تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أرى أشخاص في أحلامي ثم أقابلهم في الواقع !

بقلم : علي عمرو – مصر

حتى الغواصين والحوامات لم يعثروا عليه

أنا من الأشخاص الذين يحصل معهم أشياء غريبة لكنها ليست كلها مرعبه . بدأت هذه الأشياء تحصل بعمر 6 سنوات لكني أتذكر أحداثها وكأنها وقعت بالأمس . كنت حينها أحب اللعب لكني كنت أخاف من النوم لدرجة إنني كنت أظل مستيقظ لكي لا أنام . وفي إحدى الليالي نمت بهدوء ثم شعرت فجأة بأن دقات قلبي تتسارع ، لكني كنت نائم لا استطيع أن أحرك جسدي ، ووجدت نفسي أطير ؟! .. ظللت أنادي على أخي وعلى أمي .. ظللت اصرخ لكي يستيقظ احدهم .. حتى صرخت على اسمي  لكي أوقظ نفسي .. لكن كل ذلك كان من دون جدوى .. وكنت لا استطيع التحكم بالطيران كأن هناك ما يسحبني للسماء لا إراديا حتى وجدت نفسي في مكان غريب لم أره من قبل ، ووجدت فتاه تبدو اكبر مني سنا وسيدة عجوز يتحدثان إلي ويعملاني بلطف وكأني فرد من عائلتهم ، ووجدت أخي إلى جانبي يلعب مع الفتاه ويناديني لألعب معهم . ونظرت لنفسي فوجدت بأني البس لباساً مختلفا عن ذاك الذي كنت البسه في منامي ..

وفي هذه الأثناء كنت ما أزال ارفض فكرة أني أحلم وأحاول إقناع نفسي بأن الأمر حقيقي حتى إني عضضت نفسي بقوه لأؤكد هذا الشعور فأحسست بألم شديد جداً واستيقظت وأنا متعرق جداً وشعرت ان ذراعي يؤلمني فنظرت إليه ووجدت أثر عضة صغيرة فقلت الحمد لله انه حلم ، لكني ظللت أفكر فيه ، وأخبرت أمي لاحقا عما حصل فلم تصدقني .. أنا نفسي لم أكن اصدق نفسي ..

وفي الليلة التالية نمت بقلق شديد جداً لدرجة أني احتضنت أخي رغم انه اصغر مني ، ولسوء حظي تكرر الأمر من جديد ، وهذه المرة كنت أبكي بكاءا شديدا لأني لا أريد تكرار ذلك الشعور المخيف ، كنت خائفا رغم أن الناس لم يؤذوني ، وقابلت أشخاصا جدد لا اذكر تفاصيلهم ، واستمرت أحلامي ومقابلتي لأناس من مختلف الأعمار لفترة طويلة .

وبعد سنتين على هذه الأحلام انتقلنا لمكان مختلف عن الذي كنا نسكن فيه وأصبحنا أصدقاء لجيران جدد ، وكانت المفاجأة الكبرى هو أن هؤلاء الجيران هم نفس الفتاة والسيدة العجوز الذين رأيتهم في أحلامي ! . وحاولت تذكير أمي بحلمي و قلت لها : " هل صدقتني الآن بأننا سنقابل فتاة وسيدة عجوز ؟ " . فقالت إنها لا تتذكر . ولاحقا في حياتي قابلت أشخاص آخرين كنت قد رأيتهم في أحلامي ، من بينهم أعمامي الذين لم أكن قد رأيتهم أبدا لأننا كنا نسكن في منطقة بعيدة , وكذلك أولاد أعمامي .

على أي حال .. حكيت هذه القصة لكل من قابلتهم .. لكن ماذا نقول .. لم يصدقني احد باستثناء أخي .

تاريخ النشر 20 / 05 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق