تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

خياناته لي هدتني

بقلم : قمر - لبنان / فرنسا

تبعته فعرفت أنه يخونني مع عدد من النساء معظمهم مومسات أو نساء يقبلهن في الملاهي و الكازينوهات التي يقضي كل الليل فيها

تعرفت على زوجي في باريس ، كنت أقطن في شقة شقيقتي و زوجها لإنهاء دراستي و زوجي هو طبيب أسنان من بلد عربي و قد كانت فيه كل مواصفات فارس أحلام أي فتاة
وسيم و ذكي و رومانسي كما أنه كان متحدثا بارعا ، صور لي الحياة جنه فتزوجته بعد وقت ليس بطويل ، ربما شهرين أو أكثر قليلا ..
عائلتي رفضت زواجنا بسبب جنسيته و دينه فهو ليس من ديني و مع ذلك تزوجنا


بعد الزواج بدأت ألاحظ عليه بعض التصرفات الغريبة ، سهر متواصل و إدمان للكحول و مكالمات مشبوهة و ساعات طويلة من الجلوس أمام الحاسوب ، و ما أن أدخل عليه حتى يقفل حاسوبه أو يقطع مكالمته متظاهرا بأنه رقم خاطئ .

تبعته فعرفت أنه يخونني مع عدد من النساء معظمهم مومسات أو نساء يقبلهن في الملاهي و الكازينوهات التي يقضي كل الليل فيها ، واجهته بالأمر فلم ينكر بل اعترف بكل خياناته و قال لي هذا أنا و هذه طبيعتي و لن أتغير ، في البداية حاولت أن أناقشه بعقلانية و دون صدامات لأنني أحبه و لا أريد أن ينتهي زواجنا بالفشل بعد كل تلك التضحيات التي قدمتها ، أردت حقا الحفاظ على زواجي رغم استهتاره ، و لكنه لم يتغير و واصل أفعاله المستهترة التي أضرت جدا بزواجنا و صورتنا أمام الأصدقاء ، بل أصبح لا يخفي خيانته و علاقاته المبتذلة .

مللت من تصرفاته المهينة فأصبحت أنام في غرفة منعزلة عنه و لم نعد نتحدث معا و نتجاهل بعضنا البعض ، في البداية كنت حزينة و لكن بعد فترة أصبحت أحتقره و أفعل ما أريده دون أن أحسب حسابا له ، تماما كما يفعل هو .

أعدت علاقاتي مع أصدقائي القدماء و عدت إلى حياة العزوبية و هذا الأمر استفز زوجي الذي أصبح يلاحقني و يتسبب لي في مشاكل مع أصدقائي ، لذلك أقمت دعوة طلاق و لكنه رفض ذلك و خاصة بأننا قد تزوجنا في سفارة بلاده و وفق قانون تلك الدولة التي و للأسف تبدو أن إجراءاتها طويلة جدا و تقف في صف الزوج .


هو الآن يرفض الطلاق كما يرفض التغير بل يهددني و يلاحقني متوعدا كما يهددني بشيء يسمى قانون الطاعة و قد عاد إلى بلده و رفع دعوة في الموضوع ، حيث كما سمعت من محامي بأن زوجي يستطيع إجباري بالقوة على العودة إليه و أنا الآن في وسط معركة قانونية لمنعه من جري إلى منزله أو ربما بلده حتى .


لا أعرف كيف يستطيع رجل إجبار امرأة لا تريده على العيش معه غصبا إنه حقا أمر مهين و لا إنساني و قد ندمت جدا لأنني لم أسمع كلام عائلتي أو تزوجته مدنيا على الأقل ..

أريد مساعدتكم ..

تاريخ النشر : 2016-03-16

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق