تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصص الأطفال و الشياطين , هل تصدّق ؟!

بقلم : توتو وامل شانوحه

قصص غريبه جدا عن اطفال صغار

منذ ولادتنا و نحن نعرف بأن الطفل هو كائنٌ بريء , لا يرى الخبث او الأذى .. حتى انه عندما نسمع اطفالنا يخبرونا برؤيتهم لأشياءٍ و كائنات غريبة , كشبحٍ ما او جني او حتى شيطان !
نجيب كالعادة بأنهم اطفال صغار و مخيلتهم واسعة .. لكن ماذا لو كانوا صادقين؟! ..ماذا لو كانت افكارنا عن تجاربهم الغريبة خاطئة ؟!

سنتناول بهذا المقال بعض القصص الغريبة , التي سُجّلت كحوداثٍ غريبة بسبب كلام بعض الأطفال .. بل حتى ان بعض الصغار تنبأوا بأحداثٍ مستقبلية , قد حدثت لاحقاً ..

و من بين القصص التي قرأتها من مواقعٍ عدةّ , كانت هذه القصص التي علقت في رأسي , لأنها غريبة جداً و ارعبتني حقاً !

كيف عرف كل شيء 

1-طفل بين نيران الحرب :
هذه القصة جاءت على لسان صاحبها كالآتي : في يوم من الأيام , كنت مع ابن اخي الصغير ذو الثلاث اعوام , فعرضت عليه عدّة اغراض كان يملكها والدي ايام الحرب العالمية الثانية ..
وعندما وقعت عينا الصغير على تلك الأغراض , اخذ بالبكاء ! فسألته : ما الأمر يا صغيري , لماذا تبكي ؟!

فقال : لقد مات الكثير من اصدقائي بسبب هذه الأغراض

فسألته : و اين مات اصدقائك ؟ و من هم ؟

قال : عندما انتشرت دبّاباتنا على الجزر , التي تجري عليها الحرب

و الأغرب من ذلك انه ذكر عدد الدبابات التي خسروها في الحرب , و كم شخصاً مات في هذه المعارك ! .. فذهبت لأتاكد من معلوماته على الإنترنت , عن خسائر الجيش في الحرب العالمية
الثانية .. و صدمت عندما رأيت ان جميع المعلومات التي قالها كانت صحيحة !

و لكن عزيزي القارىء .. كيف لطفلٍ عمره فقط ثلاثة اعوام , ان يعرف بتفاصيل معارك حربية حصلت منذ سنواتٍ طويلة ؟!

مولي ماتت هنا انها صديقتي 

2-الطفلة و البيت المشؤوم :
هذه القصة روتها ام عن ابنتها , حيث قالت : في يوم من ايام الشتاء الباردة , سمعت صوت ابنتي تتكلّم مع احد في الغرفة الخالية ! و ارتعبت اكثر بعد رؤيتها و هي تضحك لوحدها , رغم انه لم يكن هناك احداً سوانا بالمنزل ..

فذهبت اليها و سألتها : مع من تتحدثين , يا صغيرتي ؟!

فقالت : انا اتحدّث مع الفتاة التي تجلس بجانبك الآن , الا تريها ؟!

فارتعبت جداً , و قلت لها : عن ايّة فتاة تتحدثين , لا يوجد احدٌ غيرنا ؟!

فنظرت اليّ بدهشة و قالت : كيف لا ؟! انها هنا .. و اسمها مولي , و هي بنفس عمري

فظننت بأن طفلتي صنعت في خيالها صديقة لها , كما يفعل الصغار عادةً

و لكن هذا الإعتقاد لم يدم كثيراً , عندما عرفت لاحقاً بأن المالك السابق لمنزلنا , كان لديه فتاة تدعي مولي .. و قد توفيت في غرفة ابنتي , بسبب مرض السلّ الذي كان منتشراً في ذلك الوقت
!
صاحب البيت شنق نفسه هنا ياامي 


3- البنت و رجل الخزانة :

روت هذه القصة امٌ اخرى عن ابنتها , حيث قالت : عندما كنت ارتّب الخزانة , كانت ابنتي الصغيرة بجانبي .. فتفاجأت عندما ضحكت فجأة ! و عندما سألتها : ما الخطب , ما الذي اضحكك
؟!

قالت لي : لا اعرف , لكن الرجل الموجود داخل الخزانة يضحكني كثيراً


فارتعبت , و تذكّرت بأنني سمعت سابقاً : أن المستأجر القديم قام بشنق نفسه داخل خزانة الحائط , الموجودة في شقتي


لاتقلقي يا امي لقد رحلت 

4-الحلم الغريب :


امٌ لطفلٍ في الثالثة من عمره , تروي قصة من الصعب ان يصدّقها احد ! حيث قالت :


-في يومٍ ما .. حلمت بحلمٍ مزعج , حين رأيت في منامي : ((بأني دخلت غرفة ابني , فوجدته نائماً في سريره .. ثم لمحت امرأة عجوز مخيفة الشكل , شعرها اجعد و كثيف , و وجهها

شاحب , تقف خلف نافذته و هي تضحك ضحكةً مخيفة ! ثم رأيتها تتجه نحو سرير ابني , لكي تخطفه ! فصرخت فزعة)) ..و من بعدها استيقظت من المنام , و انا مازلت اصرخ !!!

فتفاجأت بأبني يسرع ناحية غرفتي و يقترب من سريري , و هو يقول لي مهدِئاً :


-لا بأس امي , لقد رحلت المرأة البشعة !

امي هناك رجل طويل يخيفني 

5- الطفل و سقف الغرفة :

هذه القصة روتها امٌ عربية قائلة : انه في يومٍ من الأيام تركت ابني ينام , بينما اكملت انا و والده السهرة

و فجأة ! سمعنا صوتاً غريباً قادماً من داخل غرفة ابني .. كان صوت ضحكٍ هستيري ! و بعد انقطاع الضحك سمعت ابني يصرخ , فاقتحمنا الغرفة انا و والده , و سألناه عما به .. فقال :

-لقد رأيت رجلاً لا اعرفه , طويل و له قرون , و كان يطفو بأعلى السقف !

                                          

6- ابي !! امي هنا , هي لم تمت :

قصة غريبة ايضاً , رواها احد الآباء عن ابنته ذات الأربع سنوات , حيث قال :

-بعد وفاة زوجتي في حادثة سيارة .. كنت اجلس برفقة ابنتي , و كنت الاحظ عليها دائماً اشياء غريبة : مثل شعرها المصفّف جيداً , و ملابسها النظيفة .. و انا لم افعل ايّاً من ذلك ,
لإنشغالي الدائم .. و بدأت اشعر ببعض القلق .. و في احدى الأيام , كنت نائماً و سمعت ابنتي تحدّث احداً ! و كانت تردّد كلمة : امي ! ..فشعرت بالرهبة و ذهبت اليها , و وجدتها تجلس على المائدة في الظلام , و كانت تأكل بشراهة و حماس ..فسألتها بفزع :

-انا اطعمتك قبل قليل , فمن اعد لك الطعام الآن ؟!

فأجابتني بكلمة واحدة جعلتني اتسمّر في مكاني .. حين قالت لي بفرح :

-انها امي !! هاهي هناك ..

و اشارت الى شيءٍ خفيّ , ربما كان يقف خلفي !

 

7- الطفل و حمّام المنزل :

قصة غريبة جداً , روتها ام عن طفلها ذو 7 أعوام ..و قالت : انه كان يومياً يبلّل فراشه ..و كنت اغضب منه كثيراً بسبب فعلته هذه .. و في يوم ما , غضبت منه و اخبرته بضرورة ان يدخل الحمام قبل النوم .. فأجابني و هو يبكي : لا اريد دخول الحمام ابداً !!

فسألته عن السبب , فقال لي و هو يرتعش من الخوف :

-لأنه في كل ليلة , يأتي اليّ رجل له اقدام تشبه الماعز , و هو اسود البشرة , و طويلٌ جداً .. يقترب من سريري و يقول لي مهدّداً و بعصبية : ايّاك ان تدخل الحمام , فهذا منزلي ..و ان دخلت , فسأخطفك فوراً !!

فارتعبت الأم من هذا الكلام كثيراً
ان اكره غرفتي ياامي 

8- الطفل و الشيطانة :

و هي قصة روتها احد الأمهات عن سبب امتناع ابنها عن دخول غرفته , و عندما سألته .. قال و هو يبكي بفزع :

-امي ! هناك امرأة مخيفة تخرج لي يومياً من تحت السرير , و تنام بجانبي و هي تبتسم لي .. بشرتها سوداء , و عيناها حمراوان و مخيفان جداً .. انا اكره غرفتي جداً , يا امي !!

-و ختاماً اقول :

قد نظنّ بأن لدى الأطفال مخيّلة واسعة , و ربما كان هذا صحيحاً ..لكن تذكروا شيئاً , بأن كائنات العالم الآخر تفضّل الظهور امام اطفالنا , فهم لا يعرفونهم جيداً , و لا يهابونهم مثلنا , لذلك
يسهل اللعب معهم .. بل ان بعض هذه الكائنات تستمتع بتعذيب صغارنا ..لذلك احترسوا جيداً .. فربما يكون طفلك في خطر , و هناك شيطاناً يلاحقه .. لهذا استمع اليه و لا تتجاهل كلامه
مهما كان غريباً !


المصادر :
-بعض القصص القديمة في الذاكرة
-جوجل قصص الرعب
-قصص من مواقع مختلفه علي الانترنيت

ملحوظه 
هذه القصص اكمال لمقال استاذتي امل شانوحه قصص مرعبه ولكنه هذه المره بقلمي انا ارجو ان يعجبكم 





تاريخ النشر : 2016-03-16

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق