الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تجارب حقيقية مخيفة

بقلم : ألآم - كابوس عائلتي

رأى عجوز مجهول ولحيته بيضاء وطويله أكثر من المعتاد

 السلام عليكم ، مرحباً أعزائي ، حدثت قصص وتجارب حقيقية وتأكدت منها تماماً حيث أني سمعتها من أفواه أصحابها أو اخبرني شخص أثق به عنهم .

القصة الأولى :

حدثت لأبن عمي المتزوج وكان عمره تحت الثلاثين ، في ذات ليلة مقمرة كان يسير بسيارته متجهاً إلى الصحراء وكان هدفه العودة بزوجته إلى المنزل لأنها طلبت منه أن تزور صديقتها البعيدة ، وفي أثناء سيره بالطريق المحاط بالصخور حدث عطل ما بسيارته مما أدى بها إلى التوقف ، شعر بالحزن والوحدة وبعض الخوف لان المكان الذي تعطلت به سيارته معروف بأنه مسكون ! ومن سوء الحظ أنه لم يحضر هاتفه معه بل تركه بالمنزل وهذا ما زاد الطين بلة

 مرت اللحظات بطيئة من الانتظار ، لكن فجأة سمع صوت طرق مزعج على زجاج نافذته وعندما أطال النظر ليتفحص ما بالخارج ، رأى عجوز مجهول ولحيته بيضاء وطويلة أكثر من المعتاد ، قال له ابن عمي : ماذا تريد ؟ قال له العجوز : هل تحتاج مساعدة ؟ فإني أرى سيارتك توقفت بمكان لا يحق لك المكوث فيه ! قال أبن عمي : نعم لقد تعطلت سيارتي ، قال له العجوز وكان مبتسماً : لا تقلق أنا سوف أخرجك من هنا ، وفجأة سيارته تمكنت من السير ، وعندما أراد أن يشكره لم يراه أبداً وأكمل السير حيث أنه تأخر على الموعد الذي حدده لزوجته

وفي أثناء سيره بسرعة رأى ذلك العجوز مرة أخرى من النافذة وهو يقول : هل تحتاج شيء آخر ؟ تعجب أبن عمي كيف لحق به بهذه السرعة ! لكنه علم فوراً أنه ربما ليس بإنسان ، فبدلا ًمن أن يسأله كيف لحق به قال له : لا شكراً لم أعد أريد شيئاً ، ابتسم العجوز واختفى ، قرر أبن عمي أن يكتم ما حدث معه ، لكنه لم يستطع وأخبر الجميع ، وأبن عمي هذا كان شديد الالتزام .


القصة الثانية :

حدثت لأخي حيث أستيقظ ذات ليلة في وقت متأخر ، خرج من المنزل وذهب يتمشى قليلاً كعادته عندما يشعر بالملل ، لكن هناك ما حدث له جعله يقلع عن عادته تلك للأبد ، بينما كان يمشي ببطء رأى عند قرب المكان الذي نضع فيه الطعام الذي لا نحتاجه للطيور والدواب ، ثعبان كبير أسود اللون وخلف رأسه وعنقه يوجد شعر ، بمجرد التخيل شكله مخيف جداً لكن من حسن حظه أن الثعبان لم يراه لأنه كان مستدير ويأكل من الطعام ، أخي عاد إلى منزله ولم يستطع النوم واخبرنا في اليوم التالي .


القصة الثالثة :

حدثت لي شخصياً ، بينما كنت طفلة في السادسة ، كنت نائمة مع أبي بالخارج و كانت ليلة مقمرة ، بذلك الوقت أراد أبي تغيير الروتين حيث أني كنت ازعجه ببكائي الذي لا سبب له ، كان نوم أبي عميق وأنا كنت عكسه تماماً حيث أني استيقظت على شيء ما أحسسته بوجهي والآخر على قدمي ، رأيت كلب أسود يلعق خدي ، لم استطع الصراخ لكني حاولت أيقاظ أبي ليطرد الكلب الذي ، لا اعلم من أين جاء لأن السور كان عالي ومن المستحيل ان يقفزه كلب عادي ! وكنت أيضاً اشعر بشيء حول قدمي لكني لم اتجرأ وانظر اليه ، وعندما طرده أبي قفز الكلب فوق السور وسط ذهول أبي ، لكنه شعر بشيء يلمس قدمه و يتحرك وعندما رفع البطانية وجد ثعبان اسود ملتف حول قدمي ، خاف أبي ونطق باسم الله حتى اختفى ، هذا ما لدي الأن وأسفه على الإطالة وإلى اللقاء .

تاريخ النشر : 2018-01-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر