تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

التنبوء

بقلم : نورا

حتى أنني ظننت بأنني عشت حياتي سابقاً

منذ طفولتي وأنا أمرّ بمواقف أشعر أنها مألوفة , حتى أنني ظننت بأنني عشت حياتي سابقاً , ثم ولدت من جديد لأعيش الأحداث نفسها من جديد ! لكن هذا الشعور توقف عندما صرت في الصف السادس
و لم يعاودني الى العام الذي كنت فيه بالصف التاسع.. لكن هذه المرة كنت قد حلمت بأنني أسير في الطريق الطويلة المؤدية إلى المدرسة مع صديقاتي , وكنت أضرب صديقتي على ظهرها , مما أدى إلى تمزيق زيها المدرسي وفي اليوم التالي ..أقسم أن الأمر حدث تماماً كما رأيته ..

و صارت الفتاة تتذمّر من تمزيقي لزيّها فتذكّرت الحلم , ولم أستطع استيعاب الأمر ! لكني أخذت ثوبها وأصلحته وأذكر مرة أنني حلمت بأني أسير الى المنزل في الليل , فمررت بجانب باب المطبخ , فتوقفت بعد ان رأيت نوراً ساطعاً آتيا من الشرفة التي بالمطبخ , فعلمت أنه نور القمر وتوجهت لرؤيته , لكنني عندما رفعت الستارة وجدت أمامي ظل طفل صغير , مجرد ظل ..لكنني لم أخف وقلت بسم الله , فتلاشى كأنه بخار و بعد أشهر وفي فصل الصيف تحديداً , حدث ذلك لكن عندما رفعت الستارة , كان هناك صندوقاً كبيراً مغطى بقطعة بلاستيك سوداء

, فأفزعتني فقلت باسم الله الرحمن الرحيم كما أنني قبل بضعة أيام , حلمت بأختي التي تسكن في أمريكا قد جائت وأحضرت معها طفلة صغيرة , لكن أختي لا تأتي لزيارتنا عادةً إلا في الصيف ...لذا سأنتظر وأرى ان كانت مجرد لمحات صغيرة ..فأنا أحلم بأحداث تافهة , لكنها تتحقق عاجلا أم آجلا , بشكل شبه يومي ..

فهل كل هذه الأحداث , مجرّد صدفة ؟

تاريخ النشر : 2016-03-10

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق