تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لم أعد كما كنت

بقلم : حنين

لا أحب أن أكلم احد و الغريب ان هذا الشيء يجعلني أشعر بالراحة

السلامُ علیکم إخوتي في موقع كابوس .. في قلبي كلام أرهقني أود أن اكتبه هنا كي لا يبقى جاثما على صدري و يخنقني ...

أنا تغيرت كثيراً بل بكل شيء ..

أصبحت فتاة أخرى حتى إني لم اعد اعرف نفسي , أصبحت كتومة جدآ و سيئة وخجولة و منعزلة عن الآخرين , حتى أصدقائي لم اعد أراهم الا بالسنة مرة او مرتين ولا أحب أن أكلم احد و الغريب ان هذا الشيء يجعلني أشعر بالراحة أكثر .. لكن أحيانا عندما أفكر بنفسي كيف كنت و كيف أصبحت ابكي و اشعر بالضيق الشديد..

أحب الوحدة جدا فلا اشعر بالراحة الا بوحدتي , أصبح هذا الشيء جزءا مني , وأصبحت عصبية جدا حتى على أتفه الأمور .. دائما ما افتعل المشاكل و اغضب ويرتفع صوتي على امي وابي و اخوتي.

تعبت من نفسي جدا , أحاول ان اغير من نفسي لكن أفشل .. دائماً ما انام و الدموع تغسل مخدتي واتمنى لو انني لا استيقظ ..  اتمنى ان افقد ذاكرتي حتى اصبح شخصا آخر غيري .. نعم اكره نفسي .. لأنني لا اتغير ثابتة في مكاني وليس مني فائدة .

أصبحت طباعي سيئة جدا حتى إنني لا أطيق نفسي و حتى أهلي ربما أصبحوا يكرهونني و يقولون لي اني مرضت نفسيا ..

لا احد يعلم ما يحدث معي وبماذا مررت من ظروف ولا احد يعذرني أو يقف بجانبي لو حتى بكلمة

حدثت معي أمور كثيرة أتعبتني نفسيا ولدي قولون عصبي أصابني بسبب عصبيتي و حساسيتي الزائدة تجاه كل شيء ولا احد يقدر أو يعذر حتى اقرب الناس و هذا ما يؤلم حقا .. فلم أجد احد ألجأ إليه إلا الله و في نفسي أقول الحمد لله وجدت ضالتي التي غفلت عنها .. و أصبحت اقرأ القرآن بشكل يومي ولا اقطع فرضا لكن حالتي تزداد سوءا والحمد لله على كل شيء .


تاريخ النشر : 2016-03-23

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق