الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

سلسلة أكثر الشخصيات شراً و رعباً - نورمان بايتس

بقلم : تاليا جراح - Tunisia

نورمان بايتس .. انسان واحد بشخصيتين

عندما كنا صغارا كانت جلّ مخاوفنا تتجسد في الوحوش القابعة في الظلمة تحت الفراش ، أبو رجل مسلوخة و النداهة و الغول ، و لكننا ما إن نكبر قليلاً و نعي حقيقة العالم من حولنا حتى نعلم بأن أعظم الشرور و أسوأها مصدرها الوحوش القابعة في داخلنا نحن كبشر ..

أدبنا و فننا الإنساني يعجّ بأمثلة عكست بصدق بشاعة الشرّ داخل بعض بني آدم اللذين فاقت وحشيتهم بهيمية الحيوانات الضارية في البراري المجردة من أي قانون عدا قانون البقاء للأقوى ، و في هذا الإطار سنستعرض معكم أيها القراء بعض الشخصيات الفنية التّي بقيت راسخة في عقولنا كأقوى شخصيات الشّر في الأدب و الفن المعاصر .

لقد قضيت وقتاً طويلاً أفكر من أين يجب أن أبدأ ، و أي شخصية هي الأحق بأن تترأس قائمتي لـ " أكثر الشخصيات شراً و رعباً " و وجدت أخيراً بأن البداية يجب أن تكون مع "نورمان بايتس" شرير هيتشكوك الفريد .

من هو "نورمان بايتس" ؟

شخصية نورمان بيتس قدمها للسينما اول مرة المخرج الشهير الفريد هيتشكوك

ظهرت شخصية "نورمان بايتس" لأوّل مرّة في كتاب "مختل" (psycho ) الصادر سنة 1959 للكاتب "روبرت بلوك" و الذي سرعان ما حوّل إلى فيلم سينمائي بنفس العنوان (1960) ، أخرجه المخرج العظيم "ألفريد هيتشكوك" ليصبح فيما بعد أعظم أفلام الرعب على الإطلاق في تاريخ الفن السابع و قد اقتبس الكاتب "روبرت بلوك" ملامح شخصية "نورمان بايتس" من السفاح الأمريكي الشهير " إد جين" .

أعزائي ، ستبدو لكم شخصية "بايتس" أكثر الشخصيات كلاسيكية بل و حتى يمكننا القول بأنها الصورة النمطية و المعهودة للقتلة المتسلسلين اليوم ، و لكن عليكم دوماً أن تتذكروا بأننا نتحدث عن كتاب و فيلم صدرا منذ نصف قرن كامل و بذلك يمكننا القول بأنّ "نورمان" هو الأب الروحي للقتلة المتسلسلين في الفن .

ما الذّي يجعل "نورمان بايتس" شريراً مختلفاً ؟

رغم كونها شخصية ورقية ليس لها وجود فعليّ في عالمنا ، إلاّ أن معرفتنا بأنّها مقتبسة عن قصّة حقيقية بطلها سفاح مرعب تزرع فينا الخوف و الرهبة ، و لكن "بلوك" لم يكتفي بنقل شخصية "إد جين" بل أضاف إليها بعض التفاصيل الثرية ، بطلنا "نورمان" فتى لطيف ، هادئ و طيّب يعمل في نزل والدته الصغير يكاد الناظر إليه يجزم بأن الشاب عاجز عن إيذاء ذبابة و لكن المظاهر خادعة دوما ، فـ"نورمان" المحبب لا يلبث أن يتحول مع غروب الشمس إلى "نورما" القاتلة المتوحشة ، التي تجوب الفندق بحثاً عن النساء الجميلات لقتلهن !!

مقتبسة عن شخصية السفاح الامريكي الشهير ايد جين

إذ يعاني "بطلنا" من متلازمة انفصام الشخصية ، فهو في النهار "نورمان بايتس" وريث النزل الخجول و اللطيف و في الليل يتحول إلى "نورما بايتس" انعكاس والدته المتسلطة التي كانت تعاني من إضطرابات نفسيّة خطيرة كالحقد على الرجال و الغيرة من النساء الأخريات و خاصة الجميلات منهن ، فكانت طوال حياتها تسعى لنقل مفاهيمها و تجاربها المعتلّة للصغير "نورمان" و تربيته على كره النساء و اعتبارهن جميعاً عاهرات .. طبعاً عداها هي ، و احتقار العلاقات الجسدية و تصويرها كخطيئة عظيمة تقود مرتكبها إلى الجحيم الأبدي .

المنزل الحقيقي لايد جين ويقع في منطقة معزولة .. هنا اقترفت امور مرعبة حقا

و هو ما نجحت السيدة "بايتس" في تحقيقه ، فتحوّل ابنها إلى رجل مليء بالحقد و الخوف و العقد النفسية المختلفة يمتثل لأوامرها و ينفذ كل ما تطلبه منه إلى أن خذلته و انقلبت على ما علَّمته إياه و تعرفت على رجل و اتخذته عشيقا لها ، فما كان من "نورمان" الذي تتآكله الغيرة على والدته و الحقد عليها في آن واحد إلا أن قتلهما و احتفظ بجسد والدته مصدر إلهامه و إجرامه .
و هنا يبرز تميز شخصية "نورمان بايتس" فهو الجلاد و الضحية ، يجعلك محتاراً بين كرهه لما قام به من جرائم أو الشفقة عليه لما لاقاه من قسوة والدته و تسلطها و جنونها .

جرائمه

فندق نورمان حيث كان يصطاد ضحاياه

لم يتخلص "نورمان" من تسلط والدته بقتلها و عشيقها بل لعله بذلك قد ساهم في أن تتملكه هي تملكاً كاملاً و لو لجزء من اليوم ، ففي كل ليلة و ما إن يهبط الظلام حتى يرتدي الشاب ثوب والدته المحبب و يضع شعراً مستعاراً صنعه من شعرها و يضع مساحيقها و يخرج مقلداً مشيتها يجوب أروقة فندقه الرخيص بحثاً عن ضحيته التي عادة ما تكون زبونة رماها حظها العاثر في طريق "نورما بايتس" المتوحشة .

مشهد قتل ماريون في الحمام
كانت إحدى ضحايا "نورمان" بعد قتل والدته فتاة تدعى "ماريون كران" موظفة بسيطة فارة من العدالة بعد أن سطت على مبلغ مالي من رب عملها لتتمكن من الزواج من حبيبها المعدم ، طعنتها "نورما" بسكين المطبخ دون رحمة بينما كانت الفتاة تهم بالاستحمام ( في مشهد شهير يعد علامة فارقة في فيلم "سايكو") ، بينما قام "نورمان" بتنظيف الفوضى التي أحدثتها شخصية أمه و طمس معالم الجريمة بإغراق جسد "ماريون" و سيارتها في نهر قريب من الفندق ، ليواصل حياته كمالك الفندق اللطيف و الخدوم ..

رجل لطيف ومسالم نهارا وقاتل سفاح متنكر بزي امرأة ليلا
في الحقيقة لقد كانت "نورما" والدة الشاب تطل برأسها من الظلمة في كل مرة تزور فيها فتاة جميلة الفندق و تنال إعجاب "نورمان"، لتجبره أمه على تقمص شخصيتها و قتل الزبونة المسكينة شر قتلة .

نكتشف بأن نورمان قتل امه واحتفظ بجثتها المتعفنة
بعد أسبوع من الحادثة ، قدم محقق خاص يدعى "أربوكاست" باحثاً عن "ماريون" و طلب مقابلة السيدة "بايتس" لشكوك ساورته حول سلوك "نورمان" فسارع الشاب تحت تأثير شخصية أمه المتوفاة إلى قتله و التخلص من جثته ، أثار غياب المحقق الخاص شك "ليلا" شقيقة "ماريون" و "سام" حبيبها ، فقررا مقابلة ضابط القرية الذّي أعلمهما بأن السيدة "بايتس" قد انتحرت منذ عشر سنوات خلت بعد أن قتلت عشيقها ، عندها قرر "سام" و "ليلا" اكتشاف ما يحدث في الفندق و ما مصير "ماريون" و قاما بزيارة "نورمان" و حصلت مشادة بين ثلاثتهم و لكن هذه المرة تم القبض على "نورمان" قبل أن يستطيع قتل ضحيتيه .

المقطع الترويجي للفيلم .. رغم ان الفيلم قديم لكنه يستحق المشاهدة لكونه رائد في مجال الرعب النفسي

يتم نقل "نورمان بايتس" إلى مصحة نفسية بعد أن تم تشخيصه بانفصام الشخصية الذي دفعه تحت وطأة الشعور بالذنب إلى الاحتفاظ بجثتها المحنطة في الفندق و معاملتها و الحديث معها و كأنها لا تزال حية ترزق ، بل و تقمص شخصيتها و التصرف مثلها و ارتكاب كل جرائمه بتحريض منها بعد أن انقسمت شخصيته إلى اثنين ؛ "نورمان بايتس" و والدته" نورما".
الصراع النفسي المرير الذي مرّ به الفتى "نورمان بايتس" و نشأته في محيط عدائي مليء بالصدامات و العنف النفسي و المادي دفعاه إلى ارتكاب أولى جرائمه ناشداً الخلاص من والدته ، و لكنه بذلك ساهم في انقسام روحه إلى نصفين متناقضين : الإبن البار و الأم المتسلطة ، و ارتكب المزيد و المزيد من الجرائم و الخطايا ليوقعنا في حيرة بين التعاطف معه و السخط عليه و هو ما جعله يتصدر قائمة أكثر الشخصيات رعباً و شراً في العصر الحديث و جعل من فيلم "سايكو" أقوى أفلام الرعب على الإطلاق .

مصادر :

Norman Bates - Wikipedia

Psycho 1960 - Rotten Tomatoes

Norman Bates: A Most Terrifying Mama s Boy


تاريخ النشر : 2016-11-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر