الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أحبه

بقلم : Henata - الارض

قلبي يتقطع أريده ، لا يمكنني العيش بدونه

مرحباً ، أنا فتاة عمري 16 سنة ، سأحكي لكم قصتي التي تعذبني بشدة .
عندما كان عمري 14 سنة كنت ألعب لعبة أونلاين وكان كل شيء عادي إلى أن تعرفت فيها على شاب كان رائعاً ومثالياً وطيباً وحنوناً وخلوقاً ، وكل الصفات الجيدة فيه ، أحببته لكن بصمت لأني كنت أتظاهر بأني شاب في اللعبة .

وفي أحد الأيام قال لي سأدعوك لزمرة فأقبل أريد أن أحدثك ، دعاني لزمرة لنتحدث ، وقتها صدمت مما قاله قال لي : أعلم أنك فتاة !!! وأنا أحبك وأعلم أنك تحبيني !! صعقت من كلامه لكن كيف عرفت ؟ قال: لا تقلقي أنا صادق في مشاعري وأحبك جداً هل تكونين حبيبتي ؟
ولأني أحبه وافقت .

بعد فترة من علاقتنا في اللعبة طلب رقم هاتفي وقال لي لا يمكنني فتح اللعبة يومياً ، أعطيني رقم هاتفك لنتكلم واتس ، فقلت له أن أمي لا توافق أن أعطي رقمي لأحد وقال أنا لست أي أحد ، أنا حبيبك أتفهمين !
أعطيته رقمي وصرنا نتحدث في مكالمات طويلة يومياً وأنا اأزيد فيه غراماً ، طلب صورتي فأرسلتها دون تفكير ، كان كل شيء في حياتي وعيناه تمثل لي كل شيء ، أحبه لا بل أعشقه ، إنه كل ما أملك

دامت علاقتنا سنتان لكن قبل عيد ميلادي عرفت شيء ، عرفت أنه يخونني ويكلم عدد كبير من البنات غيري ، لم أسأله حتى لماذا تركته و رحلت دون كلام ، حظرته من كل المواقع وحذفت حسابي باللعبة
والآن قلبي يتقطع أريده ، لا يمكنني العيش بدونه ، أراه في كل زاوية ، أتخيله أتخيل ضحكته كلامه معي ، حتى توبيخه لي أحبه

أرجوكم ساعدوني لا يمكنني نسيانه لأني أحبه و لا يمكنني العوده إليه لأنه خائن ولم أعد أثق به
ماذا أفعل ؟

تاريخ النشر : 2018-01-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر