تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أطياف الماضي

بقلم : الشيماء

جلست كعادتها كل يوم مستندة بظهرها إلى الشجرة ..

طوال عمري كنت أنجذب للأمور والأشياء العتيقة وأشعر بشوق وحنين للمنازل والآثار القديمة ... يمكن لأنني أمضيت طفولتي مع جدي وجدتي فتطبعت بطبائع الكبار ..

وكنت ألاحظ أمرا غريبا على نفسي , فكلما سمعت أغنية أو موسيقى قديمة كنت أرى بعين الخيال أناسا وبيوتا من الطراز القديم .. بمجرد أن اسمع أغنية وأغمض عيني أشاهد هذه الأمور كأني أنظر إلى فيديو كليب ..

في إحدى المرات كنت أستمع لإحدى أغنيات أم كلثوم عندما سألت أبي على اسمها فأخبرني به , ثم قلت له : " عارف يا بابا أنا كل ما اسمع الأغنية دي بحس كأني في بيت جدو ع السطوح نايمه وبتفرج على النجوم بالليل وأنا بغني الأغنية دي " .

فنظر إلي أبي باستغراب كبير وقال : " أنا فعلا ماكنتش باسمع الأغنية دي غير وأنا نايم بالليل ع السطوح وسرحان في السماء وأنا بدندن مع الأغنية !" .

وأحيانا عندما أستمع لاغاني عبد الوهاب القديمة أغمض عيني فأرى سيدة لا أعرفها ترتدي فستان ابيض تتكئ على خزانة خشبية مرتفعة يقبع فوقها راديو عتيق ... أراها تستمع للأغنية بهيام ..

وأحيانا عندما أسمع موسيقى كلاسيكية قديمة أرى كنائس عتيقة جدرانها تغص بالرسوم والنقوش وعلى الأرض سجاد لونه احمر قاني فخم ..

أمور ومناظر كثيرة وغريبة أشاهدها عندما أستمع للموسيقى والأغاني القديمة ولا أعلم ما السبب ... لكني أحبها كثيرا .. فيا ترى هل لها سبب أم هي مجرد أوهام ؟ .. وهل بقية الناس يرون هذه الأمور مثلي .. أم أنا فتاة واسعة الخيال .. علما بأن ما أراه يكاد يكون حقيقة وليس مجرد خيال .

تاريخ النشر 26 / 12 /2013

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق