تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لغز مستشفى عرقة

بقلم كل من : ريان الزهراني - السعودية / mr88mr@gmail.com
               ابو عبد المحسن - الرياض

لماذا بقي مهجورا كل تلك السنين ؟ ..

قد يتساءل بعضكم الآن .. ماذا ؟! .. ( مستشفى عرقه ) .. سخيف .. أنا لم اسمع عنه من قبل .. مللنا من هذه التفاهات .. بل كفى تلفيقا وكذبا ..

لكن مهلا عزيزي القارئ .. هل يعقل انك لم تسمع عنه وأنت تقلب صفحات مواقع الرعب والغرائب ..

حسناَ .. لا مشكلة .. سنأخذك معنا في رحلة قصيرة لنتعرف معا على هذا المستشفى المهجور ونميط اللثام عن الخفايا والأسرار المحيطة به من كل صوب وحدب .. سنحدثك عن قصص الرعب الكثيرة التي تناقلتها الألسن عنه ، بعضها قابل للتصديق ، وبعضها هراء يرمى عرض الحائط .. لكن بغض النظر عن الحقيقة .. فقد تحول هذا المستشفى إلى علامة فارقة في أدب الرعب العربي وأصبح محل جدل في المجتمع السعودي ..

فتعال معنا عزيزي القارئ لكي نغوص في أعماقه المظلمة ونكتشف ألغازه وخباياه .

ما هي قصة المستشفى ؟

صورة للمستشفى من الخارج ..

مهما قيل ويقال عن المستشفى فقصته واحده وهو انه مستشفى مهجور حاليا يوجد في مدينة الرياض ، تم الانتهاء من بنائه عام 1987 من قبل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الراحل رفيق الحريري من أجل التبرع به لصالح وزارة الصحة السعودية . طبعا هذه الرواية لا يوجد ما يؤكدها ، فبيان وزارة الصحة السعودية الرسمي حول المستشفى يشير : " إلى أنه أنشئ قبل عدة سنوات كمستشفى خاص، ولكنه لم يشغل في حينه " .

وبغض النظر عن الجهة التي شيدت المستشفى فأن يبدو للوهلة الأولى كالقصور الفارهة وعندما تدخل سوف تذهل بالديكور المثير للإعجاب و بالمساحة الكبيرة و بالفخامة الهائلة له ...

المستشفى يتكون من ثمانية ادوار ، وهو كامل ومتكامل بكل الأجهزة والمصاعد والإنارة والكهرباء متوفرة بالمستشفى إلى الآن .

وهنا يثور سؤال وجيه .. فإذا كان المبنى متكامل وجاهز للعمل فلماذا بقي مهجورا كل تلك السنين ؟ ..

هل احتل الجن هذا المبنى حقا ؟ ..

والجواب يكمن ببساطة في كون مالكه لم يسجل تبرعه بالمبنى لصالح وزارة الصحة السعودية قبل وفاته ، ورفض الورثة التنازل عن المبنى ما لم يحصلوا على ثمن الأرض وتكاليف البناء خصوصا بعد أن شهدت المنطقة التي يقع فيها المستشفى تمددا وازدهارا عمرانيا مما رفع من قيمة الأرض التي ينتصب فوقها . وعلى مر السنين فشلت جميع الجهود لحل مشكلة المستشفى فبقي متروكا مهجورا يلفه الخراب والغموض وظهرت بالتدريج شائعات وقصص كثيرة عنه تزعم بأن الجن قد اتخذوا منه مسكنا لهم وأنهم هم السبب في إفشال جميع المساعي لتشغيله وتأهيله .

بداية الشائعات كان مصدرها سكان المنطقة المجاورين للمستشفى ، فهؤلاء ابلغوا عن وجود أصوات وضوضاء قادمة من المستشفى وأنوار تضاء وتطفأ والسنة لهب تخرج من بعض النوافذ ، هؤلاء السكان ظنوا في البداية أن هناك أحدا داخل المستشفى ليعبث فيه ، لكن عندما تحضر الشرطة يفاجأ الجميع أن المستشفى خالي من أي شيء . والشيء الأكثر غرابة من كل ذلك انه في بعض أيام شهر رمضان المبارك يصدح صوت عذب وجميل ومرتفع من المسجد التابع للمستشفى ، لكن لمسجد مغلق تماما ولاستطيع احد الدخول إليه ! .

وكما يحدث في كل مكان في العالم ، فأن قصص الجن والأشباح والعفاريت تستهوي الكثير من الناس ، خصوصا الشباب الباحث عن المغامرة ، فهؤلاء يجدون في هذا النوع من القصص تحديا لشجاعتهم ووسيلة لتأكيد قوة وصلابة عزيمتهم وشكيمتهم . وهكذا فقد تحول المستشفى إلى فرصة ذهبية للاستكشاف والمغامرة وتكاثر زواره سرا وعلانية لكي يتأكدوا بأنفسهم مما يدور حوله من أقاويل وشائعات .

وإليك عزيزي القارئ عينة على تلك القصص ..

ذهبوا للمستشفى في وقت متأخر من الليل ..

يقال بأن خمسة شباب كانوا يقودون في شوارع العاصمة السعودية الرياض وكان الملل ظاهرا عليهم في ذاك الوقت المتأخر من الليل فقال صديقهم الذي كان يقود السيارة ما رأيكم لو قطعنا هذا الملل وذهبنا لمستشفى "عرقة " ، فراقت لهم الفكرة كونهم شباب مراهقين ، فذهبوا وأوقفوا سيارتهم في موقف السيارات وتوجهوا إلى المبنى المهجور بحثا عن مدخل ، ولم يطل بحثهم كثيرا ، إذ سرعان ما عثروا على باب مكسورا جزئيا فدخلوا عبره وكل واحد منهم يتظاهر بالشجاعة .

الشباب أخذوا يبحثون عن أي شيء غريب ، ولما لم يجدوا شيئا في الطابق الأرضي صعدوا للطابق الثاني وبدءوا البحث فيه ، وتحمس أحدهم فقال سوف أصعد للطابق الثالث وانتم استكشفوا هذا الطابق ، فصعد وناداهم بعد برهة قصيرة بصوت فيه شيء من الخوف ، فصعدوا إليه على عجل فأخذهم إلى غرفة الغريب فيها أنها كانت نظيفة تماما وروائح سوائل التنظيف تفوح منها وشد انتباههم كوب شاي كان ساخناَ كأنه صب للتو ثم سمعوا صوت أقدام فهربوا وكانوا يسمعون زمجرة خلفهم لكنها بدأت تختفي عندما نزلوا الدرج عائدين إلى الطابق الثاني .

داخل المستشفى ..

الشباب توقفوا قليلا ليلتقطوا أنفاسهم ، وأحدهم حاول الاتكاء على الجدار من شدة الإعياء ، فإذا به يفاجأ بوجود بابا كبيرة خلفه وفوقها لافتة مكتوب عليها ( ثلاجة الموتى ) ، وكانت هناك نافذة في بدن ذلك الباب ، فنظر الشاب عبرها إلى الداخل ، وصاح سريعا بزملائه بصوت مرعوب : انظروا !! .. فنظر الجميع إلى داخل الثلاجة عبر تلك النافذة وشاهدوا ظلالا لأناس يتمشون وسمعوا أصوات كثيرة كأنهم واقفين في سوق أو مكان مزدحم لكنهم لم يروا أي شخص باستثناء تلك الظلال ، ثم سمعوا صرخة مدوية وشاهدوا ثلاثة ظلال داكنة تركض نحوهم ففروا هاربين ، لكن أحدهم بدأ يصرخ طلبا للنجدة كأنما أحدهم أمسك به ، فعاد الشباب وأمسكوا بقدم صاحبهم وراحوا يسحبونهم بقوة حتى خلصوه وهم لا يعلمون من الذي يمسك به ويجره إلى الطرف الآخر ثم هرعوا نحو السلم نزولا إلى الطابق الأرضي حيث راحوا يركضون كالمجانين في ممر طويل نحو الباب المؤدي إلى خارج المستشفى ، وفيما هم يركضون خرجت عليهم فجأة من إحدى الردهات امرأة عجوز ملامحها غريبة فقالت لهم وهي تصرخ : ( لقد أيقظتم حيواناتي ! .. اخرجوا ) .. فأغمي على واحد منهم وحملوه وهربوا وأرجلهم تسابق الريح .

الشباب خرجوا من المستشفى عبر الباب المكسور وهم يتعثرون في خطواتهم من شدة الرعب ثم ركضوا نحو موقف السيارات لكن قابلهم رجل امن في ساحة المستشفى فأوقفهم وصاح بهم : ماذا تفعلون هنا بهذا الوقت ؟ .

الشباب شعروا ببعض الراحة لرؤية رجل الأمن وقالوا : سمعنا بأن هنالك جن فأردنا أن نتأكد .. وياليتنا لم نفعل ..

ظهرت لهم عجوز ملامحها غريبة ..

فأخبرهم رجل الأمن بأن يجب عليهم الذهاب وعدم العودة إلى هنا أبدا . والشيء الغريب الذي يرويه الشباب أنهم حاولوا تلطيف الأجواء مع الرجل من خلال المزاح معه لكنه كان لا يضحك ولا يتبسم ولا يغير من نظراته نحوهم !! .

الشباب اتجهوا نحو موقف السيارات حيث ركبوا سيارتهم وخرجوا بها مسرعين إلى الشارع العام المحاذي للمستشفى ليجدوا أنفسهم وجها لوجه مع دورية شرطة . ضابط الدورية أوقف الشباب وطلب هوياتهم ثم سألهم عن سبب تواجدهم في هذا المكان بهذه الساعة ، فأخبروه بأنهم جاؤوا للمستشفى ليتأكدوا من القصص التي تدور حوله واعتذروا لأنهم لم يكونوا يعلمون بأن الدخول إلى المستشفى ممنوع إلا بعد أن أخبرهم بذلك رجل الأمن المسئول عن حراسة المستشفى الذي قابلوه في الساحة .

فتعجب الضابط من كلامهم أشد التعجب وأخبرهم بأنه لا يوجد رجل أمن في المستشفى وأن المبنى مهجور تماما ولا يوجد به أحد مطلقا .

عشرات الشباب اقتحموا المبنى المهجور ..

حين سمع الشباب كلام الضابط كاد أن يغمى عليهم من الخوف وأقسموا بأنهم شاهدوا رجل أمن في ساحة المستشفى ، فذهب الضابط معهم للتأكد من كلامهم ، لكنهم لم يجدوا أي أحد وكان المكان فارغا تماما .

في الحقيقة هذه تعد أشهر قصة في المجتمع سعودي عن المستشفى حيث أثارت جدلا واسعا مما دفع العشرات من الشباب لعقد اتفاق عبر مواقع التواصل الاجتماعي لاقتحام المستشفى .

وفعلاَ حدث وان قام عشرات الشباب بمداهمة المستشفى وإشعال النار والألعاب النارية وإحداث خراب فيه مما حوله حقاَ إلى مستشفى مهجور بمعنى الكلمة وتجمهر الناس حوله وقام بعضهم بتكسير النوافذ الزجاجية والأجهزة الحديثة فيه مما دفع السلطات السعودية لإغلاقه تماماَ من كل النواحي .

هل المستشفى مسكون حقا ؟ ..

قد لا تكون الاضواء والاصوات سوى من عبث العابثين بالمبنى ..

يبدو الرد على هذا السؤال صعب جدا شأنه شأن جميع الأسئلة التي تثور حول الأماكن المسكونة والجن والأشباح ، ببساطة لأن هذه الأمور لا يمكن تأكيدها أو نفيها أبدا بما أننا نتحدث عن الغيبيات والكائنات الأثيرية الخفية عن الأعين . لكن كما يقال .. لا يوجد دخان من غير نار .. وأنا برأيي فأن جميع القصص التي تدور حول المبنى مصدرها هو السكان المجاورين للمستشفى ، هؤلاء حتما شاهدوا أنوار وسمعوا أصوات قادمة من داخل المستشفى ، لكن ليس شرطا أن تكون تلك الأنوار والأصوات صادرة عن الجن ، لا ننسى بأن المبنى كبير ومهجور ، ومثل هذه الأماكن لا تعدم المتطفلين من البشر لأسباب شتى .. حب استكشاف .. سرقة .. سهرات ماجنة .. تعاطي مخدرات .. هذه كلها أمور واردة .. مع أني أرجح الاحتمال الأول ، أي حب الاستكشاف والمغامرة ، فرؤية هذا المبنى الفخم والضخم تثير الفضول حتما حول سبب بقاءه خاليا لسنوات طويلة وتدفع بالكثيرين لمحاولة التسلل إلى داخله لاستكشاف خباياه والتأكد من حقيقة القصص التي تدور حوله ، وأكثر هؤلاء المستكشفين يأتون طبعا تحت جنح الظلام ، ولكي يجدوا طريقهم داخل المستشفى لابد من أنهم يستعملون الكشافات اليدوية أو مصابيح الموبايلات ، أو حتى مصابيح المستشفى إذا كانت هناك كهرباء فعلا داخل المبنى . وهذا برأيي هو التفسير الأكثر ترجيحا للأنوار التي يراها السكان المجاورين للمستشفى ، أما الأصوات فهي ناتجة حتما عن عبث بعض أولئك المستكشفين بأثاث وأغراض المستشفى أو قيامهم بتكسير الأبواب وتهشيم الزجاج .

هل هذا معناه بأنه لا يوجد جن في المستشفى ؟ ..

لا نحن لم نقل ذلك .. الله أعلم .. فالمعروف أن الجن والكائنات الأثيرية تميل للسكن في الأماكن المهجورة ، وللعلم فأن قصص المستشفيات والمصحات المسكونة منتشرة في جميع أنحاء العالم ، خصوصا في الولايات المتحدة وانجلترا .

وقد يكون المبنى مسكون حقا بالجن .. من يدري ؟ ..

دخول المستشفى ليلا .. مقطع يزعم وجود اصوات وحديث مع الجن ..

المصادر :

- مستشفى عرقه - ويكيبيديا
- «الصحة» تتبرأ من مستشفى عرقة وتؤكد عدم صلاحيته
- شائعة الجن تحرق مستشفى عرقة
- مستشفى عرقة
- قصة مستشفى عرقة المهجور

تاريخ النشر 09 / 09 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق