تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تواصل أرواح الأحياء

بقلم : إيمان خلفان العليلي - الامارات

اذا بخيال اسود على شكل خيال راح يتحرك ..

أحداث هذه القصة حقيقية حدثت لي أنا و زوجي قبل ١٠ أعوام و لك عزيزي القارئ امر تصديقه او لا ،، أحب ان اعرف عن نفسي بشكل سريع عمري ٣٦ سنه ، ام لثلاثة اولاد ، اشغل نصب مرموق في احد البنوك ، متدينة و الحمد لله ،،، تدور أحداث قصتي في بيتي الذي يقبع في منطقة نائية بعض الشيء عن المدينة ،،كنت قد تزوجت حديثاً و لم يكن معي أنا و زوجي في المنزل الكبير غير الخادمة و أختي التي كانت قد سافرت لتوها خارج الدولة في رحله قصيرة و كنت متعلقة جداً بأختي هذه ،، مازالت طبعا احبها حبا جما ،، في هذه الليلة كنت حزينة جداً لفراقها و كنت احس بشوق غريب لرؤيتها و نمت و أنا على هذه الحالة ،، للتنويه زوجي رجل متعلم و لكنه لا يعتقد بوجود أشباح او أرواح او اي شيء غير مرئي ،،، صباح اليوم التالي ظل زوجي ينظر الي بطريقة غريبة و عند سؤالي له عن سر هذه النظرة !! قال لي الا تذكرين شيء من ليلة البارحة ؟ قلت له :ماذا تقصد ؟ قال لي انه عند الساعة الثالثة صباحا سمع صوتي و أنا أتحدث و اضحك بصوت عالي لدرجة ان الصوت ايقظه من نومه و كانت الغرفة مظلمة الا من ضوء المصباح المضيء بجانبي و كنت نائمة على جنبي الأيسر ، ظهري لزوجي و وجهي مقابل الجدار فظن زوجي أني أتحدث بالهاتف و لكنه استغرب من أسلوب كلامي و لغتي حيث أني كنت أتكلم لغة غريبه لم يسمع مثلها أبدا في حياته و نظر الي فإذا بعيني مفتوحتان و تحدقان بالجدار الذي أمامي و ابتسامة عريضة تملئ شفتي و نظر زوجي الى حيث المكان الذي كنت انظر اليه و اذا بخيال اسود على شكل بخار راح يتحرك ببطء ناحية الباب و انسل من تحته و أنا أتابع هذا الخيال بعيني المفتوحتين ، و ما ان ذهب الخيال حتى أغمضت عيني و كففت عن الكلام و لكن بقيت الابتسامة على شفتي ،، لكني لا اذكر اي من هذا ،، جل الذي أحسست به في عند استيقاضي ان الشوق لاختي قد خف و كأني كنت معها منذ قليل ،،،

حقيقة لا اعرف ماهية ما حدث معي و لكنه حدث بالفعل ،، انا محظوظة ان زوجي لم يتخلى عني بعد هذا الحدث .

تاريخ النشر 26 / 03 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق