تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
مقالات من نفس القسم
أحدث مواضيع النقاش
تجارب الرعب والغرائب
تجارب من واقع الحياة
اختبارات عقلية

القصر الملعون

بقلم : هبة حسين – كاتبة في جريدة أخبار اليوم المصرية
تنقيح وإعداد : جيجي عادل

قصر عتيق أثار الكثير من الجدل وشهد الكثير من المآسي ..

في الساعة الثالثة صباحا و مع نسائم الفجر الأولى تلفتت فتاه سمراء جميله و نحيله بالعقد الثالث من العمر حولها يمينا و يسارا وكان القلق يبدو واضحا على محياها الجميل و بين الحين و الآخر تضيء مصباح تمسكه بيدها لتدون بعض الملاحظات في مفكرتها الصغيرة , وكان الضوء الخافت للمصباح يلقى بظلال مرعبه على هذا المكان الكئيب مما جعلها ترتجف و هي تتذكر كلمات رجل كهل و هو يقول إليها بصوت عميق : " أنتى في مهمة رسميه يا دكتورة كارمن .. لإيجاد تفسير مناسب للأحداث الغامضة التي تحدث بهذا القصر .. و لتكن إجابات منطقيه وعلميه  تتماشى مع عصرنا الحديث " .

استفاقت الدكتورة من شرودها على صوت خفيض يناديها : "دكتورة" .. وكانت وكأنها قد نسيت أنها تصطحب معها حارسين ضخمين مفتولي العضلات و مجموعه من الكلاب المدربة القوية .

لكن من هذه السيدة وما الذي أتى بها إلى هذا المكان الملعون في هذا التوقيت الغريب ؟ ..

القصر يعتبر علامة مميزة لعراقة مدريد ..

إنها الدكتورة كارمن سانشيز دى كاسترو , مؤرخه اسبانية تحمل العديد من الشهادات العلمية و الجامعية , و قد جاءت إلى القصر بتكليف من عمدة مدريد للتحقيق في الظواهر الغريبة التي تحدث في أرجاء القصر و ليس لها أي تفسير , فهذا القصر المهجور الخاوي على عروشه والذي لا يسكنه احد .. تجتاحه فجأة رياح عاتية تقوم بفتح الأبواب و النوافذ بعنف و خلع اللوحات الزيتية التي تملأ أرجاء المكان و تحرك الستائر بعنف , و يسمع خلال ذلك أصوات تصرخ , و هالات تضيء و تختفي , و طرقات على الحوائط و الجدران و الأبواب , ووقع أقدام ثقيلة بالأدوار العلوية , وتكتمل منظومة الرعب بسماع الموجودين لعزف نغمات موسيقية يصاحبها صوت بكاء طفلة وصراخ امرأة ..

لكن أين يحدث كل هذا الصخب والرعب و الغموض ؟ ..

صورة للماركيز دي لينار مع زوجته ..

انه في ذلك القصر المنيف .. تلك التحفه المعمارية النادرة والتي تقع في قلب مدريد وتعد من معالمها الشهيرة .. انه قصر لينار . ولقد كانت الدكتورة كارمن بحكم عملها تعرف قصه القصر جيدا , وان الماركيز دى لينار صحابه قد عاش مأساة عائليه لا تخطر على قلب بشر , وان هذا القصر الملعون قد شهد من المآسي ما لا تمحيه القرون و لا تنساه الذاكرة مهما انطوت السنوات و تعاقبت الأجيال , وستظل هذه الذكريات الدرامية العنيفة حية للأبد . فمن المعروف أن العلاقات المحرمة بين الأقارب قد انتشرت في العصور الوسطى , خاصة بين العائلات الغنية الراقية , وذلك من اجل الحفاظ على الثروة وعدم تقسيمها على عائلات أخرى , لكن إذا تم إثبات الجريمة , فأن العقاب كان شديدا للمذنبين و المدانين بالجرم المشهود , فالقانون آنذاك كان يقضي بحرق الزاني و الزانية أحياء على مرأى و مسمع من الجميع حتى تكون هذه النهاية عبرة لكل من تسول له نفسه العبث بالفطرة الإنسانية السليمة . لكن العقوبة كان تخفف إذا لم تكن هناك رابطه دم وثيقة بين المذنبين , فعلى سبيل المثال .. إذا تزوج الرجل بحماته , أو زوجة الابن من حماها , فالعقاب يكون بالجلد و الوشم حتى تظل الخطيئة تلاحقهم مدى الحياة .

مأساة القصر بدأت في عام 1890 عندما وقع خوزيه دى مورجا ماركيز دى لينار , في غرام فتاه شقراء جميلة تفيض شبابا و حيوية , لكنها لم تكن من وسط النبلاء فلقد كانت مجرد بائعه سجائر , وبالطبع تصدى الماركيز الأب لرغبة أبنه خوزيه في الزواج من هذه الفتاة التي كانت تدعى رايموندا , و حاول ثني ابنه عن إتمام الزيجة بكافه الطرق . وفى محاوله منه لإبعاد أبنه عن رايموندا لكي ينساها فقد قام الماركيز بإرسال خوزيه إلى انجلترا ليكمل تعليمه هناك .

صور توضح فخامة وروعة القصر من الداخل ..

لكن بقاء خوزيه في لندن لم يدم طويلا , فبعد فترة تم استدعاءه على وجه السرعة إلى مدريد و ذلك لوفاة والده , و بالطبع لم يعد هناك ما يمنع أو يعارض إتمام زواجه بحبيبته , فتزوج الاثنان وعاشا بسعادة وهناء في قصر الماركيز .
لكن في أحد الأيام , وبينما كان خوزيه يقلب في أوراق والده الراحل , فقد عثر عل خطاب موجه إليه , وقد حمل ذلك الخطاب مفاجأة ضخمة زلزلت كيانه و حطمت أحلامه .. كان نص الخطاب كالتالي :

" ولدى العزيز خوزيه .. هناك سبب هام رفضت من اجله زواجك من رايموندا , وهو أن هذه الفتاه هي ابنتي مثلك تماما , لقد أنجبتها من علاقة في الخفاء مع خادمة كانت تعمل لدي , وبالتالي فان ريموندا هي أختك من لحمك و دمك , وأي علاقة زواج بينكما تعتبر من المحرمات , فأبتعد عنها يا بني وإلا فستحرق في الجحيم " .

أصيب خوزيه بالذهول , وحكي لزوجته عن نص الخطاب المشئوم , فلم يكن أمامهم أي حلول سوى البكاء لحالهما , فكيف يستطيع زوجان متحابان مثلهما أن يعيشا منفصلين , وبعدما اسقط في أيديهم لم يجدوا حلا سوى استشارة  البابا وطلب رأيه في هذه المأساة , فكان رده عليهم هو : " casti convivere " .

وهذه العبارة تعني العيش معا مع التمسك بالعفة ,  وبالفعل انتقل الماركيز إلى الإقامة بالطابق العلوي بينما ظلت ريموندا بالطابق الأول , وبالطبع حاولا التمسك بالعهد الذي قطعاه على نفسيهما أمام البابا . لكن يقال بأنه كانت توجد هناك فتاتان بالقصر لا يعرف احد نسبهما , البعض يقول إنهما نتاج هذا الزواج المحرم , والبعض الآخر يقول إن إحدى الفتيات أنجبها الماركيز من إحدى الخادمات , و الفتاة الأخرى أنجبتها زوجته من خادم أيضا .

بالطبع لا احد يعلم الحقيقة على وجه الدقة , لكن الأمر المثير للفزع هي الشائعات التي تتحدث عن إنجاب الماركيز لطفلة ثالثة , و قيام الماركيزة زوجته بإغراقها لإخفاء الفضيحة , مما جعل روح هذه الطفلة مسجونة داخل القصر , تظل تصرخ : " ماما .. ماما " .

صورة مزعومة لشبح فتاة التقطت داخل القصر ..

نعود للدكتورة كارمن التي ما أن خطت بقدميها داخل القصر حتى أحست ببروده عجيبة في أوصالها و بارتعاشه في قدميها و هي تخطو على سلم الطابق الثاني , و فجأة انفتحت أبواب إحدى الصالات بعنف شديد و هبت رياح قوية ساخنة بالمكان لفحت وجهها و كادت تلقيها من أعلى السلم لولا تشبثها بالدرابزين بكل قوتها . ذلك بالإضافة إلى صوت صفير شديد و حاد كاد يصيب إذنيها بالصمم , فوجدت الدكتورة كارمن نفسها وحيده بعد فرار الحارسين والكلبين المرافقان لها , وكما بدأ كل شيء بغتة اختفى بلمح البصر وعادت الأمور لسيرتها الأولى من الهدوء و الغموض باستثناء ظهور هالة من الضوء في أعلى السلم تشكلت بالتدريج على شكل بشرى ثم اختفت بسرعة .

في اليوم التالي سلمت الدكتورة كارمن التقرير الذي روت فيه التفاصيل التي مرت بها داخل القصر بدقة , وكان رد المسئولين هو التشكيك في تقرير الدكتورة كارمن .

وبعد هذه الواقعة بعدة سنوات قام صحفيين شابين مغامرين بتكرار تجربه الدكتورة كارمن , لكنهم كانوا أكثر حظا إذ استطاعا الحصول على صوره واضحة للشبح الموجود داخل القصر , و تم نشر الصورة  بالصحف , الأمر الذي أثار ضجة كبرى بين مؤيد و رافض , لكن الدكتورة كارمن سارعت بالتأكيد على حقيقة الصورة وصدقها .

والسؤال هو يا ترى هل يمكن للعلم أن يحل لنا مثل هذه الألغاز الماورائية أم أن هذه الظواهر الغامضة ستظل دائما تطاردنا لتعلن هزيمة العقل البشرى أمام قوى هائلة خفية لا نستطيع معرفة كنهها و لا فك أسرارها و طلاسمها .

المصادر :

- Palacio de linares espana
- Palacio de Linares - Wikimedia
- Palacio de Linares - YouTube

تاريخ النشر 06 / 06 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق