تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شموع على الشرفة

بقلم : نور الهدى - الجزائر

أصبحت أطير وأتحكم في الأشياء عن بعد ..

منزلنا السابق الذي كنا نسكنه لطالما روت لنا أمي حكايات عنه وعن ما كان يحدث فيه من أمور غريبة كاختفاء أشياء وظهورها في غير أماكنها ، كان أبي يقول أنها أطياف مسالمة فهي لم تؤذ أحدا منا .

انتقلنا إلى منزل آخر بعد أن غير أبي مكان عمله وبقي منزلنا خاليا وتوالى المستأجرون عليه ، وبعد أن كبر أخواي وتزوج احدهما انتقل للعيش في منزلنا القديم مع زوجته ، وكانت زوجته تبقى وحيدة عند مغادرته لعمله ، وكثيرا ما حدثتنا عن إحساسها بشعور غريب عندما تكون وحيدة وسماعها أصوات همس ، لكننا لم نصدقها ، فبقاء الإنسان لوحده قد يولد لديه شعورا غريبا .

لكن بعد زواج أخي الثاني انتقل هو الآخر إلى نفس المنزل وعاش مع أخي ، ومرة أخرى عادت حكايات الأمور الغريبة للحدوث ، كاختفاء الأشياء والإحساس بوجود شخص في المنزل ، وكنا نقول لهما إنها مجرد تخيلات كونهما يبقيان وحدهما وظل أبي يقول أنها الأرواح الحارسة وهي غير مؤذية بل تحرس أصحاب المنزل ، فمنزل جدي و جدتي مليء بهذه الأرواح على حد قوله ، وكثيرا ما حدثت لهم أمور مشابهة ، وكالعادة لم نصدق إلى أن جاء يوم ولم نكن لنصدق لولا شهادة الجيران .

فبعد سنوات رزق احد أخواي ببنتين وكان يقضيان كل المناسبات معنا ، وفي يوم كان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وجاء أخواي كالعادة لقضائه معنا ، وسارت الأمور بكل بشكل جيد ، أشعلنا الشموع ولعبنا بالمفرقعات حتى منتصف الليل ونام أخواي مع زوجاتهما عندنا . وفي الصباح عادوا إلى منزلهم ، لكن هنا حدثت المفاجأة . إذ صعدت إحدى الجارات إلى منزلهما وبعد اخذ وعطاء في الكلام عرفت أن زوجتا أخواي لم تكونا في البيت البارحة وبأنهم قضوا المولد عندنا ، وهنا تفاجئت الجارة وقالت بان الأطفال في الحي شاهدوا مجموعة من الشموع مرصوفة بعناية على الشرفة فبدئوا بالمناداة على أولاد أخي لكن لا احد كان يرد .

ليس الأطفال فقط بل كل أهل العمارة شاهدو الشموع وهنا صعقت زوجة أخي وأحست بالرعب وأكدت للجارة بأنهم لم يكونوا موجودين وأنهم كانوا عندنا ، لكن الجارة وحتى بقية الجارات لم يصدقن هذا لأنه بحسب قولهن أن الشموع بقيت مشتعلة حتى انصرف جميع سكان الحي إلى النوم أي في ساعة متأخرة .

وبقيت تلك الحادثة محل الحديث في منزل إخوتي ، وبعد يومين كانت زوجة أخي تنشر الملابس في الشرفة ، وهنا كانت المفاجأة ، لقد شاهدت آثار الشموع الذائبة على الشرفة ، وهنا تذكرت كلام الجارات فكيف جاءت هذه الآثار إلى هنا ، لا احد منا استطاع تفسير هذه الحادثة خاصة أن الشاهد لم يكن واحدا بل كل أهل العمارة وهنا فقط أكد أبي أن هذه علامة على أن هناك من يحرس البيت في غياب أهله ... فهل هم حقا الأطياف الحارسة ؟ .

تاريخ النشر 28 / 08 /2014

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق