تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

سلسلة سحر .. ولا يفلح الساحر حيث أتى

بقلم : د. مؤمن احمد عباس
drahmed_momen@yahoo.com

ولا يفلح الساحر حيث أتى

مرحبا بكم..
في المقال السابق حدثتكم عن (هاروت) و (ماروت)..
وعرفنا سويا كيف بدأ السحر على الأرض..وماذا كان دور الملكين؟..وما الذي كانا يعلمانه للناس..
لذلك..رأيت أن يكون مقالي السابق مدخلا لهذا المقال..
في هذا المقال سنتعلم معا كل شيء عن السحر..
ولا أقصد شر السحر..ولكني أقصد تعلم السحر على خطى الملكين (هاروت) و (ماروت)..
سنعرف معا ما هو السحر؟..وما هي أنواعه؟..وما هي أطرافه؟..
ثم..وقبل أن نسارع بالذهاب للمعالجين..ينبغي أولا أن نعلم جيدا إن كان الشخص مسحورا أم لا؟..
وما هو الفرق بين السحر والمرض النفسي..
وهذه النقطة بالذات راح ضحيتها أناس كثيرين لا ذنب لهم إلا أن من حولهم لم يعرفوا ذلك الفرق..ولم يعرفوا ما يعاني منه ذووهم..إن كان سحرا أم مرضا نفسيا..
وللحق..فإن جعبتي تمتلئ بالكثير من القصص المأساوية من هذه الشاكلة..والتي سأقص عليكم بعضا منها بمشيئة الله في هذا المقال..
ثم سنعرج على نقطة أشد أهمية من سابقتها وهي الفرق بين المعالج الحقيقي والدجال المشعوذ..
كل هذا وأكثر ستجدونه في هذا المقال..
فقط أشحذوا انتباهكم..وابدؤوا في قراءة ما يلي ...

.................................................................................

أصل السحر صرف الشيء عن حقيقته الى غيره

تعريف السحر:
من معجم (لسان العرب) نقرأ في مادة (سحر) ما يلي:
(أصل السحر صرف الشيء عن حقيقته إلى غيره..ومن السحر الأخذة التي تأخذ العين حتى يظن أن الأمر كما يرى وليس كحقيقته..ثم هو رقى وعقد وكلام يتكلم به الساحر أو يكتبه فيؤثر في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة له..
وهو حقيقة..منه ما يقتل..ومنه ما يمرض..ومنه ما يأخذ الرجل عن امرأته فيمنعه وطئها..ومنه ما يفرق بين المرء وزوجه..ومنه ما يبغض أحدهما على الآخر(
يقول (القرطبي) :
( قيل: السحر أصله التمويه بالحيل والتخاييل وهو أن يفعل الساحر أشياء ومعاني فيُخيّل للمسحور أنها بخلاف ما هي عليه كالذي يرى السراب من بعيد فيُخيّل إليه أنه ماء ( يقولون كالسراب غر من رآه وأخلف من رجاه ) وكراكب السفينة السائرة سيرا حثيثا يُخيّل إليه أن ما يرى من الأشجار والجبال سائرة معه..
وقيل: هو مشتق من سحرت الصبي أي خدعته..
وقيل: أصله الصرف..يقال: (ما سحرك عن كذا؟) أي ما صرفك عنه؟..
وقيل: أصله الاستمالة..وكل من استمالك فقد سحرك..
وقال (الجوهري) :
السحر الأخذة..وكل ما لطف مأخذه ودق فهو سحر..وسحره أيضا بمعنى خدعه..
وقال (ابن مسعود) :
كنا نسمي السحر في الجاهلية العِضَة..والعضة عند العرب هي شدة البَهْت وتمويه الكذب..

........................................................................................

أطراف السحر:
أطـراف السحـر ستة هم:
1- الساحر (ساحر الإنس)
2- ساحر الجن
3-شيطان السحر
4-التابع (الرصد)
5-طالب السحر
6-المسحور

شيطان السحر

1- الساحر:
ساحر الإنس هو في الحقيقة شيطان من شياطين الإنس لا يحب الخير أبدا..يركع ويسجد لشياطين الجن من دون الله..نزعت الرأفة والرحمة من قلبه همه المال وإرضاء أسياده من شياطين الجن..قذر نجس خبيث الرائحة..
والأهم أنه كافر بالله إذ لابد لساحر الإنس أن يكفر بالله حتى يكون ساحرا..فمما يشترطه الشيطان عليه كي يكون طوع بنانه أن:
-يسجد للشيطان ويعبده من دون الله..
-يلعن ذات الله ويسب رسوله..
-يكتب بعض آيات القران الكريم بمداد نجس كدم الحيض وخلافه..
-يستنجي بأوراق القرآن..ويصنع منها حذاء له
-يطأ المصحف بل ويتغوط ويبول عليه..
وسأتطرق إلى ذلك بالتفصيل عندما أتحدث عن الفرق بين الدجال المشعوذ والمعالج لاحقا إن شاء الله..
2-ساحر الجن :
يقول سبحانه وتعالى: {وَاتّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشّيَاطِينُ عَلَىَ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنّ الشّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلّمُونَ النّاسَ السّحْرَ } الآية
ساحر الجن شيطان من الشياطين الأبالسة ، تمرس وتمرن لسنين طويلة على أعمال الشر وأساليب السحر والتفريق والأذى..يوحي إلى وليه ساحر الإنس بخبراته وتجاربه وطرق وكيفية عمل السحر. .
3-شيطان السحر أو خادم السحر :
كما أسلفت فالساحر يتقرب ويتودد ويتحبب إلى كبار عفاريت ومردة الشيطان بفعل كل أنواع الكفر والشرك والفسوق والعصيان فتعينه الشياطين وتجعل تحت إمرته وخدمته كثيرا من الجن الأشرار على اختلاف أصنافهم وطرائقهم من أجل أن يستخدمهم في إيقاع الضرر بالإنسان المسحور وهم ما يطلق عليهم (خادم السحر)..وهم نوعان:
أ-خادم السحر ( المربوط):
يكون الشيطان مربوطا ومقيدا بالسحر حتى لا يترك المسحور لأي سبب من الأسباب فهو لا يستطيع الخروج من جسم المسحور وقت القراءة ولا بعدها حتى يبطل الله سحره..وهو النوع الأغلب..
ب-خادم السحر (المرسل):
إذا كان شيطان السحر مرسلا فهذا يعني أنه يمكنه الخروج من جسد المصاب ولو شدد عليه بالقراءة يخرج صاغرا..وربما أرجعه الساحر..وقد يخون ويعود من نفسه وأغلب شياطين السحر المرسلة هي من المدد الشيطاني الذي يمد به ساحر الجن الجني الموكل بالسحر عندما يعجز عن تنفيذ أوامر السحر ..
4-التـابع ( الرصد):
كل سحر لابد من متابعته بجن آخر يكون همزة وصل بين الساحر والجن الموجود مع المسحور ينقل إلى الساحر أخبار هذا الجني أو الجن (إن كانوا جماعة).. وينقل كذلك تعليمات الساحر إليه أو إليهم ..وأيضا يساعده بالسحر بالمعاضدة والتأثير على الآخرين.. وهذا التابع يكون أقوى من الموكل بالسحر وعنده من العلم والدراية الكثير خاصة في علاج الجن..
حيث إن بعض الجن يصاب أو يمرض أو يؤذى من الراقي أو المسحور إن رقى نفسه فيأتي هذا التابع لعلاجه أو استدعاء آخرين إذا لم يستطع علاجه بنفسه والله أعلم..
5-طالب السحر:
طالب السحر : إنسان حاقد ظالم جاهل جبان يعمل بالخفاء ..
إذا أراد أن ينتقم من إنسان آخر ذهب إلى الساحر فيطلب منه أن يفرق بين فلان وفلانة أو أن لا يجعل فلانة تتزوج من فلان أو أن ينفر فلان من أهل بيته ومجتمعه وعمله...الخ
يخسر دينه ويغضب ربه ويقحم نفسه في نار جهنم والعياذ بالله..
وقد بينت كل الكتب السماوية وأحاديث الأنبياء عليهم السلام عقوبته..وحذرت من مغبة ما يقدم عليه ونهت عنه نهيا قاطعا..وكم أعجب من استخفاف من يدبر السحر من عقوبة الله وهو شديد العقاب..
كلمة أحب أن أقولها لمن تراوده نفسه الذهاب للسحرة:
ارجع لعقلك وثب لرشدك ولا تخسر دينك وتحكم على نفسك بالعذاب نتيجة حسدك أو كرهك لشخص ما..
ولتعلم جيدا ما يلي:
-إن عمل السحر كفر وخروج من الدين يؤدي إلى غضب الله عليك وخروجك من رحمته
-قد ينعكس السحر عليك وهذا يحصل في كثير من الأحيان
-قد يفضح الله أمرك في الدنيا قبل الآخرة .
-قد لا يحكم السحر بالمسحور (وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله)
-وحتى لو حكم السحر بالمسحور فإنه ليس بالضرورة أن تنفذ أوامر السحر..
يقول تعالى:{وَلاَ يُفْلِحُ السّاحِرُ حَيْثُ أَتَىَ{
6-المسحور:
إنسان مبتلى بسحر من سحره..ينبغي عليه الصبر على البلاء وليحتسب الأجر والمغفرة عند الله..وليتخذ من الأسباب الشرعية المباحة في علاج نفسه وإبطال سحره وليرفع أكف الضراعة وليلح في الدعاء عسى الله أن يفك كربه..

................................................................................

السحر انواع .. أبيض واسود

أنواع السحر:
قسم العلماء السحر إلى قسمين رئيسيين هما:
1- السحر الأبيض : وهو الذي يخدم أهدافا علمية واجتماعية مثل سحر الحب (ويسمى سحر العطف) والتنبؤ بالمستقبل (التنجيم)..
وبرغم نبل الهدف منه..ولكن اجتمع العلماء على تحريمه لما فيه من الاستعانة بالجن لاستراق السمع من خبر السماء..وقالوا:
ولا يجوز مطلقا اقترافه أو فعله وفاعله يكفر..وهو مخرج من الملة..
وهذا لا يمت بصلة لهيئات الأرصاد الجوية التي تقدم توقعاتها بناء على العلم بحركة الرياح والسحب وغيرها..فهو علم قائم بذاته..
2- السحر الأسود : وهو الذي بقصد إلحاق الضرر بالآخرين..ومنه سحر التفريق (ويسمى سحر الصرف) وسحر الأمراض وسحر التخييل وسحر الجنون
ويقسم السحر الأسود إلى أنواع مختلفة..
أ- من حيث نوعية العمل:
1-السحر الهوائي : يكون السحر معرضا لتيار الهواء فكلما مرت الريح زاد تأثير السحر.
2-السحر المائـي : يرمى السحر في البحار والأنهار والآبار وفي مجاري المياه .
3- السحر الناري : يوضع السحر في أو قرب مواقد النيران مثل التنور أو الفرن .
4- السحر الترابي : يدفن في التراب كالمقابر والطرقات والبيوت .
ويندرج تحت هذه الأنواع الأربعة :
1-المأكول والمشروب : ما يجعل مع الطعام والشراب وهو أشد أنواع السحر تأثيرا على المسحور ومثله المشموم وما يرش على البدن.
2- المشـموم : ما يخلط في الطيب والعطور أو يعمل من الطيب والعطور والبخور.
3- المعقـود : كل ما يمكن عقده والنفث عليه .
4-الأثــر : ما يؤخذ من أثر المسحور ويعمل منه السحر .
5- المنثـور : كل مسحوق ينفث عليه الساحر وينثر في الغرف وعند مداخل البيوت.
6- المرشوش : كل سائل ينفث عليه الساحر ويرش على الثياب أو عند عتب الأبواب أو في الأماكن التي غالبا ما يتواجد بها المراد سحره .
7- الطلاسم: أسماء وكلمات وحروف وأرقام ومربعات مجهولة المعنى لغير السحرة (وسأشرح ذلك بالتفصيل فيما بعد) .
8- المرصـود : يرصد لطلوع نجم أو قمر وما يترتب عليه من هيجان البحر

......................................................................................................

ب- من حيث التأثير:
1-السحر التخييلي
2-السحر الحقيقي
3-السحر المجازي
4-سحر المؤثرات

السحر التخيلي .. يسيطر الساحر على عقول من حوله

1-السحر التخييلي:
وهو يعتمد على تمتع الساحر بقدرات عقلية فائقة تجعله يسيطر على عقول من حوله..
من ثم يعمد إلى أن يريهم صورا وخيالات يظنون أنها تحدث أمامهم وأنهم يرونها رأي العين..وهي بالواقع مجرد خيالات.. مثل أن يرى الإنسان التراب يصير ذهبا والحديد يصبح ماء..
لذا فهذا النوع من السحر لا يستطيع أن يمارسه إلا كبار السحرة..
وهذا النوع من السحر يستعمل فيه الساحر عنصرين هامين مؤثرين في الخيـال يستطيع بهما أن يتصرف في خيال المسحور كيفما يشاء فيريه ما يريد أن يرى..
وهذان العنصران هما:
1ـ سحر العيون
2 ـ الاسترهاب
وهذا هو الذي حدث لموسـى عليه السلام وقوم فرعون..إذ إنهـم رأوا الحبـال والعصي وقد تحولت إلى أفاعي تتحرك..وهي في الواقع مجرد حبال وعصي..وذلك لأن عقولهم ومخيلاتهم كانت تحت سيطرة السحرة..
لـذا قـال الله عـز وجـل :(يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى)
وهنا تتبدى المعجزة..والفرق بين المعجزة والسحر كما أسلفت في مقالي السابق..
فموسى عليه السلام لما ألقى عصاه تحولت بمشيئة الله إلى أفعى حقيقية..
وأول من عرف تلك الحقيقة هم السحرة أنفسهم..لذلك آمنوا من فورهم وسجدوا لله تعالى..
ولذلك أيضا نجد أن فرعون قد قال:
(إنه لكبيركم الذي علمكم السحر)
لأنه من المعروف أن ملوك الفراعنة كانوا يتلقون صفوة علوم عصرهم من الكهنة بما في ذلك السحر..لذلك ظن أنه كبيرهم..
كذلك ففي الماضي كان الساحر يحضر حمارا أو بقرة ويلتف النـاس حوله ثم يقـوم بسحـر أعينهم..ويأتي ويقف عند رأس البقرة وتارة عند دبرها فيخيل للناس انـه دخل من فمها وخرج من دبرها..
أما يحدث في هذا العصر من أنواع سـحر التخييل..فمنه مـا يفعلـه بعـض الحواة كأن يدخل السكين في بطنه ويخرجها من ظهره..أو يضـع المـرأة فـي صندوق ثم يقوم بنشر الصندوق مـن النصف بالمنشار ثم تخرج المرأة ولم تصب بأذى..
وكذلك ما يقوم به بعض السحرة من الضحك على السذج مـن الأثرياء فيحضرون حقيبة مليئة بورق عادي عليه حبر أسود..ويزعمون أن معهم مواد كيميائية لإزالة هذا الحبر..ويجعلون الضحية يرى عينة من النقود الحقيقية على أنهم نجحوا في إزالة ذلك الحبر عنها.. ثم يشترطون عليهم مبالغ كبيرة من المال ويغررون بـهم من ثم يحولون هذا الـورق الى نقـود حقيقية..ويراها الناظر علـى أنها نقود وهي في الواقع ورق عادي..
وقد حدثت مثل هذه القصة لكثير من الناس في زمننا هذا..والمؤسف أن هذا الموضوع يتكرر مرارا وكأنه لا يوجد من يقرأ أو يتعلم من أخطاء الغير..ولكنها النفس البشرية التي جبلت على الطمع..
ولسحر التخييل خمسة أنواع هي:
أ-سحر تخييل بشري:
وفيه تقلب الحقائق المتعلقة بالأفراد في نظر المسحور فيرى الشخص على غير حقيقته سواء كان الأمر يتعلق بالصورة أو الصفة..كأن يرى الصغير كبيرا والكبير صغيرا والطويل قصيرا والقصير طويلا..وقس على ذلك..
ب- سحر تخييل حيواني :
مثل النوع الأول..كأن يرى القط فأرا أو أن يرى القط الهزيل بشكل ضخم مرعب..وقس على ذلك..
ج- سحر تخييل الأمور العينية :
وفيه تقلب الحقائق المتعلقة بالأشياء العينية في نظر المسحور فيرى الأشياء العينية على غير حقيقتها كأن يرى الصندوق حجرا أو أن يرى المسمار سيفا..الخ
د- سحر التخييل للانتقال من صفة بشرية أو حيوانية أو عينية لصفة مضادة أخرى :
فيرى المسحور من خلال هذا النوع من أنواع السحر الإنسان حيوانا كأن يرى الزوج بشكل حمار أو قرد ..الخ هـ- سحر تخييل إيحائي :
وفيه تقلب الحقائق المتعلقة ببعض الأمور بطرق إيحائية بحيث يرى الشخص وكأنه يأكل نارا أو يطعن نفسه بخنجر أو يدخل سيفا في بطنه ويخرجه من ظهره أو سماع أصوات تنادي عليه وتكلمه..الخ

السحر الحقيقي .. سحر تسليط الأرواح الخبيثة

2- السحر الحقيقي:
ويسمى أيضا:(سحر تسليط الأرواح الخبيثة)
وهذا النوع من أشد أنواع السحـر تداولا وأضرارا وله تأثير على المسحور في عقله وجسده وقلبه..
وهذا النوع من السحر عبارة عـن عزائـم ورقـى وعقــد وطلاسم شيطانية..
وهو اتفاق وعقد بين الشياطين مـن الأنس والشياطيـن مـن الجن..-وسأشرح ذلك بالتفصيل في مقال منفصل بإذن الله-
يقول المقدسي في كتابه ( الكافي) :
(السحـر -عزائم ورقي وعقد- يؤثر في القلوب والأبدان فيمرض ويقتل ويفرق به بين المرء وزوجه ويؤخـذ أحـد الزوجين من صاحبه..)
والسحر الحقيقي يتم بإحضار خيوط يقوم الساحر بعقدها عقدا وينفث على تلك العقد..
والنفـث هو النفخ مع رذاذ خفيف دون التفل..
يقول ابن القيم في كتابه (بدائع الفوائد):
(السحرة إذا أرادوا عمل السـحر عقدوا الخيوط ونفثوا على كل عقدة حتى ينعقد ما يريدونه من السحر..
ولهذا أمر الله تعالى بالاستعاذة من شرهم في قوله تعالى (ومن شر النفاثات في العقد) وهن الساحرات اللاتي يفعلن ذلك..والنفـث هو النفخ مع الريق دون التفل وهو مرتبة بينهما..والنفث فعل الساحر فاذا تكيفت نفسـه بالخبث والشر الذي يريده بالمسحور ويستعين عليـه بالأرواح الخبيثة..نفـخ في تلك العقد نفـخا مع ريق فيخرج مـن نفسه الخبيثة نفس ممازج للشـر والأذى مقترن بالريق الممازج لذلك..وقـد تسـاعده الروح الشيطانية على أذى المسحور فيصيبه السحر بإذن الله)
يقول ابن خلدون:
(ورأينا بالعين من يصور صورة الشخص المسحور بخواص أشياء مقابلة لما نواه وحاوله..موجودة بالمسحور.. وأمثال تلك المعاني من أسماء وصفات في التأليف والتفريق..
ثم يتكلم على تلك الصورة التي أقامها مقام الشخص المسحور عينا أو معنى..
ثم ينفث من ريقه بعد اجتماعه في فيه بتكرير مخارج تلك الحروف من الكلام السوء ويعقد على ذلك المعنى في سبب أعده لذلك تفاؤلا بالعقد واللزام وأخذ العهد على من أشرك به من الجن في نفثه..ففي فعله ذلك استشعارا للعزيمة بالعزم..
ولتلك البينة والأسماء السيئة روح خبيثة تخرج منه مع النفخ متعلقة بريقه الخارج من فيه بالنفث..
فتنزل عنها أرواح خبيثة..ويقع عن ذلك بالمسحور ما يحاوله الساحر)
وفـي غالب الأمـر يستخدم الساحر بعضا من المواد الخبيثـة ويمكن أن يضاف إلى ذلك بعـض المواد القذرة مثل دم الحيـض أو المنى فتخلط وتجفف حتـى تكون مثل البودرة ثم يقـرأ عليها الرقـى والطلاسـم السحرية فتدفن في الأرض المقفرة..أو تلقى فـي البحر أو تربط على شجرة..أو في طائر أو حيوان ضال..حتـى لا يعرف مكانها فتبطل..أو توضع للشخص المراد سحره في طعامه أو شرابه لتستقـر في بطنه..
من ثم يقوم الشيطان بتسخير بعضا من المردة ليكونوا في خدمـة هذا الساحر..فتقوم هذه الأرواح بربط السحر في جسد المسحور..ويكونون خـدم وحراس لهذا السحر فيتابعون المراد سحره حتى يجدوا الفرصة المناسبة فيدخلون الجسد المراد سحر صاحبه..عندها يقومون بالتنكيل به وتنفيذ جميع أوامر الساحر..وكلا بحسـب مـا يطلب منه مـن الأذية فلا ينفك عنه حتى يبطـل السحر وتفك هـذه العقد بإذن الله..
ولهذا السحر ثلاثة أنواع هم:
1- سحر المرض
2- سحر الجنون
3- سحر تقويض العلاقات الزوجية

أولا-سحر المرض (ويسمى سحر الآلام والأسقام):
وهو عمل وتأثير لإصابة الشخص بالآلام والأسقام فتراه طريح الفراش عليلا..وقد تكون العلة في موضع واحد..وقد تنتقل من موضع إلى موضع..وكل ذلك بناء على ما يفعله الساحر..
قال المقدسي :
( فإذا عرفت ما يستطيعه الشيطان وما لا يستطيعه تبين لك الحق في هذه المسألة..فالشيطان إما بنفسه أو بما لديه من علوم قد يسلط على بعض الناس بالأمراض والأسقام وإزالة العقل)
وهذا السحر بالذات منتشر جدا لما فيه من إشباع طالب السحر بالتشفي من المسحور برؤيته عليلا تنتهكه الأسقام..
وأنواع هذا السحر ستة هي:
1-سحر التشنجات العصبية :
وتكون إما قصيرة الأمد أو طويلة الأمد..
فيتعرض المسحور لتشنجات عصبية من فترة لأخرى دون أن تحدد بزمان أو مكان..وقد ترتبط تلك التشنجات أحيانا مع المؤثرات الاجتماعية للمريض..
وتعتمد تلك التشنجات في قوتها على قوة السحر والساحر ..
2- سحر الأمراض العضوية :
وتنقسم إلى :-
أ-سحر الأمراض العضوية بتأثير كلي :
وفيه يتعرض المسحور لأمراض وآلام تصيب جميع أنحاء الجسد ويشعر المسحور من خلال هذا النوع بالتعب والإرهاق والخمول وعدم القدرة على القيام بأية أعمال
ب-سحر الأمراض العضوية بتأثير جزئي :
وفيه يتعرض المسحور لمرض يتركز في جهة محددة من الجسم..وله أعراض معينة وعند قيام المريض بالفحص الطبي يتبين سلامة كافة الفحوصات الطبية..وسلامة الجسم من أية أمراض عضوية
ج- سحر الأمراض العضوية المتنقلة :
وفيه يتعرض المسحور لأمراض وآلام متنقلة في جميع أنحاء الجسم فتارة يشعر بألم في الرأس وتارة أخرى يشعر بألم في المفاصل وهكذا.وكل ذلك يحصل دون تحديد أية أمراض عضوية محددة
3-سحر تعطل الحواس :
ويكون التعطل إما دائما أو مؤقتا..
فيتعرض المسحور من خلال هذا النوع لتعطل الحواس الخاصة بالسمع والإبصار والشم وغيرها تعطلا دائما فلا تعود تلك الحواس للمسحور إلا بعد إبطال السحر وشفاء المريض بإذن الله تعالى..أو تكون مؤقتة..فتعود الحواس لتعمل في أي لحظة من تلقاء نفسها ثم تعود لتتعطل مرة أخرى وهكذا دواليك..وكل ذلك حسب قوة السحر ومتابعة الساحر له..
4- سحر الشلل :
وينقسم إلى ثلاثة أقسام:
أ-سحر شلل كلي :
يتعرض المسحور من خلال هذا النوع لشلل كلي في جميع أنحاء الجسم فلا يستطيع الحراك مطلقا ولا تعود له عافيته إلا بعد إبطال السحر بإذن الله تعالى
ب-سحر شلل جزئي :
يتعرض المسحور من خلال هذا النوع لشلل جزئي يختص بمنطقة معينة كاليد أو القدم أو الرأس ونحوه ويبقى العضو معطلا فترة من الزمن ثم يعود إلى سابق عهده..ثم يصيبه الشلل مرة أخرى
ج-سحر شلل متنقل :
يتعرض المسحور من خلال هذا النوع لشلل جزئي متنقل فتارة يصيب الشلل منطقة اليد وتارة أخرى منطقة القدم وهكذا وكل ذلك دون تحديد أسباب طبية معينة..
5-سحر الخمول :
وينقسم إلى قسمين :
أ- سحر خمول دائم :
يتعرض المسحور من خلال هذا النوع لخمول دائم ينتاب جميع أنحاء الجسم فيشعر المريض دائما بالفتور والخمول وعدم القدرة على العمل أو ممارسة أي نشاط يذكر
ب- سحر خمول مؤقت :
يتعرض المسحور من خلال هذا النوع لخمول مؤقت ينتابه بعض الفترات ويتراوح ذلك بحسب قوة السحر وتأثيره..فيشعر المريض أحيانا بالفتور والخمول وتارة أخرى يكون نشيطا قويا يعيش كأي إنسان طبيعي آخر
6- سحر الاستحاضة ( سحر النزيف): (عند النساء)
قال ابن الأثير :
( الاستحاضة : أن يستمر بالمرأة خروج الدم بعد أيام حيضتها المعتادة)
قال الشبلي :
( وذلك لأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم كما أخبر صلى الله عليه وسلم فإذا ركض ذلك العرق وهو جار سال منه الدم وللشيطان في هذا العرق الخاص تصرف وله به اختصاص زائد على عروق البدن جميعها ولهذا تتصرف السحرة فيه باستنجاد الشيطان في نزيف المرأة وسيلان الدم من فرجها حتى يكاد يهلكها ويسمون ذلك بالنزيف وإنما يستعينون فيه بركض الشيطان هنالك وإسالة الدم )
وهو إما أن يكون دائما لا يكاد ينقطع نزول الدم إلا نادرا..فتضعف المرأة وتكاد تشرف على الموت..
أو مؤقتا يكون فيه النزيف متقطعا يعاودها من فترة لأخرى

لقطات من تلفزيون العربية .. اخراج الجن من جسد الممسوس

ثانيا-سحر الجنون:
هو عمل لإحداث اضطرابات نفسية وعصبية تؤثر تأثيرا مباشرا على المسحور فيظهر وكأنه قد أصيب بالجنون حيث لا يستطيع التركيز أو التفكير أو التمييز ويتصرف دون وعي أو إدراك وذلك لأسباب معينة بناء على توصية من قام بعمل السحر..
قال الشبلي:
( سحر الجنون : ينشأ بسبب الحقد فيقوم الساحر بتكليف خادم من الجن بتغييب عقل المسحور – بما يشبه الزوال – ممثلا في ضعف التركيز..التردد..تغيير الاتجاه والرأي كثيرا في لحظات..عدم القدرة على اتخاذ القرار وحسم الأمور..الشك في كل الأشياء..الخوف ممن حوله حيث يتصور الأحباب أعداء..
وقد يكون بصور غير هذه كالجري وتمزيق الملابس والتردي وغيره من الأمور المنافية للعقل)
وقد يكون سحر الجنون دائما بحيث يعاني المسحور من اضطرابات نفسية وعصبية دائمة دون أي تحسن يذكر ودائما يتصرف المريض دون وعي أو إدراك ولا ينفك عنه ذلك إلا إذا تم إبطال السحر وإخراجه..أو تكون الاضطرابات مؤقتة وفجائية..وبالطبع لا يتحسن المريض مع العلاج بالأدوية..

ثالثا-سحر تقويض العلاقات الزوجية:
هو عمل لتقويض العلاقات الزوجية كتعطيل الزواج أصلا أو خلق أسباب ومشكلات جنسية لكلا الطرفين تؤدي بالتالي إلى الانفصال والطلاق
أنواع سحر تقويض العلاقات الزوجية أربعة هي:
1- سحر تعطيل الزواج
2- سحر ربط الزوج
3- سحر ربط الزوجة
4- سحر العقم وعدم الإنجاب

1- سحر تعطيل الزواج :
ويؤدي هذا النوع إلى عدم إتمام الزواج بين الرجل والمرأة وذلك باتباع وسائل وطرق شيطانية مثل :
أ- عدم رغبة المرأة أو الرجل في الزواج مطلقا والشعور بضيق شديد لمجرد طرح الفكرة
ب- حصول أمور اجتماعية ومشاكل غير طبيعية تؤدي إلى عدم الزواج
ج- قد تسير كافة الأمور المتعلقة بالزواج بشكل طبيعي وفجأة ودون سابق إنذار أو حصول أية موانع أو عوائق ينتهي كل شيء فمثلا قد يتقدم الخطباء ويتم القبول ثم لا يعودون ثانية
د-كراهية الرجل أو المرأة عند مقابلة كل منهما الآخر

2-عقد الزوج عن زوجته ( سحر ربط الزوج):
ويؤدي هذا النوع إلى سلب الرجل القدرة الجنسية على إتيان زوجته وذلك باتباع عدة طرق مثل:
أ- ربط الكراهية :
ويشعر المسحور بعدم القدرة على الاجتماع مع الزوجة في مكان واحد وكذلك يشعر بضيق شديد في الصدر مما يمنعه من القدرة على إتيانها ووطئها
ب-ربط الاشمئزاز والتقزز :
ويشعر المسحور بعدم القدرة على النظر في وجه الزوجة والشعور بالاشمئزاز والتقزز منها ومن جلستها والحديث معها مع الشعور بالغثيان عند مجالستها أو الحديث معها
ج-ربط التغوير :
ويؤدي هذا النوع لإيهام الزوج ليلة الدخلة بأن زوجته ثيب وليست بكرا مما يوقع الشك في نفسه وينتهي الأمر بالطلاق والفضيحة
د-الربط الجنسي :
وينقسم إلى قسمين :
1- ربط جنسي دائم :
ويؤدي هذا النوع لسلب الرجل القدرة الجنسية الكاملة بحيث يتم تركيز السحر في منطقة الدماغ التي تتحكم في مركز الإثارة الجنسية والتي تؤثر بدورها على الأعضاء التناسلية فتمنع عملية الانتصاب لدى الرجل منعا مطلقا مع وجود الأمور الداعية لذلك كالشهوة ومع توفر المقدمات لذلك الأمر إلا أن الرجل لا يستطيع أن يأتي زوجته
2- ربط جنسي مؤقت :
ويؤدي هذا النوع لسلب الرجل القدرة الجنسية مؤقتا حال وجوده في بيته.. أما إن كان بعيدا عن زوجته في سفر أو عمل فيشعر بالاشتياق لها ولا يطيق فراقها..ولكن بعودته ينتهي كل ذلك بسبب السحر
قال ابن قدامة :
( وقد اشتهر بين الناس وجود عقد الرجل عن امرأته حين يتزوجها فلا يقدر على إتيانها وإذا حل عقده يقدر عليها بعد عجزه عنها حتى صار متواترا لا يمكن جحده(
ه-سحر قتل الرغبة الجنسية :
ويؤدي هذا النوع إلى تعطيل مراكز الإثارة في الدماغ عند الرجل بحيث لا يشعر بأية استثارة أو رغبة في النساء فيعزف عن زوجته..وقد يحصل هذا الأمر كذلك قبل الزواج مما يؤدي إلى كره الحديث عن هذا الأمر
و- سحر الهوس الجنسي :
ويؤدي هذا النوع لإثارة الرجل إلى أقصى درجة ممكنة بحيث يعمد السحر إلى استثارة مراكز الإثارة في الدماغ فيشتهي الرجل النساء في كل لحظة ولكنه لا يستطيع جماع زوجته فينفر منها ولا يستطيع الاقتراب منها وقد يؤدي مثل هذا النوع غالبا إلى الانحراف وكثرة استخدام العادة السرية
ز- سحر سرعة القذف :
ويتم ذلك من خلال التحكم بالانقباضات العضلية والعصبية التي تؤدي في النهاية إلى دفع السائل المنوي خارج مجرى البول والغالب من الناحية الطبية أن الأسباب الرئيسة لحدوث ذلك هي أمراض العمود الفقري ويؤدي هذا النوع من أنواع السحر لإيجاد سرعة قذف عند الرجل تحرمه وتحرم زوجته من هذه اللذة المشروعة وهذا يولد اضطرابات نفسية عند الزوج وبالتالي يكره الزوجة
ح- سحر عدم القدرة على الإنزال :
ويؤدي هذا النوع إلى عدم تمكين الرجل من تفريغ طاقته الجنسية وذلك بمنعه من القدرة على الإنزال ويعتبر هذا الأسلوب من أخطر الأساليب التي يتبعها السحرة والتي تؤثر على نفسية المريض فيكره الزوجة والجماع بل ويخاف منه

3-عقد الزوجة عن زوجها) سحر ربط الزوجة) :
ويؤدي هذا النوع إلى سلب المرأة لذة الجماع بل قد يصل الأمر إلى عدم استطاعة الرجل جماع زوجته بسبب وجود عوائق تحول دون ذلك الأمر ويتبع الساحر طرقا شيطانية لتحقيق ذلك منها ما قيل في ربط الزوج إضافة إلى:
أ-ربط البرود الجنسي :
ويؤدي هذا النوع لسلب المرأة لذة الجماع فلا تشعر بلذته مطلقا بل على العكس من ذلك تماما فقد تشعر بآلام وأوجاع تكره معها هذا الأمر ولا تكاد تطيقه أو تستسيغه
ب-ربط الانسداد :
ويؤدي هذا النوع إلى وجود حائل أو سد منيع يمنع الرجل عن إتيان زوجته ولا يستطيع إلى ذلك سبيلا
ج-ربط النزيف :
ويؤدي هذا النوع لإحداث نزيف عند المرأة وقت الجماع فقط أما في سائر الأوقات الأخرى فلا يحصل لها ذلك
د- ربط المنع :
ويؤدي هذا النوع لإحداث امتناع تام لدى الزوجة من تقبل الزوج أو تمكينه من نفسها بوسائل شتى ومن تلك الوسائل التصاق الفخذين أو الضرب والرفس والركل..وكل ذلك يكون دون وعيها وخارجا عن إرادتها

4-العقم وعدم الإنجاب :
ويؤدي هذا النوع لإحداث عقم وعدم إنجاب لدى كل من الزوج والزوجة دون اتضاح أية أسباب طبية لمثل ذلك ويتبع الساحر طرق شيطانية خبيثة في سبيل ذلك مثل:
أ- التحكم في عدد الحيوانات المنوية :
وهذا النوع يحدث بالتأثير على المناطق المعنية بإنتاج الحيوانات المنوية بداية من الخصية فالبربخ فالحويصلات المنوية فالبروستاتا وكذلك علاقة الغدة النخامية بإنتاج الخصية إضافة إلى الصورة الطبيعية للسائل المنوي القادر على إخصاب البويضة فيستطيع الساحر التحكم بوظائف هذه الأعضاء كافة والضغط عليها بحيث تؤدي إلى قلة إفراز للحيوانات المنوية عن معدلها الطبيعي بحيث تكون أقل من عشرين مليون حيوان سليم في السنتيمتر المكعب الواحد وهذا هو الحد الأدنى المطلوب لحدوث حمل..
ب- قتل الحيوانات المنوية أو إضعافها :
وهذا النوع يؤدي لمنع إفراز السائل المنوي الذي تتغذى عليه الحيوانات المنوية داخل الحوصلة المنوية وبالتالي يؤدي لقتل تلك الحيوانات..أو إضعافها بحيث لا تستطيع الوصول إلى البويضة لتلقيحها..أو تصل ضعيفة لا تستطيع اختراق الغلاف المحيط بالبويضة
ج- قتل البويضة :
وهذا النوع يؤدي لقتل البويضة عند المرأة وبالتالي لا تتم عملية التلقيح لانعدام وجود البويضة
د-عدم قابلية تلقيح البويضة من قبل الحيوان المنوي :
وهذا النوع يؤدي لمنع وصول الحيوان المنوي إلى البويضة لتلقيحها وفي بعض الأحيان قد تصل بعض الحيوانات المنوية ولكنها لا تستطيع اختراق الغلاف الخارجي الخاص بالبويضة برغم قوتها ونشاطها
ه- قتل النطفة بعد عملية الإخصاب :
وهذا النوع يؤدي لقتل النطفة بعد عملية الإخصاب مباشرة أو بعد أيام أو أسابيع مما يؤدي إلى الإسقاط المبكر لدى المرأة
و- إجهاض الحامل بعد شهرها الثالث :
وهذا النوع يؤدي لقتل الجنين بعد عدة شهور من تكونه بعد نفخ الروح فيه مما يتسبب في إجهاض المرأة ويتبع السحرة أساليب شيطانية خبيثة للوصول إلى هذا الهدف ومنها تسليط الشياطين على الحامل فتحلم بصورة متكررة بوحوش أو قطط وكلاب وثعابين تطاردها في نومها..أو تحلم بمن يضربها على بطنها بقوة..وكل ذلك في النهاية يؤدي إلى إسقاط الحمل..

3- السحر المجازي:
وهذا النوع من السحر يقوم على الحيل الكيميائية وخفة اليد والتمويـه والخداع والكذب على ضعاف العقول..
وهو يعرف في زماننا هـذا بالشعـوذة والدجل..وسمي سحرا مجازا لاشتراكه في المعنى اللغوي للسحر..
ومنه قيام بعض المشعوذين بإحضار قدر فيه ماء قليل و يضعون في داخـله حبرا أو شيئا من الأصباغ..ثم يجعلون الشخص ينظـر فـي داخل القدر فلا يرى شيئا ثم يوضع القدر فوق النار فيغلي الماء بداخله فيغطى بالغطاء دون أن يرى المريض باطن الغطاء ويكون المشعوذ قد قام قبل الجلسة بإعداد حجابا مجازيا من الورق..وقام بلصقه في قاع غطاء القدر بالغراء.. فعندما يغطى القدر و بفعل الحرارة الشديدة و بخار الماء يذوب الغراء فيسقط الحجاب في داخل القدر..ثـم يكشـف الغطاء فينظر المريض في داخل القدر فيجد الحجاب أو التميمة في داخـل القدر فيقول له المشعوذ انك كنت مسحورا و هذا هو سحرك قد أحضرته لك فيصدقه المريض!!

4- سحر المؤثرات:
وهذا النوع يتم بعدة طرق منها ما هو مبني على الكواكب والنجوم ومنها ما هو مبني على تصفية النفس وتعليق الوهم ومنها ما يسمى ب( النيرنجات ) وهو سحر يعتمد على الأعضاء البشرية والحيوانية بمقادير معينة تمزج بطريقة مخصوصة على أن لكل عضو أثر مخصوص وقسم آخر يعتمد على الاستعانة بخواص الأدوية يعني في الأطعمة والدهانات ومنها ما يعتمد على الأعداد والحروف ويسمى (سحر الأوفاق)..

................................................................................................

للسحر اعراض وعلامات ..

أعراض السحر:
ليس من السهل الحكم على شخص ما بأنه مسحور لأن أعراض السحر قريبة جدا من أعراض العين وتتشابه مع أعراض المس بسبب وجود شيطان السحر في الغالب..ولكن سوف أذكر أعراضا هي في الغالب أقرب للسحر من غيرها من الأمراض الأخرى:
1-أعراض المس لوجود شيطان السحر في غالبية أنواع السحر.
2- تغير مفاجئ في طباع المسحور من الحب إلى الكراهية ومن الصحة إلى المرض ومن العبادة إلى المعصية ومن الفرح والسرور إلى الحزن والضيق ومن الحلم إلى الغضب..الخ .
3-المسحور يكون في الغالب سريع الغضب والانفعال .
4-تزداد الحالة عند القراءة أو بعدها .
5- يشعر المسحور وكأنه مدفوع بقول أو فعل بغير إرادته وغالبا ما يندم على ما فعل.
6-آلام في الأرحام
7- آلام في أسفل الظهر .
8- يُرى في عيني المسحور بريقا زائدا وملحوظا وغالبا ما تجده لا يستطيع تركيز النظر في عين الراقي وقت الرقية ولكنه يميل بالنظر الى أعلى وإلى أسفل..
9- رائحة كريهة تخرج من فم أو من فروة الرأس أو من الأرحام خاصة أو من جسد المسحور عموما وهذه الرائحة يشمها المريض وغيره ومهما اجتهد في غسل جسده بالشامبو والصابون فإن الرائحة تعود في نفس اليوم خصوصا عندما يعرق جسده..وهذا يحصل في بعض حالات السحر المأكول والمشروب وليس كل الحالات
10--قد يرى أمام عينيه شعرا أو حبالا معقدة أو ملفوفة ولو كان مغمض العينين..وهذا غالبا ما يكون في السحر المأكول والمشروب .
11- ومن علامات السحر المأكول الخمول والثقل في البدن خصوصا على الأكتاف والخفة بعد الاستفراغ..
هذه أعراض السحر عامة..
وهناك أعراض خاصة لبعض أنواع السحر مثل:
*أعراض خاصة بسحر التفريق:
1-تغير الأحوال بشكل فجائي من حب وود لكراهية وبغض
2-تفاقم المشكلات الاجتماعية لأتفه الأسباب
3- عدم القدرة على التكيف الاجتماعي والعاطفي مع الآخرين ممن صرفوا عن المريض بواسطة السحر
4- الكراهية المطلقة للأقوال والأفعال الصادرة عن هؤلاء الأشخاص وكراهية التواجد معهم في ذات المكان..
5-سوء الظن والوسوسة المطلقة بهؤلاء الأشخاص
6- رؤية هؤلاء الأشخاص بأشكال قبيحة ..
*أعراض خاصة بسحر المحبة:
وهي عكس أعراض سحر التفريق..فتجد حسن الظن المطلق وعدم حدوث أي مشاكل مع توافر أسبابها..ومحبة الالتصاق التام به وعدم مفارقته وتكذيب الناس فيما يقولون إن هاجموه وبينوا عيوبه..
وسحري التفريق أو المحبة لا يشترط أن يكونا بين الزوج وزوجته..بل يمكن عمله بين أي اثنين يرتبطان بصلة ما تثير عليهما أحقاد من حولهما..كالأم أو الأب وابنه أو ابنته..أو بين الصديق وصديقه أو الجار وجاره أو الشركاء..
*أعراض خاصة بسحر التخييل:
1- قلب الحقائق دائما في نظر المسحور مما يؤدي في بعض الأحيان لاعتقاد الآخرين بإصابة الشخص بالجنون
2- الشرود والنظرات غير الطبيعية وعادة ما يلاحظ الآخرين ذلك
3-كثيرا ما يلاحظ في نظرات المسحور الدهشة والاستغراب وهذا أمر طبيعي نتيجة لما يراه المسحور من قلب لحقائق الأمور
4-الصدود والعزلة عن الناس خوفا من قذفه بالجنون..
*أعراض خاصة بسحر المرض:
1- المعاناة من التعب والمرض باستمرار أو لفترات طويلة دون سبب مفهوم..فلا يكاد يبرأ من مرض حتى يصاب بآخر..
2-الشرود الذهني واعتزال الآخرين والانطواء الكامل والكراهية لكل من حوله
3- الصداع بشقية الدائم أو المؤقت فتارة يستمر الصداع مع المريض لأيام بل قد يتعدى ذلك لأسابيع وتارة أخرى يستمر لساعات فقط
4- الهدوء والسكون والخمول
5- تعطل بعض أعضاء الجسم عن العمل أو الشلل أو فقدان بعض الحواس لوظائفها الطبيعية
6-الضعف العام وعدم القدرة على القيام بالأعمال الدورية
*أعراض خاصة بسحر الجنون:
1-الشرود والذهول والنظرات غير الطبيعية
2- الدهشة والاستغراب مع شخوص البصر
3- محاولة الصدود عن الآخرين والعزلة عن الناس
4-النسيان الشديد
5-عدم الاستقرار في مكان أو عمل معين
6-قذارة المظهر وعدم الاهتمام بالشكل العام
7-التخبط في الأقوال والأفعال
8-في بعض الأحيان قد ينطلق المسحور هائما على وجهه لا يدري أين يذهب

............................................................................................................

والآن..
لا ريب أنكم ستنقسمون إلى قسمين..
بعضكم سيسارع بالقول لاهثا:
أنا مسحور..أو أن صديقي أو قريبي فلان مسحور.. فهو يعاني من كذا وكذا من الأعراض التي ذكرتها آنفا..
أما البعض الآخر من ذوي الحصافة فسيتبادر إلى أذهانهم هذا السؤال:
تلك الأعراض هي مجرد أعراض عامة تتشابه في معظمها مع أعراض الأمراض النفسية الحقيقية..
فكيف نعرف إن كان من يعاني من تلكم الأعراض مسحورا بالفعل فنذهب به لأهل الاختصاص..أم أنه مريض بمرض نفسي فنذهب به إلى الأطباء؟؟
ومن أجل هذا السؤال بالذات فإني سأخصص جزءا قادما من هذا المقال للتفريق بين الطب النفسي والسحر والمس..
ولكنني الآن..وقبل أن يسرع المتسرعون منكم بالذهاب إلى المعالجين..سأجيب على ذلك التساؤل الهام:
كيف تعرف أن من يعاني من تلكم الأعراض مسحورا؟؟
أو بمعنى آخر:
كيف تعرف أن ذلك الشخص به مس من الجان؟؟..
فانتبهوا دام فضلكم..لأن هذا الموضوع حساس وفي غاية الخطورة ..
فكثيرون يتوهمون أن بهم مس من الجان أو تلبس من نوع ما ....
فكلما شعر أحدهم بشيء ولو بسيط .. سارع بالذهاب إلى الشيخ فلان..
لذلك انتشر هؤلاء المشايخ كالنار في الهشيم..فلا يكاد يخلو حي أو شارع من أحدهم..
وأصبحت مهنة من لا مهنة له..وأغلبهم أفاقون مشعوذون..
كما يجب أن ننتبه لأن هذا الأمر فيه تهويل كبير لقدرات الجن..وهذا ليس من حقهم ..
فيجب علينا أن نتريث قبل الذهاب إلى المشايخ..
ولنعلم أن تدخل الشيخ الذي يتعامل مع الجن هو للضرورة..بل والضرورة القصوى فقط ..
لذلك أيضا يجب أن يتق الله تعالى كل من تعلق قلبه بالشيوخ..وأعطاهم أكثر من مكانتهم..
والآن لندع كل هذا جانبا ولنعد إلى موضوعنا..
كيف تعرف أن الشخص به مس من الجان ...؟؟؟
أولا :
المكان:
اختر غرفة في بيتك..احرص على أن تكون تلك الغرفة نظيفة تماما وطاهرة من أي قاذورات أو أشياء خبيثة الرائحة كالسجائر وخلافه.. .. قال لي صديقي القس (جورج بطرس) إنهم يخصصون غرفة في الكنيسة لهذا الأمر..
اجلس أنت ومن أردت أن تتأكد من خلوه من المس أو التلبس في غرفة شريطة أن تكونا طاهرين طهوركما للصلاة.. ..
لا تدع احد يدخل ويخرج عليكما لئلا يتشتت انتباهك أو انتباهه ..
ثانيا:
الزمان:
يفضل علماء المسلمين أيام الإثنين والخميس الذين كان يصومهما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..أو يوم الجمعة يوم عيد المسلمين..
في حين يفضل الأخوة العلماء المسيحيين يومي الأحد والجمعة يومي الصلاة لديهم..
أما الوقت..فقد اتفق العلماء من مسلمين ومسيحيين على تفضيل وقتي الفجر والعصر..
إذ يكون انتشار الملائكة في هذه الأوقات هو الأكثر..لأنها أوقات رفع الأعمال إلى الله..
ثالثا:
كيف يتم الأمر ..؟؟
يجلس المشكوك في أمره جلسة مريحة على الأريكة ويسند ظهره براحته ..
ويرفع كفه اليمنى مفتوحة الى ما يقرب من وجهه بمسافة معقولة ..
وينظر بتمعن وتركيز شديد الى باطن كفه الأيمن .. دون أن يصرف نظره عنه ..
يبدأ الشخص القارئ ..
بقراءة آية الكرسي 7 مرات وهو يلمس بيده اليمنى يد المصاب اليمنى ..
بعد تمام السابعة يسأله هل يرى تغيرا بيده؟ ..
أقصد يقوم القارئ بسؤال المشكوك في أمره هل يرى تغيرا بيده التي أمام نظره؟ ..
فإن أجاب بالنفي ..
يعيد القراءة 7 مرات أخرى..ويكرر عليه السؤال.. فإن نفى يعيد مرة أخرى ..
في تمام القراءة الثالثة-أي بعد تكرار آية الكرسي 21 مرة-يكرر سؤاله..
فإن أجاب بالنفي..فاعلم أنه غالبا لا يوجد به ما يسيء بإذن الله تعالى وفضله ..
وهنا يجب أن يكون القارئ فطنا..كيف؟
إذا رأى المشكوك في أمره قد جفل من يده..وتراجع للوراء وظهر عليه الخوف فجأة أثناء القراءة أو بعدها حتى وإن أخبره أنه لا يرى تغيرا بيده.. فإن الشخص يكون مصابا..
والسؤال الذي يتقافز على ألسنتكم جميعا الآن هو:
لماذا؟؟..وماذا يمكن أن يحدث لليد؟؟..
أقول:
إذا كان الشخص مصابا بمس أو تلبس جزئي أو تام ..فانه سيرى يده على إحدى الهيئات التالية:
فإما إنه سيراها تكبر وتكبر..حتى تبدو أمامه كنصف متر في نصف متر من فرط كبرها ..
أو انه سيرى أصابعه تستطيل طولا مفرطا..وقد يصل طول الإصبع الواحد متر أو أكثر ..
أو يرى أن يده بدأت في الانتفاخ بشكل غير طبيعي ..
المهم أن المصاب سيرى يده وقد أصبحت مختلفة تماما بشكل ملفت جدا جدا للانتباه ..
أما القارئ فلن يرى شيئا مطلقا ..
وهنا..ماذا يجب أن يفعل القارئ؟؟
يجب على القارئ أن يتوقف فورا عن القراءة..ولا يفعل أي شيء قد يثير الجن الذي حضر أمامه ..
خوفا من إيذاء المصاب..أو إيذاء نفسه ..
بل يجب الترتيب للذهاب فورا الى أهل الاختصاص الثقات ممن يملكون بإذن الله تعالى قدرة على التعامل مع الجن ..
والحذر كل الحذر من عمل أي شيء من قبل القارئ..فبمجرد توقفه عن القراءة ستعود الأمور إلى طبيعتها فورا بإذن الله..

................................................................................................

والآن حانت نهاية الجزء الأول..مع وعد بجزء ثان لن يتأخر كثيرا..وربما ثالث أيضا..
فما زال أمامي الكثير والكثير لأحدثكم عنه..
سأحدثكم عن بعض أنواع المس الخاصة..
كمس العشق..ومس الخوف..وغيرهما..
وسأحدثكم عن العين والحسد..والفرق بين المس واللمس والتلبس..
وسأحدثكم عن أنواع المس والتلبس وحضور الجن..
إن كان كليا أو جزئيا..داخليا أو خارجيا..
ثم سأحدثكم عن طرق علاج السحر..
والفرق بين الدجال المشعوذ والمعالج الحقيقي..
ثم سأحدثكم عن الطب النفسي ودوره المهضوم في مجتمعاتنا العربية برغم أهميته المفرطة..
ثم سأختم كل ذلك بذكر بعض القصص الواقعية التي عايشتها بنفسي أو قصت علي من ثقات..
كل هذا وأكثر ستجدونه في قادم الأجزاء..
إن ما دفعني لتجزئة المقال هو طوله المفرط وتشعبه كما ترون بالرغم من حرصي الشديد على الاختصار قدر الإمكان دون إخلال..
وأنا أرجو مما أكتب أن تعم فائدته عليكم..لذلك رأيت أن أكتفي بهذا القدر الآن..
ونصيحتي لكم أن تعيدوا قراءة هذا المقال مرة أخرى بتمعن حتى تعم الفائدة..
وإلى لقاء قريب مع الجزء الثاني..
دمتم بخير...

..........................................................................................

المصادر:
..............

عدة كتب من مكتبتي الخاصة وهي:

1- الشيطان و الإنسان لفضيلة الشيخ الإمام محمد متولي الشعراوي
2- المس الشيطاني لابن القيم
3- الجن لابن تيمية
4- غرائب و عجائب الجن كما يصورها القران و السنة لبدر الدين أبو عبد الله محمد بن عبد الله الدمشقي الحنفي الشبلي
5- لقط المرجان في أحكام الجان لجلال الدين عبد الرحمن السيوطي
6- الصارم البتار في التصدي للسحرة الأشرار لوحيد بن عبد السلام بالي
7- بدع الفوائد لابن القيم
8- الكافي لأبي عبد الرحمن المقدسي

هذه القصة نشرت لأول مرة بالعربية في موقع كـابوس بتاريخ 14 / 04 /2012

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق