تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا وأختي ومنزلنا الغريب

بقلم : حنان - اليمن

قررنا الانتقال إلى منزل جديد ..

كنت في سن الثالثة عشر من عمري عندما قررنا الانتقال إلى منزل جديد ، ولم يحدث معنا شي في المنزل الجديد حتى ذلك اليوم الذي حدثت فيه مشاحنات بين أمي وأختي التي تكبرني بسنتين ، فذهبت أختي للنوم وحدها في الطابق الأخير ، وعند الساعة الثالثة فجرا استيقظت على صوتها وهي تصرخ وتبكي وتردد كلمات غير مفهومه ، فحاولت تهدئتها لتحدثني عما جرى معها ، فهدئت وقالت: إنها رأت كابوس مرعب وفيه كانت هي وحيدة في المنزل و هناك شخص معها طويل القامة لدرجة أنها لم تستطيع رؤية وجهه ، وكان يحدثها عن رأيها بالزواج منه ، فرفضت أختي ، وقال لها : سأعطيك مهلة للتفكير مدتها شهر ثم قام بلمس طرف خدها .. وفعلا كان خدها أحمر جدا حين نظرت إليه . وقالت أيضا انه قام بمسك يديها وخربشها على شكل ثلاثة خطوط متوالية وقال لها : هذه الخطوط الخفيفة هي حراس عليك . وفعلا عندما نظرت إلى  يد أختي صعقت لمشاهدتي ثلاث خطوط متتالية .

بدأت أختي بالبكاء فلم أتحمل وقلت لها : سأوقظ أمي .. فقالت : لا .. لا ..

قلت: لماذا تصرين أن لا نخبر أمي ..

قالت : لقد هددني وقال إن أخبرت احد فأنه سيقوم بقتلي .

وهنا بدأت ترتفع درجة حرارة أختي وبدأت تقول : انه يخنقني .. ثم تبكي وتصرخ ، ولم اعرف ماذا افعل ، فذهبت مسرعة إلى أمي وأيقظتها ، فبدأت بقراءة القرآن هي وأبي على أختي التي كانت تصرخ وتبكي . فحاولنا الاتصال بشيخ ، فلم يرد ،  فذهبوا بأختي إلى الشيخ ، وعادت أختي إلى البيت واستغرقت في النوم .

استمرت حالت أختي لفترة ثم توقفت فجأة .. وبعد مرور ثلاثة أشهر كنت اجلس أنا وأختي وكانت الساعة الخامسة والنصف فجرا ، وفجأة توقفنا عن الكلام وسمعنا صوت صنبور الماء ، حسبت في البداية أن أخي ذهاب للحمام .. لكن الصوت أستمر لفترة طويلة ، فقلت لأختي : سأذهب لأرى من في الحمام ، ومشيت إلى الحمام فتوقف فجأة صوت الماء ، والمفاجأة انه لم يكن هناك احد في الحمام ، وتكرر الصوت كثيرا ، فأصبحت اسمعه أنا وأخي وأختي ، وكنا نتعمد تجاهله ، ولكن في يوم من الأيام كنت اجلس وحيدة في المنزل عندما شعرت بأن هناك احد ما يراقبني ، فقمت وأخذت القرآن وقرأت إلى أن شعرت براحه ، وبعد نصف ساعة كنت أتصفح بعض الكتب وفجأة سمعت صوت أنين فقلت قد يكون من الشارع ، لكنه تكرر ، وبدأت اشعر بالخوف وعندما التفت لكي أخذ القرآن واقرأ منه لتهدئة روعي لمحت ظل اسود اختفى بسرعة البرق ، بعدها بدقائق من قراءة القران عادت أمي إلى المنزل .

تاريخ النشر 06 / 08 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق