تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

روبرت هانسن .. صائد راقصات الملاهي

بقلم : باسم الصعيدي
bassimlion@yahoo.com

وجد في اللحم الرخيص فرصة سانحة للتنفيس عن رغباته المجنونة ..

براري الاسكا . ليس هناك في أمريكا اجمل من تلك البقعة التي تتكون تضاريسها من سواحل جميلة ومحيطات وانهار وقمم جبال رائعة ، وأنهار جليدية شهيره ، وغابات ممطرة بها وفرة في الحياة البرية تظل دائما قطعة من أمريكا التي لا تزال توفر للسكان والزوار على حد سواء تجربة البرية النقية التي تشعر الزائر أنه يعيش في عصور ما قبل التاريخ حيث الجليد يجعل منها مكان مثالي للعثور على الماعز الجبلي والأغنام والدببة السوداء والموس . وبدأ الناس يرحلون إلى ألاسكا في السبعينيات بحثا عن بداية جديدة ، وتحولت إلى محطة شعبية يتوجه إليها الكثيرون للمساهمة في بناء خط أنابيب النفط مما أدي إلى زيادة عدد السكان .

امضوا ساعات طويلة في البحث عن اي ادلة ..

في أغسطس 1982 كان أثنان من ضباط الشرطة يقضون عطلتهم في مخيم داخل براري الاسكا لممارسة هواية صيد الغزلان ولكن يبدو أن الحظ لم يحالفهم وبدأ الظلام ينخفض على المكان فقررا الرحيل إلى المخيم ، وهما في طريق العودة لآحظ أحدهما شئ ما يخرج من الرمال ودفعهم الفضول إلى الذهاب ليروا ما باسفله ليتفاجئوا بوجود جثة متحللة شبه مدفونة ، فقاموا بوضع علامات حول الجثة وغادرا المكان دون لمس أي شيء ، وفي اليوم التالي وصلت مجموعات من التحريين والبحث الجنائي إلى المكان وقاموا بأخذ صور فوتوغرافية للجثة من كل الزوايا ومضوا عدة ساعات طويلة للبحث عن أي ادلة في المكان حتي أنهم قاموا بغربلة الرمال المحيطة بالجثة وحالفهم الحظ فوجدوا غلاف قذيفة فارغة من عيار 223 ملي والمعروف لدي الشرطة أن تلك الذخيرة تستخدم في بنادق الصيد رفيعة المستوي .

سلاح الجريمة .. بندقية عيار 223

كشفت التحقيقات الأولية ان الضحية كانت أنثي وقد مر على موتها ما يزيد عن ستة اشهر وكان سبب الوفاة ثلاثة أعيرة نارية من الرصاص قتلت بها الضحية ، وتم العثور على ضمادات وأشرطة لاصقة مما جعل المحققون يرتابون في أن الضحية كانت معصوبة العينين أثناء وفاتها ، استغرق الامر أكثر من اسبوعين لتحديد صاحبة الجثة التي تبين فيما بعد أنها تعود إلى " شيري مورو " بالغة من العمر 17 عام تعمل راقصة عارية الصدر في أحدي النوادي الليلية في المدينة وقد أبلغ خطيبها عن إختفائها منذ عام مضي تقريبا وقامت المباحث بالآتصال به لاعلآن الخبر وكانت ملابس الضحية شبيها بتلك التي وصفها بها خطيبها عند الآختفاء ، أما القلادة الذهبية التي كانت تزين عنقها باستمرار قد أختفت .

وعلى ما يبدو أن الضحية " شيري مورو " قد قتلت بعد فترة قصيرة من أختفائها لتمنح القاتل أكثر من عام لمحو أثره ،  أي إن العثور على القاتل الآن أشبه بالمستحيل وحسب رواية أخر الشهود لها قال : أنها كانت على موعد مع رجل عرض عليها 300 دولار مقابل التقاط بعض الصور لها .

الضحية شيري مورو

وعندما نشرت الأخبار العثور على جثة " شيري مورو " دفع الشك الشرطة في أن القاتل له علاقة ببعض الجثث التي عثروا عليها من قبل وهنا ظهرت أشارة إلى احتمال وجود سفاح متسلسل في المنطقة لانه قبل عدة أعوام عثر عمال البناء على بقايا جزئية لامرأة مدفونة في قبر ضحل وقد نهشت الحيوانات معظم الرفات وكانت هناك أدلة قليلة حول موقع الجريمة وتم التعرف على الضحية واسمها " أني " وفي وقت لاحق من نفس العام تم العثور على جثة أخري في حفرة من الحصى في مكان قريب من الضحية الثانية وتم التعرف على الجثة وكانت تدعي
" جوان ميسثيا " تعمل راقصة تعر ، وكان جسدها متحلل كما هو الحال مع الضحية " أني " ولم يجدوا أي أدلة حول موقع الجثث ومرت الشهور وبدا أمل أصطياد السفاح في ألانخفاض ولكن في ليلة 13 يونيو 1983 بدا كل شيء يعود إلى الوراء .

كان يصدطاد المومسات وراقصات التعري ..

كان سائق شاحنة يمر عبر المدينة عندما لاحظ وجود فتاة مقيدة الآغلال تعدو في وسط الطريق وهي تلوح له بذراعيها وتنادي عليه والأصفاد تتدلي من معصميها ، توقف السائق على الفور وأصعدها معه إلى الشاحنة وطلبت منه أن يقوم بتوصيلها إلى أحدى الفنادق وعندما وصلت هناك قامت بالاتصال بالشرطة ، وعندما وصلت الشرطة وجدت ان الآصفاد مازالت في يديها فقام احد الضباط بتهدئتها وفك الآصفاد من يديها وبعدها أخذت في سرد قصتها إلى  الشرطة حيث ادعت "سيتني بوسنيل " أنها بعد أن أنهت عملها في النادي الليلي قابلت رجل في الشارع يبلغ من العمر ما يقارب الأربعين ذو شعر أحمر عرض عليها 200 دولار لممارسة اللواط وهي وافقت وأستقلت السيارة معه ليصطحبها إلى المنزل وفي منتصف الطريق فوجئت به يضع الآصفاد في يديها واخرج المسدس وصوبه على رأسها وأخبرها إنها إذا تعاونت ولم تحدث أي ضوضاء سوف يتركها ترحل بسلام ، وقاد السيارة إلى منطقة راقية حيث أدخلها إلى منزله وهناك قام بتقييدها في غرفة النوم وقام بأغتصابها بوحشية وبعد أن أنتهي منها قام بوصلة تعذيب جنسي لها حيث قام بوضع الجاكوش في مهبلها واخذ في العض بقوة في ثدييها وهي تصرخ مكتومة الانفاس وفي اخر الامر تركها تعاني الالام المبرحة وهي معلقة في سقف الحجرة وذهب إلى الفراش وتمدد وغط في النوم ، وبعد فترة أستيقظ من غفوته وأخبرها أنه سوف يصطحبها معه إلى مقصورته في الجبال وسوف يسمح لها بالرحيل في حال التزمت الصمت ولم تحدث أي لفت أنتباه  ، وذهب بها إلى المطار وهناك بدأ بوضع الآمدادات داخل طائرته الخاصة الصغيرة ، واثناء ما هو مشغول في ذالك شعرت الفتاة بأنها في مأزق خطير و أن الرجل سوف يقتلها هناك وأنتظرت حتي أدار ظهره وبعدها فتحت الباب وركضت بقوة إلى الخارج وأنه قام بالركض خلفها ولكنه توقف عن ملاحقتها عندما رأى سائق الشاحنة قد توقف لها .

السيد روبرت هانسن

تحيرت الشرطة في تصديق القصة ولكن حالتها المزرية دفعت الشرطة للتحقق من أقوالها خصوصا أنها اعطت تفاصيل عن مكان حدوثه بدقة متناهية وقد حددت ايضا مواصفاته ، حيث وصفت حجرته بكاملها وبكل تفاصيلها حتي أنواع الحيوانات المحنطة على الجدران ، وعندما أخذتها الشرطة إلى المستشفي لتخضع للفحص الطبي توقفت في الطريق وأصرت " سيتني بوسنيل " على التوقف في المطار لتشير إلى الطائرة التي كانت بها صباحا وقامت الشرطة بسؤال برج المراقبة عن الطائرة وأخبروه أنها تابعة للسيد  روبرت هانسن ، وعندما ترجل رجال الشرطة إلى خارج المطار جاء إليهم أحد الحراس وقد توافق وصفه للسيارة التي جاءت إلى المطار صباحا مع وصف " سيتني بوسنيل " لها إلى جانب رقم لوحاتها وقد تبين للشرطة ان رقم اللوحة يؤكد اقامة صاحبها في المكان الذي وصفته " بوسنيل " لرجال الشرطة ، وقامت الشرطة بالذهاب  على الفور إلى العنوان للتحدث مع صاحب السيارة  ، وعندما تم توجيه الأسئلة إليه أجاب بكل هدوء أنه كان في منزل أحد الاصدقاء من الخامسة حتي الحادية عشر مساء يصلح  مقعد لطائرته ثم انتقل لمنزل صديق أخر ظل فيه حتي الخامسة والنصف من فجر ذالك اليوم ثم ذهب إلى المطار لتركيب المقعد وأن زوجته وأطفاله يقضون عطلتهم في أوروبا وأضاف أنه لم يرى تلك الفتاة من قبل وأنها محاولات منها لتبتز منه المال .

طائرة السيد هانسن

وافق روبرت على قيام الشرطة بتفتيش المنزل وتبين أن أوصاف المنزل تتطابق مع ما أدلت به "بوسنيل "  وهذا يؤكد أنها كانت في المنزل ولكن لا يثبت أنها تعرضت للاغتصاب والتعذيب  ، ولم يعثروا في المنزل على أي نوع من الاسلحة التي وصفتها "بوسنيل " وايضا لم يجدوا السلسلة التي وصفتها داخل المنزل حتي سيارة "روبرت " كانت نظيفة جدا ولم تعثر الشرطة داخل السيارة على ما يؤكد قصة الفتاة ، واخذ الشك يخيم على رجال الشرطة في أن الفتاة تلفق القصة وعرضت عليها فكرة الخضوع لامتحان كشف الكذب ولكن الفتاة رفضت بشدة أدني شك في أقوالها مما دفعها لعدم الثقة في الشرطة محاولة ان تتخطي كل ما أصابها .

لم تقم الشرطة بتوجيه أي اتهام رسمي إلى "روبرت "  لان أحد الأصدقاء تقدم بالشهادة مدعيا أن " روبرت هانسن " بالفعل كان يقضي الآمسية في منزله ، فقامت الشرطة باطلاق سراحه لغياب الآدلة الدامغة لأدانته ، ولكن أحد الضباط  يدعي " بيكر " وجد أن قصة "بوسنيل " تحتوي على تفاصيل أكثر من أن تضم شئ من الحقيقة وأخذ الضابط بالاهتمام والتحقيق في خلفية "روبرت هانسن " وخصوصا أنه كان يتلقي بلاغات كثيرة بغياب الراقصات والعاملات في النوادي الليلية .

بولا غولدنغ

وهنا أستيقظ المحققون على مسرح جريمة أخري مروعة في سبتمبر 1983 إذ تم العثور على جثة أخري بجوار النهر متحللة جزئيا داخل قبر ضحل وتبين لاحقا أنها تدعي " بولا غولدنغ " بالغة من العمر 17 عام كانت راقصة عارية الصدر تعمل في نوادي المدينة الليلية ، وكشف تشريح الجثة أنها تعرضت للقتل برصاصة من عيار 233 ملي وأصبح المحققون مقتنعون بلا شك بأن لديهم سفاح طليق ، فقامت الشرطة بالاتصال بمكتب التحقيقات الفيدرالي طلبا للمساعدة في حل تلك القضية وذالك لعلم الشرطة ان مكتب التحقيقات الفيدرالي لديه خبرة واسعة في قضايا القتل المتسلسل ، وافق مكتب التحقيقات الفيدرالي على الطلب وارسل وحدة دعم يقودها الفيدرالي المحنك "جون دوغلاس "صاحب الخبرة الواسعة في تتبع القتلة المتسلسلين وكان قد قام بفك الغاز قضايا عديدة وهو شخصية أسطورية في ذالك المجال .
ومرة أخري طرح أسم " روبرت هانسن " امام المحققين والمباحث على أنه مازال ضمن دائرة الاشتباه وكان حريصين على تبادل شكوكهم مع الفيدرالي " دوغلاس " .

الشرطة المحلية لم تكن على علم بما يقوم به الضابط "بيكر" من تحقيقات حيث انه سافر إلى المكان الذي جاء منه " روبرت " سعيا منه لجمع المزيد من المعلومات وكشف أدلة جديدة عنه ، كشفت تحقيقات " بيكر" أن "روبرت "لديه تاريخ اجرامي واسع فقد ثبت أنه قبل أثنتي عشر عام وتحديدا في عام 1971 قبض عليه في تهمة الخطف والاغتصاب بقوة السلاح وهي اتهامات شبية لما تعرضت له "بوسنيل " وعجز " بيكر " عن تقديم تلك الأدلة إلى رئيسه في الشرطة بعد أن أقفل ملف القضية واصبح في سلطة التحقيقات الفيدرالية أي أن الامر يتخطي حدود سلطته ، وهذا الامر لم يترك أي خيارات أخري لبيكر فقام بجمع كل التقارير القديمة والحديثة المتعلقة بالسيد " روبرت هانسن " وأرسلها إلى المباحث ومكتب التحقيقات الفيدرالي .

عندما تلقت المباحث ومكتب التحقيقات الفيدرالي تقارير "بيكر" ساد بينهم جو من التفاؤل ذالك أن تقارير "بيكر" المعززة بافادة "بوسنيل " وسجلات الشرطة المحلية جعلت من " روبرت هانسن " المشتبه الرئيسي في القضية ولكن المشكلة التي قابلتهم هي الاثبات ، بالرغم من ماضي روبرت الحافل بالخطف والاغتصاب إلا أنه ليس هناك ما يؤكد أحتمال تورطه بجرائم القتل والجثث التي مازالت تكتشف في المكان ولم تظهر أي إشارة على علاقته بالفتيات المختفيات.

له تاريخ حافل مع الشرطة ومولع بالصيد

بدات المباحث في السعي لجلب المزيد من المعلومات وكانت السجلات في بداية عصر الكمبيوتر ما كانوا على اطلاع إلى ابعد من مدينتهم وهكذا بلغت حدود البحث ملفات المحكمة العليا وعادت التحقيقات إلى تحديد جميع الأماكن التي عاش بها "روبرت" حيث أثبتت التقارير أن " روبرت " ولد من أبويين دانماركيين الأصل مهاجرين إلى أمريكا وكانت طفولته صعبة حيث أن والده كان رجل صارم للغاية وأصر على أن ابنه الصغير روبرت يعمل لساعات طويلة في مخبز العائلة لصناعة المخبوزات وكان يعتبر في ذالك الوقت طفلا صغير وكان وجهه يحمل قروح حب الشباب طوال مراهقته وأن أصدقائه كانوا يسخرو منه وينادونه باسم "البثرة الكبيرة ، وكان أعسر اليدين مما أضطر والده أن يدفعه لاستخدام يده اليمنى لفترة طويلة ، وبعد أن أصبح شاب وقع في حب فتاة محلية وتزوجها وفي نفس العام قام بحرق مرآب السيارات التابع لمدرسته الثانوية وتم ايداعه في سجن الآصلاحية لمدة ثلاث سنوات وبعد حبسه تقدمت زوجته إلى المحكمة وطلبت الطلاق وحصلت عليه ، وأفرج عنه بعد عشرين شهر فقط من المدة ، وبعد وقت قصير التقي بامرأة شابة وتزوجها وعلى مدى عدة سنوات كان يتنقل من وظيفة إلى أخري وقبض عليه عدة مرات وتم سجنه في محاولة أغتصاب عاملة استقبال شابة بقوة  السلاح ، وبعد أقل من شهر واحد أتهم بالتحرش بفتاة في الثامنة عشر من العمر عند باب شقتها ، وأيضا تم إيقافه في عدة سرقات لأشياء تافها ، وبعدها قرر روبرت أن يبدأ حياة جديدة وأدعى أن منزله تعرض للسطو وتمت سرقة محتوياته وفي النهاية أستطاع أن ياخذ مبلغ لابأس به من شركة التامين ، وبعد وقت قصير فتح روبرت مخبزه الخاص وكان لديه زوجة وطفلين وأزدهرت تجارته وأصبح عضو ناجح ومحترم في المجتمع وطوي النسيان صفحته مع القانون ، ودفعه ذلك النجاح بالتبجح والتفوق والقوة كما كان يتبجح بمحبته للصيد وكان يسهب في وصف متعته البالغة بإثبات تفوقه على الطريدة في تعقبها وقتلها وأصبح يتقن الصيد بمهارة ليدخل سباقات كثيرة للصيد ويفوز بجوائز شهيرة .

الضحية جوان مسينا

وفي تلك الأثناء كان الفيدرالي "دوغلاس" قد اعد كتابة تقرير عن القاتل الذي ورد فيه أن القاتل يستطيع العيش في المجتمع ولن يلحظ وجوده أحد لانه مقنع بملامح عادية جدا أمام الناس لكنه مجرم خطير ويخوض على الأرجح في مجال الاعمال كما أنه يتمتع بقدرات مالية عالية ، وبما أن الجثث قد أكتشفت في مناطق نائية وبعيدة لا يصل إليها أحد إلا عن طريق الجو أو النهر فان القاتل بلا شك يملك طائرة او يخت ، وبما أن الضحايا كن من الراقصات المومسات فاستنتج "دوغلاس في أن القاتل يواجه صعوبة في التعامل مع النساء وانه يستهين جدا بنفسه ويعيش خارج اطار الفئات الاجتماعية .

وجاء وصف " دوغلاس" للقاتل مطابقا جدا لشخصية روبرت هانسن لآن تقارير الشرطة تحدثت عن "روبرت هانسن " على أنه شخص قليل الكلام نسبيا ولكنه كثير الحركة في الظل وكانت مواصفات الفيدرالي دوغلاس على وشك أن تثبت صحتها .

الضحية ليزا فوتلير

بالرغم من أهمية تقرير الفيدرالي دوغلاس والتقارير المتعلقة بتاريخ روبرت هانسن الا أن المباحث كانت تفتقد إلى العناصر التي تربط روبرت بعمليات القتل ، ذالك أن الادلة كانت أضعف من أن تقدم لتدعيم أي قضية تثار ضده امام المحاكم ، أمل رجال المباحث من " بوسنيل " أن تقدم المساعدة فهي الضحية الباقية على قيد الحياة من أعمال عنف روبرت الحالية ، ربما تكون تتذكر شئ أخر من ذالك الكابوس وبالفعل أدلت " بوسنيل " بافادة جديدة وقد تعرفت خلالها على نوع المسدس الذي كان بحوزة روبرت ، اما محاولاته في اغتصاب الفتيات قبل عشر سنوات لم يتأكد انه هو روبرت باستثناء اعتداءه على بوسنيل ، ولكن انطلاقا من الملفات التي جمعت مكنت المباحث من الوصول إلى ضحية أخرى اعتدي عليها روبرت قبل سنوات مضت وقد توافقت افادتها مع ما قالته بوسنيل بالرغم من أن هذه الضحية لم تكن في هذه المنطقة الا ان المباحث تعقبتها وقامت بالاتصال بها وطلبت مساعدتها إذا كانت تستطيع المساعدة في تقديم إفادة بحق روبرت وقد تحدثوا معها عن اعتقادهم بأنه قتل سبعة نساء على الأقل وان آخر امراة قد لاذت بالفرار ونجت بصعوبة من الموت ، ووافقت الضحية على تقديم الشهادة حين يحين الوقت ولكن قضية المباحث لم تكتمل بعد ولكنهم اعتبروا أنفسهم على الطريق الصحيح ولكنهم لا يمتلكون الأدلة الدامغة على أنه القاتل المتسلسل بالرغم من تاكد المباحث من أن روبرت هانسن هو القاتل المقصود .

قام الفيدرالي دوغلاس بالسفر إلى الاسكا لمراجعة القضية وتقديم الاستشارة إلى المباحث حول سبل التعامل مع المشتبه به لأنه كان على ثقة بأن " روبرت هانسن " هو القاتل المتسلسل وبذالك يكون تحول الصياد إلى طريدة ، وتقدم دوغلاس باقتراح يدعو من خلاله استجواب مفاجئ  لروبرت هانسن اثناء قيام المباحث بتفتيش منزله .
ولكن كي تحصل المباحث على أذن تفتيش عليهم أن يقدموا لائحة بالاشياء التي تنوي العثور عليها بالمنزل مثل العثور على المسدس الذي وصفته "بوسنيل " او البندقية التي جري استخدامها لقتل الضحايا.

القوا القبض على روبرت هانسن

ساعد مرة أخرى الفيدرالي المحنك " دوغلاس" المدعي العام في صياغة طلب أذن التفتيش للبحث عن تلك الاشياء التي يحتفظ بها القتلة كذكرى عن ضحاياهم والتي تقتصر أحيانا على قطعة مجوهرات للضحية أو حتى رخصة قيادة ، ولكن هذه الاشياء لم يسبق أن أعتمدت لطلب أذن التفتيش والمداهمة في الولايات المتحدة ، وهنا حاولت المباحث تدعيم ذلك بالأشياء والحجج المقنعة وأرسلوا ثمانية وأربعين صفحة من ألادلة والشبهات التي تثبت تورط " روبرت هانسن " ولكن القضاء وافق على ثمانية منها فقط ، وكانت المباحث تعمل بكل طاقتها خوفا من غياب الآدلة الدامغة داخل منزل روبرت ويذهب كل مجهودهم سدى . وبعد أن حصلوا على أذن تفتيش ممتلكات روبرت ذهبوا للقبض عليه في الفرن الخاص به ولكنهم لم يجدوه فقاموا بالانتظار خارج الفرن حوالي ثلث ساعة حتى حضر روبرت وقاموا بإلقاء القبض عليه وعندما طلبت المباحث منه الخضوع للاستجواب لم يبدي أي مقاومة ، وكات غرفة الاستجواب قد أعدت لاستقباله بهدف جعله يفقد توازنه على أمل أن يعترف بكل ما لديه لتفادي الخوض في قضية طويلة الامد وساهم مرة أخري الفيدرالي دوغلاس بمساعدة المباحث لإعداد غرفة التحقيقات بما يتناسب مع ضرورة أحداث الصدمة النفسية للقاتل ، حيث القيت المواد المتعلقة بأماكن وقوع الجرائم وصور الضحايا في كل مكان كي يتأملها روبرت قبل بدء الاستجواب ، وبدات المباحث في طرح الاسئلة بطريقة تثير المزيد من المناقشات وذالك لدفعه للحديث عن القضايا ، وكانت هذه أول قانون في اللعبة ، اما روبرت هانسن كان يجاوب بطريقة تجعله يحاول التأكد مما لدى المباحث وما يملكوه من أدلة ، واصبحت غرفة الاسستجواب أشبه بمراوغة القط والفأر  ، وهكذا تبين لدى المباحث أن خطة روبرت تكمن في أستطلاع ما يعرفوه كي ينطلق منه و لاشك أن المباحث علمت بما يدور في خاطره .

الخريطة التي عثروا عليها في منزل السيد هانسن

نفي روبرت هانسن تورطه في جرائم القتل وقال أنه تعب من مزاعم المحققين وطلب محام ، واثناء عملية الاقناع بالاعتراف كانت فرقة من التفتيش تتجه إلى الفرن والمطار وفرقة أخرى توجهت إلى منزل روبرت فوجدوا زوجته في المنزل ، وعمل فريق التفتيش بدقة وحذر تام حتي أنهم قاموا بتصوير عملية التفتيش كاملة واخذوا في تفتيش كل الأماكن في المنزل حتى الأماكن العادية وقلبوا المنزل رأسا على عقب وأخيرا أدى التفتيش الدقيق في غرفة النوم العليا إلى اكتشاف خطير ومثير للفضول يكمن في خريطة جوية للمنطقة تغطيها سبعة وثلاثون علامة تقاطع ، واستمرت أعمال البحث في منزل روبرت حتى بلوغ الطوابق العليا والسندرات ووجدت المباحث أسلحة كثيرة في منزل روبرت ولكن لم يكن ذالك غريبا لان روبرت كان من هواة الصيد ولكن لم يكن من بينهم سلاح الجريمة ، وكانوا على وشك الرحيل بعد يوم مضني من البحث داخل المنزل حتي لاحظ أحد الضباط أختلاف في العوارض الخشبية العليا وفي غضون ذالك عثروا خلف العوارض على بندقية من عيار 223 ملي التي استخدمت في قتل الضحايا إلى جانب المسدس الذي وصفته "بوسنيل " ... أتصل فريق التفتيش للتبليغ عن الخبر السار ... واخذ الحصار يشتد على روبرت وهو يدرك ذلك ولكنه لم يكن مستعدا للكلام بعد ، ويمكن أن يستمر ألاستجواب لساعات طويلة دون أن يبدوا الآعتراف وارد .. وأثناء قيام فريق التفتيش بتجميع ألادلة من منزل روبرت شهدت القضية تقدما ملحوظا إذ اقتربت أحدى جارات روبرت من المباحث لمعرفة مايقومون به وفوجئت بالنبأ ثم أبلغت بإفادة قضت بالكامل على مبررات روبرت في قضية أغتصاب بوسنيل ، اذ قالت أن زوجها منح روبرت تبريرا لوجوده في منزلنا ساعة ارتكاب جريمة الاغتصاب بحق بوسنيل وأن زوجها كذب لحماية صديقه من دون أن يدرك مدي خطورة الاتهامات التي توجه إليه ، واتصل زوجها لاحقا بالشرطة ليتراجع عن أفادته مما أدى إلى اختفاء مبررات روبرت هانسن  ، ومع استمرار التفتيش عثرت المباحث على أهم دليل ظهر حتى تلك اللحظة وهو دليل كان الفيدرالي دوغلاس يعلم انه في مكان ما هناك .. عثروا على قلادة الضحية "شيري مورو " إلى جانب أشياء أخري تعود لفتيات مختفيات كان روبرت يحتفظ بها للذكرى ، وجاءت المفاجئة للمباحث عندما توافقت أربعة من العلامات الظاهرة على الخريطة الجوية التي عثر عليها في منزل روبرت مع أماكن أربعة جثث عثرت عليها المباحث قبل بضعة سنوات وكانت العلامات الأخرى تشير إلى المزيد من الضحايا ، كان التأمل في الخريطة شئ يثير القشعريرة لآنها أعتبرت خريطة قبور بشرية وبذالك يكون القاتل قد سجل أفعاله ولم يحتفظ بقصاصات من الصحف بل بتلك الخريطة .

كان صيادا محترف للحيوانات .. والبشر ..

وادركت المباحث أنها تملك ما يكفي للحكم على روبرت هانسن ولم يعد أمامه ملاذ أخر وادرك روبرت أن براءته في المحكمة اصبحت ضئيلة ورتب لقاء مع محاميه والمباحث واتفقوا على أنه سوف يعترف بأربعة جرائم قتل مقابل عدم حكم الإعدام وسوف يقوم بأخبار المباحث عن باقي الجثث ، وأشترط أن لا تنشر أي معلومات عنه وأن تترك عائلته وشأنها وطلب بأن يسجن خارج الاسكا عند أنتهاء المحاكمات . فوافقت النيابة على مضض باقتراح روبرت هانسن وتم توقيع الآتفاق بين الجانبين ، وامام المباحث اخذ روبرت في الاعتراف عن جرائمه قائلا : أنه خلال اثنتي عشر عاما من أقامته في الاسكا أغتصب أكثر من ثلاثين امراة طور خلالها عدة سبل للإيقاع بهن ، وعندما يحصل على ضحيته التي غالبا ما تكون امراة شابة يتقرب منها ويتفق معها وعندما تستقل معه السيارة كان يقوم بوضع ألاصفاد في يديها ويهددها بالسلاح ويأخذها إلى المنزل أو غرفة نائية للاغتصاب والتعذيب وبعدها يعصب عينيها ويأخذها إلى منطقة نائية في البراري وهناك يبدا بممارسة طقوس الصيد والمطاردة ، حيث يقوم بتجريد الضحية من ملابسها ويطلق سراحها ، ثم يعطي ضحيته فترة وجيزة أن تسبقه داخل الغابة ومن ثم يتعقبها بسكين الصيد أو بندقية ذات منظار رفيع المستوي ، ويقوم بتتبع أثار الفريسة وعندما يصل إليها يقترب منها دون أثارة انتباهها ويطلق عليها طلقة نارية تفتك بها على الفور ، فيقترب منها ويقف فوق رأسها ويضع قدمه عليها علامة النصر وهي تتوسل من بين جروحها ودمائها ثم يجهز عليها بالطلقة الأخيرة ويتخلص من جثتها في البراري !!! .. كان يقتل ضحاياه على غرار الحيوانات الطريدة كان الامر ممتعا له أشبه بملاحقة شاه أو دب أشيب .

الارض المتجمدة .. فيلم عن السفاح هانسن

وفي السابع والعشرين من فبراير 1984 أقر بالذنب امام القضاء في أربعة تهم قتل من الدرجة الاولى ، وتم الحكم عليه بالسجن مدي الحياة بجانب 461 عام من دون أي فرصة لتقليصها ، وبعد أن تلقى الحكم رافق رجال المباحث للعثور على قبور المزيد من الضحايا التي ظهرت بعلامات على الخريطة الجوية ، وتم العثور على اثنتي عشر جثة تعود لنساء  مجهولات الهوية حيث قام الطب الشرعي بترميم وجوه بعض الضحايا للمساعدة الجمهور للتعرف على هوية الضحية ، وفي بعض الأماكن التي أشارت إليها الخريطة لم يعثروا على شيء لأن الدببة والحيوانات نهشت أشلاء الجثث عن بكرة أبيها .

في عام 2013 صدر فيلم أثارة أمريكي ببطولة الممثل نيكولاس كيج مستوحي عن قصة البحث الحقيقية عن القاتل المتسلسل روبرت هانسن بعنوان The Frozen Ground  .. الارض المجمدة .

المصادر :
...............

- Robert Hansen- crime Library
- Robert Hansen- wiki

تاريخ النشر 16 / 05 /2014

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق