هنا ..كم انتظرت هذه اللحظة بفارغ الصبر

فوقف “توماس” بين الجزّار و “جين” رافعاً مسدسه , و متمّتماً لها :
-اهربي بسرعة ، فأنت لا تملكين سلاحاً

-لا !! لن اذهب و اتركك

فنظر الى الرجل الواقف أمامه , و قال :
-لا أنصحك باطلاق النار !! فأنت تعلم من منّا الخبير في استعمال المسدس

ابتسم الرجل في مكر قائلاً :

-قد تكون بارعاً في إستعمال المسدس ، و لكنني أبرع في إستعمال عقلي ..ألست انا من جعل شرطة لندن , نكتة يتندّر بها رجال الشرطة في كل مكان ؟!! لذلك لا تتعب نفسك , فالفوز دائماً حليف الجزّار !!

و حينها أحسّ “توماس” بشيءٍ صلب لمس مؤخرة رأسه , و قبل ان يلتفت .. بادره الرئيس “جونسون” قائلاً :
-ضع سلاحك على الأرض بهدوء ، فأنا حقاً لا أريد إيذائك

تسمّر “توماس ” في مكانه من الصدمة , و تمّتم قائلاً :
-أكان أنت أيها الرئيس ؟!

و هنا علت ضحكات الجزّار , الذي قال بخبث :

-"توماس روبرتز".. أيها العبقري .. انت اكيد لم تتوقع ذلك .. فكل تحرّكاتك السابقة , و حتى الأفكار التي كانت تتبادر إلى ذهنك ، كانت تصلني عن طريق رئيسك المباشر الذي وضعت انت فيه كل ثقتك .. اظن بأنني بالغت في تقدير ذكاءك , يبدو بأنك محققٌ عادي , حالفه بعض الحظّ لا غير

نظر المحقّق الشاب باستنكار لرئيسه .. و هنا صرخت “جين” في وجهه بغضب :

-أكنت تتلاعب بنا منذ البداية ؟! كيف استطعت أن تخون ثقة تلاميذك ؟ كيف خنت مبادئك التي علّمتنا ايّاها في كلية الشرطة ؟ كيف شاركت في قتل ابني , و عشرات الضحايا الأبرياء ؟!!!

فالتفت الجزّار نحو التحرّية , قائلاً بسخرية :

-هيا يا جين ..لا تجعلي الأمر يبدو درامياً هكذا .. فكل ما قام به : هو اعلامي بتحرّكاتكم ، و طمس بعض الأدلة البسيطة التي نسيتها في مسارح بعض الجرائم .. و قد تسلّم في مقابل هذا العمل البسيط , أموالاً طائلة ..اليس كذلك يا مساعدي ؟

فطالع الرئيس المحققين بنظرةٍ عاجزة , قائلاً بخزيّ :

-انتما لا تعرفان شعور الأب العاجز عن توفير حاجيات أطفاله الأربعة , في ظلّ سداده لديونه المتراكمة للمرابين , بسبب مرض زوجته العضال ..

فصرخت “جين” بألم :
-و لكنك حتماً تعرف شعور الأب و الأم , اللذان فقدا ابنهما قبل ان يولد !! و شعور امرأه مثلي , بعد ان فقدت القدرة على الإنجاب !!

و هنا ابتسم الجزّار قائلاً :
-و لم تظنين بأن الجنين كان صبياً ..في الحقيقة , لقد كانت فتاةُ جميلة مثلك تماماً .. يا للأسف ..كان من الممكن أن تصبح محقّقة لامعة كوالديها .

و فجأة !! ضرب “توماس” يد رئيسه بحركةٍ خاطفة ، فأوقع المسدس من يده .. و وثبت “جين” بسرعة و تلقّفته ، فيما هجم الجزّار و طعن المحقق "روبرتز" في جانبه الأيمن , فسقط يتلوىّ من الألم ..

و هنا وجّهت “جين” المسدس صوب الجزّار , لكن الرئيس “جونسون” تدخّل و أوقعها أرضاً , و حاول انتزاع السلاح من يدها..

و استغل السفّاح فرصة تصارع الرئيس مع تلميذته .. و اتجه صوبها حاملاً السكين ، لكن “توماس” امسك بقدمه ، فوقع على الأرض ، فيما وقع السكين و المسدس على بعد خطواتٍ منهما.

و تسابق الجزّار و “توماس” للوصول للمسدس , لكن المجرم كان الأقرب له .. فصوّب السلاح نحو المحقّق الأعزل..

و في تلك الأثناء ، كان ما يزال الرئيس “جونسون” يحاول انتزاع المسدس من "جين" قائلاً :
-أنا آسف حقاً , لكن يجب ان أقضي عليك .. لمَ لم تعتبري مما حصل معك في الماضي ؟ أكان يجب أن نصل إلى هذه المرحلة !!

و هنا فاجأته المحقّقة بعد ان صوبت فوهة السلاح لصدر الرئيس , و قالت و هي تضغط على الزناد :
-نعم !! لأنه يجب ان ينال المجرمون عقابهم .. خذّ ايها الرئيس الخائن !!

و دوّى صوت الرصاصة , فوقع المدير على الأرض و هو يلفظ أنفاسه الأخيرة .. فيما ركضت “جين” لإنقاذ “توماس” ..

و صوّبت المسدس باتجاه الجزّار , لكن رصاصته كانت الأسبق في إختراق صدر المحقق , الذي خرّ جسده على الأرض..
بينما ضغطت "جين" على الزناد , و أصابت الجزّار في رأسه ، فأردته قتيلاً ..

ثم سارعت بالإتصال بالنجدة ، و هي تضع يدها على جرح المحقق "روبرتز" لتوقف النزيف.

و بعد طلبها للدعم .. مسحت التحرّية بيدها جبين “توماس” المتعرّق ، و قالت مطمئنة :
-اصمد رجاءً !! فالنجدة في طريقها الينا .. "توماس" !! هل تسمعني ؟

ففتح المحقق عينيه بصعوبة و قد شحب لونه ، و تسارعت أنفاسه ..و نظر اليها قائلاً :
-سامحيني لأني لم احمي ابنتنا…. ليتني أستطيع أن أعوّضك عما حدث , حبيبتي "جين"

فترقّرقت الدموع في عينيّ “جين ” و قالت :
-لم يكن هذا خطئك .. و آسفة لأنني حمّلتك المسؤولية .. فأنا لا الومك ابداً , يا عزيزي "توماس" ..سامحني رجاءً !!

و بعد قليل .. وصل عناصر الشرطة و النجدة ، و قاموا بنقل المصابين و القتلى للمشفى ..
فيما أخذ المحقّقون لاحقاً , إفادة "جين" , و المرأة التي كانت مقيدة في المستودع

***

توقفت “ جين ” أمام محل لبيع أجهزه التلفاز ، تطالع تقريراً إسترعى انتباهها

((لقد إعترفت المرأة الناجية من حادثة المستودع ، الأسبوع الماضي : بأنها ساعدت الجرّاح “جورج جونثان هولينز” الذي عُرف فيما بعد بالرسّام “ فريد بلاك ” بعد خضوعه لجملة من العمليات التجميلية لطمس هويته السابقة , في استدراج عدداً كبيراً من ضحاياه , اللاتي كان ينتقيهنّ حسب حياتهنّ العاطفية و جمالهنّ الفائق..

“جورج جونثان هولينز” او الجزّار كما يسميه البعض : كان قد ارتكب 39 جريمة قتل , بعد ظهور أدلّة جديدة تؤكّد على انه هو من قام بتدبير موت صديقته .. و ان من مات معها في حادث السيارة سنة 1994 , كان عشيقها ..

كما أسفرت حادثة المستودع : عن وفاة رئيس قسم شرطة لندن , أثناء أداء واجبه….))

و هنا ابتسمت “جين” في مرارة , و هي تتمّتم :
-أثناء أداء واجبه ! كنت أعلم بأنهم سيتكتّمون على فعلته المشينة !

ثم واصلت طريقها , إلى أن إجتازت بوابة المقبرة .. و إقتربت من قبرين حديثين , و وضعت بعض الزهور عليهما ..

ثم وقفت تتأمّل شاهدي القبرين , حيث يرقد "توماس روبرتز" الرجل الذي أصرّ على الوقوف في وجه الشيطان , و إبنته "ميا توماس روبرتز". ...

ثم مسحت دمعتها و هي تقول :
-لترقدا يا احبائي في سلام .

... النهاية

تاريخ النشر : 2016-02-24

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق