تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ملاك أم ماذا؟

بقلم : زهراء - العراق

جاء رجل عجوز يحمل مصباح وجلس بجانبي ..

ابدأ القصة بنبذة عن حياتي .. كنت لم اولد حينها عندما انتقل والداي إلى ليبيا ( ترهونة ) واستقروا هناك حتى أن أختي التي تكبرني بسنتين ولدت في ليبيا . إلا أن أمي لم يكن هنالك من يساعدها في رعاية اختي فقررت ان تذهب الى العراق (بلدي) قبل ولادتي لكي تحظى بالمساعدة من بيت جدي.

المهم ولدت في العراق وعدنا الى ليبيا وبقينا فيها ٧ سنوات ونصف ، اي اني عشت هناك ٧ سنوات ، اما النصف فكنا نقضيه في بيت جدي عندما نزور العراق كل سنة

....

في يوم عندما كنا في ليبيا ذهبنا الى طرابلس وكنت ابلغ الخمس سنوات ، كنت مع عائلتي طبعا ودخلنا الى مكان جميل دائري الشكل تحيطه محالّ الذهب وكان في وسط المكان الدائري نافورة وكانت الساعة حينها تشير الى السابعة مساءا ، كان الظلام قد حل تقريبا وكنت انا انظر الى النافورة ودخلت في عالمي الخاص وكنت شاردة الذهن ، ثم لاحظت فجأة ان اهلي اختفوا فقد كانوا نسوني وذهبوا ، فبدأت اتلفت من حولي ولم اجدهم ، فبقيت ابكي لأني كنت اخاف ان لا تجدني عائلتي ثانية ، وبدأت المحلّات تغلق انوارها شيئا فشيئا فملئ الرعب قلبي وانا جالسة على حافة النافورة.

فجأة بعد نصف ساعة جاء رجل يحمل مصباحاَ وجلس بجانبي وضل يهدئني ويواسيني ويقنعني ان اهلي سيكونون هنا في اي لحظة وضل الرجل بجانبي نصف ساعة تقريبا ثم رأيت عائلتي تقترب من بعيد ففرحت كثيرا وركضت نحوهم ودموع الفرح في عيني وكادت والدتي الحبيبة ان تفقد صوابها لو لم تجدني ، ثم قالوا لماذا لا تبدو عليك علامات الخوف ؟ .. فأدرت رأسي نحو النافورة وقلت : هذا الرجل ... ثم سكتّ فجأة بعد ان وجدت ان هذا الرجل اختفى، فأخبرت عائلتي لكنهم لم يصدقوا وقالوا اننا رأيناك جالسة بمفردك على حافّة تلك النافورة ، فشعرت بالقشعريرة عندما قالوا ذلك ، وعندما عدت الى البيت تذكرت ان وجه ذلك الرجل كان يضيء نورا حتى انني قلت في نفسي لماذا يحمل مصباحا ووجهه كان مصباحاَ بنفسه!! ..

في وقتها لم اعر الامر اهتماما كثيرا الا انني بعد ان بدأت بقراءة قصص الظواهر الغريبة علمت ان الملائكة يظهرون للاطفال عندما يكونون في خطر ..

هل يوجد تفسير اخر ؟؟


تاريخ النشر : 2016-03-03

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق