تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

انتظرني يا أخي .. أنا قادمة

بقلم : ريان الزهراني - السعودية

كانت أمكم جالسة قرب الخزانة ووجهها إلى الأعلى ..

عطلة نهاية الأسبوع .. أخيرا .. اتفق أبي مع بقية أعمامي على التجمع في مكان معين .. وعلى رأسهم جدي طبعاً .. فكان هذا المكان الذي أتحدث عنه هو ما يعرف بأسم ( الشاليه ) .

ذهب عمي ليبحث لنا عن شاليهات شاغرة ومفتوحة .. فوجد واحدة فخمة وراقية .. فقام بالتنسيق مع بقية الأقارب.

بعد المغرب .. تجهزنا للذهاب إلى الشاليه .. وصلنا بعد مسافة بعيدة .. ترجلت من السيارة .. رأيت تلك الشاليهات .. فخمة جداً جداً .. فدخلنا ووجدنا العشاء جاهز لان عمي قام بالتنسيق مع مطعم قريب .. فأكلنا وحمدنا الله .

قرابة الحادية عشرة ليلا .. خرج بعض أعمامي وجدي وأبي في الحديقة .. كانت رائعة جداً .. الأصوات هادئة .. والضوء خافت .. وبرودة الليل التي تجلب النعاس .. جلسنا على العشب الأخضر .. فكان جدي شارد الذهن .. تكلم ( رحمه الله ) فسكت كل أعمامي .. قال جدي : توفيت أمكم (جدتي) وانتم لازلتم صغاراً في مثل هذا الوقت من الليل .. كنتم نائمين .. وأنا وأمكم خرجنا في باحة المنزل القديم .. فقالت أنها سوف تعود لكي تنام داخل المنزل .. فذهبت .. وأنا بقيت جالساً على كرسيي المهترء .. قريبا من نافذة الغرفة التي نامت بها .. فجلست أتأمل روعة وهدوء الليل .. وفجأة شق سكون الليل صراخ أمكم داخل الغرفة وهي تقول .. (أنا قادمة .. انتظرني يا أخي) .. هنا توقف جدي عن الكلام وبدأ يذرف الدموع .. ثم أكمل قائلا : .. انتابني شعور لا افهمه .. هرعت إلى المنزل .. كانت أمكم جالسة قرب الخزانة ووجهها إلى الأعلى .. وعلى فمها ابتسامة صغيره .. فعلمت إنها فارقت الحياة .

خرجت إلى الباحة الأمامية للشالية .. حيث توجد السيارات هناك وجلست داخل سيارتنا أفكر في ما قاله جدي .. ولا أخفي عليكم أن الرعب انتابني .. فماذا كانت تقصد بقولها .. انتظرني يا أخي .. أنا قادمة .

اريخ النشر 19 / 11 /2014

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق