أهلا بك زائرنا الكريم .. انت غير مسجل .. تعليقاتك ستدقق قبل أن تنشر
روابط ذات صلة ..
سلسلة - سحر
مرحبا بكم مجددا.. لقد عدت والعود...
أساطير...(نسائية) 2 / ليليث
أهلا بكم كنت قد عقدت العزم عن...
أساطير...(نسائية) - النداهة
تخيلوا معي هذا المشهد: (آدم) يرتع...
رحلة الجسد بعد الموت (2) .. التحنيط الفرعوني
أينما يممنا وجوهنا شرقا وغربا...
قصص واقعية من مشاركاتكم :

فودو

بقلم : د. مؤمن احمد عباس
drahmed_momen@yahoo.com
 

مرحبا بكم..
اليوم آخذكم في رحلة قد لا يحظى أحدكم بمثلها في حياته قط..
هلموا إلى جزر الكاريبي..
هلموا إلى الأنتيل...
هلموا إلى الشمس الاستوائية والجو الحار المشبع برطوبة خانقة..
هلموا إلى المزارعين البسطاء ذوي الوجوه السمراء الباسمة وسط مزارع الموز..
وقد التمعت جباههم بقطرات العرق التي بدت مع انعكاس أشعة الشمس عليها كحبات اللؤلؤ..
هلموا إلى رقصة (الكاليسبو) على دقات الطبول في ضوء القمر..
هلموا إلى دمى ليست كأي دمى..
هلموا إلى الموتى الأحياء..
هلموا إلى عالم ساحر لن تنمحي ذكراه من مخيلاتكم قط..
هلموا إلى عالم (الفودو)...

 

الفودو .. عقيدة .. وسحر

نحن الآن في (أميركا) نهايات القرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع عشر..
(أميركا) الغضة البكر..التي كانت بحق وقتها أرض الأحلام..والجنة الموعودة
مخطوطات (كريستوفر كولومبس) و (أمريجو فيسبوتشي) وكلماتهم عن الجنة الموعودة المليئة بالكنوز الغضة داعبت خيال الكثير من الأوروبيين الذين كانوا يقاسون شظف العيش ويطمعون في الثراء السريع..
لذا..كان القرار الأصوب بالهجرة إلى هناك..
وانطلق الأوروبيون أفواجا وجماعات صوب جنة الله في أرضه كما كانوا يعتقدون..
في البداية فوجئوا بسكان (أميركا) الأصليين من الهنود الحمر..الذين انطلقوا يدافعون عن أرضهم أمام المستعمر الجديد..
كانوا يجابهون بصدورهم العارية بنادق (ونشستر) في أيدي المستعمرين..غير آبهين بالموت في سبيل الدفاع عن الأرض
وكنتيجة حتمية..حصدت البنادق أرواح الآلاف..وتناثرت جثث القتلى في طول البلاد وعرضها..
ودانت الأرض للمستعمرين..
وبدؤوا يخططون للحياة الجديدة..
وبدؤوا يفكرون في تعمير الخرائب التي خلفتها الحروب الطويلة..
ولكن ظهرت مشكلة جديدة..
كان الأوروبيون قد أنهكتهم الحروب هم أيضا..
فمن ذا الذي سيقوم بالتعمير؟..ومن ذا الذي سيقوم بما لا يقدر عليه الأوروبيون؟..من ذا الذي سيقوم على خدمة السادة الجدد؟..
باختصار..من ذا الذي سيلعب دور العبيد في المجتمع الجديد؟؟
وظهر الحل الأمثل الذي تفتقت عنه عقول السادة..
انطلقوا إلى ساحل (أفريقيا) الغربي..
(أفريقيا) التي كانت ومازالت تمتلك أكبر ثروة بشرية في تاريخ الأرض..
وهكذا انطلقت السفن مرة أخرى ولكن هذه المرة صوب سواحل (أفريقيا) الغربية..
انطلقوا صوب (ساحل الذهب) (الاسم القديم لغانا) و(ساحل العاج) (الاسم القديم لكوت ديفوار) و(الكاميرون) و(فولتا العليا) (الاسم القديم لبوركينا فاسو)..و(بنين) و(توجو) و(نيجيريا)..
وازدهرت تجارة العبيد..

السفن الاوربية تعود من افريقيا محملة بالعبيد

كانت السفن تغدو خماصا وتعود بطانا..محملة بآلاف البشر الحالمين بالجنة الموعودة التي وعدهم بها السادة..
حتى إذا حطوا رحالهم فوجئوا بأنهم تعرضوا لأكبر خدعة في تاريخ البشرية..
فلا جنة ولا ثراء..بل شظف عيش أقسى بمراحل مما كانوا يعانون منه في بلادهم..
عمل يمتد لساعات طوال .. يستغرق كل النهار وشطرا كبيرا من الليل في خدمة السادة ..ينهكهم أيما إنهاك..
لا راتب يتقاضونه..بل فتات خبز يلقى به السادة إليهم في نهاية اليوم الشاق يقيمون به بالكاد أودهم..فيكونون والحيوانات سواء..
لا بيوت بل أكواخ انتشر العطب في جذوع أشجارها وصارت رائحته تزكم الأنوف وتخنقهم..
لا أسرة ينامون عليها..بل يفترشون الأرض ويلتحفون السماء
والعبد المطيع منهم الذي يرضى عنه السادة ربما يحظى بفراش من قش يقيه صلابة الأرض وخشونتها..
أما من يخطئ فأبشع وسائل التعذيب في انتظاره..وكان أقلها الضرب بالسياط على جسده العاري..أو ربطه في الجواد وسحله لمسافة طويلة ثم يترك ليموت وحيدا..حيث لا وزن لحياة العبد..
لا رعاية صحية..فمن يمرض يتم عزله عن بقية القطيع حتى لا ينشر الوباء..
فإن برأ فبها ونعم..وإن قبض أحرقت جثته على مرأى من الجميع..
وبالطبع كانت طريق العودة مغلقة..فكيف يسمح السادة لهم بالعودة..ومن ذا الذي سيقوم على خدمة السادة إن عادوا هم لأوطانهم؟؟..
كانت السفن كما أسلفت تغدو خماصا فقط..

كان العبيد يعاملون بمنتهى القسوة

فأنى لهم والعودة وهم يفصلهم عن أوطانهم آلاف الأميال من المياه في بحر الظلمات (الاسم القديم للمحيط الأطلسي)
أما من يحاول الهرب..فكان بانتظاره طلقة أو ربما طلقتين من بندقية تذهب بروحه إلى العالم الآخر..
أو ربما إمعانا في إذلاله..يترك - برضا السادة - فارا ولا يجهدوا أنفسهم بالبحث عنه..فقط عليه أن يواجه الصحراء بشمسها الحارقة وحيواناتها البرية المفترسة وحيدا بلا زاد ولا ماء ولا سلاح..
فيكون الموت هو النتيجة الحتمية المنتظرة لمغامرة كهذه..وبعدها ينطلق السادة على جيادهم في رحلة (سفاري) لاصطياد جثته ومن ثم تعليقها على باب كوخه وتركها للنسور والجوارح لتتسلى عليها ليكون عبرة لمن يفكر في الهرب مثله..
وسط هذا الخضم من العذاب..لم يكن أمام العبيد من تسلية إلا سويعات يقضونها سويا مجتمعين ومتحلقين حول النار في الليل يثرثرون ويتذكرون أيامهم الخوالي ويتندرون بقصصهم وقصص أهليهم..ويمارسون شعائر دينهم..
كانت هذه هي تسليتهم الوحيدة التي وجدوها لمواجهة قسوة حياتهم..والمحافظة على تراثهم في مجتمعهم الجديد
كانت تلك العقيدة التي يؤمنون بها هي (الفودو) وكان هذا هو أول ظهور للفودو..في (أميركا)
ولكن هل كان هذا هو الظهور الأول للفودو على وجه الأرض بالفعل؟؟
بالطبع لا..لقد ظهر (الفودو) قبل ذلك بقرون قدرها العلماء بعشرة آلاف عام..مع بداية البشر على الأرض..
ولكن قبل أن أشرح عقيدة (الفودو) دعوني أولا أعرفكم أصل كلمة (فودو)
...........................................................................

العمل الشاق في الحقول

كلمة(فودو)(Voodoo ) مشتقة من كلمة(Vodun ) وتعني (الروح) وهو مذهب ديني عقائدي انتشر في ربوع قارة (أفريقيا)..ومع انتقال الأفارقة كعبيد إلى (أميركا) انتقلت معهم طقوس (الفودو) إلى (أميركا) و(هاييتي) وجزر (الكاريبي)..
وكأي دين غريب اقتصرت ممارسته على أتباعه دون غيرهم..
وكانوا يمارسونه كما أسلفت في تجمعاتهم الليلية بعد انتهاء يوم العمل الشاق..
كانوا يوقدون النار ويتراقصون حولها نصف عراه على دقات الطبول مطلقين الصيحات والصرخات..
ولكن ويا للأسف..
حتى تلك التسلية لم يسمح بها السادة..
فكيف يسمحون بتجمعات قد تفضي إلى إرهاصات ثورة هم في غنى عنها..
لذلك..منع السادة تلك التجمعات وسعوا إلى تشتيت تلك العقائد..وذلك بعدة وسائل
فكانوا يرغمون العبيد على تعلم الإنجليزية والفرنسية.. ويحرمون عليهم التعامل بلغتهم الأصلية حتى فيما بينهم..
كما أرغموهم على اعتناق المسيحية..ونسيان دينهم..
كما أصدروا القوانين التي تجرم ممارسة (الفودو) وتحكم على من يمارسها بالجلد والسجن بل وربما الإعدام في كثير من الأحيان..فمن ذا الذي يقيم وزنا لروح عبد كما أسلفت؟
والأخطر من ذلك أنهم أطلقوا الشائعات على (الفودو) من أنه مذهب بربري يحض على العنف وممارسة السحر الأسود والإيذاء والقتل..
حيث قام من يدعى (القديس سانت جون) بتأليف كتاب يدعى(هاييتي الجمهورية السوداء) عام 1884م..
ادعى فيه أن عقيدة (الفودو) تقوم على السحر الأسود وتشمل تقديم القرابين البشرية للآلهة ..بل وأكل لحوم البشر..
وتجدر الإشارة هنا أن كل هذه المعلومات مغلوطة بالطبع ولا أساس لها من الصحة..
حيث تم استقائها من الكهنة الذين أجبروا على كتابة اعترافات بخط أيديهم بذلك تحت وطأة التعذيب..
كان غرضهم من هذا هو تفريق جماعات العبيد وتحويلهم إلى أفراد يسهل السيطرة عليهم..
ولكن.. وكما لكم أن تتوقعوا.. فقد جاء ذلك بنتيجة عكسية..

قاموا بدمج طقوسهم مع المسيحية

فقد ازداد خوف الأفارقة على عقيدتهم..واجتمعوا مرارا لتوحيد الطوائف ودمج المذاهب في مذهب واحد يجتمع عليه الكل..
بل ودمجوا طقوسهم بالديانة المسيحية التي أجبروا على اتباعها..وذلك حتى يتمكنوا من ممارستها دون أن يتعرضوا للعقاب..
حيث كانوا يحضرون القداس في الكنيسة بانتظام وفي ذات الوقت يمارسون عقيدتهم ولكن في الخفاء بعيدا عن أعين المتطفلين...
من ثم انتشر (الفودو) بشكله الجديد بانتشار الأفارقة في شتى بقاع الأرض..
وبهذا لم تندثر عقيدتهم ولا طواها النسيان..
حتى عائق اللغة انتصروا عليه بإيجاد كلمات بديلة تعبر عن معتقداتهم بالإنجليزية والفرنسية..
وكان لهم ما أرادوا..
فقد انتشر (الفودو) كالنار في الهشيم في ربوع الأمريكتين وجزر الكاريبي بل وحتى في أوروبا..حتى وصلنا على صورته الحالية..
وفي العصر الحديث تعرضت عقيدة (الفودو) لأبشع وسائل الاضطهاد على يد النظام الماركسي..
ولكن كالعادة..ولد الأمل من رحم المعاناة..واعترف الجميع بعقيدة (الفودو)..
بل إن بعض الدول رخصت ممارسته قانونيا..
ففي (البرازيل) يطلقون عليه (كاندومبل)(Candombel )..
وفي الكاريبي يطلقون عليه (أوبيه)(O'ieh )..
بل إن حكومة (هاييتي) اعترفت به كدين رسمي كباقي الأديان يحق لأتباعه ممارسة طقوسهم علانية دون أي حظر...
وفي (بنين) كان يمارس بحرية منذ انتخاب حكومة محلية عام 1989م ..ثم قامت حكومة (بنين) بالاعتراف به كدين رسمي  عام 1996م
إذن فالفودو ديانة وعقيدة..وليست كما وصمها المستعمر الأوروبي من أنها مجرد طقوس سحر أسود ..
فما هي عقيدة (الفودو)؟؟
.................................................

الفودو .. ديانة تلفيقية

تجدر الإشارة أولا أن هناك أكثر من 60 مليون شخص حول العالم يعتنقون ديانة (الفودو)..
ويتركز أغلبهم في (بنين) و(توجو) و(هاييتي) و(جمهورية الدومينيكان)..حيث يمارسون (الفودو) كدين..
تقوم عقيدة (الفودو) على ثلاثة مفاهيم أساسية هي :
1-الكون كله عبارة عن كيان واحد..وكل جزء فيه منتمي إليه..
فلا توجد كيانات منفصلة..
لا يوجد أنا وأنت..بل كل منا جزء من الكيان الكبير يؤثر ويتأثر بالآخرين بل ويؤثر في الكون ذاته
2-الإله في ديانة (الفودو) هو إله غيبي غير معلوم يسمونه (أولورون)(Olorun ) وقد خلق هذا الإله إلها أصغر يتخذ شكل أفعى ضخمة يسمونها (أوباتالا)(Obalata )..
وقد وكل إليها خلق الأرض وأشكال الحياة عليها..
ولكن (أوبالاتا) حاولت التمرد والاستئثار بالحكم مما حدا بـ (أولورون) لنفيها والقضاء عليها ..
ثم خلق إلها جديدا يسمونه (داهومي)(Dahomy )..وكل إليه شئون البشر..
يساعده أعدادا هائلة من أرواح الآباء والأجداد التي يسمونها (رادا)(Rada )..ولهذه الأرواح قادة منهم يسمونها(بترو)(Petro )..
تلك الأرواح منتشرة في الفضاء حولهم..تعاقبهم أو تساعدهم في أمور حياتهم ..كل حسب إيمانه وإخلاصه..
لذلك نرى أنهم يقدسون أرواح الموتى ويسعون لإرضائها ..
لأن الأرواح في معتقداتهم قد عرفت الحقيقة الكاملة والسر الأعظم وصارت في خدمة الإله..
لذلك تراهم ينسبون كل الأحداث حولهم لأفعال تلك الأرواح..فمثلا :
الروح المسئولة عن البحر يسمونها(أجوي) (Agwi )
الروح المسئولة عن قوس قزح يسمونها(آيدا ويدو) (Aida Wedo )
الروح الحامية يسمونها(آيزا)(Ayza )
روح الشر تتخذ لديهم شكل حيوان ويسمونها(باكا)(Baka )
حارس القبور يسمونه(البارون ساميدى)(Baron Samedi )
الروح المسئولة عن الحب يسمونها(إيزيلي أو إرزولي) Or Ezili)   Erzulie )
روح الإبداع يسمونها(ماويو ليزا) (Mawu Liza)
روح الشفاء يسمونها(أوجيو بالانيو) (Ogou Balanjo)  
روح الحرب يسمونها(أوجون بوداجريس) ( Ogu Bodagris )
روح الشفاء يسمونها(أوسون)(Osun )
روح العواصف يسمونها (سانجو أو شانجو) (Sango OR Shango )
روح المياه(ييمانيا) (Yemanja)
روح الزراعة(زاكا أو أوكو)(Zaka or Oko )
روح الغابات (إيرينل)(Erinle )

الموسيقى والرقص جزء مهم من ديانة الفودو

والموسيقى والرقص في عقيدة (الفودو) هما الوسيلة المثلى للاتصال بال(رادا) ..
لذلك يقيمون الحفلات الصاخبة ويرقصون فيها بجنون على إيقاعات معينة بغية الانفصال عن العالم المادي والوصول لحالة روحانية تمكنهم من التواصل مع الموتى..(تماما كما يحدث في حفلات الزار عندنا بمصر)..
يسمون تلك الرقصات (الكاليسبو)..
وأثناء الرقص تتجسد ال(رادا) في أجساد بعض الراقصين..
وفي هذا دليل أكيد على مدى تدينهم وإيمانهم..
من ثم يتحولون إلى أشخاص (مبروكين) ويقومون بالنصح والإرشاد والتحذير من أخطار المستقبل..ويسمونهم (لوا)..
وحفلات الرقص تلك لا ترتبط بوقت معين(كيوم معين في الشهر أو حسب منازل القمر أو الشمس مثلا..
وهي أيضا ليست يومية..بل ترتبط بمناسبات معينة كالولادة والموت والزواج..
أو إرضاء لأرواح الأجداد الغاضبة التي ألمتهم بوباء ما أو قحط وجدب..
3- كأي ديانة أخرى..فللفودو كهنة يطلقون عليهم اسم (الأب)(هونجان Hungan ) و (الأم)(مامبوMambo )..
أما معابدهم فيطلقون عليها اسم(هونفور أو هامفورت)(Hounfour OR Humfort ) ..يزينون جدرانها برموز متصلة بأرواح الأجداد وكذلك بصور القديسين من المسيحيين..
وفي منتصفها يوجد عامود حيث يتجسد فيه الإله وأرواح الأجداد..وأسفله يوجد المذبح المقدس المزين بالشموع حيث تقدم الأضاحي إرضاء للإله وأرواح الأجداد..
والكاهن في عقيدة (الفودو) هو حاكم القبيلة وطبيبها أيضا..
ويقوم بعلاج أفراد القبيلة بخلطات سرية من الأعشاب تعلمها من أرواح الأجداد ومن الإله كما يقولون..
وختاما..فقد أسلفت أن معتنقي (الفودو) قد قاموا بدمج ديانتهم بالمسيحية لذلك نجد أن هناك نقاط تشابه عديدة بين (الفودو) والمسيحية منها على سبيل المثال :

1-كلتا الديانتين تقران بوجود الإله الأعظم الغيبي خالق كل شيء في هذا الكون
2-كلتا الديانتين تؤمنان بوجود الحياة الآخرة بعد الموت
3-ال(لوا) عند (الفودو) تشبه (القديسين) في المسيحية..الذين عاشوا حياة استثنائية وكانوا مسئولين عن هداية البشر
4-تتشابه الديانتين في بعض الطقوس الخاصة بالتضحية وتحريم شرب الدم وتحريم أكل الميتة
5-كلتا الديانتين تؤمنان بوجود الأرواح الشريرة والشياطين
6-لكل أصحاب مذهب من معتنقي (الفودو) قديس يتبعونه ويهتدون بخطاه وتلك تطابق فكرة (الراعي الصالح) وقديسي المذاهب المختلفة في المسيحية..
7-يؤمن أتباع (الفودو) مثل المسيحية أن على روح كل شخص ملاكين حارسين:
الملاك الحارس الأكبر(جروس بون أنجي ) والملاك الحارس الأصغر(تي بون أنجي)
الملاك الحارس الأصغر يترك الجسم عند النوم أو أثناء طقوس (الفودو) في الحفلات الراقصة..
ولذلك يكون الشخص دوما معرضا للهلاك بواسطة قوى الشر أو التلبس بالأرواح طيلة وجوده خارج الجسد..
وفكرة الملاك الحارس الأكبر و الأصغر موجودة في المسيحية أيضا..
......................................................................

والآن..
لقد وصلتني دعوة لحضور إحدى حفلات (الفودو)..
((يتشرف (الأب ميشيل).بدعوة سيادتكم لحضور حفل (الفودو) والمقام بمناسبة زواج الابن(ماركوس) والابنة (سيرينا) وذلك في ليلة البدر في قريتنا(فيلاند) ..وبحضوركم تتم المسرات))..
أنا قررت أن أذهب..فكما ترون أنها فرصة لا تعوض لمشاهدة طقوس (الفودو) عن قرب..
ماذا؟؟..تريدون الذهاب معي؟؟..هذا أفضل بالتأكيد..حتى إذا تهت وسط الأحراش لا أتوه بمفردي ههههه
ولكن ينبغي عليكم أن تلتزموا بآداب الدعوة..
فقط اصمتوا وانضموا إلى زمرة الجالسين..
ماذا؟..
تريدون أن تشاركوا في الرقص؟؟
لا طبعا هذا ممنوع تماما على الغرباء..أما من يجلس منهم صامتا يراقب فقط فهم يرحبون به في منتهى المودة..
يبدو أنكم ستثيروا المتاعب..ما يجعلني أفكر جديا في عدم تلبية الدعوة..
فليكن..كيفما شئتم..لا تغضبوا..سنذهب..
ولكن أرجوكم عدوني أن تلتزموا بآداب الدعوة..
والآن وقد وعدتموني..عليكم أن تتزودوا بكثير من الزاد لأن الرحلة طويلة بحق..
فسنقطع سويا مئات الأميال لنصل إليهم وسط غابات وأحراش الكاريبي..
آه..كدت أنسى..لا تنسوا البوصلة..إنها أهم شيء..فبدونها ضياعنا وسط الأحراش محتم..
والآن وقد أحضرتموها ماذا ننتظر إذن؟؟..
هيا بنا...
.......................................................................

جانب من طقوس الفودو

نحن في المكان الصحيح..أنا متأكد..لقد قطعنا مئات الأميال سويا لنصل إلى هنا مسترشدين بالقمر والنجوم والبوصلة.. لا يمكن أن نكون قد ضللنا الطريق..بل لقد اقتربنا كثيرا
تقولون إننا نسير منذ ساعات دون أن نصل إلى دليل يخبرنا أننا في الطريق الصحيح..فلا رأينا نارا ولا سمعنا صراخا وقرعا للطبول..
أنا معكم..ولكني متأكد أننا اقتربنا..فقط سنجتاز تلك الأكمة..وستظهر لنا القرية..
تقولون أني تعمدت إحضاركم هنا لأسلمكم لقمة سائغة لأصدقائي (الفودو) ليلتهمونكم وقد تعمدت إفساد البوصلة بمغناطيس خفي؟؟..
يا لكم من أوغاد..لست أنا من يفعل ذلك بالتأكيد..
ثم إن احتمال التهامي معكم ليس ببعيد..(فساعة البطون تتوه العقول)
تقولون نراك تتحدث عنهم باستفاضة وتعلم خبايا طقوسهم فلا ريب أنك واحد منهم..
حسبي الله ونعم الوكيل..لن أرد على اتهامكم إلا بجملة واحدة..
(الفودو) يا سادة ليسوا(زولو)..فهم لا يأكلون لحم البشر أبدا..
ولكني أراكم متأثرين بالترهات التي تقدمها هوليوود عن (الفودو)..
ثم إن قبائل(الزولو) لا يقطنون جزر الكاريبي أبدا وإنما يملئون أحراش أفريقيا وغابات السافانا حيث ترتع الأسود والنمور..
ربما سأحدثكم عنهم في مقال قادم إن شاء الله .. وآخذكم في رحلة إلى هناك..
وعندها..لن أتردد أبدا في تقديمكم لهم لقمة سائغة جزاء ما اقترفتموه في حقي الآن..
دعونا من كل هذا الآن..
لقد اجتزنا الأكمة..
نعم نعم..ها هي ذي القرية..
هيا حثوا الخطى حتى نصل سريعا..
تسألون أين سكان القرية؟؟
ها هم أولاء جالسين في دائرة حول النار في صمت مترقب..
هيا بنا نتخذ مجالسنا..
ماذا؟؟..مندهشون من الصمت المطبق وتقولون لا ريب أننا وصلنا لاحتفال خاطئ؟؟
لا تتعجلوا..فهو الاحتفال المقصود ولكن من حسن حظنا أنه لم يبدأ بعد..
هيا اتخذوا أماكنكم وكفوا عن الثرثرة..
الآن يدور على الجالسين شخصا يحمل (صينية) عليها أطباق فخارية عديدة..فيمد كل جالس يده ويأخذ واحدا ويبدأ في التهام محتواه بنهم..
هيا نأخذ مثلهم..لا ترفضوا الدعوة وإلا اعتبروها إهانة لا تغتفر..
تقولون بقرف ما هذا العجين خبيث الرائحة؟؟..هههههههههههه
إنها وليمة ما قبل الاحتفال..ويسمونها(فيفي)(Veve ) ويقولون إنها لذيذة بحق..فالكاهن هو من يشرف على إعدادها بنفسه..
وهي تتكون من دقيق الذرة بالإضافة إلى خليط خاص من الأعشاب يضيفه الكاهن بنفسه ليجعل منها لذيذة المذا.. يععععععععععععععععععععع..إنها مقرفة بحق..أكاد أقيء كل ما بجوفي..أنتم كذلك؟..
تماسكوا وإياكم أن تظهروا الاشمئزاز وإلا صرنا جميعا في خبر كان..
تجلدوا وازدردوا ما بأطباقكم كاتمين أنفاسكم..فكروا في أي شيء يخرجكم من هذه الحالة..
الآن تناسوا كل شيء وركزوا معي..
لقد قام الجالسون..
بعضهم اتخذ مكانه خلف طبول عملاقة كتلك التي اعتدنا رؤيتها لدى الأفارقة..
وبعضهم تحلق في دائرة يتوسطها (الأب) و(الأم)..مع عدد منهم..
الآن بدأ قرع الطبول في إيقاع ساحر..وبدأت الأجساد تتمايل في تناغم رائع..
يتزايد قرع الطبول..ويتزايد معها تمايل الأجساد في حركات بديعة..
يتعالى قرع الطبول..ومعه تتعالى الصرخات..وتتزايد الرقصات والحركات المجنونة..
تشعر أن الكل قد خرج عن نطاق ما حوله..وانفصل عن الدنيا..وصار يرقص على إيقاع الطبول..ويرقص..ويرقص..
لقد خرج ال(تي بون أنجي)..
وفجأة تتهاوى إحدى الراقصات على الأرض مغمي عليها..
وعندها فقط يكف الجميع عن الرقص ويتوقف قرع الطبول..
ويسود الصمت المطبق..
لقد حددت أرواح الأجداد مبتغاها..واختارت أكثر من في الجمع إيمانا واحتلت جسدها..
لقد صارت تلك الفتاة (لوا) مباركة..
ويا له من شرف..
الآن يتقدم (الأب) و (الأم) من الفتاة المسجاة على الأرض لإفاقتها..
تقوم الفتاة..تخترق الطريق في خطوات وئيدة..والجميع يفسح لها الطريق وينحني لها إجلالا وتعظيما..
تدلف مع (الأب) و(الأم) إلى المعبد..يتحلقون حول المذبح..يتلون الصلوات تمجيدا للإله وأرواح الأجداد..
تحضر الأضحية والتي عادة ما تكون إما من الماعز أو الغنم..وفي بعض الأحيان تكون كلبا أو دجاجة..فتنحر على المذبح..ويجمع قليل من دمها في كأس قد تشربه ال(لوا)..ثم تطهى فتأكلها..
وعندها فقط تشبع أرواح الأجداد وتهدأ غضبتها..وينتهي الاحتفال..
وينعم الجميع بالسلام والأمان...
............................................................

غالبا ما يتم الربط بين الفودو والسحر

والآن يبرز سؤال هام :
بما أن (الفودو) ما هي إلا ديانة كما رأينا..فما علاقتها بالسحر الأسود؟؟..ولماذا توصم دوما بعلاقتها الوطيدة بطقوس السحر والشعوذة؟؟
هذا ما سنجيب عنه في السطور القادمة :
تجدر الإشارة هنا أن (الفودو) في البداية كانت مجرد ديانة بريئة من السحر..
قد تكون غريبة الطقوس والمعتقدات..ولكنها لم تكن يوما تستخدم السحر..
وكم يعج العالم حولنا بديانات ومذاهب غريبة الأطوار..لا يتسع المجال هنا لحصرها..
ولكن في النهاية..ومن كثرة وصمها باستخدام السحر وهي منه براء..وتحت ضغط الحاجة..استخدم معتنقيها السحر بالفعل..بل وبرعوا فيه أيضا..لدرجة أن الجميع تناسى أنها دين بالفعل وصارت تعني للجميع معنى واحد فقط..السحر الأسود
وبالواقع أيضا فهي شأنها شأن بقية الديانات الأخرى لا تخلو من استخدامات السحر والتعاويذ
فالفودو ديانة روحية..لذلك نجد الإيمان المطلق لدى كل معتنقيها بالتعاويذ والأحجبة وتأثيرها على البشر..
فهناك تعاويذ للزواج..وتعاويذ للشفاء..وتعاويذ للإنجاب..فهذا هو الجانب الإيجابي
والملاحظ هنا أن (الأب) أو(الأم) يستخدمان معارفهما في السحر(الأبيض)..
وذلك كما أسلفت لإرضاء الأرواح..وجلب الحظ السعيد..وشفاء الأمراض..
أما من يستخدم معارفه في السحر الأسود فيسمونه (كابلاتاس أو بوكر أو ساحر الفودو الأعسر) (Caplatas OR Bokor OR Left-Handed vodun )..وهؤلاء الأشخاص عادة يكونون منبوذين من القبيلة..لذلك نادرا ما تجدون مثلهم..
وهذا يدل على أن عقيدة (الفودو) هي عقيدة مسالمة بالفعل..
وفي الواقع هناك أسباب كثيرة أدت إلى ربط عقيدة (الفودو) بالسحر الأسود..من أهمها :

1- الإسقاطات التاريخية التي أوردتها في مقال سحر عن انتشار ما يشبه سحر (الفودو) في شعوب شمال أفريقيا من البربر والأمازيج قبل آلاف الأعوام..حين كانوا يصنعون للشخص المراد إيذاؤه دمية من الشمع ثم يقومون بغرس الدبابيس بها
2-قيام السادة بنشر الإشاعات المشينة عن ارتباط (الفودو) بالسحر الأسود..وذلك كي يسهل القضاء على ذلك المعتنق وتفتيته بترهيب الناس منه وإثارة غضبهم على معتنقيه ومن ثم سهولة السيطرة على العبيد بانسلاخهم من هويتهم الأصلية..
ولا ننسى قديما دور كتاب(هاييتي الجمهورية السوداء) وما أحدثه من ترسيخ لفكرة ارتباط(الفودو) بالسحر الأسود والقتل والتدمير وتقديم القرابين البشرية على مستوى العالم..
هذا غير مئات أخرى من الكتب والروايات على مستوى العالم رسخت الفكرة أكثر وأكثر..
وكذلك حديثا ما فعلته (هوليوود) من إنتاج مئات الأفلام والمسلسلات والبرامج عن (الفودو) وربطه بالسحر الأسود..
وترسيخ صورة (الزومبي) بأنه كيان مرعب ومجرد أداة للقتل..
يقتات لحم البشر ويشرب الدم..ولا تؤثر فيه طلقات الرصاص ولا القنابل ..
ويكفي أن تكتب في أي محرك بحث جملة (أعمال فنية وكتب تناولت ظاهرة الفودو أو الزومبي) لتجد المئات منها..
3-كره العبيد للسادة بل ومقتهم والرغبة في الانتقام منهم وإذاقتهم من نفس كأس العذاب الذي يسومونه ليل نهار
..لذلك ظهر الجانب الآخر..الجانب السلبي..وظهر السحر الأسود بالفعل
ظهرت تعاويذ للإيذاء..وتعاويذ للمرض..بل وتعاويذ للقتل..
وفي الواقع فالفودو ليست ديانة بريئة تماما..
وإنما يوجد بها تعاليم للسحر الأسود وكذلك الأبيض..
وهنا تبرز التيمة التي لا ريب أن كلكم يعرفها وفي انتظار الحديث عنها :
(دمية الفودو) و (الزومبي)..
ولنبدأ ب(دمية الفودو) :
.................................................................

تقديم القرابين

والآن ما رأيكم في زيارة (الأب ميشيل)..
أعتقد أنه من الذوق أن نفعل..فلا يصح أن ننصرف قبل أن نسلم عليه ونشكر له دعوته الكريمة..
الآن ها نحن واقفون أمام كاهن (فودو) عتيد..
ها هو يجلس أمام النار..وسط غرفة مغلقة..تفوح منها روائح غريبة هي مزيج من البخور والعطن..
ها هو يمسك بين يديه دمية..دمية بدائية الصنع للغاية..إن هي إلا عصيات من قش وقد ارتدت أسمالا..وعلت رأسها خصلة من شعر بشري..
وما فتئ منكبا عليها يهمس في أذنها بكلمات بلغة عجيبة ما أنزل الله بها من سلطان..
أعلم أنكم تجهلون ما يحدث..وأعلم أنكم ستقولون في سركم :
ما هذا الهراء؟ ما الذي أتى بنا إلى هنا لنشاهد عجوز مخرف رده الكبر طفلا وقد أمسك بدمية لا تستحق شروى نقير..ما هذا الجنون المطبق؟..أين أهل هذا العجوز؟..ولماذا لا يودعونه مصحة عقلية؟؟
أعلم أن هذا هو ما سيجول بخاطركم وسيصيبكم الحنق وأنتم تشاهدون معي هذا المشهد..وستتمنون لو تنصرفوا الآن مغضبين..ولكن إن أردتم نصيحتي فلتبقوا وتشاهدوا صامتين ما سيحدث..ولتحمدوا الله أن جعلكم تحظون بمثل تلك اللحظات المثيرة..
ولكن فلتدعوا الله ألا يكون أحدكم صاحب تلك الدمية..فما يحدث هنا خطير..خطير بحق...
الآن وقد فرغ العجوز مما يقول..تراجع بظهره على مقعده..وإن بقي خافضا عينيه مركزا إياهما على الدمية..
وفي هذا الخير الكثير إن كنتم تدرون..لأني لا أنصحكم برؤية هاتين العينين في هذه اللحظات..فقد تصيبكم لعنة لا يعلم عواقبها إلا الله..فتوخوا الحذر واكتموا أنفاسكم ذاتها إن استطعتم..
الآن يمسك العجوز بحفنة دبابيس..يقربها بتؤدة من الدمية.. ثم يغرس إحداها في جانب الدمية..
مالي أراكم مندهشون هكذا؟؟..
نعم لقد رأيت ما رأيتموه..وسمعت ما سمعتموه..
نعم..نعم..لم يخيل إليكم شيء البتة.. لقد سمعت ذات الصرخة المعذبة..ورأيت مثلكم الدمية تتلوى من الألم وكأنما دبت فيها الحياة..
ألم أقل لكم أن الأمر خطير بحق؟..
لا لا..لا تخافوا..لا تحاولوا الهرب مذعورين كالفئران..يا لكم من جبناء..
أعلم أنكم مذهولون ومشمئزون في ذات الوقت..وقد اعتراكم رعب عظيم..ولكن أرجوكم لا تحاولوا لفت نظر العجوز إلينا حتى لا يصب علينا جام غضبه..
ألم أقل لكم اكتموا أنفاسكم إن استطعتم؟..ألم أقل لكم أن تدعوا الله ألا يكون أحدكم صاحب الدمية؟..
أرجوكم لا تحاولوا الهرب..فستطالكم يدي العجوز أينما ذهبتم..فلا تنسوا أننا في أرضهم..
فقط التزموا الصمت وادعوا الله في سركم أن تمر تلك اللحظات الرهيبة على خير..
ولنر الآن ماذا يفعل العجوز..
ها هو يمسك الدمية بكلتي يديه..يقترب بها من النار..ينعكس اللهب على صفحة عينيه فيزيد الأمر رعبا مع الظلال الكئيبة المنتشرة حوله..
ينفرج فمه عن أسنان نخرة مدببة ويتعالى صوته بتعاويذ مبهمة..
ثم يلقي بالدمية في النار..
وتنطلق من فمه ضحكة مجلجلة قادمة من أعماق الجحيم..
فيبدو كالشيطان..
وعندها فقط نسمع تلك الصرخة المدوية..
صرخة إنسان يحترق...
والآن وقد تملككم الذعر الحيواني..
هيا  فروا من هنا سريعا..
فروا وكأنما يطاردكم ألف شيطان..
لقد رأيتم ما يكفي..
وأقسم أن ما رأيتموه لن ينمحي من ذاكراتكم ما حييتم..
أما أنا..
فقد أغمي علي!!!...
..................................................................

دمية الفودو

الدمية في سحر (الفودو) تصنع من أي شيء..
قش..قماش..شمع..خشب...إلخ..
ولكن المهم أن تزودها بشيء من الشخص المراد إيذاءه..
كخصلة شعر..أو أظافر..أو قطرات من دمه..أو شيء من مقتنياته الشخصية كملابسه الغير نظيفة أو نظارته ...إلخ..(وهذا يذكرني بالسحرة العرب عندما يطلبون شيئا من (أثر) الشخص المراد سحره)..
ويسمونها (الفتيش)..
وكما أسلفت تمارس عقيدة (الفودو) في بقاع شتى من الأرض..
وقد ساهم اضطهادها في نشرها وزيادة أتباعها..
1-ففي قبيلة (أوجيبواي) الهندية نجدهم يصنعون دمية خشبية لمن يريدون إيذاءه..ثم يبدؤون في غرس الإبر فيها أو قذفها بالسهام..فيشعر الشخص بآلام رهيبة في جسده في ذات اللحظة..
أما إن أرادوا قتله..فإنهم يلقون بالتمثال في النار..أو يدفنوه وهم يرددون تعاويذ معينة..
2-أما في (الملايو) فيقومون بصنع دمية من شمع العسل ويزودونها بشيء من الشخص المراد إيذائه كالعادة..
ثم يبدؤون في تعريضها للهب لسبع ليال متوالية..
وفي كل ليلة يردد الكاهن كلمات من نوعية :
(أنا لا أحرق الشمع..أنا أحرق كبد فلان أو قلبه أو عينيه..إلخ..)
وفي الليلة السابعة يحرقون الدمية بإلقائها في النار ..فيموت صاحبها...
3-في (هاييتي) و(جزر الكاريبي) وبعض دول (أميركا الجنوبية) يقوم الكاهن بعمل الدمية كما أسلفت ثم يقوم بغرس دبابيس في كافة أنحاء جسدها ويبقيها هكذا..ما يعني أن صاحبها سيلبث أبد الدهر في العذاب المقيم
4-وبرغم بشاعة ما سبق..فإن سحر (الفودو) له جانب أبيض أيضا..فليس كله سحر أسود..
فكما أسلفت.. تصنع الأحجبة والتعاويذ والتمائم لتزويج العانس أو لشفاء الأمراض أو لإنجاب العاقر والعقيم..
أو لتسهيل عملية الولادة..فمثلا :
يصنعون للمرأة العاقر في قبيلة (الباتاكا) في (سومطرة) دمية طفل خشبية..تبقيها السيدة في حجرها طوال الوقت على أمل الإنجاب..
.......................................................................

ولا يقتصر السحر الأسود لدى (الفودو) على الدمى فحسب..
بل إن الدمى تتوارى خجلا إذا ما قورنت بما سأذكره الآن..
ذلك أن أشهر عقائد السحر الأسود لدى كهنة (الفودو) هو...
(الزومبي)(Zombie )أو كما يطلق عليه العامة..
(الموتى الأحياء)...
ويا له من اسم...
...........................................................................

صورة لزومبي حقيقي من هاييتي

ماذا ستفعل لو كنت سائرا في السوق لتجد من يربت على كتفك..
تلتفت لترى الهول ذاته..
شخص ذو جسد نصف متحلل..تآكلت أطرافه وبرز عظم قفصه الصدري بوضوح..وقد سقطت إحدى عينيه مخلفة مكانها تجويفا أسود...
سيغمى عليك بالتأكيد..
أما إن كنت شجاعا بما يكفي لتحتمل مثل تلك الصدمة وتتماسك وإن أصابك الغثيان..
فحتما ستفقد وعيك أو ربما حياتك كلها عندما يقول لك ذلك (الشيء) بكلمات خافتة..بطيئة..ومرتعشة :
أنا أخوك المتوفى منذ 18 عاما!!!
لا تتعجبوا..
فهذا هو ما حدث بالفعل ل(إنجلينا نارسيسا) في سوق مدينة(لاسترا) في (هاييتي) عام 1980م من أخيها (كلارفيس) الذي مات ودفن عام 1962م...
ليس هذا فحسب..
ف(هاييتي) تعج سنويا بمئات الحالات من (الزومبي)..مما دفع الحكومة هناك لإصدار قانون بتجريم تحويل الشخص إلى (زومبي) ومعاقبة من يفعل ذلك بالحبس والغرامة..
لذلك يحرص السكان في (هاييتي) على دفن موتاهم بطرق شديدة التعقيد وفي أعمق أعماق الأرض..ويهيلون عليها أطنانا من التراب..
ليس هذا فحسب..بل إنهم يسدون القبر بصخور أسمنتية ثقيلة..
وأيضا يتناوبون على المكوث بجوار القبر وحراسته لعدة أيام بل ربما لشهر كامل حتى يتأكدوا من تحلل الجثة..
بل إن البعض يقومون بتشويه جثث ذويهم بأنفسهم قبل دفنهم من باب (لا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها)..
كل ذلك نتيجة الخوف من أن يسطو (بوكر) على الجثة ويحولها إلى (زومبي)..
ذلك أن (البوكر) (ساحر الفودو الأسود كما أسلفت) حسب معتقداتهم يحتاج إلى جثة غير متحللة أو متعفنة تماما ليحولها إلى (زومبي)..
بل إن الأكثر من هذا..
عندما حدث انقلاب عسكري في (هاييتي) أطاح بالحكومة هناك في بداية التسعينيات من القرن الماضي..
فاستنجدت الحكومة المقالة ب(الولايات المتحدة الأمريكية) التي جيشت جيشا وأعدته لاجتياح (هاييتي) لإعادة الأمور لنصابها..
ليخرج المتحدث الرسمي للمجلس العسكري ببيان غريب كان نصه :
(لن يستطيع جيش (الولايات المتحدة) فعل شيء..سيواجهون الهول والموت على أراضينا..لقد أعددنا لمجابهتهم جيشا من (الزومبي) سيسحقهم سحقا..الويل لهم)
وبالطبع لم تأبه (الولايات المتحدة) بتلك التهديدات الخرقاء واجتاحت (هاييتي) بالفعل عام 1994م وأنهت الانقلاب وأعادت الحكومة المقالة...
وبالطبع لم يكن هناك أي أثر لجيش (الزومبي) المزعوم...
ولكن ما هو (الزومبي)؟ :
كلمة(زومبي) بلغة سكان (هاييتي) المحلية تعني(الميت الحي)..
وهو شخص مات ودفن ثم تم نبش قبره واستخراجه وأعيدت له الحياة من جديد بواسطة (البوكر)...
ولكنه يكون مسلوب الإرادة..مغيب الذاكرة..يأتمر بأمر سيده (البوكر) ويطيعه طاعة عمياء..
وبالطبع نظرا لبقائه في القبر لعدة أيام فيكون جسده متحللا ومتفسخا نسبيا..وتفوح منه روائح العطن والتعفن..
وهنا يبرز السؤال الذي أراه يتقافز على ألسنتكم :
هل (الزومبي) حقيقة؟؟..
أو بمعنى آخر :
هل يمكن لبشر إعادة الحياة إلى بشر ثم التحكم فيه بعد ذلك تماما ك(الروبوت)؟؟
بالطبع هذا محض هراء وافتراء..فهذا لا يكون إلا لله ويحدث يوم القيامة فقط..
وهذا ما أكدته جميع الأديان السماوية..بل وفطرة الإنسان السليمة كذلك..
إذن ما تفسير ذلك؟؟..لابد أن في الأمر سر..
وهذا هو ما عكف العلماء على دراسته ومحاولة تفسيره طيلة العقود الماضية..
ليخرجوا علينا في النهاية بنظريات مقبولة وجيدة أذكر منها :

هناك نظريات عدة حول الزومبي

1-نظرية العالم د.(وايد دافيز)( Wide Davis ):
يقول د.(دافيز) : ببساطة الأشخاص الذين تمت إعادتهم للحياة لم يكونوا موتى من الأساس بل تعرضوا للعبة قذرة من ساحر (الفودو)..
حيث يقوم الساحر بإعطاء الشخص جرعة مركزة من مادة شديدة السمية اسمها العلمي  (داتورا) (Datura )..
من آثار هذا السم تدمير الجهاز العصبي تماما والدخول في غيبوبة عميقة مع توقف مؤقت للوظائف الحيوية للجسم..
فيعتقد الأهالي البسطاء بوفاة الشخص ويقومون بدفنه..
وبعد أيام..يقوم (البوكر) بنبش القبر تحت جنح الظلام واستخراج الشخص..
ثم يحقنه بترياق هذا السم ويعمل على إفاقته..
فيفيق الشخص ولكنه يكون بلا ذاكرة..وبلا إرادة..وقد بدأ جلده في التحلل فيعطيه المنظر المميز لميت بعث من قبره..
بعدها يكون طوع أمر (البوكر) الذي يعمل على إعطائه جرعات مخففة ومستمرة من هذا السم..
ليضمن بذلك الانصياع والانقياد التام له..
ولكن عالم الأنثروبولوجي الفرنسي د.(ألفريد ميتروكس) (Alfred Mythrox )قام بدراسة ظاهرة (الزومبي) في (هاييتي) وتوصل إلى بعض الحالات التي تضحد نظرية د.(دافيز)..
2-نظرية العالم د.(مارك دوريان) (Mark Dorian ):
وهو رئيس مركز (بورتو برنس) للأمراض العصبية..
حيث قام على مدى أكثر من ربع قرن بدراسة ظاهرة(الزومبي) دراسة مستفيضة..
بل و سافر إلى (هاييتي) وأجرى بنفسه حوارات مع 15 شخص ممن يدعي الأهالي أنهم (زومبي)..
وقد خلص إلى نظرية نشرتها مجلة (تايم) مفادها :
أن هؤلاء جميعا مصابون بحالات تخلف عقلي وإعاقات ذهنية متفاوتة نتيجة الإدمان المفرط للكحوليات والمخدرات..
وقد قام د.(دوريان) بدراسة حالة (كلارفيس) نفسه..
خلص د.(دوريان) إلى أن الرجل الذي يفترض أنه عاد من بين الأموات لم يكن ميتاً بالفعل..
بل كان ضحية سم يقوم بإخفاء المؤشرات الحيوية للبشر بشكل يجعلهم يبدون وكأنهم أموات كي يتم دفنهم وهم أحياء ولكن في غيبوبة عميقة..
لينبش (البوكر) قبره ويستخرجه في وقت لاحق..
واعتمد د.(دوريان) في استنتاجاته على تحليل المادة التي يستخدمها سحرة (الفودو) لذلك _سرقها خلسة من أحدهم_ في مختبرات (الولايات المتحدة) حيث اتضح أنها تتضمن مجموعة من الأعشاب المحلية التي تسبب تهيج الجلد، إلى جانب بقايا من ضفدع (بوفو مارينوس) الذي يفرز مواد تسبب الهلوسة وتشل الجهاز العصبي.. والقليل من سمكة (النفيخ) التي تحمل سماً عصبياً قاتلاً يدعى (تيترادوتكسين)..
وذكر د.(دوريان) أن هذه السمكة تعيش أيضاً على سواحل (اليابان).. حيث تصنع منها وجبة باهظة الثمن وشديدة الخطورة.. لأنها قادرة على تسميم من يأكلها إن لم يتم إعدادها بصورة جيدة تقضي على سم السمكة..
وأضاف أن مستشفيات (اليابان) تستقبل سنوياً عدة حالات لضحايا التسمم بسمكة (النفيخ) حيث تظهر عليهم أعراض (الزومبي) إذ تختفي مؤشراتهم الحيوية مثل التنفس ودقات القلب..
ولكن غالباً ما يعودون إلى الحياة قبل دفنهم بساعات.. ولكنهم يعانون من أعراض تستمر لفترة طويلة وتظهر عبر ضعف في قدراتهم الجسدية والحسية وضعف ذاكراتهم أو فقدانها بصورة مؤقتة..
ويقول د.(دوريان) إن بعض حالات (الزومبي) تتم في (هاييتي) بهدف استعباد الأشخاص الذين تتم إعادتهم إلى الحياة..
ففي حالة (كلارفيس) الذي ترك عائلته لأعوام.. اتضح أنه عمل كعبد في مصنع لقصب السكر..حيث كان يقتات على البطاطا وال(داتورا) التي تسبب بدورها الهلوسة وتضمن انقياد )الزومبي ( للبوكر..
ويعتقد د.(دوريان) أن عملية تحويل الشخص إلى (زومبي) في (هاييتي) غالباً ما تتم لمعاقبة الذين يخالفون إرادة عائلاتهم أو مجتمعهم..
حيث كان ) كلارفيس) على سبيل المثال مختلفاً مع عائلته حول بيع قطعة أرض..
في حين تعرضت سيدة أخرى للتجربة نفسها بسبب رفضها الزواج من رجل اختارته عائلتها لها ..
3-نظرية الجذام :
تبنى بعض العلماء هذه النظرية..
وفحواها أن (الزومبي) ما هم إلا مرضى بمرض الجذام ولكن في حالات متقدمة جدا منه..
حيث يتركون بلا علاج ولا رعاية طبية..
فتتآكل أطرافهم..وتتساقط أعينهم..ويفقدون ذاكراتهم..
وكالعادة أيضا يتم إعطائهم جرعات مستمرة من مخدر قوي يسلب إرادتهم ويجعلهم منقادين..
ولا ننسى أن الجذام كان وما زال من الأمراض المتوطنة في الكاريبي..
وكانوا قديما يقيمون له مستعمرات طبية يعزلون فيها المرضى عن العالم الخارجي..
ويعالجونهم بتعريضهم للشمس والهواء النقي (تماما كما كان يحدث مع مرضى السل)..
وكم من ملايين من البشر هلكوا من جراء هذا الوباء قبل أن يقدم لنا العلم العلاج الناجع لهذا المرض..
أقراص (دابسون)   ( Dapson )
لنثبت فقط في كل زمان ومكان أننا مهما أوتينا من العلم فلم نؤت منه إلا قليلا..
وقد تناول هذه النظرية د.(أحمد خالد توفيق) في روايته (الموتى الأحياء)..
......................................................................

الفودو .. عقيدة دينية مسالمة

ونهاية فكما ترون:
(الفودو) ما هي إلا عقيدة دينية مسالمة..
حولها أعداؤها ومضطهديها إلى شيء بشع هي أبعد ما تكون عنه..
وزاد في تأصيل الأفكار المغلوطة عنها جهل العامة..
ولا يخفى على أحد دور كتاب (هاييتي الجمهورية السوداء) في تشويه صورة (الفودو) والكثير من سوء الفهم الذي حدث لدى الناس..
وكذلك دور (هوليوود) التي وجدت في ذلك مادة خصبة لإنتاج الكثير من الأفلام التي تتحدث عن (الفودو) بداية من 1930م كما أسلفت..
ولم تتضح الفكرة الصحيحة عن (الفودو) كعقيدة دينية مسالمة إلا مع حلول عام 1950م عندما قام علماء الأنثروبولوجي بنشر معلومات دقيقة عنها..
وأعلم أنني مهما كتبت وكتب غيري..
فسيبقى المشهد الذي يتراءى للجميع عندما يسمعون كلمة (فودو) هو :
حشد من الأفارقة السود عاريي الجذع يتحلقون حول النار يصرخون ويتراقصون في جنون على قرع الطبول..
ثم تنمحي تلك الصورة لتحل محلها  الصور الأشهر..
دمية (الفودو) الملعونة..و(زومبي) يسير مترنحا وقد فقد الإدراك بما ومن حوله..
وهذا لعمري يذكرني بصديق ألماني دعوته لزيارة مصر ورؤية آثارها الفرعونية ثم التمتع بنزهة نيلية ففوجئت به يقول:
لا لا ..أنا أخشى أن أكون وجبة شهية للتماسيح التي يعج بها نيلكم..
نظرت إليه مليا..
ولم استطع الرد...
نسيت أن أقول لكم إن هذا الصديق هو أستاذ جامعي مرموق في جامعة (برلين)...
..........................................................................

انتهت الرحلة..وعدنا إلى أرض الواقع سالمين..
وأرجو أن تكون قد نالت إعجابكم..
وإن كنت لن أنسى لكم فراركم وتركي وحيدا مع الأب (ميشيل) وكأنه لم تكن بيني وبينكم عشرة ومقالات سابقة..
ولولا القدر ومعرفة الأب (ميشيل) لي لربما كنت قد صرت مجرد (زومبي) آخر..
فهل هانت عليكم العشرة؟؟..
ما علينا..المهم أننا جميعا عدنا بخير..
سأتظاهر بالنسيان..ولكني حتما لن أنسى لكم هذا الموقف..
والآن سأنتظر قرار الأغلبية منكم بشأن المقال القادم كالعادة التي أرجو أن تستمر ويستمر التواصل بيني وبينكم..
ويبقى السؤال..
هل أستمر في السلسلة فأكتب فصلا جديدا منها؟
أم انتقل إلى موضوع آخر..
في انتظار مقترحاتكم..
دمتم بخير.
....................................................................

هوامش :
......................

الداتورا : نبات من الفصيلة الباذنجانية ويشمل علي أشباه قلويات هامة هي الأتروبين (atropine ) والهيوسين (hyoscine ) والهيوسيامين (hyocyamine ) وتحدث حالات التسمم حين تؤكل هذه النباتات بطريق الخطأ وخاصة في الأطفال أو حتى تدس بقصد التخدير وهذا هو الحال في المناطق الريفية التي تنمو فيها النباتات أما معظم الحالات فيحدث التسمم فيها نتيجة تناول أدوية تحتوي علي هذه المشتقات بجرعات عالية إما بطريق الخطأ أو لمحاولة القتل أو الانتحار..
الجرعة السامة: من الأتروبين حوالي 100 مليجرام من الهيوسين حوالي 30 مليجرام.
الأعراض: يحدث التسمم من الأتروبين نتيجة تثبيط الجهاز العصبي الباراسمبتاوي ومن التأثير علي الجهاز العصبي المركزي في صورة تنبيه ثم تثبيط والأعراض يمكن تلخيصها في الأتي:
1- جفاف في الحلق مما يؤدي إلى صعوبة في البلع وحشرجة في الصوت.
2-  يحتقن الوجه ويصبح الجلد جافاً لتوقف إفراز العرق.
3-  تتسع حدقة العين وتفقد قدرتها علي الاستجابة للضوء.
4- يتهيج المريض ويأتي بحركات لاإرادية مثل محاولة الإمساك بأشياء خيالية.
5- عدم الاتزان في المشي مثل السكارى.
6- ترتفع درجة الحرارة ويسرع النبض والتنفس.
ثم تعقب مرحلة الإنارة هذه مرحلة تثبيط الجهاز العصبي المركزي حيث يهدأ المريض ويخلد للنوم العميق ويدخل في غيبوبة تتميز باحمرار الوجه وجفافه واتساع حدقتي العين دون استجابة للضوء ويضعف التنفس ويصير سطحياً ثم يتوقف نتيجة شلل مركز التنفس في النخاع المستطيل وتحدث الوفاة.
معالجة حالات التسمم: تراعى القواعد العامة لمعالجة التسمم وتراعى الأولويات في علاج الحالة على حسب حالة المريض وخطورتها.
في حالات الغيبوبة تكون الأولوية المطلقة للحفاظ على مجرى التنفس مفتوحاً وقد تلزم التهوية الصناعية والأكسجين على حسب عمق الغيبوبة.
أما إذا وصل المريض في حالة واعية فإنه يعطى شراب عرق الذهب المقيئ للتخلص من السم الموجود في المعدة ، وإذا فشلت هذه الطريقة بعد تكرارها أو إذا كان المريض في غيبوبة يجرى غسل المعدة مع مراعاة تركيب أنبوبة من النوع المزود بوسادة قابلة للانتفاخ لمنع دخول أي سائل إلى القصبة الهوائية أثناء الغسيل. ويمكن أن يعطى المريض مهدئات مثل الديازيبام بالوريد لحالات الهياج.
والترياق الفيزيولوجي المستخدم هنا هو ساليسيلات الفيزوستجمين (physostigmine salicylate
) 1-2 ملليجرام بالوريد ويمكن تكرارها على ألا تتعدى الجرعة 4 ميلليجرام
ويتم تخفيض الحرارة بالكمادات الثلجية أو الكحولية.

...............................................................

المصادر
...................

  1. الموسوعة الحرة (ويكيبديا)( (Wikipedia
  2. رواية (الموتى الأحياء) سلسلة (ما وراء الطبيعة)  د.(أحمد خالد توفيق) الرواية رقم (5)
  3. بعض المواقع والمنتديات العربية والأجنبية مثل :

هذه القصة نشرت لأول مرة بالعربية في موقع كـابوس بتاريخ 09 /09 /2011

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية والبغضاء
  • التسجيل في منتدى كابوس يتيح لك خاصية التعليق المباشر
الأسم
التعليق