الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ما مشكلتي ؟

بقلم : غريبه

ساعدوني فالتفكير السلبي يقتلني

من لا يريد الإصابة بالاكتئاب فأسخبره من الآن أن يغادر :)
سأدخل بصلب الموضوع
أنا فتاة أصبح عمري ١٥ قبل أيام ... أنا لا أعرف من أين أبدأ حتى لأني سيئة بالمقدمات .

أنا فتاة يطغى علي التفكير السلبي و الخيال الواسع الذي لا فائدة منه ، دائماً في المدرسة أكون الفتاة الهادئة الغامضة المخيفة ومع ذلك لدي صديقات !!!
أنا أحصل على أعلى الدجات في جميع المواد إلا الرياضيات ، فعندما أستعد لأي امتحان أشعر فيه أني عبقرية لأني أنتهي من الاختبار في عدة ثواني ، ولكن عندما يبدأ اختبار الرياضيات أشعر فيه أني أغبى إنسانة على وجه الأرض ، لا أفهم فيه شيء ... ربما أفهم فصلين منه ولكن هذا يشعرني بالغباء والتحطيم النفسي لدرجة أني أود البكاء والانتحار
أقول في نفسي .. تباً لك أيتها الغبية يا من لا فائدة منها ... عندما يسألك أحد عن معادلة بسيطة أو حتى عن شيء آخر فلن تستطيعي إجابته لأنك باختصار غبية !!


ساعدوني فالتفكير السلبي يقتلني ... أكثر من مرة قلت أني سأهرب من المنزل وقلت لصديقاتي أني سأهرب من المنزل في الليل الساعه ١ ليلاً لأنه وقتي المفضل والذي يكون فيه الجميع نائم.....لقد خططت للهروب فعلاً .. لكن الشيء الذي منعني هي والدتي .. لأنها ولدت قبل عدة أيام .. كنت خائفة من أن يحصل لها شيء ويقع الذنب علي... أما غير ذلك فما كان سيمنعني شيء ... أين سأذهب ؟ ماذا سيحصل لي ؟ أنا لا أهتم لأني إنسانة غير مبالية بشكل غير طبيعي


عندما يتشاجر معي أحد فإني أنظر له بكل برود .. وعندما يسألني أحد عن شيء فإني أجيبه بـ (لا) حتى قبل أن ينهي سؤاله .
أحياناً صديقاتي يقلن لي : هل تعانين من انفصام في الشخصية .. فأقول لهم : لماذا ؟ فيجبنني : لا نعرف لأنك عندما تضحكين تغضبين بعدها بسرعة .

و أحياناً عندما تبتسمين نشعر أنكِ حزينة .. فهل هناك شيء ؟ فأجيبهم : لا..
ولدي مشكلة لا أعرف صحية أم لا .. و لكن أنا أتثاءب بكثرة وأشعر بطعم سكر أو حلو في فمي ولكنها تظهر من فترة لأخرى ، ليس لها وقت محدد ، وأيضاً عندما لا أتثاءب أو أقوم بشهيق وزفير أشعر أني مكتومة و يداي ترتجفان من لا شيء ، مع أني لا أشعر بخوف أو أي شيء !! و أطرافي تكون بارده دائماً حتى لو كنت في مكان حار .
و أيضاً ذراعاي ضعيفتان ، فعندما أحمل أخي الصغير أشعر بعد دقيقتين أن يداي ستتحطمان مع أن أخي لم يمر شهر على ولادته .


كنت أفكر في أمر ذراعاي وأقول : هل السبب لأني عندما ولدت كنت أعاني من لين شديد في العظام لدرجة أن أهلي وضعوا لي زيت سمك أو لا أعرف ما اسمه ؟؟؟ وأشعر أني إنسانة منحوسة لا يجب عليها التفريط بإبتسامة ! فأحياناً عندما أضحك وأبتسم يأتي والدي أو أحد إخوتي ويتشاجر معنا ويقول من أخذ الأغراض من هناك ؟ من الحقير الذي ترك الأضواء مفتوحة ؟؟!
أي أني أشعر أن المصائب تخرج من ابتسامة أو ضحكة !!


ولدي مشاكل أخرى فمثلاً شعري أسود قاتم و كل من رآه كان يعجب به و أنا لم أجعله يطول في حياتي فمنذ ولادتي وأنا أقصه ... ولكن قبل سنتين فكرت في أن أجعله يطول ... ولكن ما إن أصبح طويلاً .. أصبح خفيفاً وأقل من قبل و يتساقط أكثر ... فهل أصبت بعين أو سحر أو شيء من هذا القبيل ؟!

أشعر أني بلا فائدة لأني كئيبة ..منحوسة ..دموية أحب رؤية الرعب والقتل .. أحب المافيا .. أحب الألوان القاتمة فأغلب ملابسي سوداء.. وأشعر أني مصابة بانفصام الشخصية واضطراب نفسي .. فتاة مثلي لا تستحق العيش..أليس كذلك ؟
وعندما أفكر بمرض ما أشعر انه سيأتي إلي ، وأقسم لكم أني عندما أسمع قصة من والدتي أو أي أحد عن شخص مريض ( مع أني لم أضحك عليه أو أسخر منه لا في قلبي ولا لساني ولم أقل شيء غير الحمد لله ع العافية) إلا أن نفس مرضه يصيبني !!! مالسبب؟؟

و أريد إخباركم أن ايماني بالله ضعيف ، كل يوم أسجد لله وأنا أبكي وأتوسله أن يقوي قلبي ويثبتي على دينه ، أقسم لكم أن نيتي صادقة ، لكن عندما يحين وقت الصلاة أتكاسل وأشعر بالتعب والضغط وأقول ليس لدي وقت ، وفي الوقت الذي أقول فيه هذه الجمل أتذكر الآخرة ويوم القيامة فأخاف و مع ذلك لا أصلي!
لدي مشاكل أخرى... ولكن
أرجوكم ساعدوني وأفيدوني بنصائحكم فلعل و عسى أتغير..
آسفه على الإطالة و جزاكم الله خيراً

تاريخ النشر : 2018-01-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر