تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الفراكس السر الغامض

بقلم : فراس ظاهري - تونس

كنت أرى صورا و عالما كاملا يتحرك في عقلي ..

لا عرف كيف سأبدأ فالقصة لا تبدوا حقيقية رغم صحتها .

منذ أن كنت في الروضة كنت أرى صورا و عالما كاملا يتحرك في عقلي .. أناس و مخلوقات لم نشهدها من قبل , إلا إني كنت اعتقد أنها من وحي الخيال حتى سن العاشرة , حيث صرت أرى عدة رؤى و صور و اسمع اصواتا تخبرني عن و جود عالم آخر وارى مخلوقات لها رأس ذئب ملتصق بملاءة طائرة , كانوا في بعض الأحيان حمرا .. بيضا .. سودا .. رماديين .. وصفرا .. يتحركون هنا و هناك , غالبا في جماعات من إحجام مختلفة . فأخبرت صديقا لي , لم يصدقني في أول الأمر , إلا انه بعد أن صدقني تمكن من رؤيتها , و أصبح يرى الرؤى مثلي , علما إننا أصبحنا نتحكم في تلك الأشياء , حيت نأمرها , لكنها لا تؤثر على أي شيء مادي .

تواصلت الرؤى و صرنا دائمي الحديث عن هذا العالم و شرعنا في دراسته و اكتشفنا أن كل طفل لديه القدرة على عمل أشياء غريبة و الحصول على قوى رائعة و حكمة قد تفوق حكم العلماء و أن كل هذا يتحقق بالتدريب و التصديق و النية .

قررنا إخبار بعض من رفاقنا في المدرسة الذين تتوفر فيهم الشروط التي توصلنا إليها و أبقينا الأمر سرا و بدأنا بتعليمهم , إلا أن الفريق السري لم يتواصل كثيرا و تفكك بسبب التشكيك لدى بعض أعضائه الذين أثروا على البقية , فبقيت وحدي مع صديقي الأول .

و في احد الأيام رأيت أن شخصا كان قويا و يبدوا غير عادي تخرج من بين أصابعه أضواء و ظهرت كتابة لست أتذكرها حرفيا لكنها تعني أن هذا الشخص الذي هو أنا , عرفت ذلك حين ركزت في ملامح ذلك الشخص , وعرفت بأن لديه قوة ستظهر في الوقت المناسب لتغير العالم .

عرفت أن لكل شخص شعار يمثله في هذا العالم الذي سميته " الفراكس " , لكن هناك شعار واحد يأتي كل 100 سنة بولادة طفل و هو شعار الشمس , و أنا الطفل الـ 78 من 100 طفل يسمون الحراس .

أرى أناسا يعطونني مهمات أحيانا تكون غريبة لكنني افعلها بلا تفكير , فتعلمت منها الصبر , و أحس أنني انضج من رفاقي من حيث العقل بكثير بسبب هذه الأعمال .

يتحتم علي أن اجمع 6 أشخاص قادرين على تحمل هذه المسؤولية , 3 ذكور وجدت منهم واحدا و هو الصديق الوحيد الذي وقف معي . و 3 فتيات بعد أن وجدت واحدة ممتازة و بدأت في تدريبها حتى أصابتها الشكوك بسبب صديقاتها لأنها لم تحفظ السر .
من القدرات التي أصبحت امتلكها الآن شفاء آلامي .. قراءة الأفكار و رؤية أحلام الآخرين و التدخل فيها , التواصل مع الحيوانات .. أصبحت أرى الهياكل العظمية و أجزاء أجسام الناس في صور في عقلي , و الكثير الكثير من الأشياء الأخرى .
أنا الآن اكتب كل ما أتوصل إليه في كراس و أتبادلها مع رفيقي ليواكب التطورات و اخزن طاقة الغضب خاصتي و ادخرها للوقت المناسب .

ارجوا أن تكونوا قد صدقتم القصة لأنكم بعد 9 سنوات أن شاء الله ستسمعونها مرة أخرى .

تاريخ النشر 25 / 06 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق