الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أين ذهبت عرائسي ؟!

بقلم : فاطمة - العراق

لكن أين عرائسي ؟ .. لحد الآن لا أعرف أين ..

من صغري وأنا أحب حكايات الرعب وأفلامها وأنام بقرب والدي في الليل لأني لا أحب أن يحصل لي مثل تلك الأمور التي اسمعها وأراها في تلك الحكايات والأفلام ..

ولكن للأسف حصلت .

كان لدي الكثير من العرائس ، كنت العب بهم وحدي ، فأنا الأخت الصغيرة وﻻ احد يلعب معي ، كلهم بالمدرسة .

كنت أبقى أنا وأمي فقط ، أمي تقول لي كفي عن اللعب بالعرائس وتعالي ساعديني ، فأقول وأنا أتأفف : ﻻ .. ﻻ ..

تابعت اللعب ، كنت العب على سريري ، وذهبت ﻻجلب قبعات العرائس ، لم أتأخر ، لكني عدت ﻻجدهم كلهم قد اختفوا ، ذهبت ﻻمي وقلت لها أين عرائسي .. ما الذي فعلته بهم ؟ ..

قالت أمي أي عرائس ؟! .. أﻻ تريني بالمطبخ أنظف .

اقتنعت بكلامها ، لكن أين عرائسي ؟ .. لحد الآن لا أعرف أين ، سالت الكل ولم أراهم .

اريخ النشر 22 / 10 /2014

شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر