تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لغز حكاية عازف المزمار السحري

بقلم : اياد العطار
fearkingdom@yahoo.com

للطفولة طعم خاص، كل شيء فيها يكون جديدا وجميلا وجديرا بالاستكشاف، الوجوه والشوارع والروائح والأكلات .. كل شيء .. أنا شخصيا أتذكر أيام الطفولة بشيء من الحنين المشوب بالحزن .. أتذكر كم كنا أبرياء وطاهرين .. أتذكر بنت الجيران، صديقتي الجميلة، التي كنت العب معها في كل حين، ثم كبرنا فجأة وصار ممنوعا أن أراها وأحادثها .. أتذكر كم كانت الليالي ساحرة. وكم كانت السماء صافية. وكم كانت رائحة جدتي زكية حين تضمني في ليالي الشتاء الباردة لتروي لي حكاياتها الأسطورية عن الشاطر حسن وقمر الزمان وعلي بابا .. تلك الحكايات الجميلة التي قد نحسبها مجرد خرافات بالية أكل الدهر عليها وشرب. لكننا لو فتشنا في شخوصها جيدا، وبحثنا في تفاصيلها بعناية، لعثرنا حتما على شيء من الواقعية المتوارية وراء حجب الخيال المسدلة. تماما كما هو الحال مع حكايتنا هذه التي سنحملك فيها عزيزي القارئ إلى مدينة هاملن الألمانية لنفتش معا عن أطفالها الصغار الذين لف الغموض مصيرهم لقرون من الزمان.

عازف المزمار يقود الأطفال الى خارج المدينة

عازف المزمار من هاملن (Pied Piper of Hamelin ) هي حكاية من التراث الألماني نالت قسطا وافرا من الشهرة العالمية بعد أن كتب ونظم عنها أدباء وشعراء كبار أمثال جوته والأخوان غريم والشاعر روبرت براوننغ. وهي في مجملها لا تختلف كثيرا عن غيرها من الحكايات الشعبية التي تعتمد على السحر والخوارق للقفز فوق أسوار الممكن والمعقول. ولا أحسب بأن قارئها للمرة الأولى سيرى فيها أكثر من مجرد حكاية خرافية تنطوي على شيء من الموعظة التي تدور حول عاقبة البخل والنكث بالعهود، بيد أن هذا الانطباع الأولي قد لا يكون صادقا تماما، فالحكاية بحسب بعض الوثائق التاريخية ليست مجرد خرافة وخيال، لكنها انعكاس باهت ومشوش لوقائع جرت بالفعل قبل قرون بعيدة، وقائع تبعثرت وضاعت مجرياتها وتفاصيلها تحت عجلة الزمن التي لا تتوقف أبدا عن الدوران فلم يتبق منها في النهاية سوى شظايا مبعثرة سنحاول جمعها معا في هذه المقالة .. لكن دعونا نطلع على تفاصيل الحكاية أولا ..

حكاية عازف المزمار

عازف المزمار يقود الجرذان الى النهر لكي تغرق في مياهه

القصة باختصار تتحدث عن مدينة هاملن الألمانية الواقعة على ضفاف نهر فيسر والتي غزتها الجرذان فجأة بأعداد كبيرة حتى ضاق السكان ذرعا بها وأوشكوا بسببها على ترك منازلهم والهجرة إلى مدن أخرى بعد أن فشلت جميع محاولاتهم في التخلص منها. وفي مسعى أخير لإنقاذ المدينة أعلن رئيس بلديتها عن مكافأة قدرها 1000 قطعة ذهبية تقدمها المدينة فورا لكل من يستطيع تخليصها من أسراب الجرذان الغازية. ولم يمض وقت طويل على هذا الإعلان السخي حتى ظهر عازف مزمار غريب يرتدي ملابس المهرجين زعم بأنه قادر على تخليص المدينة من جرذانها بواسطة ألحان مزماره السحري.

سكان هاملن سخروا في بادئ الأمر من إدعاءات الرجل، لكن سرعان ما عقدت الدهشة ألسنتهم حين شاهدوا الجرذان الكريهة وهي تغادر جحورها بالجملة على وقع الألحان السحرية لتمضي جميعها خلف عازف المزمار الذي قادها نحو ضفة نهر كبير خارج المدينة وجعلها تقفز إلى مياهه لتغرق عن بكرة أبيها.

عاد فأخذ معه أطفال المدينة

وبعد قضاءه المبرم على الجرذان عاد عازف المزمار إلى المدينة مطالبا بمكافأته، لكن سكان هاملن الجاحدين تنكروا لوعودهم السابقة ورفضوا أن يعطوه حتى ولو قطعة ذهبية واحدة، وليتهم أكتفوا بذلك، بل كادوا أن يزجوا به في السجن بتهمة الشعوذة وممارسة السحر. وإزاء هذا الغدر والجحود قرر عازف المزمار أن ينتقم منهم شر انتقام، فعاد في صباح اليوم التالي بينما كان جميع الرجال والنساء مجتمعين معا في دور العبادة احتفالا بأحد الأعياد الدينية، وقف عند بوابة المدينة وبدأ يعزف ألحانه السحرية من جديد، وهذه المرة كان لتلك الألحان وقعا وأثرا سحريا عجيبا على أطفال هاملن الذين ما أن التقطت آذانهم الصغيرة تلك الموسيقى الشجية حتى تركوا منازلهم وهرولوا نحو عازف المزمار لا يلوون على شيء، وتماما كما حدث مع الجرذان، فقد قاد عازف المزمار الأطفال إلى خارج المدينة، لكنه لم يلقي بهم في النهر بالطبع، وإنما آخذهم معه إلى داخل جبل كبير يقع عند أطراف مدينة هاملن واختفى هناك مع الأطفال إلى الأبد. وقد كان ذلك بالتأكيد هو أشد وأقسى عقاب يمكن أن يناله سكان هاملن جراء بخلهم ونكثهم للوعود والعهود. ويقال بأن الأطفال مازالوا يعيشون حتى يومنا هذا داخل الجبل، يلعبون ويمرحون مع عازف المزمار في مروج وحدائق سحرية تحتوي على كل ما يشتهيه الأطفال ويتوقون أليه.

حقيقة أم خرافة؟

منزل عازف المزمار في هاملن

هناك غموض كبير يلف حكاية عازف المزمار في ظل وجود العديد من المصادر والشواهد التاريخية التي تزعم بأن القصة واقعية جرت أحداثها بالفعل في أواخر القرن الثالث عشر الميلادي. ولعل أبرز تلك الشواهد هي الموجودة في هاملن نفسها حيث ينتصب اليوم في وسط المدينة منزل قديم يعود إلى العصور الوسطى يدعوه الناس بمنزل عازف المزمار (Ratten­fängerhaus ) وبخلاف ما يوحي به الاسم فأن عازف المزمار لم يسكن في ذلك المنزل مطلقا، لكن السبب وراء التسمية يعود في حقيقة الأمر إلى وجود بلاطة سوداء على أحد جوانب المنزل نقشت عليها العبارة التالية :

"في 26 يونيو / حزيران عام 1284 ميلادية .. في يوم عيد القديسين جون وبول .. مائة وثلاثون طفلا من أطفال هاملن خدعوا واقتيدوا إلى خارج المدينة على يد عازف مزمار يرتدي ملابس ملونة، وبعد أن عبروا التلال في كوبنبيرغ اختفوا إلى الأبد".

وهناك أيضا شارع في المدينة يعرف بأسم (Bungelosen­strasse ) يقال بأنه كان آخر مكان شوهد فيه الأطفال قبل اختفائهم، ولهذا السبب يمتنع الأهالي عن عزف الموسيقى داخل هذا الشارع، وهو تقليد أستمر منذ القرون الوسطى وحتى يومنا هذا، فجميع الأعراس والجوقات الموسيقية تتوقف تماما عن العزف والغناء عند مرورها في هذا الشارع كدلالة احترام لذكرى الأطفال المفقودين.

نافذة زجاجية في الكنيسة تصور عازف المزمار والأطفال

ومن الشواهد الأخرى وجود نافذة زجاجية ملونة داخل كنيسة السوق القديمة، هذه النافذة صنعت عام 1384 تخليدا لذكرى مرور 100 عام على اختفاء الأطفال، وهي تصور عازف المزمار بثيابه المبهرجة وخلفه يسير الأطفال مرتدين ملابس النوم البيضاء، وفي الأسفل نقشت الكلمات التالية : "100 عام مضت على رحيل أطفالنا".

المخطوطات الألمانية القديمة تطرقت هي الأخرى إلى اختفاء الأطفال. أقدم تلك المخطوطات هي سجلات الكنيسة في هاملن والتي يعود تاريخها إلى عام 1351، وتعتبر هذه السجلات في غاية الأهمية لأنها تمثل شهادة حية على حقيقة ما جرى. وهناك أيضا مخطوطة ليونبيرغ التي تعود إلى عام 1370 ميلادية، والتي يؤكد كاتبها على أن أطفال هاملن خطفوا على يد عازف مزمار يرتدي ملابس ملونة، وأن الحادثة وقعت بالفعل عام 1284.

ما الذي حدث فعلا في هاملن؟

صور قديمة ملتقطة عام 1890 تظهر فيها مدينة هاملن ومنزل عازف المزمار

رغم وجود العديد من الشواهد والقرائن التاريخية التي تؤكد واقعية الحكاية، إلا أن التصديق بهذه الواقعية سرعان ما يصطدم بإشكالية الجانب الخرافي لمجرياتها وأحداثها، ولهذا السبب فقد شهدت العقود القليلة الماضية ظهور العشرات من الكتب والبحوث التي حاولت وضع نظريات وفرضيات مختلفة ترمي إلى فهم وتفسير ما جرى حقا قبل أكثر من سبعة قرون من الزمان داخل مدينة هاملن الألمانية. وأهم هذه النظريات هي ما يلي :

نظرية المجاعة الكبرى

الكثير من العائلات نبذت ابناءها بسبب الجوع

القرن الرابع عشر الميلادي كان من أسوء القرون التي مرت بالقارة الأوربية، توالت خلاله المصائب والنوائب لتعصف بكيان القارة العجوز وتزلزل أركانها بعد أن نعمت بفترة طويلة نسبيا من الاستقرار والازدهار. أولى تلك البلايا تجسدت في المجاعة الكبرى (Great Famine ) التي حلت بأجزاء واسعة من القارة ابتداء من سنة 1315، ففي تلك السنة المشئومة لم يأتي الصيف أبدا واستمر المطر بالهطول بكثافة خلال فصلي الربيع والصيف، وهي ظاهرة جوية نادرة لا تحدث سوى مرة واحدة كل عدة قرون. وبطبيعة الحال فقد تسببت السماء الملبدة بالغيوم والإمطار المتواصلة في بقاء درجات الحرارة متدنية فتلفت المحاصيل الزراعية ولم يتمكن الفلاحون من زراعة محاصيل جديدة بسبب رطوبة وبرودة الجو، وأدى ذلك بالتالي إلى انخفاض مخزون الطعام وتفشي القحط والغلاء إلى درجة راح معها الفقراء يقتاتون على جذور النباتات والأعشاب البرية. وليت الأمر توقف عند هذا الحد، فأكثر الناس تشاءما لم يظنوا بأن المطر سيستمر بالهطول حتى صيف العام التالي، لكن السماء سرعان ما خيبت ظنونهم، فالأمطار استمرت في الهطول في ربيع وصيف عام 1316 أيضا، وبحلول عام 1317 لم يعد الناس يجدون ما يأكلونه بعد أن أكلوا كل شيء خلال السنتين الماضيتين، ووصل تأثير المجاعة إلى طبقة الأغنياء والنبلاء بعد أن كان مقصورا على المزارعين الفقراء، حتى أن ملك انجلترا إدوارد الثاني لم يجد رغيف خبز واحد يأكله حين نزل هو وحاشيته ببلدة سانت البانز الانجليزية فبات ليلته تلك جائعا، وهي مفارقة يندر حدوثها في تاريخ الملكيات الأوربية.

المجاعة الكبرى حصدت أرواح ملايين البشر خلال عامين، أغلبهم ماتوا جوعا بالطبع، لكن هناك أيضا نسبة غير قليلة ممن فقدوا حياتهم بسبب تفشي الجريمة والعنف والتي ارتفعت إلى مستويات قياسية خلال تلك الحقبة السوداء، فالناس ما عادوا يكترثون كثيرا للنواهي الدينية وللقيم الأخلاقية لشدة ما عانوه وكابدوه وهول وفظاعة ما شاهدوه خلال السنين التي جثمت فيها المجاعة على قلوبهم، ولهذا أصبحت جرائم السلب والنهب والقتل أمورا عادية تحدث في وضح النهار، وانتشرت قصص كثيرة عن تفشي أكل لحوم البشر، وأخذ الكثير من الناس ينبذون أطفالهم بعد أن عجزوا عن أطعامهم وما عادوا يتحملون رؤيتهم وهو يئنون من الجوع، فكانت الأم تأخذ صغارها إلى السوق وتتركهم هناك لكي يموتوا بعيدا عن ناظريها، أو يأخذهم الأب إلى الغابة ويطلب منهم الانتظار تحت شجرة ثم يفر منهم ويهجرهم هناك ليموتوا جوعا أو تلتهمهم الدببة والذئاب. ويرى بعض الباحثين بأن نبذ الأطفال من قبل والديهم الذي تفشى بكثرة أبان المجاعة، إضافة طبعا إلى الجرائم التي اقترفت بحق الأطفال، كاختطافهم من اجل قتلهم وأكلهم، كل هذا يرتبط بصورة وثيقة مع ما جرى لأطفال هاملن، فألمانيا لم تكن بعيدة عن أهوال المجاعة الكبرى، بل كانت في صميمها، وليس من المستبعد أن يكون أطفال هاملن قد جرى اختطافهم من قبل آكلي لحوم البشر، أو ربما نبذهم أهلهم في الغابات القريبة من المدينة بعد أن عجزوا عن أطعامهم، وبمرور السنين ضاعت وانطمست ذكرى تلك الأحداث المأساوية ولم يتبق منها في النهاية سوى حكاية خرافية ترويها الجدات لأحفادها في ليالي الشتاء الباردة.

نظرية الطاعون الأسود

صور من مخطوطات قديمة تصور فظاعة الطاعون

لم تكد غمامة المجاعة تنجلي عن سماء أوربا الملبدة بغيوم البؤس والموت حتى عالجها القدر بمصيبة وفاجعة أكبر. فبعد أن رحل الجوع .. أتى المرض .. وأي مرض؟! .. انه الطاعون، ذلك الوباء الفتاك الذي أفترس أرواح ما يربو على نصف سكان القارة العجوز خلال أربعة أعوام فقط.

الطاعون وصل إلى أوربا قادما من الصين بعد سفرة طويلة أستل خلالها ملايين الأرواح في الهند وإيران وتركيا. وقد كانت منطقة شبه جزيرة القرم هي المحطة الأولى للطاعون على التراب الأوربي، حيث حل ضيفا ثقيلا هناك في عام 1346 ثم ما لبث أن سافر بحرا إلى جنوب ايطاليا وفرنسا واسبانيا وبحلول عام 1350 كان الطاعون قد تفشى في معظم أجزاء القارة الأوربية، لكن رحلته لم تنتهي هناك، فقد سافر مجددا بعد أن ارتوى وشبع من الدم الأوربي، هذه المرة حملته السفن التجارية إلى مصر وشمال إفريقيا والشام والحجاز والعراق.

مما لا شك فيه أن الطاعون الأسود كان من أعظم البلايا التي حلت بالبشرية، فهذا المرض القاتل حصد خلال سنوات قليلة ما يقارب من ثلثي أرواح سكان جنوب أوربا، ونصف سكان وسط أوربا، وربع سكان انجلترا وألمانيا، و40 بالمائة من سكان مصر والشام والعراق والسعودية واليمن. وقتل بالإجمال ما مجموعه 100 – 200 مليون من تعداد سكان العالم الذي كان يقدر آنذاك بحوالي 450 مليون نسمة. أي أنك لو كنت حيا في ذلك الزمان عزيزي القارئ لكانت نسبة نجاتك من الموت لا تزيد كثيرا عن الخمسين في المائة، وحتى لو افترضنا جدلا بأنك كنت ستنجو فلا أظنك كنت ستفرح كثيرا لنجاتك لأن كنت ستشاهد الموت وهو يسحق أجساد ويستل أرواح أعز الناس إليك، كنت سترى أهل بيتك وجيرانك وأبناء مدينتك ممددون في الشوارع جثث هامدة لا يجدون من يدفنهم، رائحة وعفونة الجثث المنتفخة كانت ستزكم أنفك، ومنظر الموت بأبشع صوره كانت ستلاحقك أينما يممت وجهك، فرعب الطاعون لا يكمن في عدد ضحاياه فقط، بل في صفته وأعراضه أيضا. أول تلك الأعراض كانت تتمثل في ظهور أورام كبيرة بحجم البيضة على الفخذ وتحت الإبط، لا تكون مؤلمة في البداية، لكنها سرعان ما تتكاثر وتنتشر في سائر أجساد الجسد ثم تتحول تدريجيا إلى بثور سوداء كريهة ومؤلمة تنزف دما، ويكون انتشارها مصحوبا بحمى عالية وآلام شديدة في سائر مفاصل الجسد وقد يتقيأ المريض دما. وربما يكون الشيء الوحيد الجيد بشأن الطاعون هو أن عذاب المريض لا يطول كثيرا، فالموت غالبا ما يدركه بعد يومين إلى سبعة أيام من ظهور الأعراض.

اعارض المرض وآثاره على جسم الأنسان

الطاعون الأسود ترك آثارا لا تمحى في الذاكرة الجماعية الأوربية، ولهذا يحاول بعض الباحثين أن يربطوا بينه وبين ما جرى لأطفال هاملن، ويرى هؤلاء الباحثين بأن قصة عازف المزمار هي في الحقيقة حكاية الوباء القاتل الذي ضرب المدينة فقتل أغلب سكانها، فالجرذان في الحكاية ترمز إلى الوسيلة التي أنتقل فيها المرض بين السكان، في حين يرمز عازف المزمار إلى الموت الداهم الذي يرقص طربا على آهات وعذابات البشر. فمنذ القرن الخامس عشر درج فنانو أوربا على تصوير الموت في هيئة هياكل عظمية ترقص مع الأحياء عند المقابر. وكان الناس من جميع الأعمار والمشارب، الملك والقس والتاجر والمزارع والمرأة والطفل الخ .. يظهرون في تلك اللوحات الكئيبة وهم يرقصون يدا بيد مع تلك الهياكل التي ترتدي الثياب الملونة. وكان الرسام يرمي من وراء ذلك إلى إبراز عبثية الحياة الفانية وسخرية الأقدار التي تساوي بين الجميع في حضرة الموت.

أشهر اللوحات الأوربية التي تصور ما يسمى برقصة الموت

نظرية حملة الأطفال الصليبية

اطفال الحملة الصليبية يسيرون نحو ساحل البحر

هذه النظرية تحاول الربط بين الحكاية وبين ما يعرف بحملات الأطفال الصليبية (Children's Crusade )، وهي حملات صليبية سلمية حركتها المشاعر الدينية المتأججة لبسطاء الناس في أوربا القرون الوسطى. وكان وراء هذا الحراك الشعبي أطفال صغار كالصبي الألماني نيكولاس الذي كان في العاشرة من عمره عام 1212 حين زعم بأن السيد المسيح تجلى أمامه بينما كان يرعى أغنامه في البرية وأمره بأن يسير نحو القدس ليسترجعها بسلام ومن دون إراقة دماء. وهكذا تحول نيكولاس، الراعي الفقير إلى قديس ومعجزة بنظر الناس، أعانه على ذلك موهبته الفذة في شحن وتسخير عقول الجماهير عن طريق خطبه الدينية الحماسية التي كان يلقيها بأسلوبه الطفولي البريء والبسيط فتمس شغاف القلوب بسهولة وتستدر الدموع بلا استئذان وتجيش له ما شاء من المريدين والأتباع. وقد تضاعف تعلق الناس بهذا القديس الصغير بعد الأخبار والإشاعات الكثيرة التي انتشرت في كل مكان حول معجزاته في شفاء المرضى وكذلك نبوءاته التي زعم نيكولاس خلالها بأن وجه الماء سينفلق عند قديمه ما أن يقف على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وبأنه وأتباعه سيجتازون البحر مشيا على الأقدام نحو القدس تماما كما حدث مع موسى وبنو إسرائيل حين لاحقهم فرعون وجنده.

طبعا ليس جميع الناس أمنوا بما يقوله نيكولاس، ولا جميع الكنائس صدقت نبوءاته ومزاعمه، لكن الغالبية الساذجة من أهل ذلك الزمان صدقوه وأمنوا به، لا بل وأرسلوا معه فلذات أكبادهم ليرافقوه في رحلته نحو الديار المقدسة حتى جاوز عدد من تبعه السبعة آلاف طفل، خرج معظمهم للمشاركة في الحملة من دون تهيأ ولا استعداد، كانت العاطفة البريئة هي زادهم الوحيد، لم يملكوا غيرها زادا من مال أو طعام، فراحوا يدقون الأبواب على طول الطريق يتوسلون اللقمة من الكنائس والأديرة ومنازل الناس وناموا أغلب لياليهم في العراء على جوع وبرد، وقد خسر الكثير منهم حياته خلال رحلة الذهاب الصعبة والشاقة التي اجتازوا خلالها قمم الألب الشاهقة وصولا إلى سواحل البحر الأبيض المتوسط.

لكن ليس كل ما يطلبه المرء يدركه، فذلك الماراثون الطويل من الكد والجهد والتضحية أنتهي إلى خيبة أمل كبيرة حين وصل نيكولاس وجيشه الصغير إلى ساحل البحر في جنوه الايطالية. وقفوا هناك وانتظروا لساعات وأيام وأسابيع طويلة بانتظار المعجزة .. لكن شيئا لم يحدث .. لا البحر أنفلق ولا وقع أي أمر خارق للعادة على ذلك الساحل المنحوس. وراح اليأس يتسلل بهدوء إلى القلوب الصغيرة الواجفة، وبدأ ذلك البنيان الشاهق من الأوهام التي أسس نيكولاس عليها شعبيته الطاغية يتصدع شيئا فشيئا، فأرتفع الهمس واللمز على ألسنة أولئك الأتباع المخلصين المنتظرين بصبر على ذلك الساحل المقفر .. "هل كان نيكولاس كاذبا منذ البداية؟" .. تساءل بعضهم بحزن وراحوا يتهيئون للعودة إلى أوطانهم، في حين رفض آخرون أي تشكيك بنزاهة نيكولاس، وفي لحظة من الحماسة الغبية صعد هؤلاء إلى ظهر بضعة سفن تجارية قادوها مباشرة صوب القدس، لكنهم لم يبتعدوا عن الساحل الايطالي كثيرا، فسرعان ما وقعوا أسرى بيد القراصنة وبيعوا كرقيق في أسواق النخاسة في تونس.

الكثير منهم لم يعودوا ابدا لمنازلهم

أما نيكولاس نفسه وبقية أتباعه فقد شدوا الرحال عائدين لأوطانهم بعد يأس وطول انتظار. وكم كانت رحلتهم مأساوية وشاقة .. مساكين أولئك الصغار .. أولاد وبنات بعمر ونقاء الورود .. تساقطوا واحد بعد الأخر على طول الطريق بعد أن أنهكهم التعب وأضناهم الجوع. نيكولاس نفسه سقط ميتا مع المتساقطين ولم ينجوا من جيش الأطفال ذاك سوى عدد ضئيل. المصادر التاريخية الأوربية تخبرنا بأن أثنين من كل ثلاثة أطفال رافقوا تلك الحملة لم يعودوا إلى منازلهم أبدا، ماتوا على الدرب أو بيعوا كرقيق في الشرق. وما أن وصلت أخبار الكارثة إلى ألمانيا حتى هجم الأهالي المنكوبين بموت أطفالهم على عائلة نيكولاس فسحلوا والده إلى الشوارع ثم شنقوه على شجرة وأحرقوا منزله.

والجدير بالذكر أن فرنسا شهدت هي الأخرى حملة أطفال شبيهة بتلك التي حدثت في ألمانيا عام 1212، فبينما كان نيكولاس يجمع الأتباع ويشحذ الهمم في ألمانيا، كان هناك فتى آخر في شمال فرنسا يسير على نفس الدرب، هذا الفتى كان راعيا للأغنام في الثانية عشر من عمره أسمه ستيفان. وتماما مثل نيكولاس، فأن ستيفان زعم بأن السيد المسيح تجلى له وأمره باستعادة القدس سلميا. وقد حشد ستيفان قرابة الثلاثون ألف شخص لحملته معظمهم من الأطفال. وهذه المرة أيضا تكررت نفس المأساة، فالحملة الفرنسية انتهت إلى ذات المصير الذي انتهت أليه الحملة الألمانية.

وبالعودة إلى حكايتنا، يرى العديد من الباحثين بأن حكاية عازف المزمار تتحدث في واقع الأمر عن أطفال هاملن الذين رافقوا نيكولاس في حملته الصليبية المأساوية، وأن شخصية عازف المزمار تشير وترمز إلى الفتى نيكولاس الذي غرر بالأطفال وأخذهم معه نحو المجهول. لكن إشكالية هذه النظرية تتمثل في التوقيت، فحملة الأطفال الصليبية حدثت عام 1212، في حين أن أحداث حكاية عازف المزمار تعود لسنة 1284. كما إن العديد من الباحثين يلقون بظلال كثيفة من الشك حول مصداقية المصادر التي تحدثت عن حملة الأطفال الصليبية، فهم يعتقدون بأن اسم الحملة هو مجرد مصطلح مجازي، وبأن أكثر من رافقوا تلك الحملة لم يكونوا في الحقيقة أطفالا وإنما رجال ونساء بالغين رافقوا أطفالهم على طول الدرب، فلا يعقل أن يدع الناس أطفالهم يذهبون بمفردهم في هكذا رحلة خطرة وقاسية من دون دليل ومعين.

نظرية الهجرة

أوربا القرن الثاني عشر كانت مكتظة بالسكان، وهناك من يعزو ظهور المجاعة والطاعون في القرن الثالث عشر إلى ذلك الاكتظاظ السكاني الذي لن تعرف أوربا له مثيلا مجددا حتى القرن التاسع عشر الميلادي. ومن المعروف بأن المناطق المكتظة بالسكان تعاني من معدلات عالية من البطالة والفقر، وغالبا ما يهاجر شبابها للبحث عن فرص جديدة في مدن ودول أخرى، وهذا هو بالضبط ما حدث في هاملن القرن الثاني عشر، حيث هاجر عدد كبير من شبابها نحو الشرق إلى بولندا وترانسلفانيا وأنشئوا مستعمرات جديدة عاشوا فيها مع عائلاتهم ولم يعودوا ثانية إلى موطنهم. ويرى البعض بأن رحيل هؤلاء الشباب هو بالضبط ما تشير أليه حكاية عازف المزمار، وأن عبارة (Children of Hamelin ) لا تعني حرفيا أطفال هاملن وإنما هي تسمية تطلق على جميع أبناء المدينة، فالناس في كل مكان درجوا على توصيف الأفراد المنتمين إلى قبائل ومدن ومناطق معينة بكلمة أبناء، فيقال مثلا بنو تميم، ويقال أيضا أبناء الصعيد وأبناء تونس العاصمة وأبناء سوريا .. الخ .. والمقصود بكلمة أبناء هنا ليس أطفال تلك المناطق بالتأكيد، بل هو وصف عام يطلق على جميع الذكور المنتمين إلى تلك المناطق بغض النظر عن أعمارهم.

الانكشارية .. نخبة الجيش العثماني

وهناك رأي آخر يذهب إلى أن أطفال هاملن المقصودين في الحكاية هم مجموعة من الأطفال اليتامى وغير الشرعيين والمشردين الذين تم بيعهم كرقيق للتجار القادمين من مناطق البلقان، وهذه العملية، أي بيع الأطفال غير المرغوب فيهم لم تكن أمرا غير مألوفا في أوربا تلك الأيام، بل كانت تجارة رابحة بسبب الطلب الكبير في أسواق الشرق على شراء هؤلاء الأطفال الشقر ذوي العيون الملونة، ولم يكونوا جميعهم من أسرى الحروب أو المأخوذين قسرا من أهاليهم ( كما في نظام الدوشيرمه العثماني الذي طبق لاحقا على العائلات المسيحية في البلقان) ، بل أن نسبة غير قليلة منهم كان يجري بيعهم من قبل عائلاتهم الفقيرة من أجل المال أو طمعا في أن يتمتع أبنائهم بالسلطة والجاه تحت رعاية السلطان، وكان هؤلاء الصغار يؤخذون في أعمار مبكرة لتتم تربيتهم وتنشئتهم وفق التقاليد الصارمة للمؤسسة العسكرية والصوفية، وحظي هؤلاء لاحقا بامتيازات ومناصب لم يحظى بها أبناء البلد الأصليين، فشكلوا صفوة الجيوش المملوكية والعثمانية، وأصبحوا عماد الطبقة النبيلة، وتوج العديد منهم كسلاطين وباشوات حكموا الشرق بيد من حديد لعدة قرون. ولعل من الجدير بالذكر هنا أن عدم ثقة السلطات الحاكمة بأبناء جلدتها واستعانتها بالأجانب هو تقليد ضارب في القدم سواء في الشرق أو الغرب، وأقدم مثال على ذلك في منطقتنا العربية هي استعانة الخلفاء العباسيين بالفرس والأتراك دونا عن العرب في الحكومة والجيش، وصولا إلى مرحلة أصبح فيها الغلمان الأتراك هم الحكام الفعليين لدولة الخلافة، وجرى خلع وقتل العديد من الخلفاء على يد هؤلاء. أما السبب وراء ركون الحكام في السابق إلى الأجانب دونا عن أبناء جلدتهم فيكمن في كون الأجنبي لا يشكل خطرا على السلطة الحاكمة كما هو الحال مع المواطن وأبن البلد، فالأجنبي يستميت دفاعا عن الدولة لأنها مصدر قوته وعزوته، هي عائلته وقبيلته التي يركن إليها في الشدائد ولا يكون له وجود من دونها، والأجنبي ليست له أحقاد ومشاكل سابقة مع الدولة، ولا يطمع في الاستيلاء على العرش والسلطان، وهو أكثر إطاعة للأوامر وأقل ميلا للجدل. تماما كما هو الحال في أيامنا هذه مع العمالة الأجنبية، فالكثيرين يفضلون العمال الأجانب على أبناء البلد لأن العامل الأجنبي يكون أكثر طاعة وقناعة وأكثر نشاطا وإنتاجا، ويمكن فصله بسهولة وأكل حقه بيسر، فهو غريب لا يملك من يدفع عنه الأذى ويسانده.

نظرية العامل الإجرامي

هل كان عازف المزمار قاتلا مغتصبا للأطفال؟

هناك من يعتقد بأن عازف المزمار كان شخصية حقيقة ذات ميول غلمانية (Pedophilia ). والغلمانية هي اشتهاء الأطفال الصغار جنسيا، وهي نوع من أنواع الشذوذ والاضطرابات الجنسية، فالمصاب بهذا النوع من الشذوذ يكون مولعا بالأطفال من الأولاد والبنات ممن هم دون الثالثة عشر من العمر. والغلمانية كفعل تتضمن تعرية الطفل والاستمناء على جسده أو اغتصابه جنسيا وهي عملية مؤلمة قد تؤدي أحيانا إلى النزف والموت. لكن لا يشترط وجود تماس جنسي مباشر مع الضحية لكي يوصف الشخص بالغلماني، فأحيانا مجرد تخيل الممارسة الجنسية مع الأطفال الصغار، أو الشعور بالاستثارة الجنسية لدى رؤيتهم ومراقبتهم، أو البحث عن صورهم العارية على الانترنيت، كل هذه أمور يمكن أن تندرج أيضا ضمن إطار مصطلح الغلمانية. وأسوء أنواع الغلمانية هو ذاك الذي يقترن بالسادية حيث يقوم المغتصب بتعذيب ضحيته للحصول على اللذة الجنسية وغالبا ما تنتهي العملية بقتل الضحية.

ونظرية العامل الإجرامي تزعم بأن عازف المزمار كان قاتلا متسلسلا مصاب بالغلمانية أستغل عمله كعازف ومهرج فقام باستدراج بعض أطفال هاملن إلى الغابة المجاورة حيث اغتصبهم وقتلهم.

نظرية الصراع الديني

ثور .. أحد أشهر آلهة الاسكندنافيين الوثنية

غالبا ما يقرن تاريخ أوربا بالمسيحية التي ضربت أطنابها في أرجاء القارة الأربعة منذ أن أتخذها الإمبراطور قسطنطين الأول دينا رسميا للإمبراطورية الرومانية في مطلع القرن الرابع الميلادي. لكن أوربا لم تكن دوما مسيحية، واللافت للنظر هو أن نسبة قليلة من الناس حتى من بين المتعلمين لديهم معلومات عن أوربا ما قبل المسيحية، أوربا الوثنية المشبعة بالخرافة والسحر وطقوس التضحية البشرية. أوربا البربرية حيث الصراع الدموي على الأرض والنفوذ بين العشرات من القبائل الجرمانية والاسكندنافية والسلافية والسلتية الخ. وقد أتخذ هذا الصراع منحى جديد ابتداء من القرن الخامس الميلادي بدخول البعد الديني أليه، حيث دارت رحى العديد من الحروب والمعارك الدينية الدموية ما بين الممالك والقبائل المسيحية والوثنية، واستمر هذا الصراع حتى القرن الثاني عشر الميلادي بدخول آخر القبائل الوثنية في شمال أوربا إلى المسيحية. ولهذا يرى بعض الباحثين بأن حكاية عازف المزمار هي في حقيقة الأمر تتحدث عن بعض صفحات ذلك الصراع الدامي، وأن ما جرى فعلا في هاملن هو عملية اختطاف جماعية لأطفال المدينة المسيحيين حيث اقتيدوا إلى الغابات المجاورة وتم التضحية بهم للآلهة من قبل الوثنين، أو تم ألقائهم في نهر فيسر.

أين الحقيقة؟

برغم جميع النظريات فأن الغموض سيبقى يلف مصير أطفال هاملن وحقيقة ما جرى لهم في تلك الحقبة المظلمة من التاريخ، وهكذا هو التاريخ .. مليء بالغموض والألغاز والأسرار التي قد تطال حتى الأحداث التاريخية التي نحسبها من المسلمات والبديهيات، وهنا بالضبط تكمن جمالية التاريخ البشري وروعته، فهو متعدد الجوانب يدفعك دوما للتفكير والتساؤل والبحث، كالمتاهة التي فيها ألف باب، كلما فتحت بابا وجدت خلفه ألف باب أخرى. ونحن في هذه المقالة لم نكن ننوي سوى طرق باب واحد، فإذا بذلك الباب يقودنا إلى أبواب أخرى. فعذرا عزيزي القارئ على هذا التطويل والإسهاب.

المصادر:
..................

1- Pied Piper of Hamelin
2- The Pied Piper of Hamelin by Robert Browning
3- The Brothers Grimm : THE PIED PIPER OF HAMELIN
4- The official website of the Pied Piper's town
5- The Lost Children of Hamelin
6- Great Famine of 1315–1317
7- The Great Famine and the Black Death
8- The Black Death of 1348 to 1350
9- Black Death
10- The Medieval Dance of Death
11- Children's Crusade
12- The Children's Crusades (1212)
13- Janissary
14- What is Pedophilia: FAQ on Pedophiles and Pedophilia

تاريخ النشر 22 / 08 /2012

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق