تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الآليون عبر العصور

بقلم : ياسين أحمد سعيد-مصر

للاليون ماضي قديم ايضا

من الخطأ الظنّ بأن الرجل الآلي هي فكرة العصر الحديث .. فالحقيقة غير ذلك .. لأنه تمّ اختراع النماذج الآلية منذ العصور السحيقة ، و ان كانت بأشكالٍ بدائية .. لكن تاريخ هذه المحاولات في حدّ ذاتها تثير العجب و تدعو للإحترام ..

فقد بزغ فجرها منذ القرن الأول للميلاد .. نعم !! أنت لم تخطئ في قراءة التاريخ .. ففي أثناء تلك الحقبة , تمّت اول جهود (هيرون) بالإسكندرية , و النتيجة كانت : آلات ذات حركة ميكانيكية بسيطة تعمل بالبخار ..
عازفون اليون 

ثم أشرق نهار العرب .. حيث قام (بديع الزمان الجزري) بالمزج بين الحس العلمي والفني , فصنع عام 1206م فرقة موسيقية من أربعة عازفين ميكانيكيين يعملون بشكلٍ ذاتي , و يمكنك دفعهم لتقديم مقطوعات موسيقية ..

و استمرّ ملف الروبوتات بين أيديّ الفنانين , ليمنحنا العبقري الإيطالي (ليوناردو دافنشي) تصميماً لفارس يمكنه تنفيذ حركاتٍ محدودة ..

إلى ان جاء أحفاد الساموراي حين قدّم (تاناكا هيساشجي) عام 1800م , عدداً من الألعاب التي يمكنها أن تقدّم الشاي ، و ان ترسم ، و منها ما يستطيع اطلاق السهام ..

هذا كلّه كان في عهد الإجتهادات الأولى .. ثم بدأنا نرى معرضاً كاملاً للرجال الآليين , قدّمتهم شركة (ويستنغهاوس) بين سنة 1930، 1948م .. حيث ظهر إلسي و إلمر , من إنتاج (وليم جراي والتر) حيث بإمكانهما اظهار بعض السلوكيات البيولوجية البسيطة ..

ثم بدأت القفزات تتسارع حين قدّم (جورج ديفول) آليا مثبتاً عام 1961م , لأجل رفع قطع المعدن الساخنة من آلة و من ثم رصّها ..
أتبعه بعامين (فوجي يوزوكي) بروبوت للنقل الآلي .. و تعتبر بلده اليابان أكبر دولة إستخداماً لهذه الآلات في الصناعة التحويلية ..
بي 3 الي متعدد الاغراض

حيث أزاحت مجموعة كوكا الستار عن (فاميولس) مع ستة محاور كهروميكانيكية , و ذلك سنة 1973م..

في عالم اليوم .. يمكننا رؤية أشكال أكثر تطوراً مثل : " بي 3 " ذو القامة التي تقارب الإنسان اي (160 سم) و لديه إمكانية القفز , العدو , فتح الأبواب , و حتى مشاركتك لعب التنس !


كما تطوّر جامعة " ريفنج " آليا في مجال التفاعل مع الإنسان , خاصّ بالإعتناء بالأطفال المصابين بالتوحّد ..

و في نفس هذه الجامعة يعمل الباحث (كيفن) المتخصّص في تطوير وسائل التفاهم بين البشر و الآلة .. و قد وصل لنتائج
مبهرة عبر صناعة رقاقة مجهرية , حقنها تحت جلد ذراعه الأيسر ، و ولّدت نوعاً من التواصل ! بحيث كان العقل

الإلكتروني يدرك مكانه في أية لحظة , فيشعل أنوار المختبر عند دخوله , ثم يلقي عليه التحيّة !

يمكننا القول ان مستقبل هذه التقنية تبشّر بالخير لتحكّمٍ أفضل بالآلات ، حيث لن تحتاج لاحقاً لإعطاء أوامر صوتية أو النقر
على الأزرار.. بل يكفي إشارة من يدك أو صوت فرقعة الأصابع ..

كما يطمح آخرون إلى أفقٍ أبعد , بأن نتصل بالإنترنت عبر أفكارنا , و من ثم بثّها مباشرةً إلى الجهاز العصبي لشخصٍ آخر , و هي نفس الفكرة التي صاغها عبد الصمد الغزواني في قصته ( كهف حرّ ) حيث تحدّث عن الآثار السلبية لعالم ينتهك خصوصية العقول , و يجعلها مفتوحة كأيّ حاسب متصل بالشبكة العالمية .. و قد نالت قصته جائزة ( نبيل فاروق ) للخيال العلمي ..
ولوّ رجعنا لأول من أعطى كلمة روبوت , فهو التشيكي (كارل كيبيك) سنة 1921م , في مسرحية " R.U.R " التي تدور احداثها : عن آليين من لحمٍ اصطناعي , تستخدمهم إحدى المصانع كعمالة رخيصة ، و يتميزون عن الذين نعرفهم بأنهم يملكون درجة عالية من المشاعر , أي يشعرون و يحلمون و يغضبون ايضاً !

لكن الحقيقة ان الكاتب الذي أخذ العلماء قوانين الآليين من قصصه , هو المعجزة : إسحاق أزيموف ( 1920- 1992م )
ويث سميث في فيلمه الشهير IRobot

فهو الذي وضع اول قائمة من قوانين الآليون :

1 - لا يسمح للآلي بأذيّة البشر , أو التقاعس عن أمرٍ يؤدي إلى ضررٍ ما

2 - يجب عليه طاعة أيّ أمر صادر من الإنسان , فيما لا يتعارض مع القانون الأول

3 - على الروبوت حماية وجوده , طالما لا يعارض ذلك القانون الأول و الثاني

و قد تنبّأ (أزيموف) بهذه القوانين ايضاً في مجموعته القصصية " I Robot" التي تحوّلت إلى فيلم سينمائي يحمل نفس
الإسم , بطولة ويل سميث الذي يؤدي دور شرطي (الكاره للآليين) الذي يحقّق في جريمة قتل , و المشتبه به رجل آلي.. و قد بدأ الفيلم في مشهده الأول : بتصوير لوحة رخامية سطّرت عليها : قوانين أزيموف الثلاثة ..

و كعرفان بالصنيع , كرّمت شركة هوندا اسم الكاتب العظيم , فأطلقت على أحدث أجيال روبوتاتها " أزيمو " ..

و إذا بحثنا عن صورة له في أرشيف رويرز , سنجده يعلّم الطلاب الرقص .. اقصد ان الآلي أزيمو هو المعلم , و ليس الكاتب ..

و بالنهاية لابد ان نذكر الكاتب الأميركي فيليب كي ديك (1928- 1982م) الملقّب بالكاتب الآلي , حيث منحنا واحدة من الروايات الخالدة عن العقول الإلكترونية ، و تحمل اسم " هل تحلم الروبوتات بالخراف الإلكترونية " .. و يقال أن هذه الرواية هي مصدر إلهام شركة "سوني" , عندما صنعت الكلب (aibo)
نموذج للكلب الالي 


الخاتمة :

يمكن اعتبار اننا نعيش اليوم عصر الروبوتات الآليون , الذي يكاد لا يخلو يوم من اختراعٍ جديد يُضاف لعالم الآليين



مصادر :
- تقرير BBC عن معرض تنبوءات إيزاك أزيموف
- فيلم I rorbot ..قصة:إيزاك أزيموف.
- فيزياء المستحيل.. ميشيو كاكو..
- ويكبيديا..ومواقع آخرى..


تاريخ النشر : 2016-03-05

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق