تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الفتاة ذات الأرجل الأربعة

بقلم : اياد العطار
fearkingdom@yahoo.com

جوزفين .. فتاة لديها أربع أرجل ..

لا يأتي الناس إلى هذه الدنيا متساو الحظوظ , فهناك من يولد فقيرا أو مريضا أو وسط عائلة مفككة .. والكثير من هؤلاء سيعيشون في بؤس طوال حياتهم , وربما سيورثونه لأطفالهم , وقد ينتهي المطاف بالبعض منهم إلى السجن أو المصحة العقلية أو الانتحار .. يقضون أيامهم وساعاتهم الأخيرة وهم يشتمون ويلعنون الدنيا لأنها برأيهم لم تكن منصفة معهم .. وربما كانوا على حق , فنحن في واقع الحال لا نختار كيف نأتي إلى هذه الحياة , لكننا لا نعدم حق الاختيار أبدا , إذ يمكننا دوما , بقليل من الجهد والإرادة , أن نحول بؤسنا إلى سعادة , وفشلنا إلى نجاح .. تماما كما فعل أبطال قصتنا , الذين أتوا إلى هذه الدنيا بأسوأ عاهات وتشوهات بإمكاننا أن نتخيلها , وتعرضوا للتمييز والسخرية منذ سن مبكرة , لكنهم لم يركنوا إلى اليأس أبدا , بل عملوا كل ما في وسعهم ليعيشوا بصورة طبيعية كالآخرين , بل حتى أفضل منهم .

تشوه الحوض المزدوج ..

ولنبدأ قصتنا مع جوزفين ميرتل كوربن , تلك الفتاة التي أبصرت النور عام 1868 في ولاية تينسي الأمريكية , والتي أصبحت حديث الناس منذ ساعة موالدها ... لكونها تمتلك أربع أرجل ! .. نعم عزيزي القارئ .. بطلة قصتنا لديها أربعة أرجل , وحوضان , وفي كل حوض هناك جهاز تناسلي كامل منفصل عن الآخر !! ..

إنها حالة طبية نادرة جدا , تدعى التشوه مزدوج الحوض (dipygus ) وتحدث خلال صيرورة الجنين في رحم أمه , حيث ينقسم الجزء السفلي من جذع الجنين إلى جزأين منفصلين نتيجة وجود توأم غير مكتمل النمو , أي يصبح للطفل حوضين كاملين منفصلين عن بعض , كل حوض فيه زوج من الأرجل , إحداهما – الداخلية – تكون قصيرة وضعيفة , فيما الأخرى - الخارجية – تكون طويلة وقوية . وعليه فأن الطفل الذي يولد بهذه الحالة ربما سيكون بإمكانه المشي , بصعوبة طبعا , باستخدام الأرجل الطويلة من كل زوج . وقد لا يلاحظ الناس أرجله الإضافية , كما في حالة جوزفين , لأنها كانت تبقى متوارية تحت ثوبها الطويل , مع العلم أن جوزفين كانت تستطيع تحريك أرجلها القصيرة , لكنها كانت أضعف من أن تستعملها للمشي .

نالت شهرة واسعة في عروض السيرك ..

حالة جوزفين كما ذكرنا آنفا هي من الحالات النادرة والفريدة , وغالبا ما يولد الطفل بمثل حالتها وهو ميت , وربما ماتت الأم أيضا . لكن جوزفين أتت إلى هذه الدنيا بكل يسر وسلاسة , وكانت عاشقة للحياة مذ أبصرت النور أول مرة , وقد وصفها من عرفها في طفولتها بأنها طفلة لطيفة وذكية وسعيدة جدا .

ولأن الناس في ذلك الزمان لم يكونوا يجدون غضاضة في استغلال التشوهات البشرية من اجل كسب المال , لهذا سرعان ما وجدت جوزفين طريقها لعروض السيرك منذ سن مبكرة , حتما رأى والداها في أرجلها الأربعة فرصة لا تفوت لكسب المال , وبالفعل ذاع صيتها بسرعة وحققت شهرة واسعة فبدأ الناس يتقاطرون من كل حدب وصوب لمشاهدة الفتاة العجيبة التي باتت تعرف بأسم "الفتاة ذات الأربع أرجل من تكساس" .

كانت عروض جوزفين ناجحة إلى درجة أنها باتت تكسب 450 دولار بالأسبوع , وهو مبلغ ضخم بقياسات تلك الأيام .
عمل جوزفين في السيرك لم يدم طويلا , إذ تزوجت في سن التاسعة عشر من شقيق زوج أختها , الدكتور جيمس بكنيل . ولحسن حظها فأن الرجل كان يحبها فعلا ولم يكن طامعا بجني الأرباح من أرجلها الأربعة , لهذا أصر على أن تترك عملها في عروض السيرك , فاستجابت لرغبته وأصبحت ربة منزل , وأنجبت لاحقا خمسة أطفال . ويقال بأنها أنجبت ثلاثة منهم عبر حوضها الأيمن , فيما أتى الاثنان الآخران من حوضها الأيسر ! .

جوزفين مع زوجها وإحدى بناتها

حالة جوزفين تم توثيقها بدقة من قبل الأطباء الذين فحصوها مرارا خلال حياتها , وقد عاشت طويلا حتى أصيبت ساقها بمرض جلدي أدى تفاقمه إلى مفارقتها الحياة عام 1928 .

على الرغم من ندرة حالة جوزفين إلا أنها لم تكن الوحيدة التي نالت شهرة واسعة في عالم السيرك والعروض الترفيهية بسبب وجود أرجل إضافية , فهناك حالة أخرى موثقة لصبي ولد في جزيرة صقلية عام 1889 ويدعى فرانك لنتيني .

فرانك أشتهر بين الناس باسم "الرجل ذو الثلاث أرجل" .. لأنه كان يمتلك رجلا أضافية . والغريب في حالته هو أن كل واحدة من أرجله الثلاثة كانت مختلفة عن الأخرى من ناحية الطول والحجم . والأغرب هو أنه كان يملك عضوين ذكريين كاملين يستطيع ممارسة الجنس بهما معا أو واحدا بعد الآخر !! .

حالة لنتيني كانت شبيهة بحالة جوزفين , فالقدم الإضافية الملتصقة بجسده كانت تعود لشقيقه التوأم الذي لم يكتمل نموه , وهي حالة شاذة من حالات التوائم الملتصقة . لكن على العكس من جوزفين فأن لنتيني لم يكن سعيدا في طفولته , كان يكره رجله الثالثة بشدة . كما أن حياته الأسرية لم تكن سهلة , كان لديه أثنا عشر شقيقا وشقيقة , وقد نبذه والداه الفقيران بسبب تشوهه , لذا تكفلت عمته بتربيته , وقامت بوضعه في ملجأ خاص بالمعوقين .

هناك بالملجأ شاهد لنتيني حالات تشوه وعوق أصعب من حالته بكثير , شاهد أناسا غير قادرين على المشي والحركة بتاتا , فبدأ يتقبل ما هو عليه بالتدريج , واخذ ينفتح على الحياة , فلم يكتفي بتعلم المشي , بل أصبح يركض ويركب الدراجات الهوائية ويمارس القفز من فوق الحبل .. وحتى التزلج على الجليد .

فرانك لنتيني .. الرجل ذو الثلاثة أرجل ..

وفي عام 1898 هاجر لنتيني إلى أمريكا , فتنافست عروض السيرك عليه حال وصوله , وسرعان ما نال شهرة واسعة , ليس بسبب أرجله الثلاثة فقط , بل لأنه كان أيضا خفيف الدم .. صحاب نكتة وسريع البديهة . وكان مشهورا بعرض خاص يقوم خلاله بركل كرة قدم بواسطة رجله الإضافية . وكان الناس يمازحونه فيسألونه عن الصعوبة التي يواجهها عندما يريد شراء أحذية لأقدامه الثلاثة , فكان يجيبهم ضاحكا بأن لا يواجه أي مشكلة , لأنه دوما يقوم بشراء زوجين من الأحذية , يأخذ ثلاثة فردات منها لنفسه ويهدي الفردة الرابعة لصديقه المعوق ذو القدم الواحدة .

شخصية لنتني الساحرة جذبت إليه الكثير من النساء , وقد تزوج من إحداهن وأنجب منها أربعة أطفال شبوا كلهم طبيعيين وصحيحي الجسم . واستمر لنتيني بعلمه في العروض الترفيهية حتى وافته المنية عام 1966 .

قبل أن نختم مقالنا هذا , لا بأس من أن نتطرق لحالة أخرى اشتهرت في أوربا القرن التاسع عشر . إذ كان هناك رجل آخر عرف بأسم " الرجل ذو الثلاثة أقدام " , كان يدعى خوان باتيستا دو سانتوس , وقد ولد في البرتغال عام 1843 لعائلة من الغجر .

دو سانتوس كان يملك رجلا ثالثة صغيرة تدلى بين رجليه الطبيعيتين , لكنه على العكس من لنتيني , لم يكن يمتلك القدرة على التحكم برجله الثالثة أو تحريكها , كانت تتصل بجسمه بواسطة قطعة رقيقة من الجلد , وكان يستطيع إخفائها بسهولة عن طريق رفعها إلى الأعلى وربطها بالحزام , وهكذا كانت لا تعيقه ممارسات حياته العادية , فكان يمشي ويركض وحتى بإمكانه أن يركب الخيل .

القدم الثالثة وفرت لدو سانتوس عملا مربحا في عروض السيرك بفرنسا , لكنه لم يكسب المال من السيرك فقط , بل أيضا عن طريق عرض جسده على دارسي الطب بالمستشفيات والجامعات في كل من فرنسا وانجلترا .

دو سانتوس .. وبلانش .. قصة اغرب لقاء حميم ..

وكما هو الحال مع لنتيني , فأن دو سانتوس كان يمتلك عضوين ذكريين وكان بإمكانه استعمالهما معا . ومن هنا جاءت غرابة وطرافة قصته .. ففي ذلك الزمان كانت هناك امرأة مشهورة في عروض السيرك تدعى بلانش دوماس , كانت قد ولدت عام 1860 في إحدى جزر البحر الكاريبي لأب فرنسي وأم محلية . وهي أيضا كان لديها ثلاثة أرجل , وجهازين تناسليين . وكان لديها أربعة أثداء , اثنان منهما في منطقة الحوض !! . وحين سمعت بلانش بحالة سانتوس الشبيهة بحالتها طلبت على الفور أن تتعرف عليه وتمارس الجنس معه .. وهكذا وقع أغرب لقاء جنسي في تاريخ البشرية وأصبح موضوعا للتندر والفكاهة لسنوات طويلة .

المصادر :

- Josephene Myrtle Corbin, the Four-Legged Woman
- FRANCESCO LENTINI – THE THREE- LEGGED MAN
- One Man, One Woman, Six Legs
- Dipygus - Wikipedia

تاريخ النشر 04 / 06 /2014

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق