تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مواعيد الأحلام مع ذات الرداء الأحمر

بقلم : AlFarisss_ حضرموت العربية

فتاة رقيقة الملامح تلبس فستاناً أحمر و تجلس على طرف السرير

لا أعرف كيف ابدأ ، فأنا لم اعتد على كتابة القصص لكن كوني من عشاق كابوس فقد أحببت مشاركة تجربتي مع أعضاء الموقع وأتمنى أن أجد تفسيراً واقعياً لما يحدث معي .

بدأت القصة عام 2012 وبالتحديد في ذلك اليوم المشئوم 23/8/2012 عندما تلقيت اتصالا من صديقي المقرب يخبرني فيه بوفاة أخته التوأم بمرض السرطان ، لم أستطع التصديق ،

كيف ومتى حصل ذلك ؟ هل تمزح معي ؟(أنقطع الاتصال...) .

أخاطب نفسي ، كيف حصل ذلك ؟ بالأمس نمت على آخر رسالة منها واليوم استيقظ على خبر وفاتها .

لازلت أتذكر آخر رسالة منها ، لم يمض عليها 12 ساعة [ تصبح على ألف خير .. 12:33ص ] .

هي من جعل لحياتي لون آخر ، بل هي كل حياتي ، أحببت روحها برغم مرضها ، أحببتها رغم اني لم أراها إلا مرة واحدة وبالصدفة .. وهي كذلك .. كيف تنتهي هذه القصة بهذه البساطة ؟

لا أتذكر ماذا حصل لي بعد وفاتها سوى أنني دخلت في حالة اكتئاب لعدة أشهر ، بعدها رجعت حياتي إلى طبيعتها حتى عاد ذلك اليوم مرة أخرى ، فحينما كنت ذاهباً لأخذ قيلولة بعد الظهيرة تذكرت أن اليوم هو ذكرى وفاتها تذكرتها وامتلأت عيناي بالدموع ثم نمت بعد ذلك .

لا أدري كم من الوقت مر وأنا نائم قبل أن استيقظ على صوت رقيق يدعوني باسمي كما كانت تدعوني به ، ألتفت لمصدر الصوت فإذا بي أرى فتاة رقيقة الملامح تلبس فستاناً أحمر و تجلس على طرف السرير تنظر إلي تلك النظرة التي طالما انتظرت ان أراها منها ، لا أصدق عيني هل ما أراه حقيقي ؟ إنها هي ، تمعنت النظر وبدأت اقرأ بعض الآيات لكنها لم تختفي أو تتحرك بل تكلمت بصوتها الهامس

وقالت لي : افتقدتك كثيراً ، ثم ابتسمت وسارت ببطء نحو جانب الغرفة المظلم واختفت بعد ذلك .

حاولت النهوض لأتأكد أن ما أراه ليس حلم وبالفعل لم يكن حلماً لكني أقنعت نفسي بأني أتوهم .

وفي اليوم التالي وبالتحديد حين خلدت إلى النوم بعد منتصف الليل حلمت أني قابلتها في مكان أبيض وبارد جداً وتلبس نفس الفستان الأحمر وقد أخبرتني أني أستطيع مقابلتها في أي وقت على شرط أن أكرر عبارة فيها أسمها 7 مرات قبل النوم وسوف تأتيني في الحلم ، لكني تجاهلت ذلك الحلم واعتبرته أضغاث أحلام ولم أعره أي اهتمام حتى تكرر ذلك الحلم ثلاث مرات متتالية عندها أحسست أن الموضوع جدي ففعلت ما طلبته مني ولم يحصل أي شي خلال نومي.

جاءتني فكرة وهي أن أكرر ذلك لمدة ثلاث أيام متوالية وبالفعل جاءتني في اليوم الثالث في الحلم وهي تبكي واتهمتني بأني غير مهتم بها فوعدتها أن أكرر ما طلبته مني كل يوم قبل النوم وفعلاً فعلت ذلك لمدة شهر وأنا سعيد لأني أقابلها في الأحلام في أغلب الأوقات.

لكن بعد كل هذا أصبحت أراها في كل مكان لا أدري هل أنا أتوهم أم أتخيل ؟ حتى أنه في يوم حصل لي ظرف واضطررت أن أقود السيارة وحيداً بعد منتصف الليل واحتجت إلى أن أحضر شيئاً من المقعد الخلفي للسيارة أنرت الإضاءة الداخلية وألتفت إلى المقعد الخلفي لأفاجأ بها تجلس في المقعد الخلفي للسيارة ، لم أعرها أي اهتمام وأخذت ما أريده ، لم اخف لأني كنت مشغلاً بعض الآيات القرآنية على مسجل السيارة.

ومنذ ذلك الوقت أصبحت أتوقع رؤيتها في كل مكان في الأحلام أو على الواقع ، ورغم أنها لم تؤذني إلا أني صرت أتمنى أن يأتي اليوم الذي ينتهي فيه هذا الكابوس .


تاريخ النشر : 2016-03-13

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق