تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ضحية لكتاب شمس المعارف

بقلم : blue Rose - السعودية

شعر فجأة بشيء مظلم أطبق على عينه فإذا هو ﻻ يرى شيئاً..

كانت ﻷمي صديقة تدعى رحاب- رحمها الله - معها في الكلية وهي حنونة وطيبة جداً مع صديقاتها وملتزمة ، لكن زوجها ﻻ يصلي الصلاة في وقتها ودائماً منشغل بقراءة كتاب "شمس المعارف" ، الكتاب اللعين الذي يتحدث عن السحر والشعوذة ، وفي ليلة من الليالي حلم زوج رحاب بأقاربه الأموات كانوا يقولون له : ( نحن في الجنة عند الله، إذا كنت تريد أن تكون معنا في الجنة فصلي هذه الصلاة) . وأمروه أن يلبس ملابسه بالمقلوب ويضع طاقيته على الأرض.. وعندما استيقظ .. تحرك سريرة إلى اتجاه غير القبلة فصلى الصلاة التي اخبروه في المنام وكان يتمتم كلمات غريبة.

استيقظت زوجته من صوت السرير عند سحبه ورأته بهذه الحالة فقالت له: أنت لست متجهاً للقبلة ولماذا تلبس ملابسك هكذا؟! فصرخ عليها قائلاً : ﻻ شأن لك في هذا أذهبي من هنا!.. فذهبت لتنام وهي مشمئزة منه..

وبينما كان الرجل يصلي هذه الصلاة شعر فجأة بشيء مظلم أطبق على عينه فإذا هو ﻻ يرى شيئاً.. كان يسمع صوت صراخ فقط وﻻ يعلم من اين !! ويشعر انه يتحرك لكنه ﻻ يستطيع التحكم بنفسه.. بعد دقائق عاد له بصره.. نظر الى كفه فإذا بها دماء غزيرة.. كان حائراً وخائف لمن هذه الدماء انا لست انزف.. اتجه نحو مغسلة الحمام ليغسل يده .. وبينما هو يغسل يده نظر في المرآة فإذا بوجهه وفمه ملطخ بالدم وحين تمضمض تساقطت جميع أسنانه ولم يتبقى سن..

اتجه راكضا إلى زوجته ورأى أيدي كثيرة مقطوعة ومرمي بها في طريقة .. وأخيرا وجد زوجته .. فإذا بها ملقاة في غرفتها على الأرض مقتولة وبطنها كان مفتوحاً وكانت حامل فقتلها الجن وأكل جنينها ..

من هول الصدمة التي شاهدها الزوج كاد أن يجن.. وبعد عدة لحظات أتوا الإسعاف والشرطة واعتقلوا الزوج ووضعوه في السجن بانتظار محاكمته .. السجناء الذين كانوا معه كانوا يخافون منه وﻻ ينامون من شدة الخوف.. وخلال فترة تواجده بالسجن كان يصاب بحالات صرع وجنون ثم يعود لطبيعته .. وأستمر على هذا الحال حتى حاكموه وأعدموه .

القصة حقيقية وليس خيالية ولكم حرية التصديق ..


تاريخ النشر : 2016-03-20

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق