تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصتي مع ماري الدموية

بقلم : أمينة مجيد - أمريكا

سرت في طريق منعزل لأختصر الطريق ..

أنا فتاة عراقية أعيش في بويسي, ايداهو, الولايات المتحدة الأمريكية  .. قصتي بدئت منذ  أسبوعين عندما كنت في المدرسة , واسم مدرستي هو (hillsaid.jr.high ) .

كان وقت الغذاء , وكنت داخل الجم (صالة) مع صديقاتي , وكان وقت الغذاء قد قارب على الانتهاء عندما دخلت أنا وصديقتي المكسيكية كيندرا إلى الحمام فجاءتني فكرة أن العب معها اللعبة المعروفة بماري الدموية (Bloody Mary ) , واقترحت ذلك عليها فأجابتني : "حسنا ولكني خائفة" .

قلت لها : " من ماذا تخافين ؟ .. أنا معكِ" . فقبلت وقمنا بإطفاء الأنوار ثم شغلت الفلاش في تلفوني و بدئنا نقول الكلمات التالية : " ماري الدموية ..ماري الدموية .. لدي طفلكِ !! .. ماري الدموية .. ماري الدموية .. قتلت طفلكِ!!"

Bloody Mary Bloody Mary I have your babe .. Bloody Mary Bloody Mary I killed your babe

رددنا هذه العبارة ثلاث عشرة مرة ..

فجأة أبواب الحمام بدئت تفتح و تغلق من تلقاء نفسها بقوة شديدة , وكذلك النور رغم أنه كان مطفأ ! ..

ثم سمعنا صوت بكاء شديد يأتي من داخل احد الحمامات .. فخافت صديقتي بشدة .. لكن أنا ذهبت لأرى من يبكي , فتحت الباب ... ولم أجد احد في الداخل , فقلت لنفسي ربما أتوهم .. ثم عدت إلى كيندرا فرأيتها تنظر إلى المرآة بخوف شديد و كانت مرعوبة لدرجة شديدة .. كانت جامدة في مكانها .. فقلت لها : " كيندرا ما الذي حصل ؟ .. لماذا أنتي مرعوبة هكذا ؟ " . فلم تجبني , وسألتها مرة ثانية , لكن لا إجابة أيضا , فهززتها وسألتها نفس السؤال .. هذه الكرة أشارت إلى المرآة .. وحين نظرت إلى حيث تشير رأيت أبشع وجه في حياتي .. وجه قبيح تملئه الكدمات وتغطيه الدماء .. كانت فتاة تحمل بيدها جثة طفل , لم أر وجه الطفل لأن الصورة كان ضبابية , لكني رأيت وجه الفتاة وخفت خوفا شديدا , فأنرت الأضواء بسرعة , وعندما نظرت إلى المرآة مرة ثانية كانت الفتاة قد اختفت .

كانت تجربة مرعبة ومن شدة الخوف أغمي على كيندرا .. ولم نخبر أحدا بما حدث خشية أن لا يصدقونا , ولحد الآن لم أجد تفسيرا منطقيا لتلك الحادثة .. أتمنى أن يخبرني شخص بجواب منطقي يقلل من خوفي .

تاريخ النشر 19 / 02 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق