تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مخلوق فضائي أم ماذا ؟

بقلم : جويرية - المغرب

فقالت كان يشبه مخلوق رأيته في التلفاز ذات مرة يقولون عنه فضائي ..

لطالما سمعت عن الفضائيين لكني لم أصدق تماما بوجودهم حتى حدثت معي هذه الحادثة ، سأذكر لكم قصة كنت متشوقة جدا لإخبار أحد بها وهي حقيقية حدثت مع أبناء قريبتي وهما بنت في التاسعة وولد في الثامنة تقريبا ، جاؤوا لزيارتنا مرة فذكر الولد انه رأى وحشا في غرفته في الليل ، في البداية ظننته يتخيل فهو يملك مخيلة واسعة إلى جانب أننا كنا نتركه معنا يشاهد أفلام الرعب فلم نهتم كثيرا بكلامه لكن لفت نظري أن أخته استغربت كلامه وقالت حقا هل رأيته أنت أيضا ؟ ..

عندها سألت أمهما إن كان قد شاهدا بالفعل شيئا ما ، لكنها ضحكت و استبعدت الأمر تماما ، فنسيت الموضوع أنا أيضا وبعد مضي شهرين تقريبا كان الولد يحدثني عن الأحلام التي تراوده في الليل وفجأة ذكر لي بالمصادفة قصة الوحش الذي رآه في غرفته و كنت أجاريه حتى يظن أني أصدقه ، لكن استرعى انتباهي عندما ذكر أخته وقال أنها أخبرته بتصنعها أنها دمية حين رأته وبقيت دون حراك ، فقلت كيف يعقل أنهما تخيلا معا شيئا واحدا في نفس الوقت و هما بهذا العمر فسألت عن وصف الوحش فقال كان اسود اللون و كالعادة بالغ في الوصف و قال لديه أنياب وما إلى ذلك فذهبت إلى أخته لأسألها لأنها لا تتخيل الأشياء مثله فوصفته لي بأنه قصير القامة أسود داكن اللون و عيناه رمادية فعدت أسألها وأنا متحمسة أكثر لأنها كانت تبدوا واثقة من وصفها فسألتها أنا ربما كان شيئا معلقا في الغرفة فيبدوا مثل مخلوق فقالت كانت الغرفة مضاءة بمصباح في الشارع قريب من النافذة ولم يكن واقفا دون حراك فقد رأيته يدخل شيئا فشيئا للغرفة حتى و قف ينظر إلي ، فسألتها عن وصفه مجددا فقالت كان يشبه مخلوق رأيته في التلفاز ذات مرة يقولون عنه فضائي فتلك اللحظة أصبت بالذهول لأنه لم يخطر ببالي إنهما رأيا مخلوقا فضائيا ، فسألتها مباشرة عن شكل عينيه فأشارت إلى شكل عيون الفضائيين نفسها كما نراها في التلفاز دائما و سألتها عن شكل رأسه فأشارت انه يشبه شكل القلب فرسمته على شكل مشابه أيضا للفضائيين وسألتها عن شكل يديه فقالت شيئا أثار ذهولي قالت كانت لديه أصابع ناقصة يعني ثلاث أو أربع أصابع فقط و كانت نهاية أطراف الأصابع منتفخة دائرية و أشارت أن عنقه كانت نحيلة و طوله حوالي أربعة أقدام و نحيل جدا ولم يكن لديه أذان ولم يكن انفه و فمه واضحين فقط العيون كانت كبيرة واضحة والمذهل في هذا الأمر كله أن شقتهم صغيرة تحوي شبابيك موصدة بسياج و المنفذ الوحيد مكون من بابين موصدين جيدا وليس ممكنا تسلل أحد إليه خاصة وأن الساعة كانت منتصف الليل ولم يكن في الشقة غير الولدين و أمهما ينامون في الغرفة نفسها ، و لم انتهي بعد فاكثر ما جعلني اصدق انهما رأيا شيئا حقيقيا أن كلا من الولدين رأى المخلوق نفسه من دون ان يعلم أي منهما ان الآخر قد رآه أي انهما لا يمكن ان يختلقا رؤية شيء في الوقت نفسه ..

آمل اني لم أطيل عليكم و ارجوا أن تخبروني برأيكم في ما رأياه الولدان هل هو مخلوق فضائي و هل سمعتم بتجربة قريبة منكم مشابه ؟ .

تاريخ النشر 02 / 11 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق