تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قصتي مع العالم الآخر

بقلم : قمر الليل - مصر

أجد نفسي اسرح لامرأة قبيحة وكأني منومة مغناطيسا ..

أنا فتاة لم يسبق لها أن حدث معها أي شيء غريب ، كانت حياتي عادية وإلي حد ما خالية من الغرائب ، حتى جاء ذاك اليوم المشئوم .. ذاك اليوم الذي غير حياتي جذريا ، أصبحت بعده اعرف الكثير الكثير عن العالم الآخر .

بدأت قصتي حين كنت عند عمتي التي تسكن في الريف ، وكما اعلم وتعلمون فأن انقطاع الكهرباء في الريف أمر روتيني ، المشكلة بدأت من هنا ، حيث أن الجو كان حارا في المنزل والكهرباء مقطوعة وأنا لا أطيق الحر ، فقررت أن أنام على عتبة المنزل لان الجو هناك أفضل ، وغصت في نوم عميق ، وما أن نمت حتى بدأت الغرائب تنهال علي .. حيث شل جسدي تماما لا استطيع الحركة ولا النطق ، فقط كل ما استطيع تحريكه هو العين ، وكان أمرا صعبا لأني لا استطيع تحريك راسي .

كنت ما بين الخوف والحيرة ، فلم يسبق لي أن أحسست بهذا الشيء ، وأخذت أقاوم وأقاوم حتى استطعت أن انطق أسم أختي ، لكن فجأة وجدت شخصا بجواري لم أرى منه سوي رأسه لان رؤيتي كانت صعبه ، كان أنفه طويل بطريقة غريبة ، كان يضحك بهستيرية وإذا به يتمتم بكلمات لا اسمعها وقال لي : لقد تدخلت في ما لا يعنيك وستلقين عقابك ..

لم افهم ماذا يقصد فانا لم أكن مهتمة بهذا العالم واصلا لم ادخل الموقع إلا لأعرف سبب ما حدث لي . وإذا بي أجد نفسي وكأن شيئا ما في عقلي قد تفتت ، لا أدري ماذا حدث ، كان مؤلما ، لكن سرعان ما زال الألم وزال كل شيء فجأة كأن شيئا لم يكن .

قمت مفزوعة انهج كأني جريت ألف ميل وظللت ساهرة لم أنم حتى الصباح ، يوم يومان ونسيت ، لكن عادت المشاكل مجددا ، فإذا بي أجد نفسي اسرح لامرأة قبيحة وكأني منومة مغناطيسا ، كان تسريح شعرها صعبا ، كانت ملامحها عجوز ، لكن شعرها كان شديد السواد ، كانت تأمرني وأنا لا أبدي أي اعتراض رغم ما أعانيه ، وإذا بها تأمرني وتأمرني وأنا مستغربه نفسي ، ومر اليوم وإذا بيوم جديد أجد نفسي استيقظت في وقت متأخر من الليل لأجد ظلا أمامي لكن سرعان ما هرب حين نظرت إليه .

وإذا بي كل يوم اسمع طرقا علي الحائط ، وأشياء تقع من مكانها دون سبب ، وأحس أن أشخاص حولي ، وإذا بي أرى قططا سوداء كثيرة في أحلامي ، وأحيانا اسمع أصوات أغاني في إذني تكون شديدة لكن ابحث عن المصدر لا أجد مطلقا .
الكثير من الحوادث تحدث لي حتى اليوم لا أجد لها تفسيرا ، فإذا وجدت تفسيرا لشيء أجد مئة شيء لا تفسير لها ، لقد قمت بما يجب أن يكون من الأذكار والدعاء وتلاوة القرآن وأريد تفسيرا لما يحدث وهل في هذا خطر علي حياتي ؟ .. وهل لهذا الكابوس نهاية ؟ .

تاريخ النشر 06 / 08 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق